24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | التحرّش الجامعي

التحرّش الجامعي


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - mehdi الاثنين 08 ماي 2017 - 18:14
مابقينا عارفين شنو هي الجامعة واش بلاصة ديال القراية وتعليم ولا شي اخر الله يهدي ما خلق
2 - lhou الاثنين 08 ماي 2017 - 18:21
لو ما بغات البنت ما يوصلها الاستاذ نتكلموا الواقع
3 - تامر الاثنين 08 ماي 2017 - 18:23
من يظن أن التحرش او الإبتزاز أو إستغلال المنصب أو سميه ما تشاء إذا كنت تظن أنه في الجامعة فقط فأنت لا تعرف شيئا بل ينتشر حتى في الثانويات علاقات جنسية بين أساتذة و تلميذات فقد سمح بعض الكلاب البشرية لأنفسهم بإحتقار مهنة التعليم و النزول لمستوى أقل ما يمكن ان يقال عنه أنه حقير بإقامة علاقات جنسية بتلميذاتهم من أجل النقط أما الجامعات فهذا شائع جدا للحرية التي تكون فيها
4 - abdou74 الاثنين 08 ماي 2017 - 18:25
pour mettre fin à ce genre d'harcelement sexuel ou moral et les injustices qui sévissent au sein des universités marocaines, il serait judicieux lors de l'examin oral qu'il y ait un jury objectif et neutre pour évaluer et donner la note méritée pour chaque étudiant de la sorte on évitera tout abus de fonction sans oublier que toutes les salles des examens orals soient munies de caméra dans l'espoir d'éviter ce genre de comportement pueril et irresponsable susceptible de discrediter nos enseignants ainsi que nos universités.
5 - Amazigh الاثنين 08 ماي 2017 - 18:29
ليس هناك تحرش ولا هم يحزنون في الجامعة المغربية. كل ما في الأمر أن الفتيات في الكليات يستمتعن بوقتهن طيلة السنة الدراسية حتى يتبقى شهر أو أقل من ذلك فيباشرن التودد والتقرب من الأستاذ حتى يضمن موعدا معه يكون ثمنه النقطة بالنسبة للأستاذ وعلاقات جنسية للطالبة وكل هذا بتراض من الطرفين.
واستثني الطالبات العفيفات المجتهدات اللائي لا ينجحن في كثير من الحالات للأسف الشديد!
قتلتنا الثقافة العربية التي مبدأها تعطيل العقل واشباع شهوتي البطن والفرج
المرجو النشر

Salut
6 - راشدين أو متاجرين الاثنين 08 ماي 2017 - 18:33
يجب كذلك أن نتكلم عن تحرش بعض الطالبات المتواضعات جامعيا بالاساتذة من أجل الزيادة في النقط ...
فإذا استجاب أحد للآخر عن رضى و بدون مقابل فهذا يهم راشدين، وأما أن يكون المقابل هو المال أو النقط فيسمى ابتزاز و بغاء في عملية متاجرة.
7 - عثمان الاثنين 08 ماي 2017 - 19:11
ضربني و بكا سبقني و شكا الجامعات في المغرب ديما كانت مكان التحرش من جميع الاطراف بقينا ننتظر حتى طاح الاستاد ديال تطوان عاد اصبح موضوع الساعة . اما في الوقت الحالي اي طالبة يمكن تخلي الاستاذ يتحرش بها و من بعد تبدا الاستبزاز و تاخد اي نقطة بغات. .....
8 - غيور الاثنين 08 ماي 2017 - 19:23
إلى صاحب التعليق الأول المسؤولية مشتركة و الاستاد يتحمل الوزر الأكبر تطبيقا لسنة الله سبحانه و تعالى الفتنة أشد من القتل
9 - مهاجر الاثنين 08 ماي 2017 - 19:27
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم..عااااااار و حرااااام.أي مستوى يجعل استاذا جامعيا.أن يكون مثل المشرملين المتسكعين.إنهم والله أبشع و أحقر.لأنه يخون اللأمانة.أمانة الآباء.والضمير.والله.
10 - خليد الاثنين 08 ماي 2017 - 20:18
الزانية و الزاني، فالله سبحانه وتعالى بدأ بالزانية لأنه هي التي تبدأ له بالتحرش سواء باللباس " العري" أو بالنظرات و الابتسامات لتووقع به في الزنا
11 - مغربي الثلاثاء 09 ماي 2017 - 14:49
كل شيء في هذا البلاد مقلوب
اصبحنا متيقنين ان الكرامة والحرية لن تتحقق الا برجوع الاستعمار مرة اخرى
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.