24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | القرضاوي: ما حدث في غزة هو نصر بالمعنى المذكور في القرآن الكريم

القرضاوي: ما حدث في غزة هو نصر بالمعنى المذكور في القرآن الكريم

القرضاوي: ما حدث في غزة هو نصر بالمعنى المذكور في القرآن الكريم

أكد العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، انتصار المقاومة الفلسطينية على آلة القتل الصهيونية في الحرب التي استمرت أكثر من ثلاثة أسابيع، وأسفرت عن استشهاد وإصابة أكثر من 7 آلاف فلسطيني.

ووجه القرضاوي، رسالة تهنئة إلى الفلسطينيين حكومة وشعباً بالنصر، مشيداً "بالملحمة الشعبية التي سطرها أبناء غزة أيام الحرب، والتلاحم والتكافل بين الشعب الغزِّي، بالإضافة إلى وقوف الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة في الصفوف الأولى لمقاومة العدو الصهيوني"، قائلاً: "إذا كانت الحكومات العربية انفصلت عن شعوبها فإن حكومة غزة التحمت مع الشعب وقاسى أفرادها مثل بقية أبناء الشعب الفلسطيني واستشهد وزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام وعائلته".

وأشاد القرضاوي، في تصريحات له، بمظاهر التكافل الذي شهده قطاع غزة بين العائلات الفلسطينية، ووقوف أبناء القطاع خلف حكومة رئيس الوزراء إسماعيل هنية والمقاومة في مواجهة العدوان الصهيوني.

وقال القرضاوي: "إن ما حدث في غزة هو نصر بالمعنى المذكور في القرآن الكريم"، مؤكدًا أن الطريق الأول للنصر هو الإيمان والنصر للمؤمنين وبالمؤمنين حتى لو امتلك العدو حصوناً وأسلحة.

واعتبر القرضاوي أن "من لا يعترف بهذا النصر الواضح للذين صمدوا في غزة هو "أعمى"، إذ إن الأهداف الصهيونية لم تتحقق في هذه الحرب، فلم تنكسر المقاومة، ولم تسقط حماس، ولم يثر الناس على المقاومة بسبب العدوان، بل كان التكاتف والصمود والتلاحم في أسمى آياته".

وقال: "إن من يقيسون الحروب والمعارك بمقياس الخسائر وليس الأهداف لم يفقهوا القرآن الكريم، فالله سبحانه وتعالى قال: {إلا تنصروه فقد نصره الله، إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين}، وهذا يعني أن القرآن اعتبر "إخراج" النبي صلى الله عليه وسلم من مكة نصراً، رغم أنه بعيون الماديين خسارة".

ووجه القرضاوي تهنئة أخرى إلى تركيا وموقفها في محنة الحرب، مشيراً إلى أنها أعطت مثلاً أعلى للدول العربية، حيث إنهم لم يصلوا إلى معشار ما وصلت إليه تركيا، مؤكداً أنهم سمعوا من الرئيس التركي عبد الله جول والمسئولين الأتراك تصريحات قوية أثناء زيارة وفد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لتركيا أثناء العدوان على القطاع، مشيراً في الوقت ذاته إلى موقف رئيس الوزراء في مؤتمر دافوس والذي احتج فيه على "بيريز"، وغادر المكان بعد الأكاذيب الصهيونية.

وأشار القرضاوي نهاية إلى أن "النصر قادم، ولكن سنة الله في تأخير النصر الكامل حتى تتهيأ الأمة بأجمعها للنصر، وتنصهر الشعوب الإسلامية في بوتقة الإيمان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - freeman الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:01
أتساءل أين كان هذا الشيخ أيام العدوان.و ليته لم يظهر و ظل مختفيا في قصره مع نسائه و ليته إكتفى ببرنامجه على الجزيرة على أن يفاجئنا بهاته التخاريف.أي نصر هذا ربما لأن شيخنا الوقور يتحذث عن حماس لكن إذا كان يقصد الشعب و ابناء غزة فهذه مصيبة إذا كان صاحبنا رجل دين مشهود له بكفائته فهذه هي الطامة الكبرى فيصدر حكما بالنصر للفلسطينيين أكيد أنه يجب أن يغير نظارتيه ليرى جثامين الشهداء الذين ذهبوا في سن الزهور ليرى كيف دكت غزة دكا و ليرى كيف ظل رواد حماس يقاومون ببسالة عبر الأثير من فنادقهم في الأردن و سوريا.
2 - vagabond الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:03
فضائية الأقصى – وكالات-
ذكرت صحيفة روسية معروفة تصدر بأمريكا بتشددها للصهيونية العالمية وسيطرة اللوبي الصهيوني عليها بمقالها بالصفحة السابعة بعنوان (هل هذا نصر) سيتم هنا ترجمة بعض ما جاء بهذه المقالة علما أنه بعد نشر هذه الجريدة تم سحبها من الأسواق بسبب هذه المقالة:
قال الكاتب:
إن كنا ذهبنا الى غزة لإعادة شاليط ،،،،
فقد عدنا بدونه.
إن كنا ذهبنا الى غزة لوقف الصواريخ ،،،،
فقد زاد مداها حتى أخر يوم وزادت رقعة تهديدها.
إن كنا ذهبنا الى غزة لإنهاء حماس ،،،،،
فقد زدناها شعبية واعطيناها شرعية.
إن كنا ذهبنا الى غزة لإحتلالها ،،،،،
فقد ذكرنا أن قوات النخبة لم تستطع التوغل متر داخل غزة.
إن كنا ذهبنا الى غزة لنظهر أن يدنا هي العليا ،،،،
فقد توقفت الحرب عندما قررت المقاومة وليس عندما قررنا.
إن كنا ذهبنا الى غزة لنستعرض قوتنا ،،،،،،،
فقد كان يكفي إجراء عرض عسكري في تل ابيب.
إن كنا ذهبنا الى غزة لقتل قادة حماس ،،،،،،
فقد اغتلنا اثنين من بين خمسمائة قائد في الحركة.
إن كنا ذهبنا الى غزة لنكسب تعاطف عالمي،،،،،،
فقد انقلب الرأي العام العالمي ضدنا ومن كان معنا صار ضدنا.
إن كنا ذهبنا الى غزة لنعيد الثقة لجنودنا ،،،،،،،
فقد زدناه جبنا كما زدنا مقاتل المقاومة ثقة بنفسه.
إن كنا ذهبنا الى غزة لنثبت قوة الردع ،،،،،،،،
فقد تبين ان السلاح بيدنا لا نجيد استخدامه على الارض بتجربتي 2006 + 2008 ولم نردع حزب الله و لا حماس وزادت تهديدات وكبرياء قادة حماس والله أعلم من القادم بعد انتشار هذه الثقافة بين شعوب المنطقة وهي ثقافة المقاومة والقدرة على الوقوف بوجوهنا ولا ننسى أنه خلال جميع لقائاتنا اثناء الحرب بهدف التهدئة لم نسمع طلب لحماس و لا مرة ايقاف اطلاق النار حتى طلبناه نحن فدعوني اسأل (( من ردع من )) ووالله اعلم يوجد الان ثمانمائة ألف اسرائيلي وهم سكان الجنوب إذا ذكرت اسم حماس أمامهم ارتجفوا وذهبوا للملاجئ ((فمن ردع من ))
ويكمل الكاتب الأهداف و النتائج التي توصلوا اليها ويختم قوله:
-إن هذه الحرب كلفت الكيان الصهيوني مبلغ عشرة ونصف تريليون دولار وهي قيمة ما تم دفعه على الحملات الإعلانية على مدى 40 عاما لتجميل صورة اليهود بالعالم فبخلال 22 يوم دمر الجيش الإسرائيلي كل هذه الحملات كما أن هذه الارقام لا تشمل المبالغ تكلفة الحرب.
-كما لا تشمل الخسائر البشرية التي تكبدناها (عسكريين بالجبهة ومدنيين من الصواريخ) قال الكاتب عنها حرفيا ( خسائرنا البشرية بالحرب على غزة أنا أعرفها وأولمرت وباراك يعرفاها وجميعا ممنوعين من التصريح عنها)
وأنهى مقاله بالقول هذه النتائج كلها تدعونا بالقول ( كفانا كذب نحن لم ننتصر)!
3 - المغربية الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:05
هل بنت القرضاوي تخرجت من الجامعة الامريكية او مازالت؟ ادهب اضحك على من لا يعرفك يا سافل ومنافق .. ارسل ابنائك المتعلمين في مدارس الكفار كما تسميهم الى غوة للاحتفال بالنصر ..لمادا لمادا لايزال من يصدق امثال هؤلاء الخونة؟
4 - marrakchi الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:07

أطفال غزة لا يختلفون كثيرًا عن رجالها.. لأنهم تعلموا لغة الكبار.. وصمود الرجال وقت المحن.. وشموخ وكبرياء الأحرار.. نطقوا أبجدية المقاومة بقوةٍ واستبسال.. علموا العالم دروسا في الصبر والثبات.
فالطفل "لؤي" صاحب السبعة أعوام والذي فقد عينيه وحُرق جسده من جرَّاء القصف بقنابل فسفورية، شاهده كل العالم وهو يتحدث بثبات الرجال وعزيمة الأبطال، رافضًا الاستسلام لعدو جبان يخشى المواجهة، ويكتفي بقتل الأطفال والشيوخ والعجائز، ويُنهي حديثه بعزة وقوة وهو يقول: "لا اله إلا الله، محمد رسول الله.. حسبنا الله ونعم الوكيل، ولن نستسلم إن شاء الله".
أما الطفلة "هدى السموني" 12 عاماً، والتي فقدت 29 فرداً من أسرتها من بينهم والداها وإخوتها جميعًا وأعمامها وأولادهم، ولم يتبقََ لها سوى شقيقها الصغير، فقد ظهرت على شاشات الفضائيات بلسان التحدي والصمود وهي تقول: "تعتقد إسرائيل بقتلها لكل أسرتي أننا سنركع ونتنازل عن أرضنا.. ولكني سأعيد إعمار بيتنا أنا وأخي، وسنكبر ونتزوج وننجب أطفالا ليكونوا مقاومين ويحرروا القدس ويافا وعكا"، وبعينين ملؤهما الإصرار أضافت هدى: "فلسطين أرض المحشر والمنشر، وسنبقى فيها مرابطين ليوم القيامة.. سنقاتل حتى الرمق الأخير، ولن نتنازل عنها مهما قتلوا أو دمروا.. وسننتقم لعائلاتنا مهما طال الزمن".
5 - خالي تاتي الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:09
كفا ضحكا على دقون المسلمين يا زعيم التظيم العالمي للإخوان المسلمين , فإذا كان المعنيون بالأمر يشتكون من قسوة الضربة التي وجهها العدو الصهيوني لحماس و للفلسطينيين عامة ، و إذا كان اصحاب القضية قاسوا و عانوا من ويلات الحرب التي تركت الخراب و الدما خلفها ، كيف يبحث عالم السياسة عن مسوغات تأصيل ربح حرب بعيد المنال في قرآن وجب تكريمه يا عالم الجهالة بدل تدنيسه يآفات السياسة و السياسويين , كفى من الضحك على الدقون و قليلا من الحشمةلمطلق زوجته الجزائرية الشابة منذ ما لايقل عن الشهر,
6 - من السـويد الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:11
والله واشهد انك اكبردجال فى هذا العصر يا قرضـــــاوى....كفاك دجلا وخداعا ..واهتم بامورك الماليه .....؟؟اذا ااعتبرت هذا نصرا ومكتوب بالقرآن ..وانك احد اسباب تخلف المسلمين
7 - منير بالهاض الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:13
إذا كان الشيخ يعتبر كل من يشغل عقله قبل قلبه و كل من يسمي الأشياء بأسماءها أعمى، فأنا إذا أعمى وأفتخر.
نعم المقاومة شرعية و في حماس خيرة الرجال و النساء من منظور الشرف و الإلتزام و لكن تلك الحرب أو بالأحرى تلك المجزرة لم يكن فيها رابح، الكل خسر، الإنسانية كلها خسرت و كان شعب فلسطين وأهل غزة أكبر الخاسرين.
أظن أن فقهاء الإسلام هم أشد أعداء الإسلام بإصرارهم على إغتيال العقل و تأكيد تلك النظرة المغلوطة عن دين محمد "صلعم" التي تربطه بالجهل. دين محمد بريء مما يفتري عليه الفقهاء و أشهد أنهم بدلوا و زوروا كما زين لهم الشيطان.
8 - Kaspersky الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:15
و الله انه نصر لمن في قلبه ذرة ايمان بما انزل على محمد عليه الصلاة و السلام
9 - vive hamas الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:17
والله يا شيخنا الفاضل يا عزتنا يا من لا يخاف قول الحق أمام الملوك ابتداء من الحسن الثاني أحرقه الله يا سيد العلماء يا شيخ الكرماء أنت نابغة في عصره ونتمنى أن تزورنا في المغرب أحسنت عندما بينت أن اليهودية والصهيونية لا فرق بينهما ويكفينا أن التلمود الكتاب الإرهابي الكتاب الصهيوني يؤمن به كل يهودي نجس حقير شكرا لك يا شيخنا. انتصرت المقاومة والنصر لنا والحمد لله
10 - الريصالح عبد العزيز الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:19
يجب الإحترام علماء المسلمين كما يجب إحترام رأي كل واحد ان بعض الاخوة يهاجمون الشيخ المحترم
الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله إنه مصباح من مصابح الامة الاسلامية جزاه الله عن الاسلام والمسلمين خيراً
ياإخواننا إسمعوا الى ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم المبعوث رحمةً للعالمين
قال الحبيب الدين النصيحة قلنا لمن يارسول الله قال لله ولرسوله ولجميع الأ ئـمة المسلمين..
وهنا عندنا وقفة مع الدين النصيحة وهل الله محتاج الى نصيحة صبحانه وتعالى النصيحة هنا هو الإخلاص
يجب على كل مسلم ان يكون مخلصاً لله ولرسوله ومع جميع الائمة المسلمين عيب علينا ان نذكر عالم علماء
المسلمين بسوء الانسان يستحيي من الله ان يسب الشيخ كبير السن في صورة ما شاء الله منيرة بنور الايمان
فعلاً الانسان يشارك الرأي ولكن بأ سلوب جميل بالعقل بالأدب مع كل إنسان ليس مع الشيخ فقط تخلقوا ياإخواننا
والله الظيم انا اتعجب من قول بعض الاخوة واحد يقول هذا العالم من علماء السلطة والآخر يقول لما طلق زوجته
الجزائرية وما دخل هذا الكلام في منتدى التعليق عن الانتصار للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ففي الحقيقة إنه
إنتصار حقاً تفكر ياأخي قطاع غزة ليست دولة ليست عندهم طائرات ولا دبابات ولا اسلحة أوتوماتكية مسطوردة
من امريكا او روسيا او فرانسا او الصين الشعبية لا إنهم يدافعون بأ سلحة بسيطة من صنع محلي ورغم ذلك قتلوا
ما قتلوا وجرحوا عدد كبير من القوة الإسرائلية التي لا تقهر من حيث التكتكات الحربية والسلاح المتطور الحديث
ايها الاخوة لا يعلم جنود ربك الا هو يد الله تعمل في الخفاء وما النصر إلا من عند الله ان العرب الابطال الاوائل
جعلوا من اليهود نعاجاً وحولناهم نحن اليوم الى أ سود والله ما استأسد الحمل إلا بعد ما استنوق الجمل
ما صار الحمل أسداً حتى صار الجمل ناقــــــــةً
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
11 - houfar الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:21
إلا ما خفتش نكدب هاد السيد واقيلا من علماء السلطان. لمادا لم ينطق ببنت شفة عندما احتل العراق انطلاقا من القاعدة الامريكية في قطر? و لمادا يدين بالولاء لأمير منبطح و مهرول يسمح للامريكان باتخداد بلده قاعدة لمهاجمة بلاد مسلمة كالعراق? كفاك من النفاق و تواضع قليلا أ السي القرضاوي فمن قرأ يومياتك بخصوص مشاركتك في الدروس الحسنيةيكتشف تضخم أناك الاعلى وكان المغرب كله تحرك لخطابك. وا شكون عاقل عليك?
12 - Hamrabt الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:23
إنه زمن النصر قد جاء. وزمن الفرقان بين المؤمنين حقا والمنافقين. استيقضوا يامن غركم الصهاينة افيقوا يامن استدرجتكم الوهابية الخائنة
13 - هدهد سليمان الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:25
متى كنت يا شيخ خبيرا في إستراتيجيات الحروب، أو في تقييم نتائج حرب أو معركة واحدة من معاركها على جبهة واحدة أو على عدة جبهات؟؟ أين كنت في حرب تدمير العراق؟؟
قلها صراحة يا شيخ؛ أنك مجرد بوق من أبواق الدعاية للمشيخات النفطية بالخليج العربي. وما الدور المشبوه الذي يلعبه ولي نعمتك أمير قطر، ما هو إلا عملية إحتواء للثورة الفلسطينية في غزة، لكي لا ينتقل لهيبها و لظاها إلى باقي أقطار الوطن العربي.
أين كانت نخوة ولي نعمتك حين فتح كل بقعة مشيخته للطائرات الأمريكية ،عدوة الإسلام، كقاعدة إنطلاق في ضرب الممول الرئيسي ، البلد العربي المسلم، و المدافع عن كل الفصائل الفلسطينية بكل أطيافها و مناهجها و إيديولوجياتها المختلفة دون تفريق بينهم؟؟ و أين كنت أنت أيضا ؟ وأين كانت تفسيراتك لآيات القرآن الكريم؟ و أين كانت فتاويك ؟؟
يا القرضاوي هل تريد منا أن نسألك لماذا لا تتبرع بكل ما كنزت من الأموال على ضحايا العدوان الصهيوني العربي على سكان غزة؟ ألم يوص الله بالجهاد؟ بل أجبرنا على الجهاد بالمال و النفس ، وأنت تعلم ـ فلا تكثم، ولا تتكثم ـ على ما أجمع عليه العلماء الأجلاء كلهم، أن الجهاد فرض على كل مسلم و على كل مسلمة. هذه التي لم يسمح لها بمغادرة البيت دون إستأذان زوجها، إلا في حالة واحدة، أن لا تسأل زوجها إذا تعلق الأمر بالقتال في سبيل الشهادة من أجل المال و الأرض و العرض .
إذا كنت صادق النية في الدفاع عن المسلمين، فتصدق بما عندك من مال، وفارق شيوخ النفط و الغاز، و تعال هنا إلى أوروبا و تابع عن كثب كيف يدافع المسلمون عن إسلامهم بالعقل لا بالعاطفة، و بالحجة لا بالباطل و بالحكمة لا بالجهل. تعال وانظر إلى أبناء المهاجرين وهم يقفون الند للند في المناقشات بالإذاعات و التلفزات و الجرائد و الصحف مع العدو الصهيوني و أصدقاءه، من الذين إستغلوا جهلكم في تجييشكم لعواطف ناس الأمة العربية والإسلامية الجاهلة و المحرومة، فكان أن إستفاد العدو من القنوات الإعلامية و احتكرها الصهاينة لتشويه الإسلام و المسلمين.
تعال وأنظر بأم عينيك، لترى و تسمع و تشاهد شبانا في ريعان الشباب وهم يشرحون و يدافعون عن الدين الإسلامي، و يبطلون دعاوي و إشاعات الأعداء من الذين ألصقوا التهم المنكرة بديننا الإسلامي الحنيف. تعال و استمتع برؤية الغربيين النصارى وهم يستمعون بكل جوارحهم معجبين بشرح آيات القرآن لهم و ترجمة معانيها على يد شباب لا يتقن فقط الكلام وحده بل يتقنون ما عجز عنه العقل الغربي نفسه. تعال واكتف بقراءة سورة النصر حين ترى الناس هنا يدخلون في دين الله أفرادا ـ ثم إن شاء الله قريبا ـ أفواجا.
14 - jalal الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:27
السلام عليكم ..ابطال هذه الحرب كثر ،وأولهم طبعا الأطفال ثم النساء والمقاومة والإعلام أخيرا الذي أضهر الصورة الحقيقية لما يحصل ليترك العالم يحكم ..كما أن المسيرات التي خرجة في كل بقاع العالم جعلت الجميع يفهم أن قادة إسرائيل يؤمنون بمبدأ القوة قبل السلم ،وهذه الحرب جاءت لتبين أن القوة بدون حكمة وتعقل لايجتمعان ..وأن إسرائيل إذا بقيت تسير في هذا الإتجاه ستواجه محن ومصاعب ستضعف جبروتهم ..
15 - jalal الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:29
السلام عليكم ..ابطال هذه الحرب كثر ،وأولهم طبعا الأطفال ثم النساء والمقاومة والإعلام أخيرا الذي أضهر الصورة الحقيقية لما يحصل ليترك العالم يحكم ..كما أن المسيرات التي خرجة في كل بقاع العالم جعلت الجميع يفهم أن قادة إسرائيل يؤمنون بمبدأ القوة قبل السلم ،وهذه الحرب جاءت لتبين أن القوة بدون حكمة وتعقل لايجتمعان ..وأن إسرائيل إذا بقيت تسير في هذا الإتجاه ستواجه محن ومصاعب ستضعف جبروتهم ..
16 - مغربية خارج الحدود الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:31
اسرائيل تريد ارضا من دون سكانها فمجرد عدم مغادرة اهل غزة قطاعهم فهو مقاومة ونصر
17 - عبداللطيف الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:33
هذا شيخ مفتر على الله .والله عز وجل يقول قي كتابه العزيز''ولا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من اولياء تم لا تنصرون''لا تنصرون .. صدق الله العظيم.( اخر سورة هود اية 112)
''حماس''والت ايران الشيعية التى ساهمت في تخريب العراق كما ساهمت في قتل والتنكيل بالمسلمين السنة شر تنكيل...فكيف يمكن لمن والى هؤلاء ان ينتصر.هم قتلوا صدام يوم عيد وخرجوايرقصون في الشوارع .واليوم دفعوا بابرياء من اطفال ونساء وشيوخ الى النار وخربت غزة عن اخرها ومع ذلك يتكلمون عن النصر.ولاية ايران الشيعية تتطلب فتوى واجماع علماء السنة .وحماس لم تعمل بذلك قكانت الهزيمة والتنكيل بالمسلمين.
18 - proud الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:35
لقد وضح العديد من خبراء الحرب ان اسرائيل انهزمت لانها لم تحقق اهدافها,وهناك مسألة اخرى في الحرب حينما تكون دولة باسلحة متقدمة مقابل حركة لها بضع صواريخ ورشاشات, لكين تنتصر الحركة عليها فقط الصمود, ليس الانتصار على دماء الابرياء من الاطفال والنساء فهذا يضرها اكثر لانها خسرت امولا طائلة لتحسين صورتها عالميا وينفي ادعاء اتهم بان جيشهم احسن جيش في العالم اخلاقيا, هناك العديد من الامور التي صراحة كانت ضد اسرائيل في حربها على غزة, ظنت ان الامور ستكون على ماكانت تعتقد, بدخولها بسهولة الى غزة والقضاء على حركة حماس وعلى الصواريخ واسترجاع الجندي الاسير, ولكنها لم تحقق اي هدف, بل كذلك خسر الحزب الدي كان يقود الحرب في الانتخابات بحيت خسر 8 مقاعد.
للاسف هناك بعد الدول العربية تريد اقصاء دور ايران لان ايران ضد اسرائيل, لقد انقلبت المعادلة واصبحت كل من كان ضد اسرائيل هو ضدهم, وهذا يفسر فقط الحسد من ايران لان ايران استطاعت ان تحقق اكتفائا داتيا في الاسلحة والتقدم العلمي رغم الحصار , وليس كاسرائيل التي تصب عليها اموال كل العالم واسلحته, اما العرب غارقين لمن يقدمو الولاء ولعق احدية الغرب واتباع اوامرهم, لقد اعتادو على الذل والهوان, ولن يستطيعو ان يصنعو ولو قلما.
واشكر شيخنا القرضاوي وان كلامه منطقي, لان النصر بيد الله
19 - meknes الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:37
فضيلة الشيخ كلامك غير منطقي ولا واقعي الدي حصد النصر الاولي هو المحور الايراني بواسطة كومبارس حماس اي نصر والفلسطيني يضع اخوه الفلسطيني في خانة كبار الاعداء اي نصر وحركة حماس باديولوجيتها الارهابية تريد السيطرة على كل فلسطين بتمويل ايراني سوري قطري وحزب الله
فضيلة الشيخ اجد في تصريحك هدا انه مسيس اخراج القيادة الايرانية او لك نية اخرى تتجلى في الحفاض على مكانتك المميزة داخل العالم العربي
للمشكل الفلسطيني حلين لا غير
ان تقوم حركة حماس بتغيير فكرها بخصوص التعامل مع القضية الفلسطينية و التي هي مشكل عربي واما القضاء عليها لانها بفكرها هدا تعتبر فتنة العصر التي ستدخل الامة العربية في صراع داخلي بل انها النقطة التي بواسطتها تضحك ايران علينا وتتدخل في شؤون العرب بكل اطمئنان
20 - casamudou الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:39
ماادري ايش نقول حسب فهمي المحدود خالد مشعل ورباعته لو هما رجال يتقدموا فم المدفع ماشي طيارات خاصة +فنادق7نجوم+ملايين الدولارات +حلان الفم ×الفضئيات بفلوس طبعا\\\\\ ملاحظةايش القصد من الدهاب الى ايران الاسبوع الماضي؟؟؟؟؟!!!!!الله اعلم
21 - هدهد سليمان الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:41
متى كنت يا شيخ خبيرا في إستراتيجيات الحروب، أو في تقييم نتائج حرب أو معركة واحدة من معاركها على جبهة واحدة أو على عدة جبهات؟؟ أين كنت في حرب تدمير العراق؟؟
قلها صراحة يا شيخ؛ أنك مجرد بوق من أبواق الدعاية للمشيخات النفطية بالخليج العربي. وما الدور المشبوه الذي يلعبه ولي نعمتك أمير قطر، ما هو إلا عملية إحتواء للثورة الفلسطينية في غزة، لكي لا ينتقل لهيبها و لظاها إلى باقي أقطار الوطن العربي.
أين كانت نخوة ولي نعمتك حين فتح كل بقعة مشيخته للطائرات الأمريكية ،عدوة الإسلام، كقاعدة إنطلاق في ضرب عراق العز و الشموخ، البلد العربي المسلم، الممول الرئيسي و المدافع عن كل الفصائل الفلسطينية بكل أطيافها و مناهجها و إيديولوجياتها المختلفة دون تفريق بينهم؟؟ و أين كنت أنت أيضا ؟ وأين كانت تفسيراتك لآيات القرآن الكريم؟ و أين كانت فتاويك ؟؟
يا القرضاوي هل تريد منا أن نسألك لماذا لا تتبرع بكل ما كنزت من الأموال على ضحايا العدوان الصهيوني العربي على سكان غزة؟ ألم يوص الله بالجهاد؟ بل أجبرنا على الجهاد بالمال و النفس ، وأنت تعلم ـ فلا تكثم، ولا تتكثم ـ على ما أجمع عليه العلماء الأجلاء كلهم، أن الجهاد فرض على كل مسلم و على كل مسلمة. هذه التي لم يسمح لها بمغادرة البيت دون إستأذان زوجها، إلا في حالة واحدة،في أن لا تسأل زوجها إذا تعلق الأمر بالقتال في سبيل الشهادة من أجل المال و الأرض و العرض .
إذا كنت صادق النية في الدفاع عن المسلمين، فتصدق بما عندك من مال، وفارق شيوخ النفط و الغاز، و تعال هنا إلى أوروبا و تابع عن كثب كيف يدافع المسلمون عن إسلامهم بالعقل لا بالعاطفة، و بالحجة لا بالباطل و بالحكمة لا بالجهل. تعال وانظر إلى أبناء المهاجرين وهم يقفون الند للند في المناقشات بالإذاعات و التلفزات و الجرائد و الصحف مع العدو الصهيوني و أصدقاءه، من الذين إستغلوا جهلكم في تجييشكم لعواطف ناس الأمة العربية والإسلامية الجاهلة و المحرومة، فكان أن إستفاد العدو من القنوات الإعلامية و احتكرها الصهاينة لتشويه الإسلام و المسلمين.
تعال وأنظر بأم عينيك، لترى و تسمع و تشاهد شبانا في ريعان الشباب وهم يشرحون و يدافعون عن الدين الإسلامي، و يبطلون دعاوي و إشاعات الأعداء من الذين ألصقوا التهم المنكرة بديننا الإسلامي الحنيف. تعال و استمتع برؤية الغربيين النصارى وهم يستمعون بكل جوارحهم معجبين بشرح آيات القرآن لهم و ترجمة معانيها على يد شباب لا يتقن فقط الكلام وحده بل يتقنون ما عجز عنه العقل الغربي نفسه. تعال واكتف بقراءة سورة النصر حين ترى الناس هنا يدخلون في دين الله أفرادا ـ ثم إن شاء الله قريبا ـ أفواجا.
22 - رأي الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:43
يجب أن نكون منطقين فكر لو إستطاعت إسرائيل الدخول إلى غزه بسهوله هل كانت ستنتضر يعني عدم دخولها إنهزام لأنها لو إستطاعت لدخلت ولكن بحربها هده زادت من شدة الفلسطينين لأنهم زادو حقدا بعد ما فقدو أهليهم وسيبحتون عن التأر يعني إن حاولت مرة أخرى فما سيكون أشد فإسرائيل كانت كدالك تطبق التجربه الأمريكيه في العراق لخروج سكانها لأن إمتيازها هو السلاح التقيل حتى تتمكن من مواجهت المقاومه فقط فوق الأرض وتتمكن من إستخدام إمتيازها هدا ولكن ما لم تفكر فيه أن شتان بين الحربين وأسبابها وأهدافها وما هي إسرائيل بالنسبه للفلسطينين وما كان الأمريكين بالنسبه للعراقين فروق كبيره فهو إنتصار أبى من أبى أو شاء من شاء أول شيء رساله إلى إسرائيل أن كل ضربه للفلسطينين تقويهم عكس ما تضن فهي كانت تنتضر من هجومها الهمجي إنقلاب الشعب على المقاومه ولكن ما حصل كان العكس وما سيحصل إدا فكرت مرة أخرى سيكون أشرس لأنها زادة من حقد فلسطينين أخرين الدين سيتطوعون بأعداد أكبر إدا فكرت في إقتحام غزه ودلك لتأر لأهاليهم أم من يحمل حماس المسؤليه فإسرائيل كانت تنتضر من الفلسطينين والعرب الوقوف ضد حماس وتحميلها المسؤليه لأنها كانت تعرف أنها الوسيله الوحيده لدحر المقاومه من جدورها حيت ستلفظها الشعوب من بينها لهدا كانت فقط تدمر لأن هدفها كان هدا وقد سيق بعض الخرفان إلى ما كانت تبحت عنه لأنهم لا يفقهون شيء وبعض السياسين الدين كانو ينتضرون بفارغ الصبر إنهزام حماس وكانو عنوة يحملون حماس المسؤليه لأن كان هدفهم هو نفس هدف إسرائيل قلب الفلسطينين والشعوب على المقاومه وما كان إلا أن إتضحت خيانتهم لشعوبهم والمبادئ الإنسانيه التي لا تقبل الأعدار والسكوت على ما قام به الصهاينه لأن حتى ولو كانت دوله غير مسلمه وعادله وقع عليها هدا الضلم فلن نقبله فكيف لأناس تركو الفلسطينين يقتلون ويسكتون في سبيل حسابات سياسيه وماديه وأفكار فارغه أملأ بها الغرب عقولهم حتى بدؤ يؤمنون بها وهي الإستسلام وعدم المقاومه حتى نبقى سكنين ومنتضرين لمساعداتهم ونشحت منهم بينما نحن من سيوساعدهم لأننا نحن الأغنا بترواتنا وشعوبنا فلا ينقص إلا الإراده والتوجيه الصحيح والإبتعاد عن التبعيه
23 - aldaif الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:45
بسم الله ناصر المستضعفين وقاصم الجبارين
الشيخ أشار إلى الحق والذين لا يحبونه من وهابيين وعباد الانظمة الديكتاتورية لا يعتد برأيهم فيه ونحن نحترم هذا الرجل ودوره في هذه الحرب كان مهما وإيجابيا جدا.
أما التسطيح الذي أتحدث عنه فهي تلك النظرة القاصرة غلى الحرب من حيث نتائجها.
إذا نظرنا كما يذكر البعض غلى عدد الضحايا المدنيين فهذا ليس مقياسا لان حرب الفييتنام كلفت اكثر بكثير وكذلك حرب الجزائر وقبلهما حرب ستالينكراد ومع ذلك كانت لها نتائج تاريخية مهمة.
الذي يجب النظر إليه هو تناسب القوة العسكرية وحجم الإنجاز عند العدو من حيث تحقيقه لأهدافه.
الفرق في القوة شاسع جدا، من جهة جيش هو رابع قوة عالمية ومن الجهة المقابلة مقاومون لديهم اسلحة بدائية ومدنيون عزل ومنطقة صعيرة جغرافيا ومحاصرة اقتصاديا وسياسيا ولمدة سنة ونصف على الاقل.
الكل كان يضع في خانة البديهيات التي لا تناقش أنه في ظل هذه المعادلة لن تصمد غزة ولو لأسبوع على ابعد تقدير.
لكن هنا تكمن المعجزة الإلهية والمفاجاة الكبرى حتى بالنسبة للعدو الصهيوني: الناس العاديون الذين مات لهم أهل وأبناء وآباء وعائلات ظلوا صامدين ولم يقولوا ما يقوله بعض المخذلين بل على العكس بتنا نحن نتعلم منهم الصمود والثبات والثقة بالله.
لكن هذه المصطلحات لا توجد في قاموس المخذلين ولذلك تجدهم يتخبطون في تحاليلهم وفي تصريحاتهم حول الحرب.
الدليل على الإنتصار كذلك ، هو أن المقاومة وعلى رأسها حماس هي التي صارت الآن تفرض شروطها على العدو ومعلوم للأعمى قبل البصير من يفرض شروطه بعد الحرب ( المنتصر ام المنهزم ).
هناك طبعا ضغوط من طرف أصدقاء إسرائيل كانظام الفرعوني في مصر والإحتلال السعودي ( الذي يحتل الحرمين كما تحتل غسرائيل الحرم القدسي ) وغيرهما من الأذناب.
لكن الله تعالى قوفهم وهوالقوي العزيز وكما نصر المقاومة في هذه الجولة سينصرهم في الجولات القادمة.
ومن كان يظن بأن النصر في هذه المعكة معناه زوال إسرائيل فهو مخرف وتجاوز التسطيح إلى البلادة وقلة العقل.
سنقاوم هذا الفكر المخذل بكل اشكاله كما يقاوم إخواننا في حماس العدو الإسرائيلي وسنقاومه بكل ما اوتينا من قوة ولعل الله يكتب لنا به اجر المجاهد وإن لم نستطع ان نصل إلى غزة ونجاهد فيها، فهذا جهاد لا شك في ذلك.
ونسأل الله العظيم أن يزيد إخواننا نصرا على نصر حتى زوال هذا السرطان الإسرائيلي عن الارض المباركة
آمين
24 - ياسر الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:47
باسم الله
اوجه هدا الكلام الى المنهزمين نفسيا.خاصة (فتح بمعية........الدين شككوافي انتصار المقاومة.
25 - حوفار الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:49
إلا ما خفتش نكدب هاد السيد واقيلا من علماء السلطان. لمادا لم ينطق ببنت شفة عندما احتل العراق انطلاقا من القاعدة الامريكية في قطر? و لمادا يدين بالولاء لأمير منبطح و مهرول يسمح للامريكان باتخداد بلده قاعدة لمهاجمة بلاد مسلمة كالعراق? كفاك من النفاق و تواضع قليلا أ السي القرضاوي فمن قرأ يومياتك بخصوص مشاركتك في الدروس الحسنيةيكتشف تضخم أناك الاعلى وكان المغرب كله تحرك لخطابك. وا شكون عاقل عليك?
26 - فلة النعمان الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:51
لا أستطيع استيعاب او فهم ان فلسطين وغزة انتصرت في الحرب مع وجود الاف الضحايا والاطفال الممزقي الجثت والبيوت المنهارة..اين هو هذا النصر يا شيخ قرضاوي ارجوك بلاش من الانتصارات الواهمةولا تحمل القران الكريم ما لم يقله العيب فينا نحن العرب منخلفين تكنلوجبا وديمقراطيا رياضيا وووووو الى ما لا نهاية دولة حقيرة خبيثة كاسرائيل يساوي اقتصادها ضعف اقتصاديات الدول العربية مجتمعة مرتين...واعيقوا فيقوا العرب طوروا نفوسكم بالعلم والاختراعات والتنظيم في كل شيء الى بغيتوا تفرعوا ليا اسرائيل
27 - مواطن الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:53
شكرا على كلامك الجميل ياشيخنا الفاضل.
28 - رشيد الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:55
علماء الامم الاخرى تجتهد وتكد لتطل علينا كل يوم عن اخر ما جد في تطور التكنولوجيا وعلم الفضاء والطب والمعلوميات وتكتشف ما خلق الله في عالم البحار والطبيعة بصفة عامة. وفي نفس الوقت نجد علماء الامة الاسلامية لا زالت غارقة في التخلف والجهل وتنويم الامة باختلاق الاكاديب والضحك على الدقون. مرة ببول البعير ومرة بارضاع الكبير وضرورة زواج بنت التاسعة واخيرا تحويل الهزيمة الى الانتصار. ولا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
29 - ibrahim الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:57
شكرا على كلامك الجميل ياشيخنا الفاضل.
30 - مؤمن الطاق الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 08:59
سبحان الله ، الإنسان عندما يصل الى أردل العمر يفقد النظرة في كل شئ ، أي نصر تتكلم عليه يا شيخ الفتن والفرقة ،مساكن هدمت وأرواح أزهقت ودولة إسرائيل هي هي لم يمسسها سوء ، لست أدري بأي منطق يرى هذا الشيخ المقلوب النصر وما لو أن المدينة المنورة هدمت وقتل اطفال الصحابة ونساءهم هل كان القرآن يراه نصرا ، أما خروج النبي من مكة كان نصر فهذا حق لأن النبي لم يخرج هكذا وإنما قبل خروجه تعاهد مع الأنصارورسم بناء الدولة النبوية تحت موافقة الأنصارولهذا أعتبره القرآن نصرا يا شيخ قطر ودولاراتها الطيبة لا تستهزء بعقولنا ثم ماهي الهزيمة عندك أهي محو غزة من الوجود ، وحروب اليوم ليست كتلك التي قرأتها في كتب الأزهر ، وش بكلامك هذا أحببت أن تقدم لنا جرعة مخدرة لكي نستخى مرة أخرى ، قولوا الحقيقة ولو كانت مرة بأننا أمة إنهزمت أمام إسرائيل وأنها هي المنتصرة مند 48والسلام على من قال الحق وآمن به
31 - omar الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:01
شتان ما بين تفسير الشيخ القرضاوي وبين ما نطق به "السياسي المحنك"عادل امام.. هدا يدل على البين التقافي بينهما
32 - marrakchi الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:03
نعم ايها الشيخ ادا كان قتل المئات من الاطفال والشيوخ والنساء بالقنابل الفسفورية والمدافع بينما كوادر حماس وقيادييها في فنادق دمشق وطهران فبئس الانتصار ان الانتصار الحقيقي هو انتصار الوطنية في ابناء غزة الصامدة وليس انتصار من يبحث عن تعزيز مكانته السياسية ببعض الصواريخ التي تنزل في الفيافي ويكون الرد عليها بقوافل من الشهداءوالالاف من الجرحى
33 - لا مبالي الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:05
يا شيخنا المتصابي أتنتظر أن يموت كل أهل غزة لنعترف بالهزيمة
كفى مت تظليل الشعوب العربية. إن الهزائم تلاحقنا منذ زمان هذه هي الحقيقة التي يجب الإعتلراف بها.
لم ننتصر ياشيخ إننا في حالة هزيمة
34 - moslim+ الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:07
اللهم أنصر إخواننا في غزة وتقبل شهدائهم اللهم أنصر الإسلام والمسلمين في كل مكان وكل زمان
35 - hanane الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:09
الله السلام عليكم جميعا
إن النصر لم يعد مجرد آلة حربية وقوة إقتصادية بل إنه الكرامة والكبرياء ولا الاه الا الله محمد رسول الله , من فكر, من ضن أنه تعلم ومن نال من الحياة ما تقدم وما تأخر دون أن يدرك هذه الحقيقة فقد أضاع فرصة العمر في نيل رضى الله والرسول.
فشيئا من التأمل و إنشاء لمنتصرون و بقدرته كل رايات الدول الإسلامية رافعون وبحكمته وعلمه على طريق التقدم سائرون.
36 - hafid الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:11
احترم سيدك القرضاوي. من الطبيعي ان كل شخص في العالم يهتم باموره المالية مادام من مال حلال طيب قال تعالى "ولاتنسى نصيبك من الدنيا" اذا كان هو سبب تخلف المسلمين ارينا الى اين وصلت انت ؟ وماذا حققت في السويد؟ نحن ننتظرك ان تصنع لنا قمرا اصطناعيا مثل ما فعلت ايران.
37 - ابو ايوب الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:13
ما يثلج الصدر حقا هو الايمان القوية لاهل غزة باطفالها ورجالها ونسائها وشيوخها وشبابها...ما اعظم منظر ذلك الشاب الذي يحتضر وهو يرفع اصابعه بتلاوة الشهادتين...وما اجل منظر اطفال غزة وهم يتحدثون بطلاقة وبلغة معبرة عربية سليمة عن ىرائهم ومواقفهم بشجاعة الرجال...بينما وزراؤنا هنا لا يستطيعون تركيب جملة واحدة سليمة بلغتهم الوطنية...ان النصر قادم لا محالة ولا شك في ذلك...لان سنة الله تعالى هي كذلك طال الزمن او قصر...وهذا ما يقض مضاجع الصهاينة واذنابهم من المتخاذلين والمتعاونين معهم وكذا ابواقهم المنتشرة عبر الوطن العربي والاسلامي والانهزاميين الذين لا يرون اكثر من الواقع البئيس للأمة حالياولا يتسلحون بالأمل والتفاؤل، وانى لهم ذلك وقد اعماهم الشيطان وزين لهم اعمالهم حتى اصبحوا يحبون الحياة الذنيا اكثر من اي شيئ آخر...وهم محقون في ذلك لانهم علمانيون ملحدون همهم الاغتراف من ملذات الدنيا وشهواتها قبل ان يدركهم الموت...ان ما اصاب الامة من الوهن سيزول عاجلا ام آجلا... والصهاينة الذين يستقوون علينا بالأوصياء عليهم من الغرب وزبانيته بيننا سوف يعرفون حجمهم الحقيقي عندما تنهض الأمة بشباب الصحوة وشاباتها...وليس ذلك على الله بعزيز...
38 - marwan الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:15

هل نحتاج الى العملاء العرب حتى نزف النصر الى اهل غزة الغر الميامين؟ كل شىء واضح! ـان تنصروا الله ينصركم ـ فليحيا ا سماعيل هنية و لتحيا غزة. صبرا يا غزة يا اهل العزة ونحن نقول لكم دائم وراكم و ا مامكم حسبن الله و نعم الوكيل
39 - يحيى الثلاثاء 03 فبراير 2009 - 09:17
اختلفت الاراء وتضاربت حول ماأسفرعنه العدوان الاسرائيلى الغاشم على قطاع غزة أهو نصر للمقاومة أم هزيمة؟أقول لكل القراء من أولي الالباب :إنه نصر إلهي بالفعل،فإسرائيل قد فشلت أيما فشل في هذا العدوان،ذلك أنهالم تحقق أهدافهاالمتوخاة من حربهاعلى القطاع ،فصواريخ المقاومة لم تتوقف طوال أيام العدوان ،ولم ترفع فصائل المقاومة الراية البيضاء ،علاوة على أن الشعب الفلسطيني ظل ثابتا في صموده واستبساله بخلاف ما كان يطمح إليه العدو الصهيوني،كما أن حركةحماس والمقاومة بشكل عام نالت ود الرأي العام الدولي، بعكس إسرائيل التي لم تحظ من طرف المجتمعات الدولية سوى بالسخط ،وظهر هذا جليافي المباريات الرياضية التي كان اللاعبون الاسرائيليون طرفا فيهافي كل من تركيا و أستراليا ولاننسى المواقف السياسية الايجابيةالصادرة من بعض القادة كالرئيس الفينيزويلي ’التشافيز’والرئيس البوليفي اللذين طرداسفيري إسرائيل من بلديهماإلى اخرالمكاسب التي تحققت عقب هذه الحرب ،وعلينا أن نعلم أن كل محنة تحمل في طياتهامنحةإلهية،وليميز الله الخبيث من الطيب ويهيئ أسباب النصر للمؤمنين ،ولن أجدأبلغ من كلام ربنا لاختم به تعليقي،قال تعالى:"إنهم يكيدون كيدا وأكيد كيدا".
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

التعليقات مغلقة على هذا المقال