24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | مغربي يطعن ابنته 20 مرة بسبب صورتها مع إسباني

مغربي يطعن ابنته 20 مرة بسبب صورتها مع إسباني

مغربي يطعن ابنته 20 مرة بسبب صورتها مع إسباني

أوقفت الشرطة الإسبانية، الاثنين الماضي، في بلدة بورتغاليتي، بإقليم الباسك، مواطنا مغربيا، يبلغ من العمر 43 سنة، بتهمة توجيه عشرين طعنة بسكين إلى ابنته، وإصابة ابنين آخرين (ذكر وأنثى) بجروح متفاوتة الخطورة.

وكشف يومية "الصحراء المغربية" بناء على التحقيقات الأولية، التي أجرتها الشرطة الإسبانية، أن الأب دخل منزل العائلة، الاثنين الماضي، في حالة غضب شديد، بعد أن اكتشف وجود صورة لابنته، البالغة من العمر 20 سنة، رفقة شاب إسباني، يحتمل أن تكون على علاقة عاطفية معه.

وأوضح الجيران أن العائلة، التي تتكون من الأب وأربعة أطفال (ثلاث بنات وولد)، تعيش منذ ست سنوات في الحي، ولم تتسبب من قبل في أي مشكل في الجوار.

ووصف الجيران الأب بأنه رجل "متدين"، وأن بناته الثلاث كن يخرجن دائما إلى الشارع متحجبات، إذ كان يمنعهن من الظهور سافرات، مضيفين أن إحداهن سافرت، أخيرا، إلى المغرب، لعقد قرانها.

وأفادت مصادر مقربة من التحقيق أن الأب طعن ابنته عشرين طعنة بالسكين، قبل أن تتمكن من الهروب من المنزل، فأدخلتها إحدى الجارات شقتها، وهي غارقة في الدماء.

وعند وصول الشرطة الإسبانية إلى عين المكان، لاحظت أن ثياب الأب ملطخة بالدماء، وعثر في جيب سرواله على السكين، أداة الجريمة.

وأصيبت في الحادث، أيضا، الشقيقة الصغرى (18 عاما) بجروح، عندما حاولت الوقوف بين والدها والضحية، كما تلقى الأخ لكمة في وجهه، فسقط من أعلى الدرج، وتعرض لإصابات عديدة.

ونقل الأطفال الثلاثة إلى المستشفى، حيث أجريت عملية جراحية للبنت الكبرى، التي مازالت في غرفة الإنعاش، وحالتها الصحية تبعث على القلق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - sara السبت 01 غشت 2009 - 02:01
لا افهم مادا يحدث بالظبط ام تخنق صغيرها امام اعين طفلة بريئة و هدا يطعن ابنته و فلدة كبده 20 طعنة اين نحن اي عالم هدا و اي عقل و قلب!!! قلب حجري بلا شك قلب بعيد عن الرحمة و الاحساس!!الفتاة تبلغ من العمر20 سنة فهي لا تزال في سن حرج تحتاج لمن يوجهها و ينير بصيرتها تسرع الاب كثيرا غره الشيطان و اعمى قلبه,ندعو الله ان تشفى الفتاة و يندم الاب على تصرفه المجنون و الا مسؤول و ان يضم ابنته الى حضنه و يصفح عنها
2 - احمد السبت 01 غشت 2009 - 02:03
كانت تكون عندو حسنة الا تزوجات بنتو بنصراني لأنه سيدخل الإسلام.
