24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | شجرة الأحزاب

شجرة الأحزاب


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - متتبع الخميس 27 يوليوز 2017 - 09:48
حتى الطيور هجرتها لم يبقى من رؤساء الاحزاب سوى زوجاتهم وأولادهم
2 - أمييييينة الخميس 27 يوليوز 2017 - 10:20
التصفيق لكَ السي بوعلي،،،،صحيييييييييح حطبو و ما خلاو........املؤوا الفراغ زملائي المعلقين،،،
3 - Fahd الخميس 27 يوليوز 2017 - 10:42
هده هي نتيجة أحزابنا إنتخابات بدون برامج واضحة عوض copier coller
4 - hammouda lfezzioui الخميس 27 يوليوز 2017 - 11:54
لو تم اقتلاعها من الجذور لكان افضل ,وليس تقليمها.
وما هي سر تلك البراعم التي ستصبح اغصانا?سعيد امين زمانه ,العظماء في كل مكان يئنون في صمت دوما ,الى ان يلقوا ربهم.
5 - نوري ابراهيم الخميس 27 يوليوز 2017 - 12:46
التيارات السياسية المغربية تثير الشفقة والغثيان في ذات الوقت ...فقد جردتها الدولة من روحها النضالية وأجهضت مشروعها في تثبيت الالتزام بقضايا الناس....كما أن ضعف القيمة الأخلاقية لدى بعض عناصرها هوى بها في درك الاسترزاق والتهافت على فتات الامتيازات....ولذلك أصبح وجودها أخطر من عدمها ، لتخدش الصورة المثالية التي نرسمها بوجداننا وعقولنا عن صمود الحزب ونضاله واستماتته في تأسيس مجتمع سليم وبلد مزدهر...
ما أعظم أن ننادي بشعارات ومبادئ رصينة وشامخة؛؛ثم ما أفظع أن نمارس الرذيلة ...وتلك خيانة عظمى...
6 - شوف تشوف الخميس 27 يوليوز 2017 - 13:24
لماذا الحرائق الغابوية تأتي على الأخضر واليابس وتتناسى غابة الأحزاب أليس من الأجدر أن تحرق هي الأولى بجذورها وعروشها ومنابع فسادها غابة الأحزاب لم تتآكل بعد فأينعت فروعها لأن جذورها ضاربة في عمق فساد التاريخ الحزبي والمخزني المتسلط على رقاب الشعب والمتسبب بتقته العمياء ببقاء وإستمرارية هاته الطفيليات الجرثومية
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.