24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | في انتظار الغضبة

في انتظار الغضبة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - brahim السبت 08 يوليوز 2017 - 08:39
السلام عليكم. نحن المغاربة إلم تضيق على الإنسان لا يعطيك الهدف
2 - الصراحة على عين ميكا السبت 08 يوليوز 2017 - 08:44
صورة معبرة ولكن لايمكن هضم هذا المصطلح غضبة بل هناك قانون ومحاسبة اما غير هذا فعبت.
3 - يعقوب السبت 08 يوليوز 2017 - 09:16
جزاك الله عنا خير الجزاء يا سيد أبو علي كثيرا ما وضعت أصبعك على الجرح بفنك الراقي لك منا كل الاحترام والتقدير
4 - massinissa السبت 08 يوليوز 2017 - 09:44
الغضبة تعني .... التعيين في منصب أكبر ..... الإنتقال إلى مدينة توفر ضروف أحسن لمسؤولنا الكبير ...... الزيادة في التحفيزات المادية و المعنوية لمسؤولنا الفاضل تعويضا عن الإزعاج الذي تسبب له في ذلك بعض الصحافيين و الفضوليين الذين لا يقدرون تضحيات مسؤولينا العظام ........ الله إلعن ما يحشم.
5 - أمازيغي باعمراني عبدالله السبت 08 يوليوز 2017 - 10:26
الغضبة ما تنفع المفسدين لأنهم أقوياء ويسخرون القانون والصداقات مع المسؤولين فيتم تحويل الفاسد لمنطقة أخرى ليفسد فيها حتى تزكم رائحته الأنوف وبعدها غضبة أخرى حتى يدي مول الأمانة أمانتوا .
6 - massinissa السبت 08 يوليوز 2017 - 10:42
الغضبة تعني .... التعيين في منصب أكبر ..... الإنتقال إلى مدينة توفر ضروف أحسن لمسؤولنا الكبير ...... الزيادة في التحفيزات المادية و المعنوية لمسؤولنا الفاضل تعويضا عن الإزعاج الذي تسبب له في ذلك بعض الصحافيين و الفضوليين الذين لا يقدرون تضحيات مسؤولينا العظام ........
7 - Elaslaoui السبت 08 يوليوز 2017 - 10:48
تبارك الله عليكم. جبتوها لاصقة.
8 - مغربي غيور عن وطنه السبت 08 يوليوز 2017 - 11:02
لن يتقدم وطننا بالاعتماد عن الغضبة يجب تحمل المسؤوليات وإعطاء الفرصة لديموقراطية حقيقية حتى يمكن محاسبة المسؤولين لا يمكن لوم الحكومة وحدها في عدم حل مشكلة الريف لان هناك كثيرون لهم السلطة والقوة لفعل دالك على الرغم من نتيجة الاقتراع التي أعطت الأغلبية وفِي الواقع مجرد مسرحية والمواطن العادي يودي الثمن كثرة الحكرة واستعمال النفود من تبسط موظف الدولة لا محاسبة ولا شيء المطالَب بسيطة لأي مواطن عادي والاستجابة لها مهمة لخلق الثقة في نظامنا
9 - الحـــــ عبد الله ـــــــاج السبت 08 يوليوز 2017 - 12:29
الغضبة يجب أن تكون من الشعب الذي لا يعرف حتى ما يجري في الحي الذي يسكنه ولا في مدينته ولا يحضر جلسات المجالس البلدية المفتوحة للجميع ولا يعرف المشاريع التي صودق عليها ولا ميزانياتها ولا برامج تنفيذها.. باختصار مجتمع مدني ميت !
مجتمع كسول يقضي وقته في المقاهي إلى درجة أن الأجانب الذين يزوروننا يستغربون الكم الهائل من البشر في المقاهي طوال اليوم ويطرحون علي دائهما هذه الأسئلة (أش كا يديرو هادوك في المقاهي ؟ واش عندوكم شي عيد وطني أو حفلة في هذه المدينة) وملي كا تقول ليهوم أودي راه عندنا الناس شويا عيانين، يريدون كل شيئ ولا يفعلون أي شيئ !
يردون عليك للأسف عندكوم فرص كثيرة بزاف والشعب لا يبادر
في أوروبا من العيب والخجل ان تبقى في المقهى أكثر من نصف ساعة... المهم بلا ما نطول عليكوم في هاد الموضوع

تناسلت عندنا فقط جمعيات الاسترزاق أما تأسيس جمعيات حقيقية ضاغطة ومهابة في مجالات تتبع ومراقبة مشاريع وأوراش البلديات أو... وتسمى مثلا (جمعية تتبع ومراقبة ... أو جمعية مستعملي الإدارة العمومية أو ..وينخرط فيها دوي الاختصاص يكون هدفها هو فضح والضغط على عصابات اللصوص التي تسيطر على المجالس البلدية
10 - يوسف تايم السبت 08 يوليوز 2017 - 19:20
كان من الأجدر ان يكون اعلامنا مع الشعب ومعاناته وليس مع تسييس الكلمات واعطائها وزنا لا تستحقه ومعنا لا يليق لمفهومها ولا يخدم مصلحة البؤساء بقدر ما يكون في مصلحة المخزن...فكلمة غضبة أو البلوكاج الحكومي...وكثير من الكلمات روج لها الاعلام الرديء لتعتيم الحقائق واتلافها وبها يستمر المواطن في سباته العميق جداً بمجرد تداول مثل هذه التعاببر...لماذا اذن نعطي معنى غير معناها الحقيقي؟؟؟ هل الغضبة هي التي ستحل هموم الناس ام انها تنويم مغناطيسي لمواطن انهتك الايام الشداد؟؟؟؟؟
11 - فهمتها طايرة السبت 08 يوليوز 2017 - 20:28
رد على تعليق 10
لا أعرف كيف انت حللت الرسم. انا حللته كأغلبية القراء وأجده جد ذكي ومعبر وله رسالة ونتمنى ان تكون له نتيجة كذلك. النتيجة اللتي ننتظرها هي ان يؤدي المسؤولون في بلدنا مسؤوليتهم لانهم يحصلون على رواتب وامتيازات. وألا يكون المواطن مجبورا على انتظار زيارة الملك لمدينته وغضبة الملك لانجاز المشاريع.
استمري يا هسبريس وبرافو بوعلي. هناك من يفهمكم.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.