24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

البطالة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - سليم الجمعة 24 غشت 2018 - 10:27
في العالم الفلاحي ... كالموقف ...نعم ...اناس لم يلجوا المدرسة ولم يتعلمو ولم توفر لهم في الماضي الحضوض و الامكانيات يعيشون فقط من عرق اجبانهم...وبسواعدهم...وانيا وان لم يعملو في الحفر او البناء.. و بابخص الاثمان لصالح الاقطاعيين فتلك الكارتة.. وليس لهم تامين ولا ولا...! اما اناس درسوا وتعلمو وممكن عملوا ...ولهم قدرات ولا يجدوا عمل ...لان تعليمهم لم يكن يتوافق مع روح العصر وفاتهم القطار وممكن هدا كان مفبرك..وعليهم recyclage..يعني اعادة تكوينهم! في عصر المكننة العمل اصبح نادرا ولكن لمادا ننضر اليه بشكل سلبي ...بالعكس المكننة افرجت عنا واعطتنا الحرية و يمكن الان ان نسغل وقتنا في اشياء مهمة جدا جدا...كالابداع والفن والرياضة وتنضيم البيءة والسعادة والرفاهية والتعايش العقلاني وووو...ليس الحشيش والشيشة والسطورا والسرقة والاجرام!!! لمادا عندما ندهب الى الخارخ نتفاجء ايجابيا...لهم حداءق ونضافة البيءة والرياضة والفن والحرية ...فهده الميادين لها اجور احسن من اجور العمال والموضفين ...
2 - شاكر الجمعة 24 غشت 2018 - 10:35
القضاء على البطالة لن يتأتى لاي شعب يؤمن اهل الشأن فيه باستعباد البشر.
3 - casquetta الجمعة 24 غشت 2018 - 11:28
au maroc nous n avons pas le chômage il faut faire la différence entre chômage et (bitali).chomeur cad .que ce mrs touche des alocatins en attendant son placement dans un emploi .bitali c qlq un qui n a que dieu pour le sauver soit diplômé ou pas l avenir pour lui = prison la rue .lahrig .sauf qlq miraculés qui sont sauvé par leur familles. je dis la verite et je deteste jouer sur les mots pour decrir les choses a vous de trouver des solutions car un ballon trop gonflé EXPLOSE
4 - wood الجمعة 24 غشت 2018 - 11:46
دائما يلجأ المخزن الى تحميل المواطنين مسؤولية مشاكلهم و في هذه الحالة يتم ترديد دائما الاسطوانة المشروخة بأن المشكل هو في عدم ملائمة التكوين بسوق الشغل ، و هذه كل مغالطات و أباطيل لأنه اصلا سوق الشغل في المغرب هزيل و عدد المناصب التي يخلقها الاقتصاد محدودة جدا و طبيعي ان يتم السعي إلى تفصيل هذه المناصب المحدودة على مقاس فئة معينة لتفادي المنافسة . فالكثير لا ينتبه أن اقتصاد الريع و الاحتكار و الفساد هو في حد ذاته يقتل مناصب الشغل و يحد من انتعاش الرواج الاقتصادي . فالإتجاه العام في المغرب كان دائما سيطرة اقلية قليلة على مقدرات البلد من أراضي و عقارات و رخص استغلال و وسائل الإنتاج بينما الاغلبية الساحقة هي اقل من مرتبة خماس عندهم . اما الابناك في المغرب و التي من المفروض ان يكون دورها الرئيسي تمويل المشاريع و الاستثمار فيقتصر حاليا على الانشطة و الخدمات الانتهازية كقروض الاستهلاك للموضفين و القروض العقارية حيت يضمن العقار نفسه !!!
5 - جريء الجمعة 24 غشت 2018 - 12:19
في الدول المتقدمة يبدلون الرءبس كل 5 او 8 سنوات، لانها كافبة وكفيلة بان يعطي كل ما في جعبته، وياتون برءيس اخر، بطاقات و مواهب جدبدة. انها المنافسة في السير بالبلاد الى الامام.
نعم لتجديد الافكار و فسح المجال لمنافسة حقيقية بين برامج سياسية، و لن يتاتى هذا عندنا الا بملكية برامانية، تطلق العنان للافكار و تذهب الخوف و الخطوط الحمراء و السوداء و البيضاء وووو من الامور التي تجمد العقل و الابداع.
غير هذا فسنبقى حبيسي لعبة القط و الفار، هذا خايف من هذا، هذا حاضي راسو من هذا وووو. ونعيش في التخلف و البطالة و الامية.
6 - عزيز الشريف الجمعة 24 غشت 2018 - 20:17
ثلاثة وعشرين سنة من البطالة منذ أن حصلت على إجازة في العلوم ولهذا لم أعد أثق في النظام من القمة إلى القاعدة
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.