24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  4. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

  5. أخصائي يصف الحالة الوبائية في المغرب بالخطيرة ويتوقع "الأسوأ" (1.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | كاريكاتير اليوم | الإرهاب لا دين له

الإرهاب لا دين له


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - قاعدة مهزوزة . السبت 22 دجنبر 2018 - 07:18
يقولون داعش تمثل الاسلام ويقولون أنها لاتمثل الاسلام وبين فهم وفهم مضاد سيستمر مسلسل التقتيل ومسلسل الاستنكار بين قارءي الكتاب حمال الأوجه .
2 - وطني السبت 22 دجنبر 2018 - 09:06
يجب الضرب بيد من حديد لايقاف هاته المهزلة التي شوهت سمعة بلدنا الحبيب سمعت ان النرويج منعت المغاربة من دخول اراضيها، من حقها طبعا و لكن عيب و عار يوقع هادشي فبلادنا!! يجب علينا ان نكون يد واحدة مع المخزن لضبط هاته الاوكار الخبيثة المنتشرة كالسرطان في ارجاء وطننا الغالي لن أنسى ابدا صراخ تلك البريئة و هي تذبح بسكين حافية كالشاة لا ذنب لها سوى عشقها لبلدنا الحبيب اللهم تغمدها برحمتك و أدخلها فسيح جنانك اما هؤلاء الخبثاء فمصيرهم النار في الدنيا و الاخرة و بئس المصير
3 - شمهروش..الإرهاب الظلامي الداهم السبت 22 دجنبر 2018 - 09:09
جريمة شمهروش الدموية المرعبة تؤكد أن هناك اختراقا كبيرا للمد الظلامي التكفيري الإرهابي الوهابي في بلادنا والذي يتوفر على حاضنة واسعة النطاق من المنظرين و المحرضين و الدعاة و الهيئات و الجمعيات و المنابر تتناسل و تتكاثر و تفرخ يوما بعد يوم جيشا عرمرما من الإرهابيين التكفيريين المتطرفين تعج بهم بلادنا و مدنها ومداشرها وقراها وشوارعها و طرقاتها ومساكنها و مساجدها.... إلخ.
إن الإرهاب الدموي الظلامي التكفيري الذي ضرب بلادنا بحر هذا الأسبوع هو صناعة مغربية خالصة بتنفيذ متطرفين و وحوش أكثر عنفا و وحشية ودموية يستدعي من الوقوف و التأمل للحظات لاستجماع الههم و العمل الجاد والهادف و المتواصل للقضاء على هذا الخطر الداهم المتربص ببلادنا على كل الأصعدة أمنيا و اقتصاديا واجتماعيا داخليا وخارجيا..
4 - non à l'obscurantisme السبت 22 دجنبر 2018 - 09:11
les terroristes ,assassins des deux paisibles jeunes filles touristes étrangères ont été arrêtés,on veut connaitre exactement leurs identités,leurs niveaux d'études,leurs fréquentations,leurs situations sociales,pour mieux connaitre ce terrible phénomène qu'est le terrorisme ,il ne suffit pas de les condamner et point final,il faut remédier à cette situation qui peut durer,alors on attend
5 - الأحلام المنغمسة السبت 22 دجنبر 2018 - 09:16
الإرهاب لا دين له ولا ملة اللهم استر يساتر
6 - said السبت 22 دجنبر 2018 - 09:42
نعم لا دين له لأن الله عز وجل حرم قتل النفس في جميع الكتب السماوية ( من أجل دالك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ) صدق الله العضيم ولكن بعض الدخلاء على الدين جعلوا من أنفسهم حكماء على الناس في تدينهم بدل الله والله عز وجل لو شاء لجعل كل من في الأرض مؤمن ولكن حكم على بعض أن يتبعوا سبيل الشيطان وجاء (الوهابيون) فارتكبوا في حق المسلمين مجازر بدليل محاربة الشرك وهم يفعلون هذا للحكم فقط وآعانوا آل سعود وقتلوا الناس ظلما ونشروا إرهابهم في جميع العالم ودخلوا علينا بلباس جديد من الشرق وتركوا اللباس المحتشم المغربي وحرموا كل شيء منعوا الطعام وحرموا قراءة القران الله ياخد فيهم الحق
7 - ماريا السبت 22 دجنبر 2018 - 10:56
فعلا الإرهاب لادين له. وهناك من يستغل ظاهرة الإرهاب ليلصقها بالإسلام. والاسلام بريئ من هؤلاء الظلاميين.فكم سمعنا في الأخبار بأن أحدا أطلق النار بمدرسة امريكية.فهل هؤلاء مسلمون.ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة لمن يومن بالله واليوم الاخر.كان جاره اليهودي يؤذيه وووو.وكان صلى الله عليه وسلم يصبر لاذاه حتى ان يوما مرض جاره اليهودي فزاره صلى الله عليه وسلم وكان هذا التعامل سببا في إسلامه.لنقتد بخير الخلق اجمعيهم.
اللهم احفظ بلدنا وسائر بلاد المسلمين من هؤلاء الظلاميين.الذين يجب اعدامهم.كما يجب ان يهتم إعلامنا بمواضع تربوية تهذيبية هادفة .
8 - انا السبت 22 دجنبر 2018 - 11:51
الإسلام هو من يفرخ الارهابيين اليوم. كلنا ذهبنا للمسجد و قلنا امين وراء إمام يدعوا على النصارى و اليهود و الكفار بالقتل و العذاب. المشكلة في الإسلام نفسه.
9 - amine السبت 22 دجنبر 2018 - 11:54
بل للإرهاب دين الشيطان..
والإرهابيون مجرمون شياطين يبلسون ثوب البشرية ليؤدوها ويروعوها في أمنها وعرضها وممتلكاتها..
وعلى الدولة محاربتهم محربة قبلية وبعدية.
وعلى الدولة الإهتمام بشبابها وتلقينهم تعليما لائقا سليما كما كان يفعل السيد بوكماخ بتلامدته زمانا..
وتوظفهم توظيفا يصون كرامتهم لكي لا يبقون عرضة لأوهام تجار الأفكار الهدامة القتلة الإرهابيون سلائل الشيطان..
10 - الياس السبت 22 دجنبر 2018 - 23:41
مبغيناش الارهاب بغينا حرية الجسد والحقوق َلا نديرو لجوء
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.