3 - Slimani d Fes السبت 01 غشت 2009 - 02:05
هادا في نظري تصرف ديال رااااجل ..تبارك الله عليه
4 - omar السبت 01 غشت 2009 - 02:07
"إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"صدق الله العظيم، الغيرة على الشرف هو أمر مطلوب من كل فرد، ولكن التعامل التي صدر من الأب أمر خاااااااطيء، لن يكون هذا الأب أفضل من سيدنا نوح الذي كان ابنه كافرا، أما أن ابنته كانت على علاقة عاطفية فلو كان الأب حكيما لاستطاع أن يتواصل مع ابنته ويكلمها ويبين لها معرفته بأمرها، وبالتالي ربما تستحيي من أبيها، وأقول هذا ليس من فراغ وإنما عن تجربة أحد الأصدقاء الذي له أختين كن على علاقة عاطفية ولكنه كان حكيما وتكلم معهن ولم يكن عنيفا معهن والنتيجة أنهن تبن إلى الله تعالى وهذا هو المطلوب، أما القتل فلا، وهو حد من حدود الله تعالى فقط لمن قتل نفسا بغير حق. اللهم اهدي أبنائنا وبناتنا.والسلام.
5 - ابو شامة؟؟؟؟؟؟؟؟ السبت 01 غشت 2009 - 02:09
عجبا لنا نحن المغاربة بعطفنا وحناننا نحن نعيش في اربا الاقدم منا هجرة لا يتجاوز 30 سنة فقدنا هويتنا وكرامتنا ولغتنا وعرضنا وشرفنا مناجل لقمة العيش بينما نري الاتراك في البلقان واروبا والصين وغيرها مرعليهم زمن حالك لا من قبل الاتحاد السفياتي من قبل الشيوعيين ولا زالوا محافظين علي هويتهم وثقافتهم . نحن البنت عندما تصل 18 سنة تذهب مع المجوسي او لادين له اما اللغة رحمها الله , في المغرب عندما يحل اروبي كبير السن تتهافت عليه مئات الفتيات في بلجيكا كل البلجيكيين ربوا لحاهم تري الاطفال نصفهم اسود ونصفهم ابيض ويشجهم علي ذالك امهاتهم فللاب ان ينتقم في العيد الماضي خرجت وجدت مغربية جارتي واقفة في سيارة ومعها صديقها الغربي وبيديهما سجارة وهي واقفة امام الباب وابوها يتحسر قلبه وكان لها موعد مع امها خرج لما رءاني خافت وقال لي انظر ولم ينحمل الا ان حمل متاعه ورجع الي المغرب لا تلوموا هذا الرجل
6 - وهيب السبت 01 غشت 2009 - 02:11
أود أن أحيي هذا الأب على غيرته التي طالما افتقدت داخل كرامة ورجولة الرجل الشرقي,كما أتمنى لبنته الشفاء ليس للأخلاقها العالية بل ليستفيد هذا الرجل من ظروف التخفيف.
7 - à ( Boucherie ) marocain السبت 01 غشت 2009 - 02:13
je suis d'accord avec toi mon ami
8 - hafsa السبت 01 غشت 2009 - 02:15
ملي تعرف نتااشنو معنى كلمت راجل عادهدر ا سي السليماني ولا كتعرف غير بنات التاس تدحك عليهم ملي تعرف معنى الشرف و الرجولة عاد هدر عليها عاد شارك و عطى رايك
9 - غيور السبت 01 غشت 2009 - 02:17
نعم اخى لا شلت يدك الطاهرة هذا شرفك وواجب الحفاظ عليه وانا معك فيما فعلته العرض والشرف امانة
10 - صباح التاءبة السبت 01 غشت 2009 - 02:19
لو ادبوني والدي لكنت الان امراة شريفة الاخلاق
لو ربتنئ امي على احسن ما يرام لم كنت اتحسر الان على عدد الدكور الذين مارست معهما الجنس في سن مبكر
كانت امي تفتح لي الباب في ساعة متاخرة من اليل بعذما كنت اعوذ للبيت و أنا ملطخة بالجنابة
لن أسامحك أمي الى الأبد كان المرحوم والديانسان شريف حينماتذكر لأم في غاية الجمال ولكن كنت أحس بخيانة أبي
طلبت المساعدة للامرأة لكي تكتب ٥د٥ السُّطور
أمي الأن ٥ي المسكينة طريحة الفراش عند أخي٥ا و أنا بدأت حياة جديدة و أقطن في غرفة متل القبر
11 - khaled Atheist von Deutschland السبت 01 غشت 2009 - 02:21
لكل معلق يدافع على هذا الأب فهو لايزال يعيش في العصور الوسطى وطالبان ترحب بكم كمواطنين شرفاء لديها. المغرب والعالم لايهمه نظريتكم الإرهابية. وأنتم لستم إلا أعداء الإنسانية وخصوصا المرأة. لكم عقد جنسية انتم مصابون بالشدود ولكن لاتعلمون. هذا ا لتعليق موجه فقط للرجعين. لحسن الحظ ليس كل المغاربة يفكرون مثل هؤلاء الظلامين
12 - التبين من الخبر السبت 01 غشت 2009 - 02:23
صورة البنت مع الشاب جعلته يطعنها 20مرة و لم يعرف بعد إن كانت مجرد صورة أو علاقة أو شيء ما فقام بطعنها
يحق للشخص أن يغار على شرفه وشرف بناته وزوجته ولكن ليس بهذه الطريقة الشنيعة ولو أخطأت فاترك لها المجال للثوبة أو زوجها إياه إن كان قد أسلم
أما أن تقتل نفسا بهذه الطريقة فإن الإسلام بريء منك ومن أفعالك
فتأكد أن من يشاهد هذه الوحشية فسوف يكره الإسلام والمسلمين وسيظن أننا هكذا نتعامل في حياتنا من أخطأ فالموت مصيره - لا نحن نعيش في إحسن الديانات التي تمكنك من الثوبة بعد فعل المعصية
وأسغفر الله العلي العظيم
13 - nawal السبت 01 غشت 2009 - 02:25
c'est un islamiste terroriste tout simplement, les enfant seront en paix apres son incarceration
14 - أبوبكر السبت 01 غشت 2009 - 02:27
بعض الناس يفتون بما لديهم وبما يرونه من جهل ويقولون ما لا يعلمون, ولو كان الأب رجلا فعلا وصاحب غيرة على دينه, لقام نوح بقتل ابنه قبله, ولكان محمد صلى الله عليه وسلم قتل زوجته عائشة بسبب ما أشيع عنها في حادثة الإفك, بل ولكان الله هز الأرض بمن عليها وعذبنا بأول خطأ نرتكبه في حقه, ثم إن القلب ليتقلب والنفس لتخطأ, والصواب هو إرجاعها بكلمة طيبة لا بضربة قاتلة تودي بالأب للندامة حيث لا نفع منها, ولو أنه كان ذا غيرة فعلا وفاهما لدينه وسيرة نبيه لحاور ابنته وناقشها في أمرها بحثا عن الخلل الذي دفعها لفعلها, ليقوم بعلاجه وشفائه, وإن الفتاة لتستحي من أبيها أن يحاورها في حين هي مستمرة على فعلها, فلابد وبلا شك ستتوب إلى الله وتستغفر لنفسها وتطلب الصفح من أبيها وترجع الأمور لمجاريها من غير جرح ولا قتل.
ومنذ متى كان العنف حلا للمشاكل؟ العنف يولد العنف فيزيد المشكل بمشكل آخر ... لكن الله لَطَفَ والحمد لله أن الإبنة لم تمت ولعلها ستقوم بعد متابعتها ومعالجتها, ولعل الأب يرجع ويتوب على ما فعل ويصحح على ما أقدم.
القاعدة يا إخوان أن الله صابر على أخطائنا وينتضر توبتنا, فل نصبر على أبنائنا ونفهمهم بالتي هي أحسن وأقوم حتى يأتي أمر الله فيتوب المخطؤون.
15 - سيمو الزفاطي كلميمي السبت 01 غشت 2009 - 02:29
je sais ps koi dire walah. mon coeur me fait très mal quand je vois ce ke se passe ici en europe. Il faut juste prier pr nos filles ALHIDIA d'alah. Les marocaines , j'arrive ps à les comprenre ici et mm au bled. Je prie pr elles c le plus simple à faire.
16 - idabed السبت 01 غشت 2009 - 02:31
نتمنى أن يطاله العفو الملكي الأخير بمناسبة عيد العرش... أو على الأقل عندما يحتفل الإسبان بعيد عرشهم...
17 - marocaine السبت 01 غشت 2009 - 02:33
je peux rien dire mais il y avais plus de solution que celle qu il a fait
18 - driss usa السبت 01 غشت 2009 - 02:35
أودي أنت مالك على هذه صداع. واش هذا هوالإسلام. سير الله شي نساب من حي مولاي الرشيد. غير انت تخدم و هما ياكلوا ويسحقوا في الخبز. الله يشفي ويهدي الجميع
19 - chouchitou السبت 01 غشت 2009 - 02:37
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته:
الى صباح التائبة
اختي ان كنت قد تبت فلا تقنطي من رحمة الله فإنه تعالى يقبل توبة العبد مادام العبد نادما على مافات,انصحك يا اختي بالتقرب الى الله ما استطعت و ان تسعي الى رضى والدتك
السلام عليكم و ر حمة الله تعالى و بركاته
20 - salma السبت 01 غشت 2009 - 02:39
the only thing I could say in this incident is that this man is really ignorant, even if he might be a religious man (so what?)but for sure he is uneducated . we still live in a patriarchal society where man has his last words in every thing, no freedom of speech especially for women , these latters have to lead a life of submission under the dictatorship of man who reduces the dignity(the so called charaf) of women in their body( virginity,veil,and the like) we have to awake to what is happening in the world , and to abolish these dogmas dictated on women to fulfill man's selfish passions and desire
21 - menouch السبت 01 غشت 2009 - 02:41
20طعنة
اللهم جنبنا شر ما قضيت
الله يطلق سراح هدا الرجل و يشافي بنته بشفاءه العاجل.أمين
22 - hamid السبت 01 غشت 2009 - 02:43
un teorriste de moin mais le malheur il a fait une victime. pourquoi est il allee en espagne ca veux dire que les pays du kofr sont mieux que les pays islamiques.
23 - أبوبكر السبت 01 غشت 2009 - 02:45
وما يدريك يا حبيبي أحمد؟ قد يقوم هذا النصراني بتنصير زوجته والعلم عند الله, لكن اسمع لما قاله الله لرسوله في الآية الكريمة: "إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء, وهو أعلم بالمهتدين"
فليس شرطا إذن أن زواجها سيتمر بإسلام الزوج النصراني, لكن سلوكات بسيطة جدا من المسلمين قد تُدخل النصارى في الإسلام, لأن الإنسان يدب في الأرض ويتعرض لمواقف ... ومن هذه المواقف ما ستجعله يسلم لوجه الله فيهتدي للصراط السوي
24 - نعيمة الركراكي السبت 01 غشت 2009 - 02:47
كان على الأب أن لا يتسرع ويطعن فلدة كبده .عليه أن يتأكد من نوعية علقة ابنته من الشاب الإسباني.ويعاملها بأسلوب حضري.مع العلم أنه موجود في بلد غير إسلامي.
*أولا كان عليه أن ينصحها.أفضل له أن يرتكب جريمة في حق أبنائه الثلاثة.
25 - مسلم مغربي غيور على دينه ووطنه السبت 01 غشت 2009 - 02:49
هدا هو المسلم الرجل الحقيقي الحر ولا فلا ليس دكر فقط لازم ان تكون رجل حقيقي لا تشبه المراة ولا الديوثي ولا الخنثى كن مسلم عربي حقيقي لا ترد بالكفرة النصارى ان يلعبوا ببنتك وانت حي وادا مكنته هي من نفسها بيحق لك كأب لها ان تنتقم منها على خيانتها لدينها ولوطنها ولشرفها وخصوصا الشاب الدي مكنته من شرفها او مشت معه ليس مسلم كافر وهي من عائلة متدينة
26 - أمين السبت 01 غشت 2009 - 02:51
كان الله في عون الأب. ما حيلتوا للمصاريف ما حيلتوا للهم اللي جابتو ليه بنتوا.
27 - منير بالهاض السبت 01 غشت 2009 - 02:53
الجميع يعرف أن الأب في ثقافتنا المغربية يعطي مسافة معقولة بعيدا عن خصوصيات بناته و لا يفتش أغراضهن أبدا ويترك المهمة للأم أو لسيدة أخرى، التي لا ترفع القضية إليه إلا إذا كانت متعذرة الحل و بعد تكييفها بما يمتص غضبه و يهون عليه الإهانة التي قد يحس بها. إنها طريقة عبقرية طورها مجتمعنا مستغلا تقاسم الأدوار داخل الأسرة و إختلاف الطباع بين الجنسين وتكمن عبقريتها في أنها تحافظ على شعرة معاوية بين الأب الذي تقبله بناته كسلطة عليا بدون تحفظ و بين من أخطأن منهن كما أنها تبقي كل القناطر معبدة لعودة الزائغات لحضن الأب و أعراف الأسرة.
للأسف يبدو أن هذا الأب لم يوفق لا في الإندماج في المجتمع الأروبي و لا في الحفاظ على الحلول التي طورها مجتمعه الأصلي التي تقر بأن الإنسان هو الإنسان أينما كان وفي نفس الوقت تحافظ على التميز الثقافي بتخفيف المواجهة بين الأعراف و بين النزوات و الشهوات.
28 - maghrabi poro السبت 01 غشت 2009 - 02:55
إدا كان هدا الاب علئ حق فأيده الله
29 - علي حسن السبت 01 غشت 2009 - 02:57
اخواني واحبتي المغاربه الاشقاء
من خلال زياراتي المتكرره للمغرب الشقيق بهدف الاتجار في المواد الفخاريه والمواد الجلديه اتضح لي بان هناك انفصام في الشخصيه المغربيه فالاسره المغربيه محافظه لابعد الحدود في المنزل وفي الاسره ومنفتحه لابعد الحدود خارج المنزل والاسره واسمحوا لي ان اعتبره نفاق اجتماعي وانفصام في الشخصيه فرب الاسره يبح لنفسه ما يحرمه على اسرته المراه متحجبه ومتعريه في نفس الوقت (صيف وشتاء في نفس الوقت) نسبة الطلاق في المغرب هي الاعلى في العالم الاسلامي مما ينتج عنه تفكك اسري وقنابل موقوته اجتماعيه ومشاريع اجرام مستقبليه
كل دالك حسب اعتقادي بسبب الاستعمرار القديم وابتعاد الناس عن الدين والجهل والمعيشه الوعره في المغرب والانفتاح السياحي والاجتماعي وقله الوازع الديني والرادع
ان لااعمم لان المغرب بلد اسلامي شرقي لاكن اقول هناك نسبه كبيره اعلى من اي قطر عربي تعيش هده الحاله
السوال كيف نقيم ونعالج هدا الاعوجاج في الشخصيه المغربيه حتى لاتتكرر مثل هده الماسي؟ماهي الامكانات المتاحه للتصدي لها؟كم من الوقت والجهد ؟متى واين نبدى؟وبمن من الفئات تبدى؟
كيف نستغل الدين؟ اللغه؟الثقافه؟ المعتقد؟المدهب؟ الموروث التقافي ؟ الاجتماعي؟ السياسي الاجتماعي,الارث التاريخي
ماهو دور الفرد ؟الاسره ؟المجتمع المدني؟المنظمات ؟الاحزاب؟الدوله؟الحكومه وكدالك رجال الدين في التوعيه ؟؟؟؟؟؟
نتمى الشفاء لهده الشابه والمغفره لوالدها المتالم نسال الله له المغفره وان ينزل عليه السكينه وكتم الغيض
30 - محمد مشيمشة السبت 01 غشت 2009 - 03:01
هذا عمل اجرامي غير مقبول شرعا و قانونا .
خير الكلام ما قل و دل.
