24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | رحى الفيسبوك‎

رحى الفيسبوك‎


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - brahim الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 08:38
صحيح الوقت تمر بدون اشعار بها . الفيسبوك لا فائدة منه.
2 - abdou74 الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 08:58
صار الشباب المغربي عبيدا للفيسبوك وكل من عنده حساب فيسبوك فهو مصاب بالإدمان ويحتاج إلى علاج سريع قبل فوات الأوان. وإذا قلت له إنك مريض أعرض بجنبه. ولمعرفة إدمان الشخص أنظر إلى تصرفاته وتوثره عندما تفرغ البطارية أو ينسى هاتفه في المنزل. فيسبوك من عوامل العزلة والطلاق والأرق والمصائب الإجتماعية والأسرية والزوجية. وكل من أراد أن يحفظ نفسه وأهله وأبناءه أن يضع مشوشا في منزله ليحد من إستعماله ليلا ونهارا.
يوم يتعلق الناس بأداء صلاتهم المفروضة على وقتها كما هم متعلقون بالفيسبوك والجواب على كل إستفسار بسرعة فائقة، يمكن أن تعود الحضارة الإسلامية إلى عزتها ومجدها.
3 - abcd الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 10:05
70% من الشباب عاطل عن العمل هل لديكم من بديل ؟؟ من المسؤول؟؟
4 - Daoudi brahim الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 10:22
بي طبيعة الحال
فيسبوك غير ضياع الوقت بالنسبة الناس.
5 - abdo España الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 10:24
عمري 38سنة والله العظيم لا املك فيسبوك ولا افكر في فيه وزوجتي كذلك وبدونه لا أرى أي نقص في حياتنا وارى watssap احسن وسيلة
6 - بدر الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 11:15
الفيسبوك عموما مضيعة للوقت فأغلب الخريجين من الجامعات العالمية و المتفوقين لم يكن لديهم فيسبوك.
7 - aohail الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 12:29
كاريكاتير معبر عن وضعنا مع الفايس. شكرا بوعلي ﻻنك متابع ذكي لكل مجريات اﻻحداث
8 - المشكلة راح نحلها الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 14:30
لو كان الشباب يعملون في المغرب لا كان الفيسبوك في المغرب أقل استعمالا
9 - محمد الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 15:26
الاستعمال المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي مثل الفايسبوك وتويتر واننستاغرام كلها تؤدي الى امراض نفسية كالاكتئاب يصبح الشخص المدمن متقوقعا على نفسه لا يعيش حياة طبيعية كما كان في عهد سابق قبل غزو هذه المواقع كل البيوت يصبح الفرد فيها داخل المجتمع غير منتجا وهذا شيء خطير قد يؤدي الى الانتحار في بعض الاحيان فالشيء اذا زاد عن حده انقلب الى ضده
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.