24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. تنظيم نقابي يؤازر طبيبا موقوفا‬ عن العمل بتنزيت (5.00)

  2. "اليأس" يرمي بـ 65 شابا من الريف في مغامرة "الحريك" إلى إسبانيا (5.00)

  3. عرض مسروقات في سوق يورّط شابًّا في سطات (5.00)

  4. مسرحية "لمعروض" تجمع أبا تراب بمحترف الفدان (5.00)

  5. مركز الاستثمار يوافق على 63 مشروعا ببني ملال (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | بنعبد الله والشبيبة

بنعبد الله والشبيبة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - الناصح الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 09:12
سي بنعبد الله وجب عليه مغادرة الحزب والسياحة السياسية ككل لم يبقى له مكان من زمان انهم بتعنتهم وتشبتهم بالكرسي والمناصب كرهونا فيهم وفي كل ما يقولونه حتى وإن كان صحيحا نحسبه كذبا لأننا لم نسجل عليهم الا الكذب والمراوغة ولغة الخشب التي لم يملوا منها ويحسبوننا أغبياء ولكن العكس صحيح نهايتهم السياسية قريبة جدا موعدهم 2021اليست قريبة قال ليك يجب على المغاربة جمع الأموال لضحايا ال الراشدية شكون إلى مالاقيين ما يكلوا انهم هم من كدس الأموال في الابناك يباليوا يتبرعوا على هادوك الناس ولاغير حملة انتخابية سابقة لاوانها سير الله يهديك ساليتوا
2 - OMAR Tanger الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:44
السلام عليكم.
الأستاذ نبيل سير في حالك ما بقى عندك مقادير في السياسة. نفذ جهدك ونفذت صلاحيتك. كون تحشم وكفى من التشبث بالكرسي. بارك الشباب وشجعه ليأخذ المشعل ويساهم بدوره في البناء السياسي.
أما انت فقد شوهت نفسك وسمعتك وباركا عليك.
خلي الفرصة لاتباعك الشباب.
3 - ok google الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:10
يبدو أن حزب الكتاب نسي بعض ما قاله فيلسوفهم لينين (الشيوعيون تحولوا إلى بيروقراطيين، فإذا كان من شيء سيقضى علينا فهو هذا)، لكنهم والله أعلم قد فهموها مبكرا ، فتحولوا إلى بورجوازيين رأسماليين وإقطاعيين، كما أنهم مع كل تشكيل حكومي يتأخونون للبقاء في الوزارة، السؤال هذه المرة مع كن سيتحالفون يا ترى؟
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.