24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | قبل وبعد الأذان

قبل وبعد الأذان


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - تفراوتية الجمعة 09 يونيو 2017 - 10:18
على الأقل احترموا هذا الشهر الفضيل يا أهل الريف و اتركوا الشرطة تستطعم طقوس رمضان كباقي الخلق. الله ينزل السكينة و الرحمة و الامن على بلادنا الحبيبة.
2 - riad الجمعة 09 يونيو 2017 - 14:22
bravo pour ce commentaire madame...mettre de la police en alerte pour les manif pour de longues semaines loin de leur proches et de leur enfants finira par irriter les esprits et creer l irreparable. nos concitoyens du rif, vos doleances ont ete entendues donc baraka patientez qq mois et si rien ne se fait...vous pourrez tjs manifester..
3 - المهندس الطناز الجمعة 09 يونيو 2017 - 17:36
حشومة و عيب و عار التعليق الأول و الثاني، بقاو فيكم البوليس و ما بقاوش فيكم لا الناس للي مدوزين رمضان في الحبس لا عائلاتهم لا ...
بحال إلا ريافة غير ما لقاو ما يدار و نايضين تيحتجوا يوميا في رمضان.
أنشري يا هسبرس
4 - كمال الجمعة 09 يونيو 2017 - 18:07
ردا على التعليق الأول المكتوب بالعربية اما الثاني وان فهمته الا اني كمغربي اتكلم مع المغاربة باللغات الوطنية اي العربية أو الأمازيغية اما الفرنسية مع الفرنسيين أن اقتضى الحال فقط.
ياسيدتي هذه احتجاجات سلمية سلمية محظه ولا تظر رمضان في شيء. فرجال الأمن حضورهم إلى جانب الاحتجاجات غير ضروري بالمرة لانه ليس هناك ما يستدعي حضورها ما دامت هذه المضاهرات حضارية وسلميه ونظرا لهذه المعطيات كلها من الممكن أن يستمتعو رجال الأمن بشهر رمضان في ديارهم مع أهلهم بكل اطمئنان مع الإبقاء بدوريات هنا وهناك كالمعتاد في الشهور الأخرى. والسلام
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.