24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | العصا والهاتف

العصا والهاتف


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ناجز الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 10:25
لم افهم شئ نورونا الله يرحم الوالدين.
2 - ياأخي الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 11:27
اعتقد ان المقصود هو ان المواطن ﻻيستطيع اﻻستغناء عن الهاتف مهما كانت حالته اﻻجتماعية والنفسية متدنية ولله اعلم
3 - الرباطية الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 12:29
فعلا فالهاتف لا يستغني عنه لا ألغني ولا الفقير لا الصغير ولا الكبير، فهناك من يصرف على الهاتف أكثر مما يجب ويشتري البطاقات يوميا وهناك من ينخرط ولكنه تنفذ منه المشاركة قبل نهاية الشهر ويضطر اطلب التحميل ويزيد في المصاريف والمستفيد هو حامل العصى ألا وهو صاحب الشركة ،هكذا فهمت والله أعلم!
4 - محمد الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 15:35
تعبير موفق الهاتف بدل الجزرة....يقضي البعض منا ساعات في التنقل بين صفحات الفيسبوك والفيديوهات التافهة كل ذلك يتحول إلى أموال طائلة في حسابات شركات الإشهارات والتطبيقات.....شكرا للرسام ولهسبريس
5 - oui c'est vrai الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 19:54
nous sommes tous influençables par toutes les forces extérieures et par les choix qui nous sont présentés par défaut mais c'est par tout dans le monde nous faisons pas l'exception
6 - الطاهر الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 22:15
شكرا الأخت الرباطية رقم3 على الشرح الصاءب. لكن بدل حامل العصى يمكنني ان اقول حامل قصبة الصيد ( صياد.-)
7 - Nabil الجمعة 06 أكتوبر 2017 - 23:21
nous sommes devenus très dependant aux nouvelles technologies, et surtout cet appareil qui à la fois sert à naviguer partout dans le monde, à photographier, à filmer, à partager,...tout cela pour le seul but d'y retrouver du divertissement et plaisir, ce plaisir momentané qui en contre partie apporte solitude, isolement pour finir par concevoir un monde virtuel des faits tout à fait contradictoire au monde réel.
8 - كاره المزاليط السبت 07 أكتوبر 2017 - 12:49
يستاهلوا المزاليط حيت كسالى حاضيين التبركيك شابعين حقد و حسد و نميمة و حضية.
المزاليط غير ديال العصا و السليخ.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.