24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | نصف المغاربة المهاجرين إلى بلدان الإتحاد الأوروبي قلقون على وظائفهم

نصف المغاربة المهاجرين إلى بلدان الإتحاد الأوروبي قلقون على وظائفهم

نصف المغاربة المهاجرين إلى بلدان الإتحاد الأوروبي قلقون على وظائفهم

اظهر استطلاع للرأي ان نصف العاملين في القطاع الخاص والمهاجرين المغاربة في دول الاتحاد الأوروبي، قلقون على مصير وظائفهم بسبب تداعيات ازمة المال والاقتصاد العالمية، وانعكاساتها على سوق العمل، المتضرر الأول منها. ولم يكشف عن حجم الأزمة وعدد المسرحين، لكنه اشار الى ان الشركات المتعثرة او تلك التي الغت عقود عمل في قطاعات البناء والسياحة وصناعة السيارات والملابس الجاهزة والنسيج والخدمات السياحية، تفكر في الاستغناء عن جزء مما تصفه باليد العاملة الزائدة.

وتقدر الإحصاءات ان ربع مليون وظيفة الغيت، جلها في دول الاتحاد الأوروبي، منها 100 الف في اسبانيا وحدها التي قاربت فيها البطالة 17 في المئة، كما خسر آلاف المغاربة وظائفهم في دول الخليج وليبيا، وهي المناطق العربية التي ظل يهاجر اليها شبان طلباً للعمل بسبب ضيق فرصه محلياً.

وكانت تحويلات المهاجرين من اوروبا تراجعت 15 في المئة في الربع الأول من السنة، وتقلصت الصادرات الخارجية 19في المئة، بخاصة في قطاعات الصناعات التحويلية والنسيج، ما أنتج انخفاضاً في الطلب على الاستهلاك، وتدني الطلب على القروض بلغ 26 في المئة في مقابل 42 في المئة في الفترة ذاتها من العام الماضي، وارتفاع العجز التجاري نسبة 4 في المئة. ويحوّل المهاجرون 5 بلايين يورو سنوياً يعيش منها 10 في المئة من مجموع السكان بخاصة في القرى النائية والأرياف وضواحي المدن.

وبسبب تراجع تحويلات المهاجرين انخفض الطلب على العقار، وتوقف بناء المنازل الجديدة، ما افقد آلاف العمال القرويين وظائفهم ودفعهم الى العودة الى قراهم بسبب قلة فرص العمل في المدن، كما اغلقت عشرات شركات الملابس بسبب تراجع الطلب الأوروبي عليها. وتمثل صادرات النسيج والملبوسات نحو 3 بلايين يورو، بخاصة نحو فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وبلجيكا، وهي دول توجد فيها الجالية المغربية بكثافة.

وكان المهاجرون يساهمون بنحو 40 في المئة من الطلب على العقار السياحي في المغرب الى جانب السياح الأوروبيين والعرب، الذين بسبب تراجع اعدادهم تراجع الطلب او توقف في المنتجعات الراقية. واستثمروا العام الماضي نحو بليون دولار على شراء الشقق والمنازل الثانوية .

وقال مهاجرون عائدون من دول الاتحاد الأوروبي، ان الوضع الاقتصادي مقلق للغاية خصوصاً في دول مثل اسبانيا وإيطاليا التي ارتفعت فيها البطالة الى معدلات قياسية، وزادت سلوك العنصرية والقلق الاجتماعي والنقمة على المهاجرين، الذين قال بعضهم انه قرر الاستقرار نهائياً في بلده الأم وتحويل مجموع مدخراته لإنشاء مشروع في قريته الصغيرة.

وازدادت اعداد السيارات المسجلة في الخارج داخل شوارع المدن المغربية، وهو امر نادر في هذه الفترة من الربيع اذ جرت العادة ان توجد تلك السيارات في فترات الصيف او العطل الدينية. ويقول مهاجرون انهم فضلوا قضاء فترة البطالة في الوطن على البقاء في دول المهجر، ويتوقعون ان تتواصل الأزمة الى النصف الأول من عام 2010 على الأقل، لذلك بدأ بعضهم التفكير في التحول الى مهن تقليدية مثل الزراعة والتجارة.

(الحياة اللندنية)


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ابن الحرة الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:01
لتوها رجعت والدتي من إيطاليا بعد زيارة ابنها و حفيذيها ... تُبْكِي الحالات التي صورتها ذاكرتهاعن ما شاهدته من مآسي فاقدي الشغل من المهاجرين هناك ... سألتها : حتى الذين معهم أوراق الشغل و الإقامة ؟؟؟ أجابت هؤلاء طرد منهم النصف و سرحوا عن العمل ... ليتك تعرف أين باتوا ينامون ، و كم هي أسعار المواد الغذائية الضرورية ؟؟؟ سأتها عن أخي لأتأكد أن جمعية المعاقين هناك تسانده ، فلم يطرد ولكن تقلصت ساعات العمل التي شجعته على شرائ بيت و سيارة يكلفانه دفع أقساط شهرية ، قد جعلت الكثير من أمثاله يعيشون أصعب الظروف و الأزمات ... و تدعو والدتي بالخر لكل الذين يفكرون بالهجرة ، و إلى الرجوع عن فكرة الهجرة .... تقول الوالدة : لقد صار الأخ لا يرحم أخاه في تلك الديار ، لأن الأزمة اشتدت والحياة هناك أصبحت مغامرة نهايتها غير مرضية...فلا داعي للتجربة
2 - مهاجر الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:03
الله يرزق السلامة .بقيتو مقوصين علينا حتى خربت.هاحنا غادي نجيو نشدو معاكم راس الدرب.يا لاطيف.
3 - seddik الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:05
slt
franchement y a pa mieux ke l bled moi je suis rentré definitivement il 1an et demi et la je bosse lhamdolah
4 - abdelmalek الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:07
la crise a pesé lourde sur la communauté marocain en Europe ils sont les plus touché par le chômage car le bâtiment et le premier employeur des marocains
5 - مهاجر france الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:09
فعلا الحالة لها يرثي لها في فرنسا عدد كبيرمن المغاربة فقدواعملهم خاصة في قطاعات البناء وهوالمشغل الاول للمغاربة،وسيأ ثر في تحويلات المغاربة والكثير منهم قد يلغي عطلته في المغرب
6 - محمدنو الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:11
ليس الكل ،فالذي يشتغل في قطاع الفلاحة قد نجى ويعيش في بحبوحة وكان يتخوف فقط من اجتياح مطيشة والفريسة المغربية ، لانها كادت ان تشكل ازمة حقيقية لقطاع الفلاحي باسبانيا ، غير ذلك فهو في مأمن ، والذي يشتغل في قطاع البناء والخدمات الاخرى ، اكيد ان الازمة ضربته للراس ، شأنه كشأن اولاد بورقعة ،،انما الخطر الحقيقي باسبانيا والتي ستجلب الازمة دصح هي ما يتعلق بالحلوف ، لانه يدرس كل ما يجده في طريقة ، قد تكون تشتغل في مطيشة او في مقهى او شوفر الطوبيس او بورتيرو شي عمارة ، المهم الله ينجيك من الحلوف والسلام ، اما الازمة لها حلان ، الاولة بالاعتمادعلى الكرموص والشريحة والثانية الصيام ، لاننا متعودين على الصيام وذلك باستعمال السمطة في الحزم الى ان يأتي الليل ..عندها تناول البصل ،، وستحل مشكلة الازمة ، ولكن اياك ان تعود الى المغرب ، فاذا عدت لا اضمن لك العودة ..
7 - yassin الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:13
يبا الالهي ، يحوّل المهاجرون 5 بلايين يورو سنوياً يعيش منها 10 في المئة من مجموع السكان بخاصة في القرى النائية والأرياف وضواحي المدن.
وتمثل صادرات النسيج والملبوسات نحو 3 بلايين يورو، بخاصة نحو فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وبلجيكا، وهي دول توجد فيها الجالية المغربية بكثافة.
المرجو اعادة تقسيم الثروة بالعدل،اقتصاد امريكا ام هو ضحك علىالدقون
8 - مولاي حفيظ الادريسي الأربعاء 06 ماي 2009 - 00:15
.. ومن دروس العمر أن الندم ليس خياراً. فالندم يوازي وخز الضمير، الذي في حال احتدامه يرتقي إلى مستوى العذاب الأليم. فمن عبر الحياة أن الندم على فعل أو عمل قام به المرء لا يجدي نفعاً، فإنه لا يغيّر في ما جرى أو وقع قيد أنملة. لهدا انا ساءعود الى واطني الحبيب مرفوع الراءس غير ندمان على كل ما مضى من وقت هنا في اسبانيا بدون اي نتيجة تدكر
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال