24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | تدخين القاصرين

تدخين القاصرين


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - أستاذ الاجتماعيات الأربعاء 19 فبراير 2020 - 14:37
في الماضي كان الإستمتاع بلحس و مص "حلوى المصاصة" داخل أسوار المدرسة جريمة لا تغتفر، و كنا ننال وابلا من الركل و الصفع من المدير أو الحارس العام أو الأستاذ أو المعلم إذا ضبطت معنا مصاصات في أفواهنا، و ما كنا لنجرؤ على إخبار أهلنا بذلك.
أما اليوم فالتلميذ يدخن داخل أسوار المدرسة و في المراحيض و خلف القاعات، و لن يتردد في التدخين داخل قاعة أهمل بابها و تركت مفتوحة في غياب المدرس، و حتى إن ضبط فإنه تثور ثائرته و تهيج هائجته و يجن جنونه، و لن يتردد في أن يأتي بجيش من عائلته للإحتجاج على لومه من طرف الأطر التربوية للمدرسة بطريقه لم تعجبه!!!!!!!!!!!!!!!!
و حسبي الله و نعم الوكيل، و لا حول و لا قوة إلا بالله.
2 - الشلح الأربعاء 19 فبراير 2020 - 15:11
ايه فينك يا ايام بيرو ر ي (pyrory) ، ايام البراءة، الصاحب صاحب بمعنى الكلمة، الأخ، اخ بمعنى الكلمة و الخبز، خبز بمعنى الكلمة، الفرق كبير جدآ
3 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الأربعاء 19 فبراير 2020 - 15:14
مادامت الدولة تغض الطرف عن بيع السجائر في كل مكان حتى صارت قرب أبواب البيوت عند مول الحانوت فإن ذاك الطفل الذي يشتري منه حلوة سوف يعوضها بسجارة.. فعلى كل مواطن ان كان يخاف على أبناءه ان يقاطع كل دكان يبيع تلك السموم لأنهم يبحتون فقط عن الربح ويبيعون السجائر للكبير والصغير
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.