24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | الدكتور الخطيب: تركت العدالة والتنمية في أيد أمينة

الدكتور الخطيب: تركت العدالة والتنمية في أيد أمينة

الدكتور الخطيب: تركت العدالة والتنمية في أيد أمينة

استضافت جريدة"العدالة و التنمية" في "ركن ألو على غفلة" الدكتور  عبد الكريم الخطيب –رحمه الله- تحدث  فيه  الفقيد عن اهتماماته ودوره في حركة مقاومة الاستعمار، وجوانب أخرى شخصية من حياته ،لنتابع :   

ألو السلام عليكم،د.عبد الكريم الخطيب معكم جريدة "العدالة و التنمية" لو تتفضلون بإجراء دردشة هاتفية معنا ؟

 أهلا وسهلا.

 دكتور أين أنت الآن ؟

 بالبيت.

 ماذا تفعل ؟

 أقرأ.

 ماذا تقرأ؟

كتابا يتحدث عن ذي القرنين. 

 تحب الاطلاع على سير الذين تركوا بصماتهم في التاريخ ؟

 (يضحك..)

وأنت من الذين بصموا تاريخ المغرب،  كيف وجدت نفسك في صفوف المقاومة ؟

 (يصمت ويضحك..) وجدت نفسي مثل جميع المغاربة الذين كانت لهم غيرة على وطنهم.

 نريد أن نعرف السبب الذي كان وراء انخراطك الفعلي في المقاومة المسلحة؟

كانت تلك الأحداث التي وقعت في كريان سنطرال عام 1952 هي السبب وراء اختياري المقاومة المسلحة، حيث كنت أعالج الجرحي من المتظاهرين في ذلك اليوم المشهود في مسجد صغير اتخذته كمصحة لاستقبال الأعداد الكبيرة من المصابين.

لكنك لم تكن تكتف بعلاج المصابين بالرصاص فقط ؟

 بعد هذه الأحداث الأليمة شعرت برغبة عارمة في مقاومة المستعمر، فباشرت عملية جمع الأموال وتسليمها للمقاومين.

 ومتى فكرتم في تنظيم عملية المقاومة ؟

 أذكر أننا طرحنا في لقاء بالشهيد الزرقطوني والصنهاجي ومنصور مسألة تنظيم المقاومة وجيش التحرير ومنذ هذا اللقاء الأول انطلقنا.

 كيف كانت  طفولتك ؟

 تربيت في وسط إسلامي متصوف حيث كان جدي يوقظني لأداء الصلاة وراءه عند كل فجر.

هل جدك كان يعيش معكم؟

 ترعرعت في أحضان جدي منذ أن كان عمري 13 سنة.

جدك من جهة الأب أو الأم ؟

 جدي من جهة أمي.

 ما إسمه ؟

 الفقيه سيدي محمد الكباص.

 ووظيفته ؟

 تقلد عدة مناصب في عهد السلاطين مولاي الحسن الأول ومولاي عبد العزيز ومولاي يوسف. 

 والوالد ؟

 (يضحك ..)والدي رحمه الله اسمه الحاج سيدي عمر الخطيب، كان يعمل ترجمانا إداريا، وكان مؤمنا تقيا زاهدا في الدنيا.

 والوالدة ؟

 والدتي هي مريم الكباص كانت حافظة لكتاب الله، وكانت ثقافتها واسعة جدا.

 ما هو نسب د.الخطيب ؟

(يضحك.. ) يقال أننا شُرفاء، وأعتقد أن شرف النفس إذا التقى بالنسب يكون أحلى. يعود أصلنا إلى الأدارسة الذين هاجروا إلى الجزائر. يقال لهم المحفوظيين ينتمون إلى الزاوية المحفوظية. وعندما بدؤوا في تدوين الأسماء العائلية عام 1938 سبقنا أبناء عمومتنا، وعوض أن نختار المحفوظ اخترنا "الخطيب".

 وكيف اخترتم هذا الاسم ؟

 كان في عائلتنا خطباء كثيرون، فاختار الوالد هذا اللقب، ويوجد أولاد عمومتنا في سوريا. يقال لهم  أهل أولاد المبارك. كانوا قد رحلوا مع الأمير عبد القادر.

 إخوانك ؟

 محمد المحفوظ، أحمد الموهوب، عبد الرحمان رحمه الله.

كيف كان نظام الدراسة في عصركم ؟

 اجتزت عام 1939 الباكالوريا التي  كانت  آنذاك  في قسمين الأول و الثاني ولما نجحت في  القسم الأول نظموا لنا رحلة إلى أوروبا .

 أين بالضبط ؟

 بفرنسا.

س .أين درست الطب؟

 درست الطب في الجزائر العاصمة، حيث مكثت هناك أربع سنوات، لانتقل بعد ذلك إلى كلية الطب بالسوربون، وعملت في مستشفى " فرانكو موزولمان" لمدة 6 سنوات. وهناك كنت أسهر على جمعية مغربية تسمى دار السلطان. 

أين فتحت عيادتك بعد رجوعك إلى المغرب ؟

عند عودتي عام 1951 فتحت عيادتي بالبيضاء.

كيف دخلت إلى السياسة؟

أنا من المؤسسين  للكشفية الحسنية، والمقاومة هي التي جرتني إلى السياسة بدافع الغيرة على بلدي.

ولكنك ابتعدت عن السياسة بعد الاستقلال؟

 تفرغت لعيادتي إلى أن نادى علي محمد الخامس لأصبح وزيرا. لم أقدر على الرفض.

 هل سبق أن دخلت السجن ؟

(يضحك..( سجنت مع  بنعبد الله الوكوتي.

 لماذا ؟

لأننا نقلنا جثة عباس المسعدي، وبعده وجدت نفسي في السياسة مكرها لا بطلا.

لكنك زعيم سياسي معروف؟

(يضحك..( أصبحت زعيما رغما عني.

 حكاياتك  مع رفض الحزب الوحيد ؟

 كان لابد أن نخوض معركة ضد الحزب الوحيد، فسعيت رفقة عدد من الأصدقاء إلى تأسيس الحركة الشعبية في أكتوبر 1957، وخضنا معارك أثمرت صدور ظهير الحريات العامة. 

وحالة الاستثناء ؟

 (مقاطعا..( عام 1965 كنت رئيسا للبرلمان ورفضت قرار فرض حالة الاستثناء. عندما قرر الحسن  الثاني أن يمنح  الدستور للشعب  قال  لي هذا وعد والدي  محمد الخامس  قلت له : " لم  يفرض عليك أحد أن تمنح  الدستور، اعط  بالقياس وما أعطيته لا ترجع  فيه ".

ورفضت في هذا الصدد تسليم مفاتيح البرلمان لأوفقير؟

 استدعاني الحسن الثاني أنا و رئيس  مجلس المستشارين الشرقاوي،  وقال لنا : " لقد قررت أن أطبق  الفصل 35". وأذكر أنني قلت في تصريح لإحدى الجرائد: "بأن هذا موقف يجلب مواقف أخرى لا تحمد عقباها"، وهناك رفضت تسليم  مفاتيح  البرلمان لأوفقير.

وما سبب تجميد نشاط حزبك السياسي؟

بعد تأكدنا من تورط السلطة في تزوير نتائج الانتخابات، كان ضروريا أن نتخذ قرارا بعدم المشاركة في الانتخابات.

نفس الشيء تكرر في 7 شتنبر الأخير هل كان على الأحزاب تجميد نشاطها احتجاجا على تزييف الإرادة الشعبية ؟ 

 ( يصمت و يبتسم..)  ألم أقل لك بأنني ابتعدت عن السياسة.

شعارك  في  الحياة ؟

 أعمل بكلمة قالها لي الوالد رحمه الله:" احفظ الله في دينك يحفظك".

كلمة عتاب ؟

 لكل أعذاره.  

ماذا ينقص الوضع  الصحي بالمغرب ؟

 أصبحت ممارسة الطب في المغرب تجارة غاب عنها الجانب الإنساني حيث تنعدم المعاملة الحسنة للمرضى.

 هواياتك ؟

 جمع الطوابع البريدية والأحجار الكريمة والنقود المغربية وجمع السلاح الأبيض والدروع وأصداف البحر.

 شخصيات أثرت في حياتك ؟

 محمد الخامس، الأمير بنعبد الكريم الخطابي ودوغول.

 ومانديلا ؟

 عندما كنت وزيرا للشؤون الافريقية جاء إلى المغرب يطلب  المساعدة لحركته التحررية لمدها بالسلاح و المال وتوفير التدريب لأعضاء حركته. ذهبت إلى الحسن الثاني الذي لم يمانع، وعندما رجعت لمانديلا قلت له : "لك ما تريد و سألته هل تريد أن ترى الملك". أجابني: "هذا يكفي". 

 عام 1997 سافرت إلى جنوب إفريقيا ؟  

 لما سمعت أنها  ستعترف بالبوليساريو ذهبت إليه بمبادرة شخصية مني، وقلت له أظن أنك ستكون موحدا لإفريقيا. وأخبرته بأن الصحراء مغربية، فاعتذر لي متعللا بضغوط حركته السياسية عليه. مؤكدا لي بأنه حاول أن يتوسط بين المغرب والجزائر لحل المشكل. واكتشفت أنه لا يعرف جيدا المشكل بسبب تقصير الديبلوماسية المغربية في التعريف بقضية وحدتنا الترابية.

علاقتك بالقراءة ؟

(يضحك..) أحب قراءة  كتب التاريخ. 

 كلمات في حق:

- صديقكم بنعبد الله الوكوتي ؟

 لم ينصفه التاريخ.

-المهدي بنبركة ؟

 عرفته في ثانوية "كورو"، لقد كان شعلة من الذكاء وكنا نذهب إليه في "لكزا" حيث كان ينظم الطلبة و آخر مرة التقيت به كانت في القاهرة بمنزل زوج عمة زوجتي بنعبد الكريم الخطابي.

- حزب العدالة والتنمية؟

 تركته في أيد أمينة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - amanius الخميس 09 أكتوبر 2008 - 04:45
c qq1 qui inspire le respect
2 - محمد المرضي الخميس 09 أكتوبر 2008 - 04:47
نحن لم نعش ايام المقاومة و ما درسوه لنا مختار ومنتقى وما ناخذه من الكتب قد يكون فيه ميل لجهة دون اخرى وليس لنا الا ان نقول رحم الله الجميع وقد افضوا الى ما قدموا فماذا فعلنا نحن وجدناها ساهلة وعوض البناء الحكيم الذكي والاحتكام للعقل وتاخير الصدامات انتفخت فينا الانا فما كان من الهو الا حصد الاخضر واليابس ليخلو له الجو وقد كان والحق يقال ان هذا الفعل كان فيه خيرر كثير للبلد ولو ان الانا انتصرت لكنا اليوم نعي فصولا اخرى وحده الله يعلم احوالها.
3 - مواطن الخميس 09 أكتوبر 2008 - 04:49
انا ضد كل من يتكلم عن الموتى ولكن فوجئت بهدا الحوار . اينك يادكتور. من المقاومة. واين هو موقعك امام الزرقطوني والشهيد علال بن عبد الله والزيراوي والعكاري اناس وهبوا حياتهم في سبيل وطنهم . اما انت وان صدقنا كلامك فانك فعلت مافعلت اراملهم من شراع الاسلحة وتخبيئها وتزويد المقاومين بها. فبعد استقلال المغرب اعتليت المراتب وفزت بالمئات من الهكتارات وانشات مصحة خاصة وتقدر ثروتك بمئات الملايير الم يكفيك هدا. مع ان المقاومين السالفين الدكر سميت شوارع باسمهم لا يحظون بمتر منها
4 - عدالة وتنمية الخميس 09 أكتوبر 2008 - 04:51
رحمه الله واسكنه فسيح جناته
5 - chamkar الخميس 09 أكتوبر 2008 - 04:53
إقرأو جيدا تصريحاته وتأكدوا هل فعلا هو مقاوم ( تاريخ الدخول إلى المغرب 1951 ولماذا لم يرجع إلى الجزائر وهل ذكر أسماء المقاومين الحقيقيين بل ذكر الوكوتي كمقاوم والذي عرفته شخصيا في انتخابات 83 ـ 84 في منزل بحي لكرابا ببركان حيث أتى حزب الحركة الدستورية بالوكوتي لتأطير بعض اللقائات في المنازل. ( وشمان تأطير) .أجزم والله ثم والله إلى غير لباندية والله على ما أقول شهيد. والدليل عندكم يا لمغاربة . إن المقاومة حالة شعبية إوا كيفاش هذ الخطيب والوكوتي بداو المقاومة الشعبية وأأ كد على الشعبية وبعد 5 سنوات يصبح عدوا للشعب ويتحمل هو وحزبه مسؤولية المجازر الفردية والجماعية التي إرتكبوها ضد هذا الشعب وطبعا بقرار من القصر وتأييد وتنفيذ من المخزن وأدواته.
ملحوظة: أنا لي نعرفكم مازيان ، أقصد زريعة المخزن . ( آ الشباب ره هذ الشي غير البارح) ره كلشي معروف .
ملحوضة أخرى : واش تعرفو شي واحد من حزب الخطيب ولا يحرضان أو حتى حزب عباس ( حشا) ناضل وادخل السجن على الشعب . ولاحظوا مكونات الحركات التي تواجه المخزن سواء النقابية او الإحتجاجية ضد ارتفاع الأسعار أوالعطالة أو....إنهم ظمائر الشعب الحقيقيون الذين اكتسبوا ثقافة الصمود والمواجهة والإعتقال.
ملحوظة ثالثة. الإرتباط المباشر بالجماهير هو خصلة يسارية.
6 - كريمه الخميس 09 أكتوبر 2008 - 04:55
لم تسالوه عن ميات الهكتارت ولمتيازات ولعمليات الجرحيه للناس اللي مافيهم والو في تعاضديته برباط وتجارته بالاسلحه وخصوصن لصالح ايران ايام حربوها مع لعيراق
7 - عبد الجليـــــــل الخميس 09 أكتوبر 2008 - 04:57
اودي الله يرحمنا كلشي غدي يموت سعداتك افاعـــل الخيـــــر.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال