24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | العقول النابهة تهجر أميركا بعد الركود

العقول النابهة تهجر أميركا بعد الركود

العقول النابهة تهجر أميركا بعد الركود

ظلت الولايات المتحدة ولعقود أرض الفرص بالنسبة للشبان الواعدين الذين كانت تجذبهم فكرة الحصول على درجة علمية من جامعة أميركية مرموقة ثم وظيفة في ''وول ستريت'' أو ''سيليكون فالي''.

وتقول السفارة الأميركية في نيودلهي إن الهنود ظلوا وحتى عام 2001 أكبر تعداد طلاب أجانب في الجامعات الأميركية، حيث كانوا يمثلون نسبة 15 في المئة من كل الطلاب الأجانب في الكليات والجامعة بالولايات المتحدة. ولكن الأزمة الاقتصادية التي أدخلت الاقتصاد الأميركي في أسوأ حالة ركود يتعرض لها منذ عقود أضرت برونق صورة الحلم الأميركي في ذهن العديد من الهنود الذين أصبحوا يفضلون الدراسة الجامعية وفرص العمل في بلدهم. ويقول محللون إن ما يمثل خسارة للولايات المتحدة في هذا الصدد قد يكون مكسباً للهند. وأشاروا إلى أن الهند ستحصد بسبب ''الهجرة العكسية للعقول'' في السنوات المقبلة ثمار عقول أذكى أبنائها وأكثرهم موهبة، بعدما يضعون طاقاتهم في خدمة الاقتصاد الهندي ثالث أكبر اقتصاد في قارة آسيا.

وقال فيفك وادهوا الأكاديمي الهندي الذي يعيش في الولايات المتحدة وكتب ورقة حول هذا الموضوع ''بدأت بالفعل الهجرة العكسية للعقول. وانتعش الاقتصاد الهندي بنسبة حوالي تسعة في المئة في كل من السنوات الثلاث المنصرمة مما أدى لانتشال الملايين من الفقر وخلق جيل من الشباب الهندي الطموح والغني''. وقدر وادهوا أن نحو مئة ألف هندي من العمالة الماهرة سيتركون الولايات المتحدة ويعودون إلى بلادهم في السنوات الخمس المقبلة. وقال الأستاذ المساعد في جامعة دوك وزميل أبحاث كبير في كلية الحقوق بجامعة هارفارد ''عندما التحقت بدوك قبل أربع سنوات كان كل الطلاب تقريبا يتحدثون عن رغبتهم في البقاء والعمل في الولايات المتحدة''. وأضاف ''أما حالياً فتخطط الأغلبية العظمى إلى العودة إلى وطنهم. وترغب قلة في العمل هنا لتسديد القروض التي أخذوها لكنهم لا يعتقدون أن بإمكانهم الحصول على وظائف''.

وبعد أن وصلت البطالة إلى أعلى معدلاتها في الولايات المتحدة في 26 عاماً أصبحت الفرص في الهند أفضل منها خارجها بالنسبة للخريجين الهنود لأن شركات مثل (وارنر بروس) و(آي.بي.إم) أعلنت أنها ستسند وظائف في الهند ومراكز أخرى في الخارج بعد قرارات اتخذتها بتسريح عاملين في أميركا الشمالية. وكتب وادهوا ورقته حول الموضوع التي تحمل عنوان ''خسارة أميركا مكسب للعالم'' قائلاً ''هذه المأساة الاقتصادية تزيد على وجه الخصوص الفرص التي ستوفرها شركات مثل (إنتل) و(سيسكو سيستمز) في المستقبل خارج الولايات المتحدة''.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - floridian السبت 28 مارس 2009 - 14:28
أمريكا لا تسوي شئ بدون عقول مهجرة
لم يبقى لأمريكا سوى أغبياء
هذا ما حصدتي يا أمريكا
2 - هند السبت 28 مارس 2009 - 14:30
ما ذا تتوقع دولة اقتصادها قائم على الحرام الإ التدهور و التراجع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قرأت ان الفاتيكان تدعو إلى اعتماد ما جاء به الاسلام في مجال الاقتصاد.
هذا انتصار للاسلام بدؤوا بأنفسهم يبحثون في تعاليم ديننا و ينادون به.أتمنى أن تستفيد الدول الإسلامية من ذلك و كفاهم تقليدا للكفار و أن يتقوا بدينهم قبل أن تنقلب الصورة و يصبح المسلمون كفارا و الكفار مسلمين
3 - مروكي السبت 28 مارس 2009 - 14:32
اللهم زدهم و لا تنقصهم
اللهم أذقهم مما أذاقوا العالم من الويلات
اللهم أفقرهم بعد غناهم
و أبئسهم بعد غرورهم ورفاهيتهم المبنية على دماء و أشلاء المتمعات المستغلة..
عنصرية ..سيقول البعض..
و لتكن أفلا نكون عنصريين قليلا تجاه أم العنصرية و الاستغلال..
و لو لمرة واحدة ..
بلا كثرة فلسفة ، خلونا نفش غلنا قبل أن ننفجر..
4 - Tiersmondiste السبت 28 مارس 2009 - 14:34
le declin de l empire a commence , les premieres souris se sauvent deja du bateau qui coule TITANIC , et oui le TIERSMONDE va prendre sa revenche et devenir la zone de developpement du nouveau siecle, VIVE LE TIERSMONDE , VIVE LE SOCIALISME COMMUNISME , VIVE LA LIBERTE DES PEUPLES , VIVE LA SOUVERAINETE DU TIERSMONDE , VIVE LA DIGNITE ET LA LIBERTE DES CITOYENS , et EN ENFER le colonialisme et leur PSEUDO democration FAUSSE .
5 - خديجة السبت 28 مارس 2009 - 14:36
تهاجر الادمغة ومعها الاجساد حيث الرزق الاوفر والطمانينة.نتمنى ان تعود ادمغتنا المهاجرة والتى هي الثروة الحقيقة.فليعبدوا رب هذا البيت الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف.
6 - بوراس السبت 28 مارس 2009 - 14:38
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد قامت الأزمة الاقتصادية الحالية بفعل ما لم تستطع الحكومات فعله خاصة أنها لم تستطع الاحتفاظ بكفاءاتها العلمية أمام إغراء الأموال التي كانت تقدمه أمريكا و بعض الدول الغربية. الكثير من الانجازات المنسوبة إلى أمريكا هي نتاج غير الأمريكيين أما الآن فالمجهود العلمي لكل دولة سينسب إليها مما سيؤدي إلى تقدمها ورقيها عالميا. لسنوات عديدة استغل الغربيون عقولنا ووجهوها لخدمة مصالحهم والتي من بينها الإبقاء على الدول الفقيرة في الحضيض. الأمور بدأت تتغير ونهاية الأسطورة الأميركية بدأت تنتهي والسؤال المطروح هو هل المغرب مستعد لخوض السباق؟ هل يثمن المغرب ويقدر أدمغته العلمية؟ أم انه يبيعها بلا ثمن؟ الظاهر أن المغرب ينهج سياسة التقليل من الوزن الزائد أو "منّك عَـــــــداد"
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال