24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | شقيق عائشة مختاري " شهيدة الفيزا " يراسل الملك لمناشدته " القصاص "!

شقيق عائشة مختاري " شهيدة الفيزا " يراسل الملك لمناشدته " القصاص "!

شقيق عائشة مختاري

قرر عزيز مختاري مراسلة الملك محمد السادس، لمناشدته القصاص لأخته عائشة مختاري التي فارقت الحياة يوم السبت 15 غشت 2009 بمدينة وجدة، بعد معاناة مأساوية مع مرض استمرت لسنتين.

وبخصوص حالة المرحومة عائشة المختاري، التي كانت تعاني قيد حياتها من مرض سرطان العظام، سبق للصحافي خالد الجامعي أن أورد في مقال صحافي" إن شقيق الراحلة راسل وزير الهجرة الفرنسي "هورتوفر" يشرح له فيها تفاصيل هذه القضية، ووجه نسخا من الرسالة إلى عدد من الوزراء الفرنسيين، وكذا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، لكن دون جدوى، وبقيت عائشة المختاري تعاني إلى أن توفيت في مدينة وجدة، لدرجة أن الديدان خرجت من ركبتها... والوزيرة ياسمينة بادو، كانت بدورها على اطلاع وعلم بهذا الملف، كما أن شقيق الراحلة راسل الديوان الملكي وكذا الوزير الأول وجميع مستشاري الملك وعددا من الوزراء منذ سنة، لكن ـ يضيف خالد الجامعي ـ غطرسة الفرنسيين سببها انبطاح المسؤولين المغاربة، لذا يجب فضح ممارسات السفارة الفرنسية بالمغرب وتحميلها المسؤولية".

هذا ونظمت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، ندوة صحافية تحت عنوان :"حتى لا تذهب حياة عائشة مختاري عبثا، لنعمل على أنسنة شروط منح الفيزا للمغاربة" في فاتح شتنبر الجاري بالرباط، لمقاضاة المسؤولين عن الحرمان الإجرامي للضحية من "الفيزا"، ومن العلاج إلى جانب برمجة إحياء الذكرى الأربعينية لوفاة عائشة مختاري (في يوم الأربعاء 23 شتنبر) بمدينة وجدة وتنظيم وقفة جماعية أمام قنصلية فرنسا بفاس ووقفة أخرى في الرباط أمام مقر السفارة الفرنسية بالإضافة إلى توجيه رسالة إلى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وأخرى إلى الوزير الأول عباس الفاسي.

فالمرحومة عائشة مختاري التي عاشت أكثر من سنتين على إيقاعات الداء الخبيث السريعة والصاخبة التي نهشت حياتها، خذلها صمت المسؤولين الفرنسيين والمغاربة الذين أذعنوا لخطا آلي بيروقراطي كأنه قدر حتمي، لتستجدي الراحلة خلاصا، حتى وإن كان عبر الموت الرحيم.

رحلة عائشة مختاري بدأت منذ أكثر من سنتين، بعد أن بدأت تعاني من ألم على مستوى الساق، مع أنها أجرت عملية بوجدة لقد كانت ضحية خطا طبي، تسبب في مضاعفات صحية عبدت الطريق أمام داء السرطان، لتدخل دوامة التنقل بين أيدي الأطباء، بينما أخذ المرض يستفحل دون رقيب، رغم الفحوصات والأدوية والخضوع لحصص العلاجات الكيماوية دون جدوى، فرست بعدها سفينة النصح من طبيبها الذي كان يتابعها الدكتور نجيب، على فكرة السفر للعلاج بفرنسا، وفعلا بدأت الاستعداد للسفر بالبحث عن مصحة للعلاج في بلد شعاره "المساواة والإخاء "، وجمعت كل وثائق الملف الطبي الذي يوضح مسار المرض منذ البداية، وقد تمت مراسلة مصحة "جوستاف روسي" بباريس التي وافقت على إلحاق المرحومة عائشة بمرافقها قصد العلاج، خاصة أنها أرفقت الطلب بـ 48 وثيقة طبية، وأدى أخوها 155 "أورو" كمصاريف للعلاج سلفا، والتي وضعت مع كل الوثائق التي تقدم بها إلى القنصلية الفرنسية بمدينة فاس مع طلب تأشيرة بغرض العلاج، ليفاجأوا بالرفض، فراسلوا السلطات الفرنسية لمعرفة سبب ذلك كانت الطامة الكبرى بعد توصلهم برسالة أولى من وزير الهجرة الفرنسي تحمل بين ثناياها لبسا خطيرا، حيث تم خلط اسمين متشابهين لسيدتين بجنسيتين مختلفتين، فعائشة يطابق اسمها اسم امرأة أخرى تعيش بوهران في الجزائر، طلبت تأشيرة الدخول إلى فرنسا بتاريخ 10-4 -2007 لأجل السياحة ورفض طلبها، لذا اعتقدت مصالح القنصلية أن الأمر يتعلق بالمرأة نفسها رغم البعد بين البلدين، فقط لأن النظام المعلوماتي عوّد مستخدميه على الكسل، فلم يكلفوا أنفسهم التدقيق في المعلومات رغم أن الفروق واضحة.

