24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | مصطفى الزموري مهاجر مغربي تجاهله مؤرخو العلاقات المغربية الأمريكية

مصطفى الزموري مهاجر مغربي تجاهله مؤرخو العلاقات المغربية الأمريكية

مصطفى الزموري مهاجر مغربي تجاهله مؤرخو العلاقات المغربية الأمريكية

يجسد مسار حياة مصطفى الزموري، المزداد حوالي سنة 1503 بأزمور، عندما كان هذا الجزء من المغرب لا يزال قابعا تحت الاحتلال البرتغالي، والمتوفي بولاية تكساس سنة 1539، وجها آخر ظل غائبا عن كتب التأريخ للعلاقات المغربية-الأمريكية في امتدادها المتوغل في عمق التاريخ.

واجه مصطفى الزموري، المعروف باسم "إستيبانيكو"، حياة الرق حين شاءت الأقدار أن يباع لأحد النبلاء الإسبان الذي اصطحبه في رحلة بحرية كانت تهدف إلى احتلال فلوريدا، في محاولة باءت بالفشل وأجبرت هذا الشاب المغربي على قضاء بقية حياته بