24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. حكومتا مدريد و"الكناري" تتوعدان المغرب بالدفاع عن الحدود البحرية (5.00)

  2. فرنسا تكسّر "الهيمنة الأمريكية" وتعقد صفقات عسكرية مع المملكة (5.00)

  3. علماء أفارقة يقدمون صورة بديعة لتعايش المسلمين بالقارة السمراء (5.00)

  4. ماكرون ينفجر غضبا ضد عناصر الشرطة الإسرائيلية بمدينة القدس (5.00)

  5. البرلمان المغربي يصادقُ بالإجماع على ترسيم الحدود البحرية للمملكة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | إلى الكتبة المتصهينين عن جهل: كفوا عنا !!

إلى الكتبة المتصهينين عن جهل: كفوا عنا !!

إلى الكتبة المتصهينين عن جهل: كفوا عنا !!

أطالع هذي الأيام بعض المقالات باللغة العربية من بعض الأقلام المشبوهة في جرائد ومواقع الكترونية تحمل المسؤولية للشرفاء من الرجال المقاومين على أرض فلسطين، الذين يقودون الأمة العربية والإسلامية بل الإنسانية بشكل عام، ويعرون عن الوجه القبيح للصهاينة المجرمين، ويعطون المثال في التصدي لآلة العدوان والجشع التي تريد أن تقضي على ما تبقى من قيم الكرامة والنخوة لهذه الأمة الغلبانة بفعل تراكم سنوات التسلط والتخلف.

هذه الأقلام المشبوهة ، وللأسف الشديد، بالرغم من ضحالة فكر أصحابها، وهو أقرب إلى حديث العجائز، فإن لها مفعول عند بعض ضعاف الأنفس وكذا العوام من الناس، لاسيما أن العامة بالنظر إلى عفويتها وفطرتها هي الرافعة الحقيقية، هذه الأيام، لنهج المقاومة وفكرها المتحرر من وصاية الأنظمة الخانعة و"ربها" الويلات المتحدة الأمريكية.

إن هؤلاء الكتبة المتصهينين يخدمون العدو الصهيوني الغادر، عدو الله وعدو الناس أجمعين، وأقلامهم هي ما تبحث عنه الصهيونية منذ تأسيسها، أي خلق إعلام مساند وظهير لآلة الإجرام والوحشية المسترسلة منذ زرع هذا الكيان الغاصب على أرض فلسطين وفي قلب الأمة العربية والإسلامية، وفي هذا الصدد يقول الخبير المغربي البروفيسور المهدي المنجرة في كتابه Humiliation a l'ère du mega imperialism(الإهانة في عصر الميكا-إمبريالية) في الصفحة101 من الطبعة الأولى " حين ذهبت إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل الدراسة عام 1948، حصل في نفس الشهر الذي وصلت فيه إلى أمريكا أن اعترفت الأمم المتحدة بإسرائيل، ومع مرور الوقت وفي نفس العام جاء دافيد بن غوريون ونظم اجتماعا كبيرا في أحد فنادق مدينة نيويورك مع أغنياء اليهود في أمريكا وقال لهم (وسأنقل الكلام كما هو حتى لا أخون الترجمة):

"Je ne suis pas venus pour demander de l'argent. Je voudrais que chacun d'entre vous se serve de cet argent pour acheter un journal, une station de radio ou de télévision,un studio de cinéma .."

" إنني لم آت إلى هنا لكي أجمع المال منكم، ولكن أطلب من كل واحد منكم أن يحتفظ بماله كي يشتري الإعلام مثل جرائد ومحطات للراديو أو قنوات تلفزيونية، واستوديوهات سينمائية"

ويعلق الخبير المنجرة على هذا القول ـــ وهو العالم بدور الإعلام في صنع نموذج الإنسان المواطن المصلح عبر تنمية بشرية حقيقية بعيدا عن الشعارات المخزنية التي تتغيا إلى صناعة مواطن صالح حسب هواها ــ قائلا في نفس الصفحة: إن وسائل الإعلام تحضى بأولوية على درجة كبيرة من الأهمية لدى الحركة الصهيونية وإسرائيل، في مقابل هذا المسعى الصهيوني نجد أن الإعلام العربي بعيدا عن تطلعات الشعوب!!

إن الكتبة، والذين لا أستحيي أن أسميهم بالمتصهينين الجدد الذين يتكلمون بكلامنا ويعيشون بيننا لا يكفون هذي الأيام عن توجيه أقلامهم/رماحهم المسمومة والطاعنة لظهر المقاومة الشريفة التي باتت اليوم هي من يقودنا إلى نفض غبار ثقافة المذلة والعهارة والنذالة، وهي من حاصرت الزعامات الكارتونية وأدخلتهم إلى قصورهم، عفوا إلى جحورهم، وطفقوا يتآمرون عليها ليل نهار... ولا نامت أعين الجبناء.

فالكتبة المتصهينون والذين يجب أن يحاكموا بتهمة الإخلال بالاحترام الواجب للأمة والإنسانية جمعاء، فكلامهم ضحل لا حجة له سوى التخفي وراء عبارات تبعث على الغثيان حين يحملون فصيل حماس المسؤولية ويدعونها إلى التفاوض مع الكيان الصهيوني بدعوى أن إسرائيل ديمقراطية كما كتب أحد الجهلة، وكأن حماس هي من تتحمل المسؤولية عما يقع للفلسطينيين منذ عام 1948 ، أو كتائب الشهيد عز الدين القسام هي من أشعلت حرب 1956و1967 وهي المسؤولة عن مجازر دير ياسين وصبرا وشاتيلا وغيرها من المجازر الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني والعربي، أو ربما هي من حاصرت الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مقاطعته برام الله حتى مات شهيدا، ولم يستطع أن يحضر قمة بيروت للعرب الهاربة التي قدمت مبادرة قيل أن أحد الصحفيين الأمريكيين المتصهينين هو من أوحى بها إلى الزعيم العربي الذي قدمها وقتذاك.

إن نهج التفاوض مع الكيان الغاصب جربته منظمة التحرير الفلسطينية منذ اتفاقيات أوسلو وما تلاها من مفاوضات واتفاقيات ولم تجن منه غيرالعلقم، حيث تكاثرت المستوطنات/المغتصبات الصهيونية، والمستوطنون بدؤوا يحسون بالطمأنينة والراحة على ثرى فلسطين وتأتي قطعانهم من أصقاع الدنيا، بينما الشعب الفلسطيني يعيش أكثر من نصفه في الشتات، لولا أن قيض الله سبحانه وتعالى لهذي الأمة رجالا من المقاومين، وعلى رأسهم كتائب الشهيد عز الدين القسام الذين قتلوا من الصهاينة ما عجزت الأنظمة العربية الرسمية مجتمعة في تاريخ صراعها مع الكيان الصهيوني أن تقتل عدد ما قتلت حماس!!

إن أقلام المتصهينين هي ما تشتهيه البروباغندا الصهيونية الجبارة، وهي الفكرة التي نظر لها أحد المثقفين الصهاينة يدعى هاركابي في كتاب له تحت عنوان the mind arab (العقل العربي( الذي يقول في محتواه القضوي بأن العربي لا يمكن أن تنتصر عليه الصهيونية إلا بفعل مفاوضات أما الحرب فإن العرب أقوياء وأن إسرائيل لا جرم أنها خاسرة وهو الأمر الذي جنته الصهيونية عبر مسلسل السلام/السراب. ويعتبر"هاركابي" الأب الروحي لحزب العمل الصهيوني، وكثيرا ما يستشهد به شمعون بيريز في كلامه.

تعالوا بنا، أيها الكتبة لنسمع إلى شهادتين وهما ليستا لقومي عربي ثائر"قومجي" ولا مسلم مؤمن "متهور"و "إرهابي"، تعالوا بنا نسمع إلى مثقفين كبيرين من إسرائيل،وهما يحملان اسمها كما تشتاق قلوبكم : الأول هو المفكر والأكاديمي (إسرائيل شاحاك) صاحب كتاب Histoire juive le poids des trois millénaire،(التاريخ اليهودي ثقل ثلاثة آلاف سنة) وهو أستاذ شرفي للكيمياء العضوية في الجامعة العبرية للقدس، والثاني هو (إسرائيل آدم شامير) الروسي الأصل صاحب كتاب "وجه إسرائيل الآخر" الذي تعرض للمنع في فرنسا، وسحبت طبعته الأولى من الأسواق، ثم أحيل ناشر طبعته الثانية إلى المحاكمة.

كتاب الأكاديمي إسرائيل شاحاك قدم له البروفيسور الفلسطيني إدوارد سعيد والذي أشاد بالكاتب وعمله المميز الذي ربط بين الصهيونية واليهودية والإجراءات القمعية المتخذة ضد غير اليهود أو "الأغيار" ، ويحسب للمفكر "إسرائيل شاحاك" أنه ناقم وغاضب من ما يدعى كذبا وزورا بمعسكر السلام التابع لحزب "العمل" و"ميريتز" الإسرئليين الذين لم يترددوا ولو مرة واحدة في الضغط على الفلسطينيين للحصول على تنازلات سياسية، كما أن "شاحاك"، ويا للمفارقة الغريبة، كان أول من ندد باتفاقية أوسلو التي كان يدفع في اتجاهها معسكر الحمائم الإسرائيلي، ويعود موقفه هذا إلى تعمقه في دراسة التقاليد الحاخامية والتلموذية، وفضحه للعقلية الإسرائيلية وممارساتها تكذيبا للخرافات التي تعج بها وسائل الإعلام الغريبة حول ديمقراطية إسرائيل، وفضحا غير مباشر لجهل الساسة والمثقفين العرب بحقيقة هذه الدولة اللقيطة، لاسيما من يعلن أمام الشعوب العربية بأن إسرائيل تغيرت فعلا !!

ويقول "شاحاك"، لمن يصفون إسرائيل بأنها دولة ديمقراطية، بأن القوانين التلمودية هي التي تنظم اليهود بغيرهم، وهذا ما يميز الصهيونية ولو في صورتها الأكثر علمانية، ومن هنا ينبغي النظر إلى السياسة الإسرائيلية منذ تأسيس إسرائيل وقيامها على أنقاض الشعب الفلسطيني، فالسياسة الإسرائيلية المتبعة على أرض الواقع هي ناجمة عن تفاعل الاعتبارات الواقعية والتأثير الإيديولوجي الذي يزداد بقوة لدى سلوك مناصري إسرائيل في الخارج.

ويشير "شاحاك" إلى مسألة التضامن الآتي من غير اليهود نحو إسرائيل، والذي له انعكاسات أكثر ضرررا، ويتمثل في موقف كثير من المسيحيين وحتى اليساريين الذين يتصورون أن التكفير عما تعرض له اليهود من اضطهاد يوجب عليهم غض الطرف عن سلوك هؤلاء، بل والمساهمة في أكاذيبهم، ويذكر معلومة تاريخية مهمة، ففي سنة 1944، وفي عز الحرب ضد هتلر، صادق الحزب العمالي البريطاني على مخطط لطرد الفلسطينيين، مطابق لمخططات هتلر المتعلقة باليهود ، وتمت المصادقة المخطط بضغط من اليهود أعضاء الحزب العمالي الذين لم يفتئوا من ذلك الحين يساندون السياسة الإسرائيلية مساندة مطلقة. ونفس الموقف نجده في الولايات المتحدة الأمريكية، مع الإشارة إلى أن موقف الليبراليين أكثر ولاء لإسرائيل.

أما "إسرائيل آدم شامير" صاحب كتاب" وجه إسرائيل الآخر" فهو يعري على الوجه القبيح لإسرائيل التي لا تستطيع أن تعيش دون سفك الدماء وإزهاق الأرواح ودون معارضة من داخلهم تذكر للمجازر التي ارتكبتها بحق الفلسطينيين والعرب والتي تتجاوز أحيانا ما قام به النازيون بحق اليهود في أوطانهم السابقة، فالجندي اليهودي لا يسمح لنفسه بهزيمة، لأنها قد تعني النهاية، وحين يتعب كما حصل في حرب رمضان 1973 حيث كاد أن يتذوق الهزيمة لولا الدعم الأمريكي المباشر الذي تجاوز الخيال، والذي استلزمه اقتلاع الرئيس ريغان من سريره على صراخ غولدا مائير الذي يهد ويرعد ويستغيث ضد الخطر المصري السوري على إسرائيل التي تعتبر مصيرها أهم بكثير من نوم الرئيس الأمريكي !!

وبالرغم من هذا الدعم الأمريكي المطلق في ظل سكوت عربي مطبق، فإن الصهاينة لا يحسون بمستقبل لبلدهم اللقيط، ويحكي "إسرائيل شامير" قصة بالغة الدلالة عن انعدام الثقة في الوجود على أرض فلسطين وفي قلب الأمة، وذلك نتيجة المقاومة التي ما خمدت ولا استكانت بالرغم من سنوات عجاف من المفاوضات العبثية مع هذا العدو، فأثناء حضوره جلسة في مجلس الشيوخ الفرنسي في منتصف الثمانينات من القرن الفائت، خاطب أحد النواب الإسرئيليين بانفعال وهو صادق، حشدا من اليهود : "نحن في إسرائيل قد تعبنا" فردت عليه مواطنة فرنسية يهودية قائلة" ولكننا كنا دائما معكم، نذهب غالبا إليكم" فأجابها الإسرائيلي على الفور" إنكم تأتون إلينا كسواح، أما نحن فإننا على الأرض نتلقى باستمرار وحدنا الضربات، ولم نستطع أن نظل في وضع كهذا إلى الأبد..."

وإلى من يصفون إسرائيل بأنه دولة ديمقراطية يقول شاحاك مكذبا هذا الزعم الخادع" إن حلم القادة الصهاينة هو أن يجعلوا من فلسطين دولة يهودية مثلما إنكلترا دولة إنجليزية وإيطاليا دولة ايطالية، لكنهم أخفقوا إخفاقا ذريعا في مسعاهم، والسبب برأي المؤلف هو داخلي قبل أن يكون خارجيا لوجود فروقا أساسية بين اليهود داخل إسرائيل ، ومحو هذه الفروق هو من قبيل اليوتوبيا إذ ليس هناك أصعب من صناعة الإنسان وصناعة احترامه لأخيه الإنسان،وهو أمر مفقود لدى الصهاينة لأنها مجرد عصابة استولت على الأرض وخيراتها، ويعطي"شامير" مثالا صارخا لهذه الفروق ما بين المستوطنين الإسرائيليين: قد تجد يهوديا من اليهود الغربيين يصف يهوديا آخر من الشرق قائلا له " ليس من العار أن تكون مغربيا ولكن ليس شرفا أن تكون مغربيا" فيرد عليه اليهودي المشرقي" إن المحرقة كانت عقابا مستحقا للمحتقرين الإشكيناز".

لقد أدرك إسرائيل شاحاك أن دولة إسرائيل لا يمكنها أن تعيش لولا الدعم الأمريكي لحلفائهم الصهاينة، ويتمنى لو أن أمريكا قطعت يد المساعدة عن إسرائيل على الأقل مد 10 سنوات وسيرى العالم كيف تتغير إسرائيل!!

يحز في النفس أن نرى بعض الكتبة يسفهون المقاومة وينتقصون من دورها الفعال في دحر الاحتلال، بينما نرى الكاتب إسرائيل شاحاك مغرم بحب فلسطين وأهلها حيث يقول" إنها قصة حب. لأني مغرم في أعماقي بشعبها، بفلسطينيتها، بأبنائها المولودين فيها والذين هم فيها بالتبني. إن هذه الأرض قادرة على توحيد الإنسان والعقل، وذلك باستلهام العبر من مقابرها القديمة وطبيعتها الفريدة، إن سقوط الأرض المقدسة، سيخلق نقطة اللاعودة بالنسبة للإنسانية....وسقوط فلسطين سيكون بمثابة سقوط الإنسانية..".

على سبيل الختم :

لما سئل "إسحاق رابين" الهالك عن المبعدين في مرج الزهور، أجاب "إنني أحارب الإرهاب الذي تحاربه الدول العربية" والإرهاب الذي يعنيه "رابين" هو المقاومة الفلسطينية وقادتها الذين رمى بهم الاحتلال الصهيوني في عز فصل الشتاء في منطقة ثلجية بجنوب لبنان، وكان من بين المبعدين الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي وأب الشهداء الدكتور محمود الزهار ورئيس الوزراء الفلسطيني ،المنتخب من قبل الشعب الفلسطيني بأغلبية فاقت ثلثي الشعب، الأستاذ إسماعيل هنية، هؤلاء الرجال هم "إرهابيون" حسب التوصيف الصهيوني الإرهابي، وحسب هذا "المنطق" فإن الشعب الفلسطيني الذي اختارهم ليمثلوه هو أيضا إرهابي يجب أن يعاقب على اختياره الحر عبر انتخابات نزيهة شهد العالم بذلك !!!

ولأجل ذلك فالعدو الصهيوني لم يحقق أي هدف إلى حد الآن في حربه على غزة، وبما أنه يحارب " الأغيار" بتعبير "شاحاك" ولا يريد للجندي الصهيوني أن يهزم كما يقر "شامير"، فإنه عمد إلى استعمال أسلحة محرمة ضد عدو أعزل من كل شيء إلا من الإرادة القوية والإيمان بعدالة القضية، كالقصف بقنابل الفوسفور التي تؤدي لحرائق واختناقات وتقطع الأجساد !!

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - American king الاثنين 12 يناير 2009 - 21:00
هل سنحارب اليهود بأشخاص يعبدون الملك مثل حظرتك تعاليقك في هيسبريس تجعلوني أشعر كأنك عبد من عباد لله الذين يرديدون { الله يطول عمر سيدي} المهم ليس كل من يخالفك الرأي أنه صهيوني مثلا أنت تفكر بالعاطفة وتريد الإنتقام سريعا ويمكن أن تدخل في معركة خاسرة أنا لا بل أفكر بالمنطق ولا أتسرع ولا أفكر في خوض معركة خاسرة أو بالإنتقام حتى أتقوى على الغير إذن هذافنا واحد لكن لكل منا طريقته في تحليل الأمور وخوض المعارك...
نحن لسنا ضد حماس ونعرف أن غزة فيها فلسطينين ليس حماس فحسب لكن أخي نحن مع الوحدة والتكتل الداخلي ما تكتبه اليوم على فلسطين كتبه غيرك عن العراق ولبنان وأفغنيستان لكن ما هي النتيجة لا شيئ تغير، مللنا الكلام والحماس الزائيد نريد حلول، الحل هو الظغط على الحكام لتلبية نداء شعوبهم فأنت تغرد فقط حتى إن كنت حماسي حاول أن تذهب لغزة لتحكم من طرف سييدك أنك إرهابي كل ما كتبته تافه كل أسطرك تمحى أمام جبورت حكامك هل إستطعت أن أقنعك أن أعدائك هم في الداخل قبل الخارج وأن مثل نظامك هو صانع المجد الإسرائيل...
2 - ولد الحومة **أمريكا** الاثنين 12 يناير 2009 - 21:02
كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله والله مع الصابرين )
يوم بدرٍ.. كان درس الإيمان الحقيقي لكل مسلم ومؤمن بالله بأن الله ينصر من نصره ليست القوة بالعدة والعتاد ولكنها قوة الإيمان التي تستدعي ظهور القوةفي قلوب غزة فلسطين من قوة الإيمان بالله وبنصره ..وظهور الخوف والرعب
في قلوب الصهاينة ..فلله جنودنا يرسلهم لأولياءه من المجاهدين في سبيله لاترونهم والله يراه
وصدق الله تعالى " وكان حقاً علينا نصر المؤمنين "
3 - ????? الاثنين 12 يناير 2009 - 21:04
والله يااخ أبوذرالغفاري احيانا تصدمنا بعض تعليقاتك فنحن نعتبرك استاد بالموقع ونبحث عن التعليقات التي تخصك اين ما كانت لاننا اخدنا فكرة مسبقة انها تتسم بالرزانة والتعقل
لا ادافع عن الراجي لكن لي عتاب عليك عن مهنة الكلاس اليست مهنة شريفة ككل المهن ثم الا تعرف انك قد تجرح اخرين بكلامك هدا فقد يكون من القراء من له نفس المهنة
ثم الا تعرف ان بعض الظن اثم فمن اين عرفت ان"حمو الطالب"هو الراجي حتى تشبع الراجي وابلا من الشتائم
انا ايضا لن اكتب اسمي المستعار الدي ادخل به دائما ليس جبنا ولكن لاني اعرف انك لن تتقبل النصيحة مني لانك تعتبروني دون المستوى تحياتي
4 - الجلخة الاثنين 12 يناير 2009 - 21:06
لا تستغرب يااخي حمو الطالب من
الشمشام ابو در اللاغفاري لقد
سبق واتهمني بتقمص الاسماء قبلك
فنسب اسمي لمسلم ولمراكشي وووو
اعذره فهو كيف ما كان الحال اخونافي هيسبريس من رضاعة واحدة
فلا داعي لاقناعه راه تينسى بالخف
فلا تبالي بهرطقاته راه مازال
ماعرف بحق الرجال ولا تثيرك تحنيشاته هنا راه سوقو خوا من الخاوي فهو يتقلب كالريشة او
الميكة في مهب الرياح تارة مع
واخرى ضد وعقدته الكبرى هو النظام الملكي
5 - عبد الله الاثنين 12 يناير 2009 - 21:08
يجب أن يعلم الجميع أن تقدمنا رهين بمعرفتنا لأ نقسنا ,ان نعرف جيدا هويتنا أبد الدهر لا يمكننا تقمص شخصيات الأخرين لنا ديننا يو حدنا بربه أمنا قكفوا عبادة الصهاينة فموت الفاسطنين هو شهادة بصدق إيمانهم فالمنافق يخشى الجهاد ةفلا تموت الشعوب جوعا وإنما تموت دلا
6 - حي بن يقظان **أمريكا** الاثنين 12 يناير 2009 - 21:10
أمثالك أيها الكاتب يجزون بالأبرياء في إبادة. أخي الكريم, إن أنت أحضرت كل الأشخاص في استدلالاتك أمامي مرددين ما استشهدت أنت به في هذا المقال لن يقنعوني أبدا. و إن كنت أنت تقرأ و تسمع لتصدق بدون أن تحرك ولو خلية واحدة في مخك, فأنت إذن غبي و كذلك تابعيك في الرأي. العقل يقول صاحب الأسلحة يفوز و ليس من قواه لغو. و إني استشهد على هذا بأفغانستان و العراق و الواقع هناك أدل من دكاترتك في مقالك أخي الكريم و تابعيك. أتعلم أن إسرائيل لديها قنابل هدروجينية بقوة 50 ميغاطن ؟ أي اثنتين منهما تعادل قوة النيزك الذي أباد الديناصورات, أتعلم أن لديها العشرات منها ؟ أتعلم أن لديها قنابل بيولوجية بفيروسات معدلة ؟ أي قنبلة بمرض الإيبولا معدل ليكون معد بسرعة إنفلونزا الطيور ؟ أخي الكريم, أسلحتهم تفوق خيالك الذي لا يتحرك و خيال تابعيك المتشدقين بالحكمة. و الله لديهم من الأسلحة ما يكفي لقتل عدة كواكب من البشر, و هذا هو عين منطق الحرب و قد أوصانا بها الله في القرآن ( و أعدّوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ) و ليس لغو.
فلسطين استعمرت و قسمت أرضها. عليهم الآن التفكير في المستقبل و بناء أسلحة لمجابهة العدو في أزمان لاحقة لسيت قريبة.
الآنظمة العربية مغلوب على أمرها كفلسطين تماما, يبقى الحل النهائي الغير مضمون في يد الشعوب الإسلامية بإنهاك العدو بحصار منتوجاته, هذه هي الطريقة الوحيدة و يجب محاصرة السلع الأوربية كذلك وإلا ستساعدها هذه الدول محبطة مقاطعات المسلمين, و في هذه الحال إن هم دمروا, سيفكرون بحروب ضدنا و لهذا قلت أن الحل الغير مضمون, إذ لو كانت مقاطعة بهذا الحجم الهائل ستعتبر حربا كبيرة. و في الحرب هناك خيارين, الموت أو الحياة. و يا ترى من سيموت حينها ؟ ستموت أنت و لغوك و التابعين. سنهزم الإسرائليين نعم و هذا لا جدال فيه, لاكن على الأقل ليس الآن, سنهزمها عندما يتبخر البترول و يعود البشر لركوب الدواب و استعمال السيف, و هذا سيكون بعد حرب عالمية رابعة تنهي سلالتك أخي الكاتب و سلالة تابعيك.
خلاصة القول, المقاومة مستمرة منذ 60 سنة, و للأسف عند كل مرة ينفذ فيها صبر الإسرائليون يأتون للقيام بمدبحة جماعية و ينصرفون. المقاومة لم تدحرهم ولو شبرا واحدا خارج أراضي فلسطين.
7 - المصطفى عامر الاثنين 12 يناير 2009 - 21:12
ها أنت قد عدت إلى زغرودة تهمة التخوين الظالمة والمجانية، التي عادة ما يستعملها ذووا الأفكار الغارقة في الظلامية حتى لا أقول الأصولية( التي أزعجتك).. هؤلاء لا يرون في أي نقد موضوعي لتصرفات وممارسات غير منطقية لتيار من التيارات ذات الغطاء المتأسلم (وليس الإسلامي لأن بين المفهومين فرق شاسع جدا)، قلت لايرون فيه إلا تصهينا وخروجا عن إجماع الأمة و"ثوابتها"(التي ليست إلا إجماعهم هم وحدهم)، تراهم يقدسون كل شيء يصدر عنهم أو عن زبانيتهم..لا نقاش ولا نقد لفتاويهم، وكأنهم معصومون من الخطأ.. المتأسلمون هذه الأيام يحاولون إقناعنا بأن كل ما تقوم به حماس مقدس ولا مجال للخطأ..