24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. الحافي يقدّم شهادات تصنيف مواقع جديدة في "رامسار" الإيكولوجية (5.00)

  2. "التجمع الدستوري" يدعم إصدار النقود بالأمازيغية (5.00)

  3. المصالح الأمنية تُجفف أحياء الدار البيضاء من ترويج "القرقوبي" (5.00)

  4. سرحان يفتح "علبة خلود الإنسان".. عبقرية السوق وحُب الامتلاك (5.00)

  5. بوصوف يستحضر مسار شخصيات مغربية تاريخية .. الشريف الإدريسي‎ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | حصيلة الحكومة

حصيلة الحكومة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الانجازات الأربعاء 15 ماي 2019 - 06:38
بالعكس انتم حققتم احسن انجاز في التاريخ ، بينتوا الشعب المغربي على حقيقتو ، او عريتو على واقع النقابات والسياسيين والاحزاب،واصبح الكل يعلم اليوم ان كل الاحزاب بدون استثناء وكل النقابات مجرد مسرحيات لاغير . بالعكس الانجاز اللي حققتوه فعلا ما عمر شي حكومة وصلات ليه،او اليوم بفضلكم العالم اصبح يعلم ان المغرب دولة ضعيفة او لا تكمتلك مقومات الدولة وانه في الماضي كان فقط تعتيم على هاد الحقيقة، بفضلكم اصبحنا نعلم ان هاد الدولة محكومة حكم مطلق من الخارج وان اي قرار يتم اتخاده في حقنا فهو تم مسبقا في دهاليز البنوك الدولية والقصور الاوربية. بفضلكم اصبحنا اليوم نعلم حقيقة مستقبلنا في هاد الوطن .وبفضلكم تعرى الواقع عن اسطورة المغرب القوي ، وفقدت كل مؤسسات الدولة هيبتها من بعد ما شوهتوا كل الاطر من طبية وتربوية وحتى اطر الداخلية بهدلتوها. انتم اكبر جرثومة تسلطت على هاد الوطن وبفضلكم المغرب عاد عشرات السنوات الى الوراء ويتخبط في كم هائل من المشاكل اللي حتى في عشرين سنة لن يتم حلها .هل تعلمون ان المغرب مفلس نهائيا وانه يقاوم ويستعد للصدمة ؟ العثماني انت انسان بدون اخلاق نهائيا لدرجة مقرفة ويدون شخصية
2 - ابو بوريص الزرمومي الأربعاء 15 ماي 2019 - 07:04
حصيلة المرأة القروية كانت مثمرة و فعالة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.