24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | أزمة التعاقد

أزمة التعاقد


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - خريجو الشارع يحبون الشارع الأربعاء 10 أبريل 2019 - 18:02
يجب على الوزارة أن تسارع إلى عزل هؤلاء المراهقين الفارغين المغرورين الأنانيين.فهم ضعيفو القدرات في التدريس وبلا عزيمة أيضا.فقد بدؤوا عملهم بالكسل و"السلاك"،وكملوها وجملوها بشرملة أولاد الفقراء.
لي تسحر مع الدراري يصبح فاطر.
2 - عبد الرحيم فتح الخير . الأربعاء 10 أبريل 2019 - 18:15
ما ملأ فم ابن آدم مثل التراب . والدولة تشتغل وفق اكرهات لايمكنها تجاوزها الا وقف برنامج يراعي باقي مصالح المواطنين ، وهؤلاء المعاقدون قبلوا ووقعوا . التجاءهم للشارع غير اخلاقي ليس لأن حق الإضراب غير مكفول ، وليس لأن مطالبهم غير عادلة . ولكن لأن للعملة وجهان كان على اضرابهم ان يكون معقلنا ، وغير مغرق في الأنانية وأنا وبعدي الطوفان . ما كان عليهم التهديد بسنة بيضاء تقطتع من تاريخ طفولة لاذنب لها ، كان عليهم أن يمتلكوا القليل من حس المواطنة الذي غاب عن جيل الرأسمالية المتوحشة من المؤطرين التربويين الجدد ، الذين بذل المزاوجة بين المصلحة الخاصة والمصلحة العامة انتصروا للذاتية الصعبة الإرضاء . إنه زمن المسخ وقلة الوفاء وانعدام الضمير .
3 - عادل الأربعاء 10 أبريل 2019 - 18:19
أمزازي مسكين لا يدري أن الأساتذة ملتحمون أكثر من حكومة الباجدة الهشة.
4 - متتبع 2 الأربعاء 10 أبريل 2019 - 18:34
عليك بالرحيل لأنك لم تف بالوعود الكاذبة كتشعيل مليون و200000 مغربي وكذلك الرفع من مستوى عيش المغاربة نهار كامل وانت مدابز مع بن كيران صاحب 7 ملايين والمغاربة عاقوا بكم واحد يكوي والآخر يبخ
5 - انا الأربعاء 10 أبريل 2019 - 19:07
ما بغيتوش التعاقد ها الباب واسع. اشكون قالكوم راكوم مهمين. كن كنتو تتشوفو المصلحة كن راكم تتخدمو بلادكوم ولكن بغيتوها هي باردة الشواهد الطبية وحصص الدعم ب 200 Dh للساعة.
6 - هشام كولميمة الأربعاء 10 أبريل 2019 - 19:07
أعتقد أن بعض المعلقين على قضية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تنطبق عليهم القولة(لو أمطرت الدنيا حرية لترى العبيد يحملون مظلات).و قولة أخرى(العبد هو الذي يطرده سيده و يبحث عن سيد آخر.)
7 - حاميدو الأربعاء 10 أبريل 2019 - 21:19
الى بقاوا الاساتذة المتعاقدين صامدين ماشي التعاقد هو للي غادي يتحل راه الحكومة هي للي غادي تحل.
8 - الخميس 11 أبريل 2019 - 10:00
إن لم تفهم الموضوع جيدا فعليك بالتزام الصمت خير لك أما الشباب والشابات أبناءنا وجيل اليوم .فهم يحاولون نقد الغبار والتخلص من أغلال العبودية وظلمات الجهل والامية .وبصفة أخرى يطالبون بإصلاح ما كرستموه وتسببتم في فرضه انتم وحكومتكم وحفظكم وعقيدتكم يا تجار الدين والملة. وليس حري لكم ان التزموا الصمت يا أضحوكة الزمن .الوطنية تستحضرونها فقط وقت تمرير قوانين ومخططات جهنمية .اما في حالة الفساد وتهريب الأموال واستشراء الريع زالشطط الإداري تطبلون وتهللون. العبيد تبقى عليك ولو في زمن التحرر .إن لم تستحي فافعل ما شاء .بزاف عليكم الشباب الذي فرض عله التعاقد.
9 - بنسودة الخميس 11 أبريل 2019 - 10:46
الضغط الأستاذي في الشوارع كان مقررا له سلفا أن يحقق المراد له.
ولهذا أبشر كافة الأساتذة والأستاذات بقرب حل ملفهم شريطة الاستمرار في الإيمان بالقضية. والصبر لأسبوع واحد بعد العطلة.
فأي تراجع للوراء يعني موت القضية ودخولها إلى النعش.
التنسيقية قوية ويجب أن تدخل الحوار وهي قوية. ماشي تدخل الحوار وهي ضعيفة. وقوتها طبعا تستمدها من الشارع. وليس من العودة للأقسام.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.