24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. المغرب يتراجع بشكل لافت في "مؤشر التجارة الإلكترونية" لـ2019 (5.00)

  2. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  3. لقاء حموشي وبومبيو يقرّ بقوة النموذج الأمني المغربي أمام الإرهاب (5.00)

  4. هل نريد لغة عربية مغربية؟ (5.00)

  5. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | الهدر المدرسي

الهدر المدرسي


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - %%%% السبت 16 نونبر 2019 - 09:13
personne ne veut quitter l ecole les pays du tiers monde la ou il n y a pas d assistance a l enfance ni au chomage ni de boulot ni loi ni toit on dirat un episode de walking dead . le maroc comme d autres pays ou il y a sauve qui peu et l egoisime c normal que les enfants brulent les etapes .et l etape qui gaspille de l argent c l ecole un pere n a pas les moyens d éduquer son fils a des prix exorbitants .il faut chercher a manger et de quoi vivre les marocains brulent toutes les etapes meme pour vivre ils traversent la méditerranée .vivre ou mourir .et cela est plus fort comme message a qui sait entendre
2 - دق ناقوس الخطر!!! السبت 16 نونبر 2019 - 09:46
كثرة كتب ومناهج التعليم ! أثمانها مرتفعة !! إضرابات المتعاقدين مستمرة! ! أساتذة بﻻ تكوين !! !! مدارس خاصة ، مرتفعة التكاليف! ! الضحية الأول التلميذ ، تعليمه رديء مستقبل غامض !! ثقل كاهن آباء وأولياء التلاميذ بدون فائدة تذكر !! وحكومة الكفاءات ، صماء ، عمياء، خرساء. ...
3 - رضى السبت 16 نونبر 2019 - 11:02
عندما ترى الأطفال الصغار داهبين إلى الحضانة مع أمهاتهم في الصباح يكونون جد فرحين لأنهم سيجدون عالم لهم ينتظرهم ومربيات لطيفات يعلمونهم اناشيد وفنون الرسم و حتى الكتابة و بعض الحركات الرياضية...لكن من بعد تختلف الأمور ...الى الاسوء...ومع الانترنت يصبح التلميذ على علم بأشياء اخرى تقع على بعد كيلومترات قليلة من موطنه. و في مكانه لا يجد إلا ...لخوانجية في الإدارات و الأقسام ووو المسيرين من طرف الخليج يقفلون عليه جميع ابواب المعرفة لتجهيله لصالحهم حتى يستخدمونه كدروع بشرية من بعد...فعندما يفطن أن ليس له مستقبل إلا الضلامية والرجوع إلى عصر الخرافات...يتسبب له هدا في صدمة مما يدفعه إلى الانقطاع على الدراسة و التعاطي للمخدرات و التفكير في الهجرة.
4 - متسائل السبت 16 نونبر 2019 - 13:40
مالفائدة من منح شواهد من طرف الكليات الى مجموعة من الطلبة بعد حصولهم عليها بطريقة قانونية ثم لا يسمح لهم بالمشاركة بها في مباريات التربية والتكوين كشهادة الاجازة المهنية والله انه العبت
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.