24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  2. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  3. المغرب يتمسك باستعمال "الكلوروكين" لعلاج مرضى "كوفيد - 19" (5.00)

  4. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

  5. شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | كاريكاتير اليوم | الصحة ضد كورونا

الصحة ضد كورونا


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - med.kech الأربعاء 01 أبريل 2020 - 07:43
منظومة صحتنا جد هشة و هذا هو الواقع الأليم و المرير...تشجيع القطاع الخاص في المجال الصحي كان له وقعا سلبيا و النتيجة عجز هذا الاخير عن الوقوف جنبا الى جانب و مساندة القطاع العام... كان بالاحرى على مسؤولي البلاد توفير منظومة صحية تغطي جميع اقطار البلاد عوض برامج حفلات و مهرجانات سنوية تستنزف ميزانية البلاد... اليوم نعيش ازمة حقيقية في القطاع الصحي و فد عرت كورونا هذا الواقع من غياب لمختبرات و مستشفيات جامعية ذات طاقة استعابية و رفع اجور ممرضي و اطباء وزارة الصحة و الزاميتهم بعدم العمل في القطاع الخاص الذي استحود على كل شيء و تشجيع البحث العلمي عوض تشجيع البحث المادي حيث ان المادة لا تساوي شيئا امام ازمة فتاكة تخيف الغني قبل الفقير و تزرع الرعب في من هم ساهرين على احوال العباد بهذه البلاد السعيدة ... لنقف وقفة رجل واحد بجانب ملكنا و لنبحث لنا عن مخرج لهذه الازمة اولا و قد حان الوقت ثانيا لاستغلال الفرصة و النهوض بهذا الوطن الغالي. تحت شعار الله الوطن الملك
2 - كورونا عثمانية الأربعاء 01 أبريل 2020 - 08:29
حتى صحة خاصها سرير وتنعس حدا هادوك قطاعات لمريضة. حبدى لو شبهت عثماني بفيروس كورونا
3 - جنود مجندين مع الوطن الأربعاء 01 أبريل 2020 - 08:41
شوف الدولة انفقت مﻻيير كثيرة على المهرجانات والمغنيين والرياضيين ..!! وﻻن في عمق اﻻزمة الأطباء وجميع الطاقم الطبي امام امام كورونا العدو الرهيب !! لهذا ينبغي إعطاء الأولوية المادية والمعنوية ﻻهل الفضل مع الرقي بالمستشفيات والبحث العلمي !!
4 - omar الأربعاء 01 أبريل 2020 - 09:02
tres expressif. Sauf que vous oublier le rôle du ministère de l interieur.
5 - من تخوم الريف الهولندي الأربعاء 01 أبريل 2020 - 09:10
فنان بارع سي بوعلي .. ذوق في منتهى الروعة، حس فني راق و أنامل من ذهب. تبارك الله عليك. صورة معبرة جدا. تحياتي لك من هولندا
6 - Me again الأربعاء 01 أبريل 2020 - 09:13
نحن لسنا مكدسين/ مزاحمين في المنزل ، نحن مباركين و حامدين الله لامتلاك منزل!

we are not stack att home, we are blessed to have a home
7 - السلامة الأربعاء 01 أبريل 2020 - 09:59
كورونا انتصرت على جميع القيطاعات باقي لها عير الصحة غدي تجيبها كا و
8 - العكاري الأربعاء 01 أبريل 2020 - 10:10
الترقيع في جميع القطاعات مند 60 سنة وكل عام وأنتم بخير اتضحت النتائج السلبية من فساد وهضر المال العام وتهريب الأموال واستتمارها في الخارج وكل من انتقد سياسة التقشف على الشعب المستضعف أصلا فمنهم من يسجن ومنهم في الدار الأخرى
9 - hassan الأربعاء 01 أبريل 2020 - 10:26
حبدا لو اضفت القوات المساعدة و الأمن و الدرك ولا تنسى المجتمع الفقير +و هادوك لي خرقوا الطوارئ ولاكن جميل
10 - مواطنة الأربعاء 01 أبريل 2020 - 11:17
تعبير في الصميم اخي بوعلي إلا أنك اغفلت الدفاع والداخلية.... وهما مهمان جدا... بل هما يؤازران الصحة للخروج لبر الأمان بأقل الخسائر...
11 - مواطنة مغربية الأربعاء 01 أبريل 2020 - 13:17
تحية كبيرة لطاقمنا الطبي ، للسلطات ،للساهرين على النظافة ولكل من يضطر للشغل في هذه الظروف. نطلب من الشعب المغربي مزيد من الدعم النفسي لهذه الفئات. بالنسبة للناس لي مالقاو مايديرو وكيجتهدو في الإشاعات والانتقادات نقولو ليهم الا مالقيتو باش تعونو غير اتقوا الله في هذه الظروف هاذ الناس لي هما في الخط الأول ومعرضين حياتهم للخطر محتاجين للدعم.
12 - محمد الأربعاء 01 أبريل 2020 - 14:35
يجب رسم كاريكاتير لي الوزراء كأن الأرض ابتلعتهم يجب محاسبتهم في كل الميزانيات التي تصرف في المهرجانات والكرة والخوة الخاوي ...... أما الصحة التعليم الفلاحة لا شيء يدكر والناتجة أمامكم
13 - لحسن الأربعاء 01 أبريل 2020 - 15:14
لمثل هذا اليوم كان الغيورين على بلادنا المغرب يصرخون بملئ أفواههم أن يا أيتها الدولة إعتنوا بقطاع الصحة ووفروا مزيدا من المستشفيات الجامعية والمستشفيات الإقليمية العامة وحسنوا من جودتها لكن للأسف تراجع أداء مستشفيات الدولة وبرز الإهتمام الكبير بالمصحات الخاصة التي أصبحت تنافس بعددها عدد المقاهي في كل مدينة مثلها تماما مثل التعليم العمومي والتعليم الخاص وفي المقابل كان الإهتمام ببرامج الغناء والحفلات والشطيح والرديح ووو لتأتي كورونا أخيرا لتعلمنا ما يجب الإهتمام به وما هو يصلح في الأوقات العصيبة جميع الفنون دخلت إلى جحورها ويتقدم الفارسان لمواجهة الفيروس إنهما الطب والعلم يا سادة وهما وجهان لعملة واحدة
( أرجو أن تكون الرسالة قد وصلت )
14 - mohasimo الخميس 02 أبريل 2020 - 04:21
هذا يوجد في الدول المتقدمة, نحن في المغرب فإن الصحة والبحث العلمي في سرير إنعاشي كبيرررررر.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.