24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

هجرة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ماسين الأحد 01 أكتوبر 2017 - 09:20
الله يكون في العون , البطالة تتقتل و تدل الإنسان ببطئ
2 - الوطنية الأحد 01 أكتوبر 2017 - 10:38
البطالة والفوارق الطبقية : غني متخوم وفقير محروم تدفع بالشباب الى المغامرة وركوب قوارب الموت للوصول الى الضفة الاخرى لتحسين الوضع الا ان معضمهم يواجه مشاكل القبض عليه وارجاعه او الغرق دون ان تعرف أسرته مصيره فتعيش على امل وصول ابنها سالما تنتظر منه مكالمة او خبر يثبت نجاته
3 - harrokki الأحد 01 أكتوبر 2017 - 12:51
C'est judicieux comme système,la minorité "2%"qui dépouille les richesses du pays impose intelligemment et indirectement 2 facteurs 1) l'analphabétisme"le peuple ne doit pas avoir des capacités pour réfléchir,2)orienter ce peuple vers l'émigration. L1 majorité des 98% qui nagent dans la misère sont orienté comme des gnous a émigrer au lieu de revendiquer le partage des richesses de leurs pays et le pire cette minorité profite aussi de la devise de ces pauvres gens en leur disant investissez dans votre pays.Vous lecteur avant de penser à émigrer pensez à revendiquez votre part du Maroc .
4 - brahim الأحد 01 أكتوبر 2017 - 13:11
فكرة رائعة عن الهجرة والغربة...تلخص الغرق في بحور بعيدة عن الوطن ...والغرق في حقيبة سفر ...ولجوء دائم...تحية للرسام وشكر لهسبريس
5 - hammouda lfezzioui الأحد 01 أكتوبر 2017 - 13:53
ا دفع لمافيا الزوارق المطاطية لتلقى حتفك.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.