أمام هذه الحالة الإنسانية المأساوية، التي من المحتمل جدا أن تأخذ تطورات جديدة، نقدم تعازينا الحارة إلى عائلتها وإلى أخيها عزيز مختاري.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

*سكرتير تحرير أسبوعية المشعل


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - الجنرال ياسين الجمعة 04 شتنبر 2009 - 11:51
على ذكر وزارة الصحة من بعض القراء و ياسمينة بادوو ,,فهي لا علاقة لها بالصحة ,,كما حكى لي صديقي ,أنها زارت يوما مستشفى في مراكش بسبب وقووع حادثة سير بين مراكش و أكادير ربماا الضحايا كانوو من الاجانب ,,و كانت أخت صديقي متدربة آآنذاك ,,عندما كثر الشغل على الاطباء المغاربة أقحموو المتدربين للمساعدة ,, و زارتهم هذه الوزيرة فاذا بهم يستغربون من نوع الاسئلة التي تطرحها عليهم ,, هل فعلا هذه الوزيرة درست الطب أم أنهاا داخلا جبهة ,,
و انا لله و انا اليه راجعون
2 - عار الجمعة 04 شتنبر 2009 - 11:53
إنا لله وإنا إليه راجعون
متضامن مع أسرة المرحومة الأخت
الى متى سيبقى المسؤلون المغاربة على هدا الحال
يساهمون فقط في نشر الفساد و يجلبون العار لهده البلاد
الله ياخد فيهم الحق
رحم الله هده السيدة وغفر لها وأدخلها فسيح جناته إنه رحيم بعباده.
اللهم ارزق اهلها الصبر اللهم اعنهم
3 - رشيد المغربي الجمعة 04 شتنبر 2009 - 11:55
مع تعاطفي مع أسرة المتوفية .. الا انني اجد ان هذا الموضوع قد ثم المبالغة فيه ولا نعلم السبقب الحقيقي خلف هذا مع العلم ان هناك عشرات الالاف من المغاربة الذين تعرضوا للاهانة اليومية والقتل البطئ بسبب هذا النوع من الاجراءات العنصرية .. وهي ليست المرة الاولى التي تغتال فيها الجمهورية الفرنسية والمتشدقة والعنصرية حتى الثمالة ابناءنا واخواننا المغاربة .. كما أنني لا اعلم ماذا سيفعل الملك للقصاص من فرنسا هل سيقطع العلاقات الدبلوماسية مع فرنسا السند الاستعماري للمخزن .. ام سيعلن الحرب عليها ام سيقطع عنها المعونات الاقتصادية ويوقف الاستثمارات .. والله هذا كلام لا معني له ..
4 - عبدالله الأكاديري الجمعة 04 شتنبر 2009 - 11:57
باديء دي بدء أتقدم بتعازي الحارة لعائلة أختنا عائشة وألهمكم الله الصبر والسلوان إنا لله إنا إليه راجعون.
واود ان اقول هنا لقد نادي عئلة أختنا حتى بح صوتها ولكن لا حياة لمن تنادي ولا من تتحرك فيه نخوة المعتصم
أنا أستغرب لحكومتنا و أحزابنا لهدا الضعف والهوان المخجل في قضية أختنا في حين كانو أسودا حين قدم نائب برلماني شكوى لنفس القنصلية هبت الحكومة وأصبحت دونكشوطا مغربيا
فأينك الآن ياحكومتنا و أينك يا وزيرنا الأول ستتحملون مسؤلية وفاة أختنا التي توفية ونطلب من الله عزوجل أيغفر لها دنوبها و ينقيها منهم بمرضها هدا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .
ولك أنت ياحكومتنا التي لا تهتم بأمر شعبنا الدي يدل أمام أبواب القنصليات الخزي و العار والتاريخ لن يدكر لك إلا جبنك ولا مبالاتك .
5 - مواطن الجمعة 04 شتنبر 2009 - 11:59
...وهل كانت الفقيدة ستشفى من مرضها لو أتيحت لها الفرصة لزيارة فرنسا؟؟؟لقد شاءها الله الى جواره..فالله يرحمها مع كل الهالكين ، وكفانا من هذا اللون من المتاجرة بقضية عائشة المختاري..انكم تخجلوننا بتشبثكم بإلقاء اللوم على بلد حر في تصرفاته،يمنح اولا يمنح الفيزا فذلك شأنه،علما أن الفقيدة كان ميؤوسا من علاجها والكل يعلم أن المرض الذي أصابها لا يغادر جسم المصاب إلا بعد أن يوصله إلى القبر..فكفى يا أخي عزيز من ملاحقةفرنسا ودع أختك ترتاح في قبرها واطلب لها الرحمةو المغفرة وحدد نوع المسؤولية في أبناء جلدتنا المغاربة إن هم حقا ساهموا في تأزم حالتها الصحية.والسلام
6 - [email protected] الجمعة 04 شتنبر 2009 - 12:01
نود ان نتنصل من المسؤولية والصاقه ابالاخرين. لو قامت الدولة المغربية او جهة من الجهات بضمان اداء تكاليف ماكانوا سيرفضون منحها تاشيرة . -هما راه ماعندهمش صبيطار الحومة يداويو الناس فابور - ثم ان سياسة البلد الخارجية و نفودها واتفاقيتها مع الدول الاخرى هي التي تجعل اخذ التاشيرة امرا هينا ام صعبا. يقولون ان اخاها دفع ١٥٠ يوروا كمصاريف للعلاج مسبقا ، فلو رممت ضرسا واحدا في فرنسا لدفعت اكثر بكثير، فما بالك بمرض عضال ، قد يطول علاجه وتتخذ الفاتورة ارقاما يعجز الفرد تاديتها. الا تفقهون؟؟؟
7 - فاطمة الجمعة 04 شتنبر 2009 - 12:03
هدا عار بلادنا مفتوحة لكل من هب ودب وخصوصا اولائك الدين ياتون لنشر الرديلة والفحشاء والمنكر عندناوعندما يتعلق الامر بالمغاربة الدين يريدون السفر الى الخارج لاي غرض كان فان مصيرهم هو الرفض من طرف هده القنصليات.ونجد ان مسؤولينا لا يحركون ساكنا لرد الاعتبار للمواطنين فلمادا لا نفرض نحن ايضا الفيزا على الاجانب.
8 - مواطن الجمعة 04 شتنبر 2009 - 12:05
كما تعلمون بررت السفارة الفرنسية هذا الخطأ بتطابق الاسماء مع امرأة جزائرية ممنوعة من دخول التراب الفرنسي، و لكن أنا أقول للمسؤولين القنصليين، ما فائدة البصمات التي يأخذها كل طالب التأشيرة إذا كان دور هذه الاخيرة هو القدرة على تمييز حتى توأمين؟..
و أنا أتسائل مرة أخرى هل أجرت القنصلية تطابق البصمات بين عائشة و الجزائرية؟ هذا السؤال لابد أن يجب عليه المسؤولون القنصليون.. إذا كان الجواب ب لا فهو العبث بعينه، إذا كان الجواب بنعم هذا يعني أن القنصلية تعمدت الخطأ اتجاه عائشة، في كلا الحالتين القنصلية مدانة.
9 - مسلم الجمعة 04 شتنبر 2009 - 12:07
هذه من علامات الساعة بان يتحكم النصارى بالمسلمين و يذلوهم في عقر دارهم. المغرب لا زال مستعمرا و الفرنسين بالذات يحسبون المغاربة عبيد و خماسة ديالهم والمغرب ملكهم . اين هي الكرامة... ؟ لاحول ولا قوة الا بالله...
10 - الحسين السلاوي الجمعة 04 شتنبر 2009 - 12:09
أولا لقد تم نقل المواجهة خطأ أوعمدا للوجهة الفرنسية والحال أن الأطباء المغاربة هم من تسببوا للمرحومة في مأساتها فهؤلاء هم من تجب محاسبتهم !!!! حيث أصبح ((أغلبهم)) لاينظر إلا لجيب المريض خاصة في القطاع الخاص.....كما أن مسؤولية وزارة الصحة قائمة أيضالأنها هي المشرفة عمن تسبب في الخطأ .....لنكن واقعين.
أما فرنسا كدولة ذات سيادة فلها أن تقبل على أراضيها أو لاتقبل أي أحد وهي حرة في ذلك ؛ خاصة وأن السبب الرئيسي (غير المعلن عنه) لرفض إستقبال المرحومة هوبسبب مرافقها الذي إعتبرته -ضمنيا- مصالح القنصلية سيستغل مرض أخته للحريك؛أماشعارالحريةو المساواة والإخاء فلا دخل له هنا فهو يهم الأفراد الفرنسيين وليس الأجانب .
وهنا نتقدم بالتعازي الحارةلأسرة الفقيدة ونقول لله ما أعطى ولله ماأخذ .
11 - متضامنة مع أسرة المرحومة الأخت الجمعة 04 شتنبر 2009 - 12:11
إنا لله وإنا إليه راجعون.
