24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مقتضيات جديدة تنظم صُنع الكمامات الواقية من الثوب في المغرب (5.00)

  2. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  3. "الكمامة" تسقط العشرات في قبضة الأمن بالناظور (1.00)

  4. هل يدفع ارتفاع أثمان السجائر المغاربة إلى الإقلاع عن التدخين؟ (0)

  5. الجامعات تواجه رهان الامتحانات .. صمت وزاري ومطالب باليقظة‎ (0)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress

الجفاف


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - توتو مول البشكليط الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 07:57
أصحاب الضيعات إمتصوا المياه الجوفية لأنتاج الخضر و الفواكه و تصديرها للخارج،
و المشكل أن أموال تلك المبيعات يتركونها في الخارج.
يعني ضاع ماء شرب المغاربة. و ضاع مجهود عمل المغاربة، و المال العائد من كل هذا يبقى في الخارج.
قلت لكم، بزااااااااااف عليكم حب الوطن
قلت لكم، كل من ينهب ثروات الشعب المغربي بأي طريقة من الطرق، فهو مجرم يستحق أشد العقوبات.
و لكن مادام المجرم هو نفسه الشخص المسؤول على المحاسبة، فمستحيل أن تكون أي محاسبة. لأننا لسنا في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه و الذي كان يحاسب نفسه عن كل صغيرة و كبيرة قبل أن يحاسب الناس.
من مات قلبه و ضميره، فلا تسأل عن جسده.
2 - العمائم المنحوسة! الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 08:26
يجب ان نتضرع إلى الله بالصﻻة والدعاء وقراءة القرآن ليزيل الغم وتزيل معه حكومة النفاق ...! منذ بدايتها اﻻ والمصائب تحل الرحال بالمغرب .
3 - H²O... الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 09:40
سنوات الجفاف المتلاحقة والاستغلال المفرط و الغير المعقول للثروة المائية، الجوفية منها أو السطحية، و كذا غياب سياسة الماء المتَّزِنة، رغم تعدد المؤسسات ذات الصلة بتدبير هذه المادة الحية التي تُرهق خزينة المال العام، كل ذلك يشهر ورقة العطش في وجه المغاربة و يهدد حقهم في الحياة، لاسيما منهم المغلوب على أمرهم و الذين يعمّرون المناطق الجافة و الشبه الجافة.
4 - زين العابدين الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 10:53
افتاحو لنا بيوت الله والمساجد وتقو الله حق تقاته
5 - Observaterur الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 15:05
إدا رأيت ريق الصنبور قد جف ..! فإن حاله كما ترى بكثرة ما تشكى... و لا من أشفق عليه حتى و دمعه كان ينزف قطرة، قطرة! فها هو اليوم قد قطع الصدى... و أسدل عنكبوت عليه أسلاكه... لعل الناظر إليها يحسبها سيول ماء كبرق في الظهيرة من كثرة الحر و انعكاس أشعة الشمس ..
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.