24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | بوتفليقة يصالح أمازيغ الجزائر

بوتفليقة يصالح أمازيغ الجزائر

بوتفليقة يصالح أمازيغ الجزائر

الرئيس الجزائري يدعو سكان منطقة القبائل إلى الوحدة الوطنية ويصف ضحايا اضطرابات 2001 بأنهم شهداء.

دعا الرئيس الجزائري المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة المرشح لولاية ثالثة في التاسع من ابريل المقبل، الجمعة في منطقة القبائل الى "الوحدة الوطنية" وانحنى امام "ذكرى شهداء" الاضطرابات التي هزت سنة 2001.

وفي كلمة القاها بوتفليقة في قاعة غصت بالحاضرين في تيزي وزو (110 كلم شرق العاصمة) قال "لم اتصور ابدا ان تنفصل منطقة القبائل عن الجزائر كما لا اتصور انفصال الجزائر عن منطقة القبائل"، واصفا ذلك اللقاء بانه "تاريخي".

ولم يزر بوتفليقة تلك المنطقة منذ 2005، وجاب الجمعة اكبر شوارع المدينة راجلاً ومصافحاً العديد من المواطنين.

واضاف "انني كوطني لا يمكن ان اتصور لحظة واحدة ان نتناقش حول الوحدة الوطنية" وتابع مازجاً اللغتين العربية والفرنسية، انه قوبل بترحيب كبير "يشرف" تيزي وزو.

وقال "لا يمكنني الا ان انحني امام شهداء 2001".

وشهدت منطقة القبائل في ابريل 2001 اضطرابات اندلعت اثر مقتل شاب برصاص دركي واسفرت عن سقوط 120 قتيلا ومئات الجرحى.

واثارت الازمة استياء سكان منطقة القبائل من السلطة المركزية.

واضاف بوتفليقة ان "الجزائريين يبكون (الضحايا)، انني حتى الان، ومن موقعي لا ادري ما الذي تسبب في تلك الماساة الوطنية التي تعاظمت"، مؤكدا "انا امازيغي حقيقي وعندما اخطئ اعترف بالخطأ".

واكد "قلتم ان الجزائر امازيغية لكن بطريقة عنيفة" في اشارة الى احداث 2001، مضيفاً ان امامهم حينها رد المعارضون "بشكل عنيف".

وبعد ذلك ادرجت اللغة الامازيغية "تمازيغت" في الدستور كلغة وطنية وفتحت الحكومة قناة تلفزيونية باللغة الامازيغية.

ودعا بوتفليقة الاربعاء من بجاية (260 كلم شرق العاصمة) وهي مدينة تقع ايضا في منطقة القبائل سكانها الى فتح "صفحة جديدة".

وقال "الجزائر تنتظركم وتحتاجكم، انا افتقدناكم وطال استياؤكم منا وتاخركم في الانضمام الينا".

وسجلت نسبة كبيرة في الامتناع عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية عامي 1999 و2004 مقارنة ببقية انحاء البلاد.

وقرر حزبا المعارضة المتجذران في تلك المنطقة وهما جبهة القوى الاشتراكية التي يتزعمها حسين آيت احمد وتجمع الثقافة والديمقراطية بزعامة سعيد سعدي مقاطعة عملية الاقتراع المقبلة المقررة في التاسع من نيسان/ابريل.

ويأمل بوتفليقة مبايعة شعبية كبيرة للفوز بولاية ثالثة خلال الانتخابات المقبلة التي يتمثل رهانها الاساسي في نسبة المشاركة.

وبعد ان قال انه "لا بد من السلم والامان لتحقيق التقدم" توجه بوتفليقة الى الاسلاميين المسلحين الذين ينشطون كثيرا في تلك المنطقة داعيا "الذين يزرعون الحزن في البلاد الى العودة الى المجتمع والا فان الشعب واجهزة الامن سترد عليهم".

وتابع "لا يمكن في اي حال من الاحوال العيش في وضع غير آمن كهذا".

وتشكل المناطق الجبلية الوعرة المسالك المحيطة بتيزي وزو معقلاً لمجموعات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي التي تشن عمليات على قوات الامن من حين لآخر ويرتكبون اعتداءات بالقنابل على اهداف حكومية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - نعيم السبت 28 مارس 2009 - 15:28
صاحب الجلالة بو تفرقة يدعي ما لا يفعل. وهذا أمر طبيعي عند - اهل الحلقة-. فما هو إلا الواجهة لما هو في الخلف. أداة و ناطق باسم الأمراء العسكريين في الإمبراطورية الجزائرية .أمراء متسلطين يحكمون القبضة منذ الستينيات بشعب مستضعف وهب المليون شهيد من أجل استقلاله. ينهبون خيراته ويذرون الرماد في أعينه و ما انفكوا يخادلونه تارة بمشاكل داخلية وتارة بأخرى خارجية. كم من الزمن وهم يتحدثون عن تقرير مصير الشعوب و يمولون من تروات الشعب المسكين فتنا خارج الحدود ليوهموه بشرعيات مزيفة ليواروا الحقائق.. طغاة يسستحودون على عائدات البترول و يكدسونها يكتنزون في أبناك خارج الجزائر. إنه كما يقول الممثل الجزائري رجل في برا و رجل في الدخل رجل -بكسر الراء- في الجزائر يعني السلطة و رجل خارجه يعني تهريب أمول الشعب. و على هذا الحال فمتى يستفيق الشعب المستضعف من سباته العميق.؟؟؟؟؟؟ المرأة - في الصورة- التي تحمل الوصلة الإشهارية و الدعائية لعيد عرش السلطان بوتفرقة لا تعرف المسكينة ما الأمر. عيناها تدل على البراءة. فاسألوها ما تلك الوصلة؟ أو اسألوا الرجل المسكين الذي بجانبها. فجوابهما تعبر عنه صورتهما البئيسة خلف صورة السلطان بوتفرقة و هو يتهكم بهما. فتلك هي عبارة عن المراة الجزائرية التي أنجبت الرجال و ذاك تعبير عن الرجل الجزائري الذي أفدى بحياته من أجل عزة الجزائر، وهذا بوتفريقة حاضر معهما بالصورة الجامدة لا بقلبه أما باقي الجنرالات الحاكمة فهم ضمائر مستترة كما توضح نفس الصورة.
فرج الله كربتك يا شعب المليون شهيد.
2 - محمدنو السبت 28 مارس 2009 - 15:30
عندما اقترب الانتخابات ، الحاكم الجزائري اقدم على العديد من الاجراءات وكلها تدخل في اطار حملات انتخابية لسيت الا ،، الغاء الديون ، زيادة في الاجور ، السكن ،، والان اللعبة مع الامازيغ ،، كل هذه الامور ستنتهي مع مع الفوز ، عندما يفوز سيقول لهم سمحولي كانت اخطاء سياسية واقتصادية ، والعالم يعيش ازمة اقتصادية ، ويجب ان نعيد الامور الى نصابها ..ومادام سياسة بوتفليقة تقوم على هذا المنطق ، سيبقى هذا البلد متخلف الى اجل غير مسمى .
3 - lhu bwawal السبت 28 مارس 2009 - 15:32
ان الحركة التي هي نشيضة في منضقة القبائل هي حركة المضالب بالحكم الداتي التي تضالب بمحاكمة المجرم بوتفليقة فكما تستغل الامازيغية فالانتخابات سواء بالمغرب او الجزائر في ان الامازيغ اصبحوا يعرفون نفاق السياسيين لهدا يعملون على طرح بديل 126هم من رسموا بدماءهم الزكية الامازيغية كلغة وضنية وياتي اليوم المجرم بوتفليقة ليقو ل انه امازيغي لا حل غير الحكم الداتي للشعب الامازيغي من اجل خقن دمه
4 - خديجة السبت 28 مارس 2009 - 15:34
الحق يقال ان سياسة الرئيس الجزائري مزيانة بزااااف في حدود الاقليم الجزائري وربما هذا راي انا وليس راي الاخرين فقد اختلف مع الكثير في ذلك وان عقدت المقارنات الرقمية للاستدلال على ذلك ستجد التباين الواضح بين ما كان وما يكون.
5 - ليس مهم السبت 28 مارس 2009 - 15:36
يريد ان يتصالح مع الامازيغ لكي يكسب اصواتهمفي الانتخابات يا الله على رؤساء العرب الاغبياء يا بوتفبيقة يا ديكتاتور بلد لديه الغاز و البترول و الشعب يموت من الفقر و الله امرك غريب يا طاغية
6 - Ahmed السبت 28 مارس 2009 - 15:38
هذا الناس اللي في الصورة شحال خاذوا من دينار باش يحملوا هذا اللا فتة ؟ 20 ؟ 30؟
7 - redaktion السبت 28 مارس 2009 - 15:40
ما دخلكم أنتم في بو تفليقة لقد استقبل بكل فخر واعتزاز في كامل أرجاء البلاد و خاصة في مناطق الامازيغ مثل الاوراس و القبائل ناهيك عن المدن الاخرىانجازاته نعرفها لستم مؤهلين لاعطئنا دروس في الوطنية لا نقبل الانقسام عن الوطن الأم فالقبائل جزء لا يتجزء من الوطن ككل والحثالة التي تطالب بالانفصال ما هم الا أذناب فرنسا القليلون و الحمد الله عاشة الجزائر واحدة موحدة و الخزي و العار للحاقدين و الخبثاء
8 - هاني زعرور السبت 28 مارس 2009 - 15:42
يستمرالبز الوجدي في محاولاته تلك للتاثير على عقول الجزائريين البسطاء. انه ممثل بارع. سيفعل المستحيل للا نقضاض على الرئاسة.تحت مبايعة ومباركة العسكر.اما امازيغ الجزائر فلن تنطلي عليهم تلك التمثيليات المحكمة الاخراج. لانهم عرفوا حقيقةالنظامواوهامه التي تتسافط كاوراث الخريف
9 - مروكي السبت 28 مارس 2009 - 15:44
بوتفليقة هادا يريد اصوات القباءلين لا غير لهادا فهو يخطب ودهم كلما اقتربة الانتخابات ثم من كان الرءيس عندما وقعة الازمة في القباءل ام انه كان متفرغا لخلق المشاكل لجيرانه المروك في صحراءهم المروك الدين كبر بينهم وربى الكتفين من خيراتهم.
10 - محمد السبت 28 مارس 2009 - 15:46
والله الصلح خير خصوصا ان الجزائر تمر بضروف حساسة جدا
11 - احرور السبت 28 مارس 2009 - 15:48
وقل الجزائر و اصغي ان ذكر اسممها تجد الجبابرة ساجدين ركع
اذلكم الله يا انذال حشا الي ما يستهلش
ان الم تستحي فافعل ما شئت او قل ما شئت
نحن في الجزائر لا نعيركم ادنى اهتمام لا انتم ولا مملكتم(فزدوس الله في الارض)
والجديت قياس (والناس تعرف الناس )
12 - سيفاو 33 السبت 28 مارس 2009 - 15:50
بحال بوتفليقة بحال هاد الناس لي بداو لحايحا ديال الانتخابات فالمغرب ماكتشوفهوم الا فالحملة كلشي كيرجعوه هو هداك زعما كلشي غادي بيخير اوا الله انعل اللي ما يحشمش.
كيركبو على الشهداء باش اشمتو عباد الله
13 - abdelkarim boucheikhi naji السبت 28 مارس 2009 - 15:52
هدا المسمئ بوتفليقة و الدي يجلس علئ كرسي الرئاسة في الجزائر و هو يعرف ان وجوده في دلك المنصب الدي لا يستحقه هو بفضل المؤسسة العسكرية الديكتاتورية التي سلبت الشعب الجزائري حريته و نصبت قزما في القامة و قزما في التسيير الدي لم يفلح في اي شيء علئ ارض الواقع باستثناء كثرة الثرثرة و الكلام و الوعودفهدا المسمى بالرئيس يقول اليوم كلاما و غدا كلام اخر يقول انه رئيس و لكنه لا يعرف ما دا وقع في منطقة القبائل يقول ان الجزائر هدرت 150 مليار دولار من مداخيل النفط في العشرية الفارطة دون ان تحقق اي شيء بالملموس للشعب الجزائري و انه فشل في تحقيق اي تقدم و النهوض بالاقتصاد الجزائري للامام بفضل البحبوحة المالية و هده الاعترافات كافية لادانته و ادانة نظامه الغبي و تقديمهم للمحاكمة بتهمة الفساد و هدر اموال الشعب و مع كل ما دكرت فان هدا النظام و من و راءه الستار المؤسسة العسكرية لم يخجلوا من انفسهم و راحوا يقدمون هدا القزم للشعب الجزائري رغما عن انفه بالرغم من انتهاء عقدتين و ليس بالعهدتين ليستمر الفشل و الضحك على دقون الجزائريين و تستمر معه ثرثرة هدا القزم و تستمر اللعبة و الضحية دائما هو الشعب الجزائري الطيب الدي يستحق قيادة جديدة و تغيير في نمط الحكم حتى يرقى الى المستوى الدي يستحقه و يستثمر الخيرات الباطنية التي حباهم الله بهاو التي هي كافية لجعل الجزائر احد النمور الافريقية على غرار النمور الاسيوية
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال