24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  3. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  4. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  5. وصول تبون لرئاسة الجزائر ينهي حلم الصلح مع الجار المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | الفساد والريع

الفساد والريع


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - احمد.. الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:05
قبل وصول المصباح الى دهاليز الحكومة، كان شعاراتهم قوية وصارمة اهمها ، من اين لك هذا !! المحاسبة. .و.و.... لما تمكنوا تفرعنو!!!، كل شيء بدأ يتغير ، واصبح الخطاب ، جميل مع الفاسدين ..عفا الله عما سلف !! ليث اﻻمر يقف عند هذا الحد ، بل أصبح الريع حﻻﻻ طيبا ، (ذالك فضل الله يوتيه من يشاء )(ويرزق الله من يشاء بغير حساب) ويل لكم ياتجار الدين! !!!!
2 - بشير الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:15
لماذا يا رجل تسقى هذه النبتة وقد رأيت انها أخرجت أسنانها لتأكل بها لحوما. حبدا لو منعت عنها الماء ان لم تستطع ان تغرس نبتة أخرى ثمارها حلوة وهواؤها نقي فتكون صدقة جارية
3 - محسن الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:21
قاليك محاربة الفساد عندك التماسيح كينهشو فالبلاد الحل هو ترجع فرنسا تسير المغرب او سالينا
4 - رحال علي الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:22
في هذا البلد يعتبر الفساد والريع اهم اركان منظومة الحكم والتحكم !!
ما كاين لا ديمقراطية ولا قانون ولا عدالة تقف في وجه لوبي رموز الفساد السياسي والسلطوي !!
انتهى الكلام !!
5 - حسن الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:23
في الحقيقة رسام الكاريكتير رسوماته ذائما مستوحات من الواقع المعاش وفي الصميم الله يعطيك الصحة والعافية
6 - الأصييييل الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:29
حفظك الله ياصاحب الكاريكاتور، إنك لا تترك لنا مجالا للتعليق. الصورة تغني عن أي كلام !!!
7 - ملاعب القرب ههه! الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:36
ملاعب القرب أيضا ريعا! لأن الجهة التي تتكفل بها لها من الإمكانات من جعلها في متناول جميع الأطفال والشباب وبدون مقابل، لكن فعلها التخلف، فكناك أيضا دول تحترم نفسها تجد المرافق الصحية WC في كل مكان وبدون مقابل عوض ترك المدينة فضاء للتلوث فعلى المسؤولين الإنصات للمواطنين او الاستقالة لفائدة الأطر الكفاة
8 - عينك ميزانك الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:37
هدا الظاهر و ما خفي كان أعظم من يغض الطرف على عدم ربط المسؤولية بالمحاسبة فكرشو العجينة و يشجع بغير المباشر على الفاسد و آقتصاد الريع.
9 - HASSAN الجمعة 15 نونبر 2019 - 12:23
غرسوا فاكلنا ولكن في المغرب غرسوا فاكلونا
10 - أغراس الجمعة 15 نونبر 2019 - 12:52
و على رأس الريع نظام المأدونية الدي يفضلون الإستمرار فيه على ظهر الغلبة الدين يهانون كل يوم مع وسائل النقل رافضين بأن التحربر يخلق المنافسة و يرخص الأثمان و خير دليل هو ما وقع في قطاع الإتصالات من تخفبصات و خدمات عالبة
11 - بداية نهاية الجمعة 15 نونبر 2019 - 13:12
بداية نهاية الحزب الذي نجح في المرة الأولى نتيجة الربيع العربي و في المرة الثانية بفعل تعاطف الشعب معه عقب مهزلة حمير شباط في الشارع ناهيك عن استقطاب بعض العشرات الأمية من الدوواير والتي دعت إلى سقوط بنكيران و الغريب في الأمر أنها لا تعرفه و لا تعرف بماذا تطالب و ماذا تقول؛ حكرة المخزن و مسرحية الأحزاب و حزب القصر، خلاصة القول الفاتورة يؤديها الشعب المؤدي للضرائب عكس الاغنياء المستفيدين من تحفيزات تزيدهم غنا و توسع الهوة بين الفقراء الكثيرون و القلة من الاغنياء... لولا الفقير لما عاش الغني... يجب المحافظة على الموازنة وإعطاء ذي كل حق حقه؛ إصلاح قطاعات الصحة و التعليم و القضاء و محاربة الفساد بشتى أنواعه قبل فوات الأوان فالوضع كارثي و الكل يعاني منذ عقود وصل السيل الزبا. احترموا مطالب الشعب
12 - سبيل السبت 16 نونبر 2019 - 10:13
هده السكيزوفرينية ضاهرة بوضوح في الصورة. الخطاب في اتجاه والأفعال في اتجاه آخر. المهم التحكم والتسلط و فرض السيطرة ولو بالغيبيات و الامضاء بسرعة البرق على القوانين الطاغية والزيادات في الأثمان...و امتلاك الشقق والفيلات الفاخرة و4×4 و سامرتفون ...و إعطاء الانطباع أن لخوانجية إلا مارحم ربك يعملون جاهدا لأجل...تنوير المجتمع!
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.