24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | كاريكاتير اليوم | اللعبة المميتة

اللعبة المميتة


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - الترياق المجرب !! السبت 28 مارس 2020 - 09:04
الكاريكاتير والصورة معبرة عن العالم العربي المتخلف الذي يعيش ﻻجل البقاء !! تحت رحمة استهﻻك أﻻسلحة والدواء الخارجي ، الذي يكلفانه ميزانية ضخمة جداً ....ايبقى دائما تحت تﻻعب اﻻقوياء........!
2 - وفاء السبت 28 مارس 2020 - 09:55
رسم اكثر من معبر الآن فقط توضحت الأمور ضخ الميزانيات واستنزافها في صناعة الأسلحة أو اقتناؤها لم يكن بالامر الصائب أو ذي أهمية السيطرة على الأمن الداخلي و استضعاف الشعوب ونخر قواها بالديون إثر اقراضها أو بيعها أسلحة الخراب لن يجدي شيئا الآن كان من الأرجح أن تفكر هذه الدول التي تسمي نفسها عظمى في الأمن الصحي وتولي الاهتمام للبحث العلمي هاهي الآن واقفة مكثوفة الأيدي أمام فيروس خطير فعل بها ما لم يفعل السلاح اصنعي الآن ما يجعلك في مأمن منه سيمتص دماءك كما مصصت دماء المستضعفين عند الامتحان يعز المرء أو يهان
3 - Mbark السبت 28 مارس 2020 - 10:53
بمادا نفعنا الاسلحة التي اشتراه المغرب من اميركا والصين وروسياوكدالك الجزاير بمادا نفعت هم
الاسلحة
4 - محمد السبت 28 مارس 2020 - 12:14
اللعبة معروفة مند القدم
شركات الاسلحة، الشيطنة بينة الشعوب و خلق النزعات و الحروب من أجل بيع الاسلحة و تجريبها في مكانها الطبيعي
شركة الأدوية زرع فيروسات و خلق الأمراض و إفشائها من أجل بيع الأدوية بأثمان باهضة...
5 - ابن علي السبت 28 مارس 2020 - 13:25
كما قيل : النصر للتقوى فإن لم تكن التقوى فللأقوى.
6 - شمالي السبت 28 مارس 2020 - 23:35
الصين ............... الأدوية
روسيا ................. الأسلحة
وفهمو لعبة ............
كنا نتمناو من بلادنا متعملشي مع صين في هده حالة
نهار لصيفطو طاءرة نعندم وكورونا في بلادنا كتزاد
الله يحفظ شعب ديالنا و ملكنا عزيز
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.