فقد تألمت بسبب وفاة هذه السيدةالفاضلة التي اختارها الله لجواره الذي هو خير لها من الدنيا وما فيها. وثواب الله لكم عنها خير، إذ المصيبة تدر ذكر الله في قلب المؤمن الصادق. فاصبروا واحتسبوا فإنما الصبر عند الصدمة الأولى، وكل مصيبة تصغر بتذكر فقدان عين الرحمة صلوات الله وسلامه عليه، كما قال سيدنا أبو بكر رضي الله عنه. قال تعالى : وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون.
وإني لأتقدم بتعازي الحارة لأسرة المرحومة الأخت عائشة، وتضامني الشديد معها، وأتمنى أن يتصدى المجتمع المدني بجميع هيئاته وأن يقف ونتضامن جميعا لمحاسبة المسؤولين عن هذه التصرفات اللا إنسانية الشنيعة التي أودت بحياة هذه السيدة. كما أناشد الحكومة الفرنسية التي شعارها الحرية والمساواة والأخوية عن التوقف عن الميز العنصري الذي تقوم به في حق المواطنين المغاربة الراغبين في الحصول على تأشيرة لدخول أراضيها والذي عانيت منه أنا شخصيا بسبب غطرسة العاملين بالقنصلية العامة لفرنسا بمدينة مراكش رغم استيفاء ملفي جميع الشروط القانونية وعلما أنني موظفة دولة في القطاع العام، إلا أن هذا لم يشفع لي لأتلقى حسن المعاملة والتي نعامل بها سياحهم القادمين إلينا حتى نترك صورة طيبة عن بلدنا، صورة البلد الديموقراطي المضياف.
وشكرا
12 - محمد المغربي الجمعة 04 شتنبر 2009 - 12:13
لماذا لايكون لأطبائنا ضمائر إنسانية ومهنية كأطباء العالم,,,لما لايكون اطباؤنا إنسانيون قبل ان يتحولوا إلى كائنات مادية همها الاول والاخير الابتزاز والنهب والجمع والكفاءة الله يجيب,,,لماذا لاتفعل وزارة الصحة قانون عقابي صارم في حق الاخطاء الطبية,,,لماذا نقابات الاطباء لاتتدخل للحد من ظاهرة الاطباء المرتزقة والضرب على ايديهم من حديد,,بل وتتدخل فقط للدفاع عن الطبيب خاطئا كان أم صائب وكأنها تعمل بقولة أنصر اخاك ظالما ام مظلوما,,,أين اخلاقية المهنة,,أين اطباؤنا من المثل الذي كان يصف الاطباء بملائكة الرحمان لأن أرواح الناس بيدهم بعد الله,,,
أين وزة الصحة عفوا وزارة الصحة الملعونة من تحسين المستشفيات ومن مراقبة مايجري بها ويدور من نهب وابتزاز ورشاوى وفضائح ,,,وانتهاكات وخروقات,,واخطأ,
أين الدولة من بناء وتشييد المستشفيات المتخصصة والعالية الجودة والتي تليق بكرامة المواطن,,,اين حق الصحة المكفول بالدستور,,أو الدستور يفعل ويطبق فقط في شق الواجبات والحقوق الى حين؟؟؟ أين وأين واين ومتى سينال المواطن المغربي نصيبه من التطبيب والعلاج والعناية الطبية اللائقة,,
فرانسا شأنها أن تعطي التأشيرة أو تتعسف في إعطائها وذالك حالها من زمان ومعاملتها مع المغاربة تختلف فقط ومثلا مع الجزائرائريين في الجزائر حيث الشروط محدودة ,,عكس لشروط التعسفية التي تفرضها المصالح القنصلية الفرنسية في المغرب,,,
فعوض أن نتجمهر قبالة السفارة الفرنسية والقنصلية فذالك لن يغير من الامر شئ,,,فلنتجمهر أمام مستشفياتنا وذالك من حقنا ونطالب بالتحسن وبالتحسين من الخدمات ..وذالك من حقنا لأن يوم بعد يوم يموت العشرات من اخواننا وبسبب اخطأ طبية دون أن ندري او نعلم,,,عندما تسأل يقال لك مات دون تفسير او توضيح لسبب الوفاة,,,
أما المشمولة برحمة الله عائشة المختاري سوف لن تكون الاولى او الأخيرة,,,في ظل أطباء ساديون ووزارة معتوهة ومشلولة ونقابات غير مسؤولة...
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال