24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | وهبي والبّام

وهبي والبّام


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - بن محمد الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 08:41
السلام عليكم. اذا قطع وهبي الخيوط مع المخزن ستبقى التليكموند و الهاتف. شكرا هسبريس
2 - عبدالمالك الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 08:56
فعلا إنه حزب تحركه يدي خفية من الاعلى .
3 - سليمان الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 09:04
امازيغ...كالزايغ و تعني الإنسان الحر و هدا مستحيل في وقتنا الحاضر فلا بد من القيود ...كالبنك الدولي مثلا... ادا هدا فقط مهرجان فلكلوري للكدب. حسبنا الله ونعم الوكيل
4 - أستاذة وطنية الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 09:55
وهبي يحاول ان يقطع الصلة مع كل الأيادي الخفية التي تحرك الحزب وتثير الفوضى داخله لكن هذا لن يتأتى له ما دام المخزن يقف حجرة عثرة في طريقه
5 - ouhadi الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:54
ليكن من يحركه من الاعلى في خدمة مصلحة الشعب المقهور وكذا لصالح الوطن كما هو الشأن لكل الأحزاب التي تريد سياقة القاطرة وكما يقول المثل العامي " ماكين شي شجرة ما يحركها الريح". لهذا فإن تجرد من المصلحة الخاصة والحزبية وغير ذلك فالنرفع له القبعة.
6 - خلاصة سياسية -رشداوي مدغري - الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 11:27
الدولة الغارقة في المديونية الخارجية تبقى كالطفل الصغير غير مسؤول عن تصرفاته و دائم المواكبة و التوجيه و ربما التانيب و التاديب
7 - محارب سابق الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:33
المظلة ضرورية اسي عبداللطيف و لو طاكية الاستخفاء كما كان يحكى لنا قديما.
الايام امامنا لنرى و نسمع و نلمس.....
متمنياتنا لك بالثوفيق حسب ما وعدتنا به بالندوة الصحفية ......
8 - Chaiba net الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 18:51
تعطل السيد وهبي عن قطار السياسة فلا الأصالة و لا غيرها يشمت في المغاربة و قد تصلح اللعبة مع الذءب مرة واحدة فقط. اصبحت الثقة مفقودة في اي كان نرجو من الملك ان يقوم بتعيين نواب و برلمانيين و مستشارين بنفسه و لا نحتاج الى انتخابات ان الانتخابات ليست في حد ذاتها الا لعبة عند العرب أجمعين. الضمير شيء لا يمكن ان تجده في كل انسان او بالأحرى شبه انسان. لعبة الانتخابات انتهت و لا نملك الا مقاطعة كل الاحزاب.
9 - غير منتمٍ الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 21:21
كذلك يفعل العرسان في ليلة الدخلة، يتظاهرون بالقوة والعنترة، يستلون سيوفهم وهي تتقطر دما، متباهين بضحاياهم ويتغنون ببطولاتهم، ... وفي الليلة الثانية والثالثة ينتشون بما فعلوا وسيفعلون..، ولكن عندما يوضعون على المحك وينزلون إلى الميدان ليواجهوا كل الفرق التي تكنى الأنثى!! امرأة/زوجة، مسؤولية والأمانة، والميزانية، والميزاريا، وأخيرهن السيدة الموقرة الحكومة، ... هناك إحساس عجيب حين نردد اسمها بملء أفواهنا.. لأن الميم حرف شفهي انفجاريّ، وهذا يدل على قوتها وقوة شخصيتها وتسلطها عفوا وسلطتها.. وبعد ذلك سيتم سحر الجرار ليصبح لعبة كباقي اللعب التي ألف السياسيون اللعب بها والتسلية بها وتسلية الجمهور معهم وهكذا .. يكون للقصة نهاية كما تنعمت ببداية .. ((وتلك الأيام نداولها بين الناس...))، ثم نكتب التاريخ وما أدراك التاريخ... تاريخ الأحزاب وأي الأحزاب؟؟؟ !!
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.