24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | أكياس وأكباش

أكياس وأكباش


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - سليم الثلاثاء 13 غشت 2019 - 08:52
كاريكاتور معبر جدا، للفقراء اكياس الحفاظ على البيئة وللاغنياء الاكباش السمينة
2 - younes الثلاثاء 13 غشت 2019 - 09:03
Wow !! Very smart message bravo
3 - مواطن من الدارالبيضاء الثلاثاء 13 غشت 2019 - 09:14
لم تعد هناك اكباش لا أكياس وإنما الفوضى والتسيب وغياب الأمن.. مرافق عمومية حديثة النشأة صارت مفحمة وملطخة بالدماء.. ازبال هنا وهناك.. دخان يخنق الأنفاس.. روائح كريهة في كل مكان.. خمور ودعارة على قارعة الطريق.. مشرملون يسقون درجاتهم في كل الاتجاهات ولا يبالون بالضوء الاحمر.. عيد بايت حال عدت يا عيد. أين هي ايامك الجميلة كان التاخي والمحبة والتزاور وصلة الارحام..
4 - محمدسلا الثلاثاء 13 غشت 2019 - 09:31
كاركتير جد معبر البرلمان رصد 200 مليون للبرلمانيين والمستشارين لشراء اضحيىة العيد اي بمعدل 3000 درهم للبرلماني وهو الذي يتقاضى في الشهر 30000درهم ، بدون تعليق ولاحول ولافوة الابالله.
5 - مهاجر الثلاثاء 13 غشت 2019 - 09:39
أكياس البرلمانيين و الوزراء مازالت مملوئة بالأموال والفقير استفاد من الكبش من المواطن البسيط الذي حاول إسعاده في سبيل الله إوَ الله يعطينا وجهكم اوصافي و الله يكثر من المحسنين ناس الخير باينين اوناس الجوع راهم باينين
6 - رشيد الثلاثاء 13 غشت 2019 - 10:31
هذا هو ترشيد النفقات التي نادى بها العثماني واش البرلماني معندو باش يشري الحولي أين هي الرقابة واش ميزانية البرلمان ديال باهم أين نحن و اليابان
7 - مواطن الثلاثاء 13 غشت 2019 - 11:16
ما شفنا والو لا أكباش لا أكياس . الله أحسن عوان هيل عمال النظافة
8 - FARHAT الثلاثاء 13 غشت 2019 - 11:31
على كل حال مرت فرحة العيد رغم قساوة العيش . والملاحظ انه عبر كل الطرق لا وجود للامان قطاع الطرق صاروا هم من يتحكمون فقرب بوسلهام الاعتداء على المواطنين .وبين بنسليمان و بوزنيقة تكسير زجاج ازيد من 40 سيارة . وبالقنطرة المعلقة بسيدي معروف تخريب منشأة حديثة العهد وعبر كل الطرق اصبح المواطن يعيش الهلع والرعب وكل هذا بسبب غياب المراقبة الصارمة ومن وجهة نظري المتواضعة على وزارة النقل واللوجيستيك ان تنشر اجهزة درون و كاميرات مراقبة لحماية المواطن المغربي والسياح و الجالية لان تفشي اعتراض سبيل المواطنين اصبحت ضهيرة تشكل اكبر خطر عبر الطرق السيارة والوطنية
9 - houssam الثلاثاء 13 غشت 2019 - 12:22
تعليق معبر جدا شكرا للرسام. هدا هو واقع الحال. الفقراء يعيشون في فقرهم والأغنياء يغردون خارج السرب.
10 - أستاذ الاجتماعيات الثلاثاء 13 غشت 2019 - 12:54
صحيح.
المغرب، في حد ذاته، كبش كبير، ينهشه المخزن و من يديرون دواليب الدولة و لوبيات الأثرياء المتحالفة معها، أما الطبقات الفقيرة و المسحوقة، و حتى الطبقة المتوسطة تعيش في صوف (الهَيْدورَة).
فكيف يعقل أن برلماني، لا يفعل أي شيء للأمة، و يتقاضى 30 ألف درهم معاش شهري، يحصل على تعويض 3000 درهم من أجل مناسبة العيد الأضحى؟؟؟
بينما الملايين من المغاربة يعيشون البؤس و التهميش و يسحقهم الفقر، و بدون عمل أو تغطية صحية، و يشكل لهم كبش العيد كابوس سنوي.
11 - Abdelmajid Khan الثلاثاء 13 غشت 2019 - 14:42
هذا هو حال اﻷمة المسلمة في هذا العصر ﻻحول وﻻقوة إلا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل.
12 - زغليييييل الثلاثاء 13 غشت 2019 - 15:02
لهم القرون السمان ولنا الأكياس الفارغة.....
13 - tazi الثلاثاء 13 غشت 2019 - 15:16
حتى داك لميكات د 2 دريال مافرقوهمش علينا هاد العام ميكة و طمعوا فيها هاد البلاد د والوا
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.