24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | كاريكاتير اليوم | مسلسل التعاقد

مسلسل التعاقد


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - سلي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 08:44
التقاعد يبدأ مند الولوج إلى الوضيفة...الوصول إلى العمل في وقت متأخر و الخروج قبل الوقت...و الدهاب إلى المقاهي الفطور ثم الغداء و النساء المراحيض للاجتماعات...
2 - مدرسة المشاغبين !! الثلاثاء 21 يناير 2020 - 09:28
في التربية والتعليم ليس التعاقد هو رأس الخيمة ، وانما المستوى المتدني الذي وصل إلى الحضيض ، مقارنة مع اﻻجور ، وكثرة العطل المدرسية ، إظافة الى الغياب المبرر والغير المبرر ، وزيادة ايام اﻻضرابات !! وبعملية حسابية بسيطة جدا نستنتج ان السنة الدراسية في المغرب ثﻻتة أشهر وﻻ غير !! هذا ريع ، وتبدير اموال المواطنين بدون معنى !! استقيلوا ﻻن شركم ﻻيطاق !! ما ذنب التﻻميذ !! حتى وصل اﻻنتقام بالضرب والسب العلني والشتم !!
3 - مسمرير تعدادات الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:31
التعاقد فالوضيفة مزيان وفلتعليم بزاف حيت الاساتدة النص فيهوم كيقلب على الترسيم والشهرية مشحمة والعام طويل التلامد ضايعين دون المستوى لان الاساتدة المتعتقدين خاصهوم التكوين
4 - الحقيقة الكاملة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:45
رجل التعليم هو الأكثر استحقاقا بين جميع الموظفين،هو نبراس الأمة و مشعل المعرفة و التقدم، لا حضارة و لا تطور و لا وعي و لا أخلاق بل و لا وجود لباقي الموظفين بدونه. ، عمله مضن و منهك للأعصاب و مسبب للتوتر الدائم الشديد،لذا فهو الأكثر عرضة للمرض و الهلاك،و قد صدق من قال: شموع تحترق!!!
إن الكره الشديد الذي يكنه البعض لرجال التعليم له تفسير نفسي و اجتماعي، فمن جهة ساهم استعمال العصا للتربية قديما في تجذر الكره للمدرس،كما أن البعض يكرهه لأنه يمثل ما يشبه سلطة كتلك التي يتميز بها الآباء،فسقط إذن في مخلفات عقد أوديب الغير محلولة،أيضا ساهم الإعلام و الإشاعات في ترسيخ نظرة سلبية نمطية لدى الناس في كون المدرس مرتاح لا يشتغل...الخ،و هي صورة بعيدة كل البعد عن المنطق و الحقيقة و الواقع،فنحن للأسف شعب إشاعات و أحكام مسبقة!!!!(يتبع)
5 - الحقيقة الكاملة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:47
(تتمة) من الناحية الاجتماعية، العدد الهائل للمتعلمين يتطلب عددا مناسبا من المدرسين، و كثرة المدرسين جعلت البعض يستهين بالمهنة بحكم أن كثرة الشيء تجعله رخيصا و غير عزيز،أيضا المدرس له سلطة تربوية معرفية و هو ما لا يشكل أدنى أهمية لدى أناس يخشون السلطة القانونية و الادارية و المالية دون غيرها،أيضا عدم تمكن العديد من المجازين من النجاح في المباريات يجعلهم يصبون جام غضبهم على المدرس و الوزارة كنوع من تخفيف الألم النفسي الذي يعتصرهم جراء الفشل، (يتبع)
6 - الحقيقة الكاملة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:48
(تتمة) زد على ذلك أن البؤس المادي الذي يعيشه المدرس للأسف في البوادي و المدن جعل الجميع يستنقص منه و ينظر إليه بازدراء لأننا شعب مادي برغماتي ماكييفالي لا نؤمن إلا بقوة الراتب و وفرة المال لا غير، و لا تهمنا الخدمات العلمية الجليلة التي يقدمها لنا المدرس(ة).
عندما يعلق أحدهم ههنا في هسبريس تعليقا إيجابيا في حق المدرس(ة) تنهال عليه علامات عدم الإعجاب،و أمر لا يمكن تفسيره أيضا بمعزل عما ذكرته آنفا.
لكن رغم الحقد المكتسب و رغم الحنق الغير مبرر اتجاه المدرس(ة)،أقول أنه في القمة و أنه يعلا و لا يعلا عليه،فهو من رباني و هو من علمني و هو من تحمل هرائي و هو من كان السبب الأساسي في النعمة التي أرفل فيها الآن.
شكرا جزيلا لكل مدرس(ة) لكم منا ألف سلام و تحية.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.