24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مطلوب في ألمانيا .. 100 ألف مهندس كهربائي (5.00)

  2. مديرية التعليم تؤكد التحاق تلاميذ زاكورة بالأقسام (5.00)

  3. "الدروس الحديثية" تُنعش آمال الداعين إلى تنقيح "صحيح البخاري" (5.00)

  4. بنخضرة: مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري يدخل مراحله الحاسمة (5.00)

  5. تأجيل محاكمة المهداوي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | محنة أمازيغية

محنة أمازيغية


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - بشر السبت 17 يونيو 2017 - 11:18
مل بال المرء يتقمص شخصبة دون كيشوط دي لمانشا يحارب محنا و ازمات...لا توجد الا في مخياله.
2 - ASSOUKI LE MAURE السبت 17 يونيو 2017 - 12:29
ياسيدي ، الامزيغية ليست ابنة شرعية للمغاربة وليست كذاك منتوجا سوسيولسنيا مغربيا ولامطلبا إجتماعيا وثقافيا مغربيا ولا موضوعا للبحث أو النقاش حتى ! أما المعذبون والمهمشون والمنسيون والذين تعرضوا لابشع انواع الاحتقار هم Maures السكان الاصليون للمغرب . البيع والشراء والخصي و الإهمال وتمارة فيهم في أبنائهم عبر التاريخ هنا وهناك ،
3 - العربي العوني السبت 17 يونيو 2017 - 21:10
ما هي القيمة المضافة للبشرية باللهجة البربرية
إلا العنصرية وكره الاخر
ثم الحكومة البرلمان الأحزاب الجهات العمدة الاقتصاد
الرياضة الكل بربري
ولم يزاحمهم أحد
المغرب اكبر من كل عنصري
واتركوا المغرب في أمان
فالشعب المغربي صعب المذاق
اذا تحرك ضد بيادق اعداءه
4 - amnay السبت 17 يونيو 2017 - 21:31
الامازيغية و الامازيغ عانوا ويعانون في هذا البلد منذ القديم إنها ضريبة التسامح مع باقي الأعراق و الثقافات الدخيلة والتي أدت الى تهميش السكان الاصليون والثقافة الاصلية الذين أصبحوا مهددين بالانقراض بل دفع بالبعض الى احتقارهم في عقر بلدهم واتهامهم بالعنصرية والانفصال
5 - amssnay السبت 17 يونيو 2017 - 21:39
ان الادعاء بان المغرب دولة متعددة الاعراق كذبة كبيرة ذلك ان امازيغية الدولة ثابتة بجميع المقاييس ويبدو ذلك جليا من خلال التاريخ والجغرافيا والبشر والشجر وااحجر
6 - ماسينيسا الأحد 18 يونيو 2017 - 00:39
شكرا لهيسبريس لأنها اختارت أن تفتح المجال للجميع لكي يعبر عن رأيه.. و شكرا على إعطائها الفرصة للأمازيغية لكي تعبر عن نفسها بدون حساسية أو خوف.
شكرا للأستاذ بوعلي
7 - محب الخطابي الأربعاء 21 يونيو 2017 - 14:55
لماذا كل هذه الحساسية ضد كلمة أمازيغي ويتم ربطها بالتفرقة والعنصرية والكره والشيطنة والتخوين بينما نلاحظ تفاخرا و تعاظما بكلمة عربي؟؟ من أعطاكم هذا الحق؟ هل هذا جزاء الإحسان؟ متى سنتقبل الاخر كما فعل الذين سبقونا بمئات السنين الى المستقبل؟ ما هذا التخلف والجهل القح؟؟؟ كفاكم اقصاء و كفاكم طائفية تنتظرون إنصافا من العالم وأنتم لا تنصفون أحدا
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.