24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | بنكيران والولاية الثالثة

بنكيران والولاية الثالثة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - wood الأربعاء 01 نونبر 2017 - 09:56
بن كيران يسعى الى ولاية ثالثة بخبث لتفتيت الحزب الذي انتهت مهمته التي كلف بها و مطلوب بن كيران ان (يفرق الجوقة) . فهذا الشخص يمثل النمودج الحقيقي لخدام المخزن . شخص لا يصلح حتى حارس سيارات يصبح رئيس حكومة . شخص يدعي ان له مرجعية اسلامية و يقف في البرلمان مثل حلايقي و يتكلم بسفاهة امام النواب و الكاميرا و يتلفظ بكلام ساقط (ديالي لي كبير عليك) . و الغريب ان الكثير من المداويخ كما وصفهم بنفسه ما زالوا يتبعونه . فقيل قديما كما تكونون يولى عليكم.
2 - عبدو الأربعاء 01 نونبر 2017 - 10:06
حب الكرسي وحب السلطة هذا هو حال العرب حب الدنيا و كراهية الموت
3 - said الأربعاء 01 نونبر 2017 - 11:25
يقرؤون الآية بشكل مقلوب : " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون "
4 - من القصر الى القبر الأربعاء 01 نونبر 2017 - 12:17
هذا التشبت بالكراسي هوى مشترك بين كل مكونات المشهد السياسي اسلاميين ويساريين كل لايترك السلطة عن طيب خاطر وكل يصر على ان الجماهير تريده واقتلاعه لايكون الا بعد عملية قيصرية صعبة ومريرة .
5 - رشدون حمادي الأربعاء 01 نونبر 2017 - 12:36
من يعارض وﻻية تالتة لبن كيران ﻻ يريد الخير ﻻ للحزب وﻻ للوطن .اليس بفضله بعد فضل الله انكشفت التماسيح واصبحت العفاريت دون حجاب ترى اينما حلت وارتحلت .هناك من حزب العدالة نفسه من تهمه فقط مصلحته ولو بقية ثﻻتة نواب لدى حزب العدالة المهم ان يكون هو ﻻئيس حزب .الرجل ما زال في جعبته ما يعطي للحزب وسيعرف الحزب في عهده اكتساح الساحة وقد يشكل الحكومة لوحده حينها باي باي التماسيخ والعفامريض .
6 - mohamed hassan الأربعاء 01 نونبر 2017 - 13:01
Sans Benkirane le PGD sera condamné par les sympatisants croyant qu il été trahi . En dehors du pgd Benkirane a beaucoup d admirateurs. le Pgd en sortira trop affaibli .
7 - الوطنية الأربعاء 01 نونبر 2017 - 14:38
ردا على رشدون اليس بنكيران هو التمساح الاكبر الذي تحدث عنهم ليحتكر كرسي الرئاسة وعندما وصل اليها ضرب جيوب الفئات التي اوصلته الى ذلك المنصب عبر الانتخابات وباسم الدين فليترك التجربة للآخرين
8 - meme الأربعاء 01 نونبر 2017 - 17:42
خسارة سي العثماني و سي الرميد ينتمون الئ هذا الحزب المبرهش الذي يراسه واحد كبنكيران خسارة لازين لا مجي بكري
9 - ماريا الأربعاء 01 نونبر 2017 - 18:39
بنكيران هو الذي يعتبر البطل لأنه لم يعطي المحافظ الوزارية للذين يريدون نهب الخيرات لمصالحهم فحصل البلوكاج بسبب امتناعه عن إعطاء محافظ وزارية لبعض التماسيح .كما أنه وجد صناديق التقاعد مهددة بالافلاس لولا إصلاحها من طرف السيد بنكيران لكانت الكارثة في السنوات المقبلةالقريبة على حساب حزبه. الاتعرفون أن إصلاحها كان على حساب حزبه. لم يفرغ صندوقا ولم يفلس تعليما ولم يخرج أفواجا للتقاعد الطوعي .بل وجد تماسيح وفضحها.
10 - ادريس الأربعاء 01 نونبر 2017 - 19:02
يسنون الانظمة الاساسية و يضعون ظوابط تنظيمية لاحزابهم و عندما يقترب موعد ترك المسؤولية يعملون ما في جهدهم لتغيير الضوابط الديمقراطية ليستمروا في القيادة كانهم هم الذين يمنعون السماء من الوقوع على الارض فاتركوا السماء تقع على الارض ان كنتم قادرين . انهم يمنعون الشباب من مواصلة المشوار و تداول المسؤولية بين الاجيال. اتركوا الشباب يعمل ، يتحمل المسؤولية، ياتي بافكار جديدة عسى ان تقدم احزابكم شيئا لهذا البلد .لا تغيروا ضوابط احزابكم من اجل الاستمرار في القيادة . احيلوا انفسكم على التقاعد لتعيشوا شيخوختكم بهدوء و سلام لقد قدمتم ما عندكم فاستريحوا . ام ان استراحتكم نكمن في كرسي القيادة الحزبية.
11 - أستاذ الإجتماعيات الأربعاء 01 نونبر 2017 - 22:29
أعجبني التعليق 1 - wood
محق % 300
لا يمكنني قول أفضل مما قاله عن المخادع بنكيران.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.