24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  2. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  3. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  4. رصيف الصحافة: أصحاب التجنيد الإجباري ينالون أفضلية ولوج الأمن (5.00)

  5. هذه تفاصيل تهم الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | كاريكاتير اليوم | حرية التعبير

حرية التعبير


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - marocain السبت 31 أكتوبر 2020 - 07:20
C’est de l’hypocrisie !
حلال الاستهزاء من الاسلام وحرام السخرية من اليهودية !
2 - أيوب السبت 31 أكتوبر 2020 - 07:24
أظن أن الأديان أيضا ينبغي أن تتعرض للنقد وإلا ليس لحرية التعبير معنى، الأديان ليست فوق القانون.
3 - فارس بلا جواد السبت 31 أكتوبر 2020 - 07:31
الله يعطيك الصحة استاذي وايه جبتها لاصقة هدو هما المعايير الغربية اتجاه الإسلام والمسلمين وديما الإسلام هو الحيط القصير و خاص يديرو زوبعة إعلامية من تشكيك و ترهيب حيت خايفين منه حيت دين الحق مزال الناس تدخل في دين الله أفواج في أوربا وكل العالم والحمد لله. الإسلام منتصر بإذن الله تعالى
4 - نوفل السبت 31 أكتوبر 2020 - 07:47
حسبما يقولون أن أور..شليم هي النضرة الصاءبة ....ولن تتخلى عليها اليهود ! لانهم مروا بمحن آلاف السنين وتعلموا وتتلمدوا حتى توصلوا اليها ...و يعدون شعب الله المختار...ولهدا يقدسونها... كما يقدسها المسلمون كدالك... بيت المقدس عندهم وهو المشعل... أو القدس عند المسلمين. فعلا الإسلام نتيجة لهده السيرورة الالهية و خاتم النظريات و النبوات و الرسالات و حتى الكثير من اليهود دخلو الإسلام لجديته و عدله و إحسانه في بدايته. لكن هده الديموقراطية التي تدق بابها امريكا الآن...فقدت مند سنة 41 هجرية. لم تعد الحقيقة موضوعية لكن للأسف تخونجت و تاسلمت و تشيعت و الجمهوريون في أمريكا لهم نظرتهم للحقيقة والحزب الديوقراطي كدالك و الصينيون لهم نصرتهم و فرنسا لها نضرتها العلمانية و السعودية نضرتها الوهابية ....ادن كل شيء أصبحت له نضرة ضيقة حسب بخلهم و كرههم للآخر و هواهم وحبهم للمال و الدهب...العجل الاصفر! القرآن كلام الله وفي نضري لايمكن للعقل البشري استيعابه إلا ادا كان متزنا. يخشى الله العلماء! و الاتزان يبداء بكلمة... اقراء
5 - عبدالمجيد السبت 31 أكتوبر 2020 - 08:19
أحسن لوحة توضح بجلاء سياسة العالم تجاه الإسلام وجب أن تعلق في مؤسسة الأمم المتفرقة عفوا المتحدة
6 - معلق صامدي السبت 31 أكتوبر 2020 - 09:16
اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجر، اغلب الديانات تسخر من بعظها البعظ، بل هنالك دين نادى بكسر الاصنام وآلهة الآخرين في نصوصه المقدسة، وقال عن الناس الذين لا يتبعونه بانهم نجاسة، مغضوب عليهم وظالون، ولا جمل ما كاي شوفش كعبوبو؟
7 - البحث عن المشاكل السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:37
الفرق هو أن الأوائل عاشوا عملية إبادة جماعية بشعة كانت نتاج قرون من تفشي الدعاية العنصرية ضدهم وهم اليوم يعيشون بسلام بعيداً عن هذا النوع من المشاكل أما النوع الثاني فهم يسببون المشاكل للجميع و لا يحترمون الآخرين لا أتباع الديانات الأخرى و اللادينيين ، قبل أعوام في أستراليا كانت القوى السياسية في البرلمان تتجاذب حول الزواج المدني من نفس الجنس و كانت المنظمات المسيحية المتدينة أكثر المعارضين و لسوء الحظ دخلت جمعيات إخوانية نصبت نفسها ناطقة باسم المسلمين كاملين و أضحت لا تكل و لا تمل من التعبير عن معارضتها على مرأى و مسمع من الأستراليين دون أن يتدخل واحد ليخبر تلك الجمعيات الإخوانية (دخل سوق راسها ) و أنها لا تملك أي صفة لتمثيل مسلمي البلدان الأخرى و أنها إلى ذلك هي ضيف عند الناس فأين هي آداب الضيافة؟
8 - amine السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:18
La question est: pourquoi pas les juifs?
simplement car ils ont compris qu'il faut un arsenale juridique pour contrer tte gueule qui s'ouvre et insulte la religion juive. le jour où on va comprendre cela, personne n'osera insulter notre religion. faut se réveiller les musulmans et préparer une contre-attaque médiatique et juridique et laisser tomber les attaques premitives barbares.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.