تماما كما تدعي الأجهزة الصهيونية، بأن حربها الآتمة على غزة "نظيفة" وضربات قدائفها على الفلسطينيين الأبرياء دقيقة ولا تقبل النقد.. نفس السمفونية، نفس طريقة التفكير والتبرير لدى الجانبين مفادهاأن رأيي مقدس و واحد أحد.. هذه هي العقلية المتطرفة التي تصل حد تجريم النقد للإبقاء على السمع والطاعة، التي لازلنا نعاني منها إلى اليوم، وما الإنحطاط العربي الحالي والهزائم المهينة التي نتكبدها مند قرون، على مختلف المستويات، إلا تمظهرات لهذا الواقع المحكوم بهذا الفكر التيوقراطي العدمي المتسلط على الرقاب والعقول.. ليس فقط بكلامك عن قدسية حماس ستنتصر بالقمونة.. وليس باستلاب العقول وتقييد حركتها، سننتصر.. لا بديل لنا عن التحرر من هذا الفكر المتحجر الذي يأسر طاقات الأمة وكفاءاتها على الإبداع والعطاء.. لن نستطيع فعل أي شيء بهكذا فكر وهكذا طريقة للتحليل والقبول بكل الخرافات والخزعبلات.. والإستكانة إلى حتمية الإنتصار المتخيل، وكأننا نرسم لوحة كاركاتورية متخيلة لواقع غير الواقع الحقيقي.. المقاومة ليست لعبة نحرك خيوطها دون حسابات دقيقة، وأسئلة لها أجوبة دقيقة أيضا حول مستويات الخسارة والربح.. وليس التضحية بشعب كامله من أجل أهداف سياسية ضيقة لإضفاء المزيد من الشرعية على الذات، وسحبها من الآخر.. كل الإنجازات التي ستحققها حماس في هذه المعركة لا تساوي جثة طفل أو امرأة أو شيخ فلسطيني في غزة ضحية هذا العدوان الهمجي، بل لا تساوي جزءا من دمعة أم فقدت ابنها الوحيد..أين هم هؤلاء قادة حماس في غزة أو خارجها؟؟ هل سمعت بموت أحد من هؤلاء الذين يملئون شاشات القنوات التلفزية زعيقا وشعارات زائفة..؟؟ الحقيقة المرة هو أننا كثيروا الكلام قليلوا الفعل والحياء!! قل ماذا فعلت أنت بالملموس كي تنتصر الأمة؟؟ تحاولون جر الجميع للإنتحارات الجماعية بالكلام المعسول فقط، وتنامون عن الفعل دهرا!! إذا كنت مجدا في نصرة إخوانك في غزة، بالطريقة التي تتحدث عنها، فما عليك إلا أن تحزم حقائبك (وتترك ملذات الدنيا الزائفة) لتلتحق بحماس هناك..أما الكلام الفارغ، فحماس نفسها لم تعد تطيق سماعه من العرب.. لأنها ملت منه ولم تعد تصدقه.. ما نشهده في غزة ليس مقاومة بالمعنى الصحيح والواقعي، بل تدمير للذات و لحياة الأبرياء من الشعب الفلسطيني هناك لا ذنب لهم سوى أنهم تواجدوا تحت حكم مقاومة من النوع الإنتحاري.. إسرائيل هي الأخرى تحبد مقاومة على شكل حماس كي تفني وترحل الشعب الفلسطيني الذي صمد طيلة الستين سنة الماضية.. هكذا هم العرب في كل مرة يصورون لك الهزيمة والإنتحار انتصارا مدويا.. يا سبحان الله يدوسون على الجتت من أجل مكاسب سياسية خبيثة.. ندعو الله صباح مساء كي يجنب الفلسطينيين العزل شر المكيدة التي وضعتهم فيها حماس
وإسرائيل.. هم وأبناءهم لوحدهم يؤدون الثمن غاليا بأرواحهم الطاهرة.. الله يهدي الجميع إلى الرشد.. مع كامل احترامي لرأيك الذي أتعامل معه ككلام في كلام..
8 - الخط الغفاري الاثنين 12 يناير 2009 - 21:14
قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون
بدون مجاملة مقال رائع يدحض عملاء الصهيونية الجدد و على رأسهم الراجي و عابد أمريكا.مراجع متنوعة توضح غزارة أفكارك و تكوينك المتكامل أما الأبي الراجي الذي ينفذ اوامر السلطة وهي التي تكتب له المقالات بالمناسبة فعليه ان يحصل على شهادة الإعدادي اولا.
لاشك ان الصهاينة الجدد سيتهمونك بالتقية. كن ما شئت حتى ماركسيا فلا يهم ما دمت تدافع عن المقاومة.
يتهمك الأمريكي بأنك عابد الملك والنظام و أجزم انه لم يقرأ مقالاتك الرائعة سابقا.
تحياتي لك مجدد ايها المقاوم والخزي والعار لعملاء الصهيونية.
لقد كفيتني شر القتال, يكفي انني في مواجهة هنا بفرنسا من خلال المنتديات.وليس لدي الوقت لأرد علي ترهات الكياس
9 - أبوذرالغفاري الاثنين 12 يناير 2009 - 21:16
أنت هو الغث أما الهسبريسيين الشرفاء فهم أسود.لاأظن أنك مجرد معلق تدافع عن الكلاس فأنت الكلاس نفسه.ولاتقل لي أنك ملكي أكثر من الملك.فمن خلال ردودك ولهجتك أحس وكأن كل ابر الصين قد انغرسوا في مسام جلدك .لذلك لاتحاول تبرئة نفسك يابقشيش المهرج الصهيوني.وأن عدت عدنا.وسأكررها"الهسبريسيين رفعوك وهم الآن سوف يجففون بك كل حمامات الوطن...طرررراااخ:البغاث بأرضنا تستنسر؟
10 - HassaN NasrallaH الاثنين 12 يناير 2009 - 21:18
جميل جميل جدا
لا غرابة أن نرى أمثال هلا الكتاب المتصهينين في بلد مثل المغرب يحتل فيه أزولاي مرتبة المستشار بينما السفارة مغلقة
و كذا في مصر التي وضعها مبارك في معسكر البيت الأبيض و الذي يشغل مبارك فيه اسطبل الحيوانات
أو في السعودية التي من شدة محاربتها للاهاب نسيت فتجاوزته لمحاربة أفكار حماس الاسلامية من خلال الجريدة الصفراء المسمات الشرق الأوسط القديم
11 - بعثي مغربي الاثنين 12 يناير 2009 - 21:20
هذا زمن اصبح فيه المتخادلون يوصفون بالعقلاء اما دعاة الحق فيصفون بالغوغاء والاطفال
والاعلام بدوره كرس وساعد على تمرير هذا الفكر الانهزامي الماجور
12 - بدر الحــــمري الاثنين 12 يناير 2009 - 21:22
أضف إلى الكتبة...الساسة و الفنانون و من يحسبون انفسهم علماء الأمةأو من يصنفون في خانة"أولي الأمر؟"....
صراحة..كل من حماس و فتح و باقي فصائل المقاومة والضمير الإنساني بصفة عامة يتحمل مسؤولية الحرب هناك..الكل مسؤول ....ليس هناك قوي أو ضعيف ،سيد/ عبد...البشرية بأكملها إن لم تعرف و تعي قيمة السلام....ستندم على جهلها.
أما أنت أخي نور أقـــول لك كتاب الدوزيام حلوف لا محالة إلى .....؟ (أعزكم الله)
تحياتي
13 - حمو الطالب الاثنين 12 يناير 2009 - 21:24
لقد علقت على ردودكم الغثة التي علقتم بها على موضوع الراجي ( هل أنتم مستعدون للجهاد )وقلت لكم : أنتم الذين حملتموه على الأكتاف في يوم من الأيام يا أزبال التاريخ المحنط ..وتفهمتم ملاحظتي تلك والآن حينما نظرت لموضوع غزة من زاوية أخرى لا تمت بصلة لا لما كتبه الراجي ولا لما كتبه لشهب بحثتم عن الحجة السهلة وعلقتم الأمر في عنق الراجي المسكين هذا هو أسلوب ذوي الفكر الضحل فلو كلفتم أنفسكم عناء جرد أسماء الكتبة والمعلقين في هذا الموقع قبل الخروج باستنتاج تافه للاحظتم أن الراجي ليس هو حمو الطالب .فما أضعف حس الملاحظة عندكم ...ثم إن من يملك أدوات التحليل العلمية الحقيقية يستنتج بسهولة مدى الفرق الكبير بين ما يكتبه الراجي وما يكتبه حمو الطالب والفرق كبير بين الفكرين والأسلوبين إلا على المسطحين من ذوي الفكر الضحل
14 - أبو ذر المغربي الاثنين 12 يناير 2009 - 21:26
ربّما شمسُ الضّحى تشرق من الغُروب
ربّما الشّيطان يتوب فيغفر له غفّار الذّنوب
و لكن لن يبْرأ حُكّام العرُوب من ظُلم غزّة و الشّعوب.
أيّها الأحْرار, حتّى و لو لم تستطيعوا المرور إلى إخوانكم, فقاطعوا على الأقلّ منتوجات أمريكا و ما يسمّى "إسرائيل".
أبو ذر المغربي
15 - ابو عبير الاثنين 12 يناير 2009 - 21:28
لا فض قلمك. لا تتأثر بالهوام بادئ ذي بدء.ثم اقول و بالله التوفيق ان الذي يعتبر أن ما يحدث في غزة الآن سببه حماس.أنه متواطئ مع الصهاينة بل شريك في هذه الجريمة و هذه الهجمة الشرسة البربرية .تاريخيا ما المعروف عن اليهودسفك الدماء و ذبح الآنبياء و كل من يخالفهم في العقيدة.اليسوا شعب الله المختار.....و لكن صدق الله في آياته التي ستتلى الى يوم القيامة:قل يا أيها الذين هادوا ان زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت ان كنتم صادقين و لا يتمنونهابدا بما قدمت ايديهم............و اقول لهؤلاء الذين هم من ابناء جلدتنا و يتكلمون بكلامنا:هل حماس هي السبب في مجزرة صبرا و شتيلا و امثالهما من جرائم الوحش الصهيوني.و اخيرا اقول لخونة قضية الأمة ان لم تجدوا ما تعينون به أولئك الرجال.فعلى الأقل اصمتوا ايها الذكور ان كنتم لا تزالون ذكورا.و وفقك الله يا ابا رباب
16 - أبوذرالغفاري الاثنين 12 يناير 2009 - 21:30
أذن أنت كذلك جبان مثل الكلاس؟لماذا لاتنشر تعليقك بنفس اللقب الذي تعلق به دائما؟هل أبوذر الغفاري يقمع من يعبر عن رأيه؟حاشا لله ولكن هذا الأمي لم يترك مجالا لأحترامه فهو يطعن الأمة العربية والأسلامية من الخلف مثله مثل أي قاتل مأجور.أنه "غدار"ولاأمان فيه بعد الذي قاله في حق أناس يموتون هم وأطفالهم ونسائهم.وسأقول لك أني كنت من المدافعين الشرسين عنه لما تم اعتقاله ليومين بل أن دفاعي عنه خلق لي خصومات هنا بالموقع مع بعض الأخوة الذين كان لهم رأيهم فيه.ولقد كنت -كذلك-ضمن مجموعة من الأشخاص الذين أنشأوا موقعا على"الفايس بوك"للدفاع عنه ولازلت أحتفظ للآن ب"الأيميلات"التي كانت تصلني منهم والتي كانت تعطيني تطورات قضيته...كل هذا لكي يأتي بعد أن ركب الطائرة وأكل"البايلا" ليطعن أخوته في الدين والعرق من الخلف؟والله لن أقبل منه هذا الفعل والتصرف ولو كان أخي أبن أمي وأبي لأن مبادئي هكذا.
17 - maxis22 الاثنين 12 يناير 2009 - 21:32
لقد اغاظك نجاح الراجي فيما فشلت انت رغم انك صحفي قديم وشارف وهارف ويصغرك الراجي ب ازيد من 30 سنة
اننا نشتم رائحة قلقك البالغ من نجاح التافه المدعو الراجي في كثيرمن الفقرات منها مثلا والكلام لك ((((فالكتبة المتصهينون والذين يجب أن يحاكموا بتهمة الإخلال بالاحترام الواجب للأمة والإنسانية جمعاء، فكلامهم ضحل لا حجة له سوى التخفي وراء عبارات تبعث على الغثيان حين يحملون فصيل حماس المسؤولية ويدعونها إلى التفاوض مع الكيان الصهيوني بدعوى أن إسرائيل ديمقراطية كما كتب أحد الجهلة، وكأن حماس هي من تتحمل المسؤولية عما يقع للفلسطينيين منذ عام 1948 ، أو كتائب الشهيد عز الدين القسام هي من أشعلت حرب 1956و1967 وهي المسؤولة عن مجازر دير )))) كما انك تشير الى التفاوض الذي اشاراليه السخيف الراجي في مقاله الاخيربهسبريس
لماذا هذا التحامل والحقد والكراهية البغيظة وكان عليك ان تشير له بالاسم وترتاح من عباراتك الدالة على نفسيتك المريضة
اعلم ايها الصحفي انك بمتابة استاذ ليس استاذ القاعات الدراسية وانما استاذ الجماهيرالغفيرة وعليك ان تعطي مثالا طيبا عن نفسك حينها سنتعلم من افكارك ونعتبرها مرجعا اما وانت مريض في عقلك وفي تفكيرك فكل تلك الافكار الخسيسة واعمل منها مادبة اللئام في زمن الهوام لان افكارك غير نابعة من قناعاتك
ولمن لم يفهم اقول انظروا الى هذاالصحفي في قوله(((.. يحاكموا بتهمة الإخلال بالاحترام الواجب للأمة والإنسانية جمعاء،)) لان الراجي السخيف اتهم بتهمة الاخلال الواجب للملك
18 - ولد البلاد الاثنين 12 يناير 2009 - 21:34
ادا أردتم معرفة منهم المتصعينون الجدد فماعليكم الا قراءة جريدة الشرق الاوسط السعودية وستعرفوهم جيدا أمثال مدير قناة العبرية عبد الرحمان الراشد ورئيس التحرير للشرق الاوسط طارق الحميد وتركي الحمد وسعد بن طفلة العجمي ومنهم كثيرين ناهيك عن أكبر موقع عربي مروج لكتابات المتصهينين الجدد وهو موقع ايلاف الدي يسوق للدعارة والاباحية وصاحبه هو الليبرالي المتامرك عثمان العمير. الاعلام الليبرالجي التابع للسعودية هو اكبر مروج للصهاينة أنظروا الى قناة العبرية وسترون الدعاية الفجة للصهاينة بتحميلهم للمقاومة الفلسطينية مايجري من مجازر في فلسطين.
19 - عبدالرحيم الاثنين 12 يناير 2009 - 21:36
واصل أخي مشكور على المجهود فالتحمس للدفاع نابع عن غيرة والغيرة وليدة إلإيمان بقضية المسلمين الأولى
سيأتي اليوم الذي ننتصر فيه رغم آنوف المتملقين والمتزلفين للأنظمة العربية المنبطحة المهرولة وحماتها الصهاينة
الذين يدركون أن أوان زوال دولتهم قد دنا جدا فمثلهم ليست لهم غيرة حتى على أعراضهم فبلأحرى عن قضايا الأمة
20 - الخط الغفاري الاثنين 12 يناير 2009 - 21:38
قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون
بدون مجاملة مقال رائع يدحض عملاء الصهيونية الجدد و على رأسهم الراجي و عابد أمريكا.مراجع متنوعة توضح غزارة أفكارك و تكوينك المتكامل أما الأبي الراجي الذي ينفذ اوامر السلطة وهي التي تكتب له المقالات بالمناسبة فعليه ان يحصل على شهادة الإعدادي اولا.
لاشك ان الصهاينة الجدد سيتهمونك بالتقية. كن ما شئت حتى ماركسيا فلا يهم ما دمت تدافع عن المقاومة.
يتهمك الأمريكي بأنك عابد الملك والنظام و أجزم انه لم يقرأ مقالاتك الرائعة سابقا.
تحياتي لك مجدد ايها المقاوم والخزي والعار لعملاء الصهيونية.
لقد كفيتني شر القتال, يكفي انني في مواجهة هنا بفرنسا من خلال المنتديات.وليس لدي الوقت لأرد علي ترهات الكياس
21 - Hamrabt الاثنين 12 يناير 2009 - 21:40
مقال رائع, شكرا أخي على هذا المجهود. خطأ واحد فقط تسرب; في سنة 1973 لم يكن ريغان رءيسا للوالايات المتحدة الأمريكية بل نيكسون.
و قرا مزاين أسي الراجي, وتعلم ولا فهمتي. وعود تسد فمك شويا, راه ريحتو عطات.
22 - عمر الاثنين 12 يناير 2009 - 21:42
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين صدق الله العضيم.قاتلوهم لكي لا تكون فتنة ويكون الدين لله.ليبق الوضغ كما هو الان لانريد سلاما ملغوما مجبرين عليه على ضعف .فلن ننساق وراء عباس ومبارك ولن نبيع اخرتنا بدنيا فانيةوسنبقا كما قال عرفات شعب الجبارين فنحن امة لا تستسلم نموت او ننتصر
23 - meknes الاثنين 12 يناير 2009 - 21:44
اخي الكاتب هل تسمي انسان مسلم واقعي بالصهيوني
اسرائيل اليوم تتوفر على اسلحة نووية و رابع اكبر جيش في العالم بالاضافة الى التاييد المطلق الدي تلقاه من القوى الكبرى في نضرك اخي الكاتب ولنفترض جدلا ان القوى العربية اتحدت ضد اسرائيل هل الغرب سيسكت على دلك هل الشرق سيسكت على دلك في حالت اتحاد العرب فان جميع القوى العالمية غربا شرقا شمالا جنوبا ستتحد ضد الاتحاد العربي في نضرك هل العالم سيعجز عن اجهاض مثل هدا الوضع الدي سيسمى الاتحاد العربي
اخي الكاتب يجب ان نكون واقعيين اسرائيل اليوم مرادفها القوى العملاقة حتى الصين ان وقع ما تتمنى فانها ستتحرك لصالح اسرائيل الهند كدلك اليابان ووووو
الحل هو ان يتحد العرب في الدخول في المفاوضات مع اسرائيل مثل هدا الوضع هو القادر على احراج اسرائيل انا لست صهيوني ولكني مقتنع بما اكتب القوة العسكرية غير عادلة هي في صالح اسرائيل التي تسعى القوى الكبرى الى مساعدتها
24 - أبو ذر المغربي الاثنين 12 يناير 2009 - 21:46
تقول السّيّد لشهب " إن الكتبة، والذين لا أستحيي أن أسميهم بالمتصهينين الجدد الذين يتكلمون بكلامنا ويعيشون بيننا "
و قولك كتبة هو أحسن تعبير على قدْر و مستوى الذين تصفهم "بمتصهينين", كما وصفهم العديد من القرّاء.
أضيف إلى ما ذكرت من مراجع : كتاب الأستاذ أحمد أمحزون حول "العلاقات الصّهيونية الماركسية" و هو مُوثّق.
فإذا ما سمّيت هؤلاء بكتبة, لا أدرى ما سنسمّي بعض المعلّقين ? أظنّ مصطلح مُعاقين هو أفضل تسمية تليق بهم, إذ أنّنا و نحن في أوْج الحديث عن كتبة الصّهينة, يخرج علينا آخر يتكلّم عن هرتقات شيعة/سنّة !! لا حول و لا قوّة إلا بالله العظيم.
هذا الذي ينقصنا : نحن في حيْص بيْص, و يُطالعنا المسمّى دكتور بخزعبلات "التقية" "الخطب الرّنّانة" و لا أدري (لم أستطع إتمام تلك القذا...)
ألا يكفينا ما نحن فيه يا هذا !. ألا تقل خيرا أو لنصمت جميعا. و لكن صحيح "إنّهم يندسّون بيننا" كما قال الكاتب.
يقول الشّاعر أحمد مطر : "هات العدل و كن طرزان", فلا يعنينا من يكون الأستاذ لشهب و لا سيادتك يا دكتور, الذي يهمّنا هو "العبرة" التي تكون بالجوهر و المعاني.
يقول الإمام عليّ رضي الله عنه : "لا تنظر إلى من قال و انظر إلى ما قيل". أتمنّى ألا تنعتني أنا الآخر بالتشيع لإيرادي لقول علي هنا !! رغم أنّه شرف لي.
أخيرا إذا كانت سليقة و نباهة من يُسمّون أنفسهم "دكتور" مثلي و مثل المعلّق أعلاه, فإنّني أنبئكم للأسف بأنّ الحال سيبقى على ما هو عليه.
نعم سيبقى على الأقلّ حتى نرحل نحن الذين لا زالوا يتنفّسون الفتنة التي هي "كبرى" في عقولنا.
أبو ذر المغربي
25 - السيد محمد شملال الاثنين 12 يناير 2009 - 21:48
الى كاتب المقال:
لا للارهاب ولا لاستعمال الاسلوب المتطرف المخل باحترام الاخر والمسيئ بصفة عامة الى كل الديمقراطيين المقدسين للمعقول والمنطق(المتغلبين على العاطفة).وكفى من الاتهامات الخاوية...
ادعوك الى نبد الكلام الخزعبلي الدي يقول"انصر اخاك ان كان ظالما اومظلوما" لان الحماق وحدهم هم الدين يؤمنون به..اما المنطقيون العقلاء فمع ما يقول به التاريخ , والتاريخ مع بنو اسرائيل(في المنطقة) فحتى القران الكريم لا اثر فيه لبنو فلسطين عكس بنو اسرائيل المدكورين عشرات المرات.
لدا اامل ان تقدم الاعتدار عن عما اقترفته من جهل ..
هدا ماجنيته علينا وماجنينا على احد.
26 - ولد الحومة الاثنين 12 يناير 2009 - 21:50
لن اذكر اسم القادة الجدد للمقاومة فى كل من لبنان وغزة لانها قد تثير حفيظة البعض ولكن يمكننى ان اذكر ثلاثة نماذج : اردوغان رئيس وزراء تركيا وتشافيز رئيس فنزويلا وجموع المتظاهرين فى دول العالم اجمع بما فيها امريكا,العالم لا يحترم الخانعين والخاضعين حتى ولو كان هذا الخضوع والخنوع لمصلحتهم. العالم يحترم الدول التى تتخذ مواقف محددة واضحة وصريحة ليس بها لبس حتى ولو كانت هذه المواقف ضد مصلحة هذه الدول لانك لا تستطيع ان تحصل من هذا العالم على اى شىء خارج عن نطاق البروتوكول والسياسة التى يعتمدها فى سياسته ولو نفذنا تعليمات كتاب الله والذى ان اتبعناها فاننا سوف نحظى بالكرامة والاحترام من مختلف دول العالم فالله يقول فى كتابه العزيز "وليجدوا فيكم غلظة" ويقول "كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم " ويقول الله تعالى "واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم" هذا هو الردع للعدو فالعدو حين يجد امامه الاخر له هذا الموقف فانه يكن له هذا الاحترام وهذه هى الكرامة اما ان نقول ان السلام خيار استراتيجى وان نظل نسكت على كل ما يحدث من تجاوزات من الاعداء ونسكت عليها بل اننا اضعف الايمان لا نرفضها او حتى نعبر عن غضبنا بل اننا نظل نؤيد الجانى ونجور على المجنى عليه للدرجة التى باتت مصدر قلق للمواطنين فى العالم العربى والاسلامى ومثار تساؤلات عن ما يحدث للامة فالان اصبح العدوان يحدث على احد اعضاء الامة الا اننا نجد الدعم والمساندة للعدو المعتدى ونهاجم المعتدى عليه ولا نسانده اصبحنا نجد اسرائيل تضرب دولا عربية ونجد دولا عربية تساندها وتدعمها بدلا من اتخاذ موقف ضد هذا العدوان فبماذا نسمى هذا الا انه يكون خضوع وخنوع لا يجلب على العرب الا الخزى والعار وهذا شىء بالتأكيد مثار جدل على كل مستويات وطوائف الشعب والشعوب العربية والاسلامية
27 - kacemi الاثنين 12 يناير 2009 - 21:52
هل تطمع في دخول الجنة بهذا الكلام الإنشائي الخاوي.. أظن أنك بدأت تخرف.. الناس في فلسطين بغزة يموتون وأنت تريد أن تجازى على كتابتك هاته، الغارقة في التصهين الظلامي العدمي، تريد أن تسبق الشهداء إلى الجنة (أستغفر الله).. كلام لا يقدم شيئا لهذه الأمة المكلومة، بل ينشر ثقافة الكلام الذي لا معنى له بل لا فائدة منه..هم قالوا وأنت ما ذا قلت وأعطيت؟؟ التسنطيح الخاوي!! أتمنى أن تكف عن هذا الخربيق..
28 - عادل الاثنين 12 يناير 2009 - 21:54
تمنيت لو أنك ذكرت إسم واحد من هؤلاء الأقلام المتصهينة و التي تعيش بينا ليكون المقال جرئ بالفعل عدا ذلك فكل ما ذكرته عن إسرائيل و الصهيونية فهو معروف للجميع
29 - Hamrabt الاثنين 12 يناير 2009 - 21:56
ألا أعطيتني دليلا واحدا على أن التاريخ مع إسرائيل.. دليلا واحدا فقط. يا "السيد" شملال, هلا أفدتني أيضا وقلت لي أين يوجد هذا القرآن الذي قرأته أنت وفي أي سورة قرأت أن الحق مع إسرائيل؟؟ من فضلك. فإن كانت حتى الثوراة كتاب اليهود أنفسهم يفيد بما ليس فيه شك أن دخول بنو إسرائيل لم يكن إلى أرض بدون سكان بل كان هناك ... الفلسطينيين قبل مجيء اليهود من ... مصر. فكيف يقول القرآن إذا أن الحق مع إسرائيل. التوراة نفسها تتكل عن معركات همجية لليهود وإبادة السكان والحيوان بأنشع الصور, هذه الثوراة كتابهم المقدس.. فكيف يكون التاريخ مع بنو إسرائيل هذا ولقد أثبتت الأبحا ث الأتكيولوجية عدة صحة وجود هذه المدن التي يدعي اليهود أنهم بنوها وهذه المماليك التي يزعمون.. إلا الشيء القليل في ضءواحي القدس.. لكن يبدو أنك اكتءشفت شيئا جديدا, يغير كل الحقائق.. فئهلا أوردت هذا الدليل؟ تحياتي
30 - الجلخة الاثنين 12 يناير 2009 - 21:58
عنوان مقالتك يدل على غبائك
واسالك هل انت من المتصهيني
عن علم
ايها الكاتب المحترم ان ما استشهدت به على لسان دكتورنا العزيز المهدي المنجرة هو مجردنقل لما جاء في بروتوكولات
حكماء صهيون وهذه البروتوكولات هي اللتي يطبقها الصهاينة حرفيا
راجع كتاب بروتوكولات حكماء صهيون لكاتبها الاول محمد خليفة التونسي .
الاجوة المعلقين اغلبهم تحامل على محمد الراجي اش عندكوم معاه واش داكوم ليه هذا مقال لم يذكر فيه صاحبه اسم الراجي
اولا ولفتوا الخواض والسبان ثم
اليست مهنة الكسال او الكلاس مهنة شريفة ايها المتسخون
الحاقدون على الراجي اقول هذا ليس حبا له او دفاعا عنه فكلنا
يخطئ ويصيب وما منا احد منزه عن ذلك
31 - لعفو يا بابا الاثنين 12 يناير 2009 - 22:00
الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقع اتفاق اوسلو مع الاسرائيليين، وتجاوب مع كل طلباتهم، فماذا حدث؟ انتهى محاصراً ومن ثم مسموماً، والرئيس محمود عباس الذي رحبت اسرائيل وامريكا بخلافته باعتباره شريكا معتدلاً لم ينجح بعد اكثر من عشرين اجتماعاً مباشراً مع اولمرت نفسه في تفكيك مستوطنة او ازالة حاجز واحد من ستمائة حاجز اسرائيلي في الضفة الغربية.
منقول
32 - أبوذرالغفاري الاثنين 12 يناير 2009 - 22:02
فعلا أيها الأخ فان "حمو الطالب"هو الراجي الكلاس بائع الصابون البلدي.هاهو الرعديد أصبح"يتسيف"لكم بعدما ناصرتوه.ولكن الرعديد يبقى جبانا ولوارتدى لباس"السبع بولبطاين"لأنه مجرد "باقشيش" يبحث لنفسه عن مكان في ركح التهريج الصهيوني.وأخبر هذا "الكلاس"بهذه المناسبة أن قراء "هسبريس" هم الذين ناصروه وهم الذين جعلوه مدون السنة ولكنهم الآن هم الذين سيحطمونه وينسفون كل طرهاته وسوف يرى.ترى أيها الخسيس"الكلاس"لماذا لم ترد على سيدك "لشهب "باسمك الحقيقي ؟هل تفتقد القدرة والجرأة حتى للدفاع عن نفسك كتابة وبصريح الأسم؟ييييخ سير(قن ايمنك يا اويس .......أيدي)
33 - ستاتي عبلعزيز الاثنين 12 يناير 2009 - 22:04
