24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | الوزير والوزرة

الوزير والوزرة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - استاذة اعدادي بتمديد الاثنين 24 يوليوز 2017 - 09:16
بالله عليك السيد بوعلي اصلاح التعليم لن يتأتى بالمظهر : ارتداء وزرة ، لباس موحد ، وطلاء المدارس بجير مختلف الالوان فعلا اعطى منظرا جميلا ، لكن التعليم يعوزه اصلاح جدري للمنضومة التعليمية بأكملها من الاساسي للثانوي والعالي ما عداها فإن وزيرنا يضحك على الدقون خاصة مع التعاقد وبدون تكوين للمتعاقدين
2 - wood الاثنين 24 يوليوز 2017 - 09:30
هذا هو المغرب ،دائما يتم التركيز على الشكليات و يتم تغييب الجوهر . فالوزير يريد ان يعطي للتعليم صورة جيدة للداخل و الخارج لكن فقط صورة لا غير دون الانكباب على المشاكل الحقيقية التي يعاني منها هذا القطاع .فيبقى المدرس كما كما كان دائما الحلقة الاضعف التي يتم تحميلها كل الاخفاقات . فعملية التدريس و التعليم يقوم بها المعلم او الاستاذ و ليس المدير او الحراس و غيرهم من الموظفين في النيابات و الوزارات و الذين يكتفون بالجلوس و التسكع في المقاهي ، فهو ادرى بالواقع المعاش و الذي لا احد ينصت له بل فقط عليه ان يطبق التعليمات .
3 - abou oumasnim الاثنين 24 يوليوز 2017 - 10:39
تمخض الجبل فولد فأرا
عبارة تعكس مفهوم الإصلاح وتجلياتة الاجرائية عند وزير التربية الوطنية الجديد والتي بينت انه سخي في نشر المذكرات حد الإسهال، ليتها كانت مجدية لتقارب الأسباب الحقيقية لافلاس المنظومة التربوية ببلادنا ليته استعار من الحقل الاقتصادي بعض إجراءات مواجهة المقاولات المفلسة بحس براغماتي حقيقي. اما خرافة الهجوم على المدرسين وتحميلهم وحدهم تبعات التردي فهذا هراء وهروب إلى الأمام .
أماخرجة الوزارة حول هندام
المدرسين غير اللائق حد الظاهرة، فلماذا لا يبحث سيادته عن الأسباب والدواعي قصد معالجتها في الجوهر هل تفتق عقله فقط عند حل الوزرة فهى وزر آخر من أوزار الوزارة لن تحل مشكلة إفلاس المنظومة التربوية والتعليمية ببلادنا. وأخيرا أهمس في أذن السيد الوزير لما لا توفر الوزارة وزرات نموذجية نمطية توزعها مع دفاتر النصوص الطباشير في مطلع الموسم المقبل أم أن سياسة الترقيع والتقريع هي المصير السرمدي!
4 - محماد الاثنين 24 يوليوز 2017 - 10:51
لا تزر وازرة وزر اخرى . تلميع القوقعة و أثقال كاهل الاساتذة بالواجبات لن يصلح التعليم. المطلوب بنية تحتية عصرية برامج تعليمية على الإذاعة عوض الشطيح و الرديح و الميوعة مقررات غنية العناية بالعناصر البشري و تحسين ظروفه المادية و المعنوية و حمايته ممن يدوسون على كرامته تعويض عن التنقل لمن هم بعيدون عن مقرات عملهم ووووو اما الاعتناء بالمظهر الخارجي للتلاميذ و الاستاذ و المؤسسة فما هو إلا كلام النجومية و الاستهلاك الإعلامي.
5 - متسائل الاثنين 24 يوليوز 2017 - 12:42
يا المزوق من برا اش خبارك من الداخل ألا يدري الوزير أن هناك فئات ليس بمقدورها توفير قلم لأولادها فكيف لها أن تقتني وزرة أو بالأحرى وزرتين وكيف يمكن للإدارة أن تلزم الأسر اقتنائها وهي التي يحرم عليها إخراج التلاميذ من حرم المؤسسة
6 - أسامة الخياطي الاثنين 24 يوليوز 2017 - 13:59
إصلاح التعليم بشكل واقعي وقوي ، لا يكون بداية إلا براتب لا يقل عن 40 الف درهم للاستاذ. هكذا فقط وأما دون ذلك فما هو إلا ضحك على الذقون.
7 - المجيب الاثنين 24 يوليوز 2017 - 16:38
في معجم المعاني" الوزرة" هي كساء صغير يلف وسط الجسم!! حزموني ورزموني ولا توكلوشي عليا. كان على وزارة التعليم ان تكون اكثر ابداعا في اللبس وبثوابث مغربية ولنا في ذلك مثالا تقليديا في "الكرزية" .والهدف في الاخير هو ان يكون لنا نظاما طلائعيا "للتعليم بالفرزية ، والاستاذ بالكرزية"... أهاك أيمانو...هاك أيما !!
8 - أستاذ الإجتماعيات الاثنين 24 يوليوز 2017 - 16:58
خلال كل السنين الطويلة التي عملتها في التدريس لم أرتدي يوما الوزرة !
تجعلني أحس أنني مكبل و كأنني مرغم على العمل !
أحب أن أشعر أنني حر في القسم أتحرك بين الصفوف، و أجلس أحيانا بمقعد فارغ أخر الصف، و أتابع عن كثف هذا و تلك أينما جلسوا.
و لست مقتنعا بالأستاذ الذين لا يتزحزح من أمام السبورة، حتى عندما لا يكون يكتب عليها ؟
نحن نعمل الآن مع جيل مختلف، أكثر دينامية و إنفتاحا و إن كان كسولا، جيل متحرر من الشكليات، هكذا نوع من التلاميذ يجب التواصل معه بتلقائية و بنفس الإنفتاح و الدينامية، و فرض الإحترام و الإنضباط بالتواصل و الثقة و ليس بالوزرة و الخطابات الإنشائية المتحجرة.
بالله عليكم بماذا ستفيدني الوزرة إذا كنت سأعطي درسا عبر جهاز Data Show أو عندما أكون مع التلاميذ في نشاط خارج القسم في نادي للبيئة أو المواطنة ؟؟؟
و هل الوزرة هي التي ستجعل التلميذ أو المجتمع سيحترمني كأستاذ ؟؟؟
هذا الوزير تمت مجاملته بحقيبة التعليم للخدمات الأمنية الجليلة التي قدمها للدولة و النظام خلال الحكومة السابقة، لا أقل و لا أكثر، و لكنه يريد أن يظهر بمظهر البطل المنقذ للتعليم بالتضييق على المدرس و تركيعه !
9 - cuemero الثلاثاء 25 يوليوز 2017 - 00:54
القانون الاداري يحث المدرس على الهندام... وكنت مرارا وتكرارا أرتدي الزي المدرسي .... ولكن لسوء الحظ في بعض المرات نسيت الزي في المنزل ولما قمت بطباعة الخرائط على دفاتر التلاميذ تناثر المداد على سروالي وأصبح غير صالح للاستعمال فكان درسا لي في استعمال الوزرة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.