24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | الكورونوفوبيا

الكورونوفوبيا


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - simo fes الاثنين 23 مارس 2020 - 08:19
مبروك على سكان ووهان الصينية، اليوم خرجوا من ديورهم لأول مرة بعد الحجر الصحي....
و مشاو شربوا حساء بأرجل الضفادع
2 - med med الاثنين 23 مارس 2020 - 08:20
العالم باسره اصبح مصابا بهاد المرض او الوسواس
3 - شعور متبادل الاثنين 23 مارس 2020 - 08:25
الخوف من الله الواحد الاحد سبحانه .
4 - you الاثنين 23 مارس 2020 - 08:27
السلام عليكم
انا هذا ما يحصل لي اصبحت لدي فوبيا و عندما أرى الشوارع خاوية أقول انني اصبحت أعيش فيلم الخوف الذي كنت أشاهده في الماضي وأنه علم الخيال ولكن للاسف أصبح حقيقة
لطفك يا الله
اللهم ارفع عنا هذا الوباء
5 - في بيتي .. الاثنين 23 مارس 2020 - 09:36
عندما التقى احد الحكماء بمرض الطاعون خارج المدينة المنكوبة !! وسأله عن ماخلفه من قتل ودمار !! فأجابه الطاعون قتلت عشرات لكن ألاف من الناس ماتوا بسبب الخوف والهلع !! يقيننا بالله العلي العظيم مع التوكل بالله واﻻخذ بالأسباب سبب الفرج . (ان مع العسر يسرا )
6 - مغربية الاثنين 23 مارس 2020 - 10:15
انها حالة زوجي الان!!لدرجة انه الاسبوع الماضي جمع اغراضه للسفر الى العروبية اعتقادا منه ان لا فيروس هناك!!! لم يعد يقبل او يضم ابنتنا اليه والجلوس معنا الا بمسافة!!اما اذا سعل احدنا!!!....الان لم يعد يقرأ عن اافيروس كثيرا فالانترنيت...نقوم بتمارين رياضية بسيطة بالبيت يغسل الاواني ليبقى على اتصال بالصابون!!نرجو من القدير ان تمر هاته الجائحة بخير واىا تكون الخسائر جمة!!!
7 - السلامة الاثنين 23 مارس 2020 - 10:28
من اخترع و زرع كورونيا في العالم مات حاملا معه اسرار الشفاء منها و سيبقى سكان العالم يعيشون الرعب حتى تنتهي ايامه
8 - كامل الاثنين 23 مارس 2020 - 11:15
مزيانة للطب النفسي الخاص، غذي يشبعوا كليان
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.