24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | رداءة تلفزية

رداءة تلفزية


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - Mhmoudi الأحد 26 ماي 2019 - 20:27
برامج بعيدة كل البعد عن السهرات الرمضانية من حيث الشكل والمضمون، فعوض مراعاة رغبات واهداف المغاربة وشد انظارهم الى التليفزيون المغربي..اصبحت هذه البرامج عنصر تنفير
2 - عبدالغني الأحد 26 ماي 2019 - 20:28
الرداءة بامتياز
وتمرير لصفقات مشبوهة بالملايين بدون حسيب ولارقيب أصبحنا نحن لأساليب طريشة و لجان الرقابة تساؤلات تطرح نفسها بامتياز بطبيعة التكوين بهده المؤسسات الإعلامية من و طبيعة التكوين بالمعهد العالي للمسرح من جهة أخرى أم انهاثقافة وعقلية جيل مازوم رحم الله الاستاد جسوس الجمعة انتجت أجيال من...................
لك الله يا وطني
3 - مشاهد الأحد 26 ماي 2019 - 20:30
المضكك هو أن الساهرين على هده البرامج مسرورين بما يقدمونه
4 - حورشي الأحد 26 ماي 2019 - 21:00
الفن اغتصب بشكل خطير ! فنانة اليوم من غير اللعب باحناكهم الذي يزيدهم فبح في الشكل والمضمومن. ولمن يشتك الفن اذا ظلم لله الواحد الاحد. وفي الاخير تمويل هد اابرامج اقل ما يقال عنها ! اقل من رديية .سماحكم الفن .اما المولوعين بالفن . نعزيهم في الفن. والسلام.
5 - شعوري بعد مقاطعة التلفزيون الأحد 26 ماي 2019 - 21:01
أقسم بالله لم افتح قنوات التلفزية المغريية خلال شهر رمضان و قررت أن لا أشاهد و لو ثانية أي مادة من المواد المعروضة على كل القنوات المغربية : النتيجة و الله شهيد على ما أقول. راحة نفسية و هدوء بال كبير أشعر به بحيث انتصرت على فقصة الحموضة المغربية. الحمد لله الساتليت يتيح مشاهدة قنوات عربية جيدة و محتوى غزير. قاطعوا تصحوا
6 - midou الأحد 26 ماي 2019 - 21:07
جهاز التحكم بالتلفاز بيدكم . افعلوا مثلي لم اعد اشاهد القنوات المغربية منذ سنوات . لاننا مسؤولون على تربية أبناءنا.
7 - Adam الأحد 26 ماي 2019 - 21:21
رداءة في الصحة، رداءة في التعليم، رداءة في الطرق رداءة في الادارة .رداءة في الرياضة, رداءة في الأمن، رداءة في المطارات، رداءة في السينما، رداءة في كل شيء إلا في الحكومة فهي تقول اننا احسن من فرنسا وفعلا عندها الصح لأن البرلماني و الوزير المغربي لهم امتيازات ليست عند الوزير و البرلماني الفرنسي.
8 - مجرد راي الأحد 26 ماي 2019 - 21:24
العيب ليس في التلفزة او برامج التلفزة . العيب في المستهلك او المتفرج . خص مقاطعة برامج الصرف الصحي كلها . شتي في الحقيقة برامج الراديو افضل بكثير من البرامج التلفزية . قاليك مسلسل سامحيني وصل للحلقة 4000 اومازال الناس متبعاه ههههه
9 - محمد الأحد 26 ماي 2019 - 21:33
تبدير الاموال في التفاهة. واش هاد الناس ماكايفهموش , واللا احنا مفظيين ؟
10 - هشام الأحد 26 ماي 2019 - 21:51
البرامج لا علاقة لها بالجوانب الدينية، الروحانية، الثقافية والصحية لشهر رمضان. برامج لا تعكس الواقع المغربي المعاش. لو قدموا مثلا برنامجا لإفطار ومساعدة الفقراء او من هذا القبيل، لكانت الفرجة ممتعة.
11 - سعاد الأحد 26 ماي 2019 - 22:19
زمن الرداءة صلوا صلاة الجنازة على قنواتنا الوطنية كما صلينا من قبل على التعليم ،الصحة ، الوراق الاجتماعية ....الخ
12 - mustapha الأحد 26 ماي 2019 - 22:35
وسائل الإعلام في المغرب لا ترقى إلى مستوى الألفية الثالثة و الهدف من إنشائها تعميق التخلف و الانحطاط لأن التقدم الثقافي و الاقتصادي والسياسي للطبقتين الوسطى و الفقيرة لا يخدم مصلحة أصحاب النفوذ مع العلم أنهم يدركون أن الشعب يملك كفاءات ممتازة في جميع المجالات و متفوقون عليهم بنسبة كبيرة
13 - selvio Berlusconi الأحد 26 ماي 2019 - 23:46
انا شخصيا اشعر بالاشمئزاز والقشعريرة والغثيان والاكتئاب عند الاذان بالضبط.بكثرت الاشهارات والعيادو بالله منهم وكذالك ما يسمونه بالسكيتشات لا حول ولا قوة إلا بالله العلي.......وهنا اتكلم على القنواة المغربية ما عدا شادا اف م
14 - ولد الشعب الاثنين 27 ماي 2019 - 04:05
كل سنة نفس المشكل نفس التفاهة نفس الغضب...
لا حل ولن يحل لان اموال في جيوبهم (عام زين)
15 - كريم مبشور الاثنين 27 ماي 2019 - 21:47
شهر رمضان الأبرك هي مناسبة تتحلق فيها الأسر و العائلات المغربية حول مائدة واحدة ويبقى التلفاز هو سيد المشهد داخل هذا الديكور العائلي و الأسري، إذن هل الواقفين على الإعلام المغربي يكنون الإحترام للأسر ، أي مستوى يقدم طيلة العام و يزيد هذا المستوى تراجعا في هذا الشهر الكريم هل الإعلام يتوقف على السيتكوم و المسلسلات المدبلجة فقط أليس هناك من إجتهاد خارج هذا الإطار الضيق الذي وضعتم فيه المشاهد على إختلاف السن و المستوى الثقافي؟ هل من الممكن أن نشعر نحن المغاربة بأن الإعلام الوطني له تقل و وزن داخل المنظومة الإعلامية العربية دون الحديث على الدولية ؟ أين الكتاب و المبدعين ؟ أم المغنين و التافهين هم المفروض علينا مشاهدتهم طوال العام ؟ أين التاريخ و الأدب أين الأعلام و علماء هذا الوطن الذين جاد بهم التاريخ ؟ أليس من السهل تصوير عمل تلفزي تاريخي في بلد يصور فيها أحسن الأفلام التي تقدمها السينما العالمية ؟ .....كل هذه تساؤلات أظن أن أغلبية المغاربة يطرحونها لإيجاد جواب .
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.