24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | الحوار الاجتماعي

الحوار الاجتماعي


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - السلاليم 9،8،7،6.....! الاثنين 14 يناير 2019 - 16:42
الموظفين الصغار اصحاب السلاليم
9،8،7،6 في وضعية مادية صعية....!
الهوة بين اصحاب هذه السلاليم
والسلاليم العليا كبيرة جداجدا.....!
غياب العدالة الاجرية...الفوضى في
الاجور.......مشكلة حقيقية في الوضيفة العمومية[email protected]
يجب الزيادة لاصحاب الاجور الهزيلة
ولو من جانب الحكومة فورا....!!!
الحوار الاجتماعي مسيس : ولا يمكن
لهذه الفءة ان تبقى تعاني في
ضل هذا الغلاء المخيف.....!
2 - باهي باهي الاثنين 14 يناير 2019 - 19:10
تزيد في الأسعار و تقتطع من الأجور كأنك تقتطع مرتين من الأجور، هذا ضرب تحت الحزام للقوة الشرائية، فللحفاظ على السلم الاجتماعي تجب مراعاة الوضع الاجتماعي لكافة المواطنين مستخدمين و موظفين و عاطلين، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أنه غالبا في الأسر المغربية عندما يشتغل أحد أفرادها فإنه يعيل الآخرين بدءا بوالديه و إخوته العاطلين، فأغلب الأسر لم تعد تستطيع توفير القليل من المال بل تلجأ إلى السلفات لسد حاجياتها الضرورية، و كما تعلمون الأثر النفسي و الاجتماعي السلبيين للسلفات على الأسر المغربية، إذن فغياب العدالة الاجتماعية يبدأ من الاحساس بالتهميش و التفقير و القهر و تجعل الأسر تفقد كل الفرامل في تربية أبنائها و تعليمهم و تطبيبهم و .... إذن فلماذا نأتي في آخر المطاف و نسأل من أين أتى الفقر و الجهل و الانحراف و الانحلال الخلقي و الجريمة و العزوف بكل أشكاله و ... فالرؤيا واضحة يجب الاهتمام بالأسرة ماديا و معنويا لأن الأسرة هي نواة المجتمع. فكل شيء مترابط : الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي.
3 - المخو التام الاثنين 14 يناير 2019 - 20:04
في أخر سنة غادي تمشيوا فحالكم وبدون رجعة لانه لن يبقئ لكم أثر في الخريطة السياسية د البااد. كومپرينيتيني ولّا أوهوو.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.