24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

تعبير


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - المجيب الأربعاء 20 دجنبر 2017 - 10:32
" نون والقلم وما يسطرون ". فان كنت ثعبانا فاكتب بحبر مسموما...وان كنت بركانا فاختر حبرا ناريا...وان كنت قصبا فخطط بحبر سكريا.
2 - كونيتو الأربعاء 20 دجنبر 2017 - 11:10
القدس فلسطينية وستبقى كدلك الى ابد الابدين.القدس عربية. مسلمة مسيحية الى يوم يبعتون.يمضي بالسم او العسل لايهم.
3 - karim الأربعاء 20 دجنبر 2017 - 13:25
أحيانا لا نعرف من الاخطر الكلام أم صاحبه
4 - نعم .. سورة القلم ... الأربعاء 20 دجنبر 2017 - 19:11
الحية الكبرى بلا رأس، إذن بلا هوية، تطرح سؤالا، فتجيب عليه الحية الصغرى بقلم ينفث السم، والقلم دليل الهوية ... هذا تحليل سريع ... لكن الدلالة أعمق وتحتاج إلى مزيد من الوقت ...
5 - يد المساعدة الأربعاء 20 دجنبر 2017 - 21:56
الحية الكبرى تقدم يد المساعدة للحية الصغرى، وتعلمها مهارة الالتفاف ونفث السموم ... والحية الكبرى معروفة وإن كانت تبدو مجهولة .. بلا رأس .. بصمتها على القلم هويتها ... هذا من حيث الشكل .. والشكل يحتمل شتى التأويلات.
أما من حيث المضمون، فهو أيضا يحتمل شتى التأويلات، ومنها هلاك مثل فرعون، وبشرى للمستضعفين في الأرض.
6 - ناجز الخميس 21 دجنبر 2017 - 10:55
ما يكتب في الاعلام وما ينفث فيه من سموم يقف وراءه اشخاص في منطقة الظل ولا يضهرون في المشهد والظاهرون في المشهد هم فقط ادوات لاولئك الثعابين الكبار.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.