خليل,... هناك إحتمال كبير وكبير جدا أن يكون الراجي هو من كتب باسم "حمو الطالب" وإليك العلامات التالية:...1) حمو الطالب شخصية أسطورية سوسية, وصاحبنا من سوس..2) عبارة " أصبحت كالخرقة البالية يمسح فيها أوساخه الفكرية "..,وهو يشتغل ككلاس وأوتوماتيكيا لن يفكر إلا في خرقة أو صابون ...3) عبارة "يا مسكين" يستعملها كثيرا,...إقرأ مقاله عن زيارته لاسبانيا...4)..لن أطيل عليك, مجموعة كبيرة من العبارات أتذكر جيدا أنه يستعملها في خرمزاته..."اللهم قد بلغت"...أهذا جزائك وأنت الذي ساندته?
34 - لعفو يا بابا الاثنين 12 يناير 2009 - 22:06
امريكا احتلت العراق بعد اسابيع معدودة، واطاحت بنظام 'طالبان' في افغانستان في ساعات او ايام، ودمرت اكثر من تسعين في المئة من البنى التحتية لتنظيم 'القاعدة'، وها هي تستجدي المفاوضات مع طالبان بعد سبع سنوات من الاحتلال، وها هو حميد كرزاي، رجلها في كابول، يتوسل الصلح ويعرض مغادرة السلطة في اي لحظة يقبله خصومه.
اسرائيل لن تكون افضل حالا من حاضنتها الامريكية، مع فارق بسيط واساسي، وهو انها لا تتعلم من التاريخ ودروسه، فقد فشلت في كسر شوكة منظمة التحرير الفلسطينية، واضطرت صاغرة للتفاوض معها، ومصافحة زعيمها الشهيد ياسر عرفات.
35 - American king الاثنين 12 يناير 2009 - 22:08
عنوان الكتاب الذي كتب من طرف كاتب روسي ومنع نسخه في فرنسا بل كاتبه قتل من طرف اليهود هو { حكومة العالم الخفية} ولقد قرأته بلغة الإنجليزية والعربية وليس "وجه إسرائيل الآخر" صحيح معلومتك...
36 - الباهي الاثنين 12 يناير 2009 - 22:10
شكرا سي لشهب على مقالك الرائعة، لا تلتفت الى الجبناء والمعتوهين . ولاتغب علينا نحن قراؤك ننتظرك على صفحة هسبريس.
37 - sdayfa الاثنين 12 يناير 2009 - 22:12
كلام منطقي و معقول، جزاك الله خيرا، أما السفهاء أمتال الراجي فلا حرج عليهم لأن مستواهم لا يسمح لهم بوعي هذه الأمور
شكرا لك اخي الكاريم
38 - ميميش الاثنين 12 يناير 2009 - 22:14
اقول للهسبرسيين ان هدا الهجين المسخ لايمكن ان ينتمي الي القبيلة الجهادية,,ايت ورياغل,,التي قادت المقاومة ضد مشروع الاستعماري الغريي في عز جبروته وعنفوانه وفي وقت الذي استسلمت كل الشعوب ورفعت الرايات البيضاء.وهذه التجربة الريفية احيت الامل في شعوب العالم وتحركت ضد الاستعمار من اجل الحرية والاستقلال
ويمكن القول ان ماحدث في الريف في العقد الثاني من القرن العشرين من محرقة استعمارية في حق اهالي الريف يتكرر اليوم في غزة .لان المقاومة الريفية انذاك كانت تحمل مشروع يصتدم مع المشروع الاستعماري كما يحصل تماما في فلسطين .ولهذا تحركت كل الدول الاستعمارية ومعهم العملاء للاجهاز على المشروع ووأده في المهد.حيث كانت الطائرات الاسبانية تمطر اهالي الريف بكل انواع الاسلحة بما فيها غاز اللوست الكميائي.,من المفراقات العجيبة انه في وقت الذي كانت الدول الاروبية تجتمع في سويسرا من اجل تحريم هذا السلاح كانت الطائرات الاسبانية تقصف به مداشير الريف مع القوات الفرنسية التي كانت تتوغل من جهة تازة ومازالت المنطقة حتى اليوم تعاني من تبعات تلك الحرب
واليوم في غزة كاامس في الريف .حرب الابادة تتكرر لان العدو الصهيوني اصيب في كبريائه بل وجوده في حرب لبنان كما اصيب الاستعمار الغربي في الريف وفقد المعركة استراتجياوبدأت حركات التحرر في العالم تنال منه بل تسجل علبه انتصارات الي ان اندحر عن كل مستعمراته وهذا مانتوقعه لهذا الكيان اللقيط
الكلام يجر الكلام كنت اتحدث عن هذا المسخ الهجين الذي يحمل في ذهنه قيح يحرف معركة الوعي والكرامة والتصويب فقط وفقط على الصهيونبةومن لف لفها تراه يثير معارك وهمية .ويشوه اسم القبيلة الجهادية
وهذاليس بغريب فالوهابية وجدت في المنطقة من اجل خدمة هدا الكيان وتلاحضون معي مواقف ال سعود وشيوخ الواهابية تتماهي مع هذا الكيان .ولم نسمع ابدا ان فصيل او مجموعة ينتمي الى الواهابية اطلق رصاصة في وجه بني صهيون بل مشغولون في قتل الابرياء في المجتمعات الاخرى
39 - abdou الاثنين 12 يناير 2009 - 22:16
إن من يظن أن إسرائيل قد تضرب غزة بقنبلة نووية مهما كانت قوتها أ ظنه كمن لايعرف أين توجدغزة على الخريطة. لا يمكن على الإطلاق أن تستعملها لأنها بكل بساطة سوف تنتحر بها. ا لإشعاعات النويية لا تعرف الحدود وهي المتضرر الوحيد لأن جميع سكان إسرائيل المحادين لغزة سوف يهاجرون من غير رجعة. إسرائيل تعرف متى تستعمل هذا السلاح . إنها تستعمله بعيدا عن أراضيها.
حرب العصابات طريقتها قديمة وتكتيكها يستنزف الجيوش االنظامية حتى لو كانت أكثرهم تطورا في التاريخ.
40 - حمو الطالب الاثنين 12 يناير 2009 - 22:18
تبارك الله عليك يا أخي الجلخة والله جبتيها في الصميم اسمع ما قال أبوذرالغفاري مؤخرا مما يؤكد ملاحظتك :
أذن أنت كذلك جبان مثل الكلاس؟لماذا لاتنشر تعليقك بنفس اللقب الذي تعلق به دائما؟
واش أنت أحمق والا مسطي والا أعمى ....راني علقت بنفس الإسم حمو الطالب و لاأكتب إلا به ...الحق ما قال الجلخة أنت تنسى بسرعة وأضيف أنت لاتفرق بين كعو وبعو ....أنت كسول لا تكلف نفسك عناء البحث والتدقيق ...أسي فلان راني قلت ليكم أنتم حملتم الراجي على الأكتاف وقلتها بلسان حمو الطالب وكتبت موضوع "إلى البئيس المتفلسطن أكثر من الفلسطينيين "
بنفس الاسم أو اللقب اللي بغيتي ..........ركز معانا شوية الله يخليك يا السي فرتلان
41 - مهتم الاثنين 12 يناير 2009 - 22:20
شكرا ..واصل على خطى مثقف من قامة رفيعة
42 - rahim الاثنين 12 يناير 2009 - 22:22
we have seen some writers who take the jews or sionists side these days and I want to remind them that we will not froget nor forgive them and to clean our society we have to get rid of them sooner than later.
il y a des gens qui prend cote des juifs et sionists ces jours la et je dois leur dire que jamais on vas oublier ou pardonner ce que vous faite et jours tres prochain vous payerai
43 - maxis22 الاثنين 12 يناير 2009 - 22:24
موضوع سخيف ومبتذل مكرر وباهت كتيرا ما سمعناوقرانامثل هذه المقالات
لكي تميز الصحفي الماهرعن الصحفي العيان ان الاول يكتب عن المواضيع الانية ويستشهد بمواقف انية ولا يستحضر التاريخ الا من قبيل الاستئناس واعطاء ادلة على افكار معينة
وبالمقابل الصحفي العيان يهرول دائماالى التاريخ البعيد لان المواضيع التاريخية جاهزة لا تتطلب جهدا صحفيا يذكر خصوصا في زمن غوغل وعملية كوبيي كولي وايجاد المعلومة التاريخية بسرعة البرق
ساعطي متالا على الصحفي الماهروالذي يمكن الا ياتينا من معهد عالي للصحافة فالصحافة موهبة قبل كل شيئ
هذاالمثال هو رشيد نيني في جريدة المساء فهو دائما مع كل جديد ولا يستشهد بمافي الكتب الصفراء الا ناذرا رغم اني لا ادعو لقراءة مقالاته وانما اعطيت مثالا فقط
44 - أبوذرالغفاري الاثنين 12 يناير 2009 - 22:26
ياورياغلي اتقي الله.فمن قال لك أن الكاتب شيعيا؟أظن أنك لم تستوعب مقاله السابق حين تحدث عن نفسه وقال أنه شيعيا.ولقد كان يعني فيما يعنيه بالتشيع هو الصحبة والصداقة.وليس المذهب الذي يكرهه الوهابيون أمثالك.ثم وهذا هو المهم لماذا تحاول التفرقة وزرع الفتنة بين أبناء الدين الواحد:الأسلام؟هل هذا كل مااستوردته من المذهب الوهابي التافه والذي يستخدم براميل النفط والزفت لكي يؤثر في عقول أمثالك؟فلماذا تكره المذهب الشيعي؟اشرح لنا أسبابك ودوافعك فلربما نتفهمك ونتفهم جنوحك للمذهب الوهابي المقيت.بالله عليك يا"دكتور"كيف لك أن تكتب رسالة دكتوراه وأنت لاتستطيع التفريق بين التشيع كمذهب ديني والتشيع كعلاقة صداقة بين بني البشر؟فهل تعرف أن الشيعة أتت من الكلمة أو الصفة التي كان يستخدمهاأنصار علي بن أبي طالب والذين بقوا أوفياء له بعد نزاعه مع"معاوية"وخروج الخوارج عليه؟ ولقدكانوا يعرفون ب"أشياع علي"أي أنصاره وأصحابه وأصدقائه.ختاما -لنفرض جدلا-أن الكاتب "شيعي"كما تتوهم فلماذا لاتتقبله مادام يناصر أهل "غزة"السنيين؟أم أنك من الذين يزعمون أن "حماس"عميلة"لحزب الله وايران في فلسطين؟وهذا القول هو مايقول به النظام القروسطوي المتخلف الوهابي لأل مرخان اليهود المسيطرين على مقدرات شعب الجزيرة العربية.أتمنى أن تتقبل هذه الملاحظات من مغربي أمي ولايحمل لادكتوراه ولاماجستير ولكنه بالمقابل يحمل عقلا يفكر وقلبا ينبض بحب الخير لبني البشر.
45 - السي كوريط الاثنين 12 يناير 2009 - 22:28
قلبا و قالبا معك أ السي لشهب و تحية لك أخي بالمناسبة, أكرمك الله و بارك فيك و في أهلك و جازاك على كتبته, كلام سليم و موزون لا تشوبه عاطفية و لا نفاق, يستمد قوته من الإيمان الذي يملأ قلوبنا و مما نقرؤه في محكم التنزيل و من مما يمكن للغر أن يقرأه في تلمودهم اللعين و مؤامرات حكماء صهيون و من الأحداث عبر التاريخ, و الكتب المجانية المعرفية تملأ الشبكة لمن أراد أن يتفقه و بفتح صواميل مخيخه, يا أخي جهل و خسة ما بعدهماشيء! أمسى الصبيان و الجهلة يكتبون و "يُنظرون" لهذه الأمة كيف تتعامل مع أعدائها, أعداء الله و الناس أجمعين, لا و لن أعلق على مواضيع السفهاء و الجهلة و هم معرفون, أتعفف و أنئ بنفسي عنها و أتجاوزها كما يتجاوز المار البعرة أعزكم الله, ملاحظة لابد منها, كثرة التعاليق اللاذعة لهذه المقالات المسمومة هي في حد ذاتها تشجيع لأصحابها, إذا أراد الواحد منا إظهار استيائه من مقال أو رأي ما, فليتجنب على الاقل التعليق بل ليتفادى قرأتها جذريا فالرسالة تظهر من العنوان, و هكذا تسقط شعبية "الكاتب" و يرحل إلى غير رجعة, هذا هو الصواب, و ليعلم كل من يدلي بدلوه في أمور الغيب و الله عز و جل و الرسول صلى الله عليه و سلم و الصحابة و التابعين و العلماء و الأمور التي تخص الناس و خصوصا شؤون الدين و الشريعة و أحوال الأمة... و أسطر على كلمات الله و رسوله و أمور الدين و الغيبيات, أن كلامه محسوب عليه و يحاسب عليه ما لم يثب, كل كلمة يجهر بها المرء ُتدون في صحيفة أعماله, نعم كل كلمة !
كل كلمة ينطقها لسانه تُكتب, قال تعالى:(مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)
ربما تلقى به هذه الكلمة التي كتبها عن جهل أو معرفة في النار سبعين خريفاً
وفي معنى الحديث, أن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بال تهوي به في النار سبعين خريفا, و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
إستدحاش أمة
46 - nadaالعروبية الاثنين 12 يناير 2009 - 22:30
الذين تتهمهم أنت بالمتصهينين هم أكثر حرقة من أحلامك تحت المكيفات يحسون بآلام الأبرياء الذين لم تستشرهم عصابات الجحور المغلقة
هم ليسوا مثلك ينامون في الدفئ مع أسرهم ويأكلون مالذ وطاب ويطمئنون على أبنائهم في كل مساء وبعدها يستكثرون الأمن والحياة الكريمة على شعب أعزل يئن من ظلم العدو ومن وهن أمثالك المنافقين بياعوا الكلام المعسول
لو يستطيع أحدنا أن يستسهل موت أطفاله من أجل زعيم أو تنظيم فلن نحزن بعدها على أبناء غزة [ وإذا عمت هانت]
تانيا قذف الرأي الآخر بالمتصهين لأنه اختلف مع عاطفيتك في التحليل بعقلانية وليس في جوهر القضية ينزع عنك شرف الصحافة الملتزمة والهادفة
صحافة------- البندير
47 - حمو الطالب الاثنين 12 يناير 2009 - 22:32
لقد تعبت أيها المسكين في التدليل على أن إسرائيل عدو عنيد للفلسطينيين والعرب فكأنك تستدل على أن السماء فوق رؤوسانا ...تثير شفقتنا لأنك يا مسكين تعتبر كل من خالف حماس صهيونيا وكل من ناصر فتح صهيونيا وكل من لم يتخرج من مدرسة قناة الجزيرة الناطقة بالعربية ( بالمناسبة هذه قناة ليست عربية ) فهو ليس واعيا بالقضية الفلسطينية التي ميعها أمثالك حتى أصبحت كالخرقة البالية يمسح فيها أوساخه الفكرية كل من هب ودب .
سأبدأ ردي عليك يا مسكين بسؤال بسيط : لماذا اختارت سوريا طريق المفاوضات مع إسرائيل لتثبيت السلام معها بوساطة تركية ؟ أليس لسوريا جيش منظم له تجربة حربين مع إسرائيل ؟
الجواب أيهاالبئيس أن الحرب مع إسرائيل قد انتهت سواء من الجانب السوري أو المصري أو الأردني ولم يبق في المنطقة إلا الحلقة الأضعف وهم أطفال غزة في فلسطين وأطفال لبنان في جنوبه أما حماس وحزب الله فهما حركتان تخدمان أجندة إيرانية / إسرائلية لا يمكن لمثلك أن يرقى فكره لمعرفة خيوطها ...وإذا كانت جيوش سوريا والأردن ومصر قد دخلت مرحلة السبات الشتوي الطويل الأمد فكيف يعقل أن تنوب حركة حماس الفلسطينية فعلا عن هذه الجيوش المحترفة ، إنه التخلف الفكري بعينه والجهل المركب حينما نعملق حركة هي أصغر عسكريا من فيلق في أحد الجيوش المذكورة إلا إذا كان الهدف هو الدفع بأطفال فلسطين لمحرقة تخدم جانبا من الاستراتيجية الاسرائلية وهي التطهير العرقي للفلسطينيين لقلب معادلة الكثافة السكانية في المنطقة وهو هدف من أهداف الحروب منذ الأزل ...يجب أن تعلم أيها المسكين أنه كلما قررت إسرائيل أن تنفذ مرحلة من مراحل تصفية القضية الفلسطينية إلا واتخذت لذلك اوجها عدة فيتقاسم العرب فيما بينهم الأدوار فهذا مع والآخر ضد إلى أن تحقق إسرائيل هدف المرحلة ثم يطوى الملف إلى أن تهيئ ملف مرحلة أخرى في مسلسل تصفية القضية الفلسطينية وبعد كل مرحلة يعود أطفال فلسطين إلى معاناتهم اليومية منتظرين محطة أخرى تخطط لها إسرائيل وينفذها بعض العرب بنفس الطريقة بعضهم مع وبعضهم ضد وهكذا دواليك , فتتجند قناة الجزيرة لتبث خطب القرون الوسطى يلقيها ظلاميون من بقايا جيش ابن لادن في استيهام مرضي لحقب ماضوية لن تعود ...هكذا ينقسم العرب بعضهم يكوي وبعضهم يبخ وغالبا ما تقوم قطر وقناتها بدور البخاخ ومن هي قطر أليست هي الدويلة التي أنشأتها المخابرات الإسرائلية ؟ عد واقرأ كيف انقلب هذا الأمير على أبيه ومن وضعه على رأس إمارة قطر ؟ وكما لا يخفى على أحد أن هذه الدويلة هي القاعدة الأمريكية الخلفية في الشرقين الأوسط والأقصى ومنها قامت الطائرات التي دمرت العراق وأفغانستان ....ستتوقف مذبحة اليوم وتنسى كما نسيت مذابح دير ياسين وصبرا وشاتيلا وقنا وغيرها ولن يصيب إسرائيل أي مكروه من المجتمع الدولي و لا من المنظمات الإنسانية العالمية رغم الضجة الإعلامية فإسرائيل تخرج من كل مغامرة دائما هي المظلومة ....تافه من يعتقد أن قادة إسرائيل سيقفون يوما في قفص الاتهام أمام المحاكم الدولية كمجرمي حرب سواء كانوا من الموقعين أو لا ..إذن الخاسر في كل ما قيل هم أطفال فلسطين حطب المحارق التي تهيئها حماس وغيرها وتقدمها قربانا للنزوات الفكرية الظلامية البائدة وخدمة للمتربصين بالأمة العربية الظاهر منهم والخفي
48 - بارد الأعصاب الاثنين 12 يناير 2009 - 22:34
أرجو من مدون السنة أن يتأمل جيدا المقال ليتعلم كيف يقوم الكاتب بالإحاطة بالموضوع من كل جانب والاستدلال بأقوال المفكرين الكبار .
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

التعليقات مغلقة على هذا المقال