31 - المغربي الحر السبت 01 غشت 2009 - 03:03
بصراحة و بدون ان اطيل عليكم . لو ان الشعب المغربي يقتدي بهذا الرجل لاصبحنا اشرف قوم على وجه الارض . هذا هو المثال الجيد للكرامة وعزة النفس و الغيرة على العرض . باركك الله و فك ضيقتك
32 - محنسر السبت 01 غشت 2009 - 03:05
أن تغار يا أخي على عرضك نعم لكن ليس بهذه الطريقة الجاهلية ، نعم أقول جاهلية لأن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يلقنا هكذا طريقة لمعالجة مثل هذه المشاكل والله يا أخي بئس ما فعلته بابنتك و الله و رسوله و الإسلام مما فعلته براء ...و لك و لي و لجميع الإخوة في حاذثة الإفك ( من لم يعرفها بعد فهذه فرصة للبحث في روض من رياض سيرته العطرة) التي جرت مع أُمِّنا عائشة خير مثال على تعامله صلى الله عليه و سلم مع الأمر دون تسرع أو تهور .
33 - مسلمة السبت 01 غشت 2009 - 03:07
لا اتفق مع الرجل في طريقة حل المشكل بتاتا لان الامر يبقى مجرد صورة و شكوك و لكن كاين شي بنات في المغرب خاص والديهم يديرو ليهم كثر من هكدا
كنت في اكادير عطلة والله شفت العجب السعودي كيدوز و البنات تابعينو من الور كيقولو ليه بغيتي ماساج انا جاتني الفقسة
و الرجال كيشوفو ماكاينش اللي يهضر بزاف هدشي بزاف
صباح و خالد الملحد
تعليقان متتابعان يجسدان
تناقضات الحياة
فصباح فتاة كانت تود لو أن والداها رباها على التقوى و الدين لأنها ندمت على كل ما مضى لدرجة أنها لن تسامح أمها
و الله حتى تبورشت ليا لحمي فاقريت تعليق صباح لأني أيضا كنت أتمنى لو أن والدي كانا أقل تساهلا و تفتحا معي في تربيتي
بالنسبة للملحد فيا أخي سوف ترى في يوم من الأيام بعد أن يكبر أولادك أن القيم الاسلامية ايلا تبعناها مزيان راه هي الحياة
نتا زعما دابا ما كتأمنش بالله اوا باز ليك ما عندك علاش تحشم
نتا دابا ايلا دزتي قدام شي عمارة و سولتي شكون بناها و قالو ليك تبنات بوحدها واش غادي تصدق؟
ايوا راه نفس الشيئ بالنسبة للكون شوف الدقة باش مبني و فكر معا راسك شكون اللي خلق و ابدع
و النهار اللي ولدك يولي من قوم لوط أو بنتك تجيك حامل في سن المراهقة ولا رحلو من الدار و يخليوك كتبرق في عينيك ديك الساع غادي تسرى معاك
كون كانت تربية الكفار فيها شي مزية كاع ما تشوف هد الانحلال و السفور اللي وصلو ليه
34 - محمد مشيمشة السبت 01 غشت 2009 - 03:09
الله و الرسول بريئان من مثل هذه الافعال .
والله يهدي الجميع.
