24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

تلوث البحر


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - hammouda lfezzioui الاثنين 07 غشت 2017 - 10:19
كورنيش طنجة هو الانقى بينهم جميعا ,محاط بمصدرين للتلوث.مخلفات المعامل داخل ''المرسى'' القديمة من جهة اظافة الى انبوب الصرف الصحي من جهة اخرى
هذا ان بقيت طنجة كما اعرفها...
اه يا زمن علب السردين والتقنية القديمة في فتحها ,احتفظ بمفتاحين الى اليوم.
2 - مولاة لحريرة الاثنين 07 غشت 2017 - 11:26
هادي لحكومة جابت للشعب خطاب ملكي. قاليك منطلق جديد ومنعرج جديد. كترو علينا لمنعرجات حتا دخنا وتقلب بنا تريبورتور.
3 - نجلاء الاثنين 07 غشت 2017 - 11:42
اذا كانت الأحياء السكنية الشعبية مليئة بالازبال المرمية في كل مكان وقلة الحوايا التي تكفي مما يضطر الساكنة إلى رمي الازبال بجانبها. وخاصة في فصل الصيف فنحن نعاني الرائحة الكريهة. فالمسؤولون لايقومون بواجبهم .أين هي الجماعات .
وهذا يعلم الساكنة عدم الاهتمام بالنظافة
4 - المجيب الاثنين 07 غشت 2017 - 11:50
على السيد وزير الصحة ان ينظم حملة وطنية لتلقيح صغار النورس المغاربة ضد داء الكزاز ( الطيطانوس) لانهم يستهلكون علب السردين المرمية في البحر.اما كبار النوارس فاغلبهم ابتلع البلاستيك وهذه الافة قد يحبدها المجلس الجماعي بالدار البيضاء، لان شعب النوارس سيصاب بالقبض البلاستيكي ولن يوسخ بعدها ساحات المدينة بفضلاته.مصائب قوم عند قوم فوائد.
5 - fadel الاثنين 07 غشت 2017 - 13:16
ظهر الفساد في البر و البحر بما كسبت ايدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون
6 - elmostafa الاثنين 07 غشت 2017 - 19:24
les grands pollueurs ce sont nos concitoyens qui laissent dans les plages plein d'ordures derrière eux. des amas de plastiques, des pots vides de yaourt, des boites vides de lait, des restes de pastèques , de melon, toutes les ordures imaginables. Il y a vraiment rien à faire avec nos concitoyens, on dirait qu'ils adorent être entourés d'ordures et de déchets. c'est vraiment triste quand on se compare avec les plages de d'autres côté de la méditerranée. Mais qu'est ce qu'on a fait pour mériter ça. Si ceci prouve quelques choses, c'est le manque de civisme et citoyenneté chez une grande partie de nos concitoyens. ...
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.