35 - marocain pur السبت 01 غشت 2009 - 03:11

إلى الحقير المدعو مسلم مغربي غيور على دينه ووطنه
أهذه هي الرجولة عند قبيلتكم أهذه هي الذكورة عند كم ؟حسبي الله و نعم الوكيل
المجرم بالنسبة إليك رجل حقيقي وليس خنثى ثم مالي أراك ترقص فوق دماء تلك الفتاة الضحية و تقيم عرسا على جتثها و تتشفى فيهاقلل الله من أمثالك
ألم أقل لكم أن بنو وهاب لا يدينون إلا بالإرهاب و القتل و الدم. هذا الأب إن إستحق لقب أب يجب أن يعدم حرقا و شنقا و رشقابالحجارة وجلدا ,هذا الأب الذي المفروض فيه الحنان و العطف و الحكمة و الوقار يهجم على فلذة كبده و يطعنها عشرين طعنة أي أب هذا? أي والد هذا? تراه كان يربص بها و أول ما أحس أنها أخطأت إنقض عليها مثل الذ ئب حاشى وأن يكون مسلما حاشى وأن يكون رجلا
36 - marocain السبت 01 غشت 2009 - 03:13
ليست الطريقة الصحيحة هي العنف
37 - علي السبت 01 غشت 2009 - 03:15
إلى كل المعترضين و الديوثيين أصحاب الأحكام الجاهزة, تتكلمون في أشياء لم ولن تفهموها,والأخطر من ذلك أن بعضكم يشرح الدين على هواه, بئس الجهل , فلتعلموا جميعا أن ديننا الحنيف يُبيح قتل كل منتسب إليه ليس له غيرة على دينه وعلى عِرْضِه وعلى أرضِ الإسلام أينما كانت.على كل حال ما زالت بلادنا بخير و الحمد لله ما أنجبت مثل أخينا الذي انتفض لِعِرضِه بارك الله فيه وفكَّ أسرَه و أكثر من أمثاله,فما أحوج البلاد إلى هكذا رجال يمسحون الذل و الهوان الذي مرَّغنا فيه أمثالكم من الدَََّيوثيين حتى أصبح العُهْر صفة هذه البلاد بسبب كثرتكم.في النهاية أدعو كل الغيورين لمُؤازرة أخينا الذي ابتلاه الله حتى نخفف عنه مُصابه والله المستعان.
38 - samar السبت 01 غشت 2009 - 03:17
ليست المراة فقط التي يعاقبها الله والقانون بل الرجال كذلك
اذن فكيف تحكمون وانتم متهمون ولم يخول لكم احدا مهمة القضاء
وكيف لكم ان تلطخوا شرف المراة دون ان يمسكم ذلك بالاذى
ومتى كانت مسؤولية فسادالمجتمع في عنق المراة
في نظري هذا الرجل لم يفعل ذلك بسبب الشرف ولكن بسبب تراكمان عدةتسببن في تحطيم كيانه
الله يعفو عليه وعليناكاملين
39 - Chnigri Ayyad السبت 01 غشت 2009 - 03:19
بسم الله
من المفاخر التي يعتز بها العربي الأصيل ما ورثه عن أجداده في ما يخص عزة النفس والشرف و لا غرابة إن تجدر هذا في نفوسنا وظهرت بوادره في تصرفاتنا كطفرة عابرة مؤدية .وقديما كان العربي يئدفلدة كبده بيده حتى لا تكون متاعا لغيره مع الزمن.وجاء الإسلام وهدب الأخلاق والنفوس وانصلح حال العرب حتى أصبحوا قدوة للجميع ولكن دوام الحال من المحال جاءت سهام التغيير عن طريق الترف والبعد عن الله فعادت حليمة لحالها القديمة وعادت تلك النظرة الاحتقارية وأصبحنا نرى ما نراه الآن من خروج عن الطاعة لله أولا ولأولياء الأمور وأصبحت السفينة في مهب الريح دون ربان ريح هدامة أدخلناها بيوتنا فعصفت بالقيم والأخلاق فذهبنا مع الريح منبهرين بكل ما يقدم لنا بدعوى الانفتاح و التفتح ولنا مثال آن نعيشه في ما يقدم لنا من مسخ عن طريق الأفلام والمسلسلات التي يأتينا بها المسئولين عن الأمة في شهر فضيل -شهر رمضان الكريم-و في وقت الذروة حيث يكون الجد والجدة والأب والأم و ربما الأصهار و الأصدقاء كلهم مشدوهين ومنبهرين بما يقدم من سم زعاف يمحق الأخلاق والقيم من الجذور.فبالله عليكم ألا يقود هذا الحال لما نشاهده ونسمعه من أحداث مؤسفة تذهب ما بقي من النخوة و الإيباء.و لقد صدق من قال --كل إناء ينضح بما فيه--وكما قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه-إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم -صدق الله العظيم و أرجو السماح عن التطويل
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

التعليقات مغلقة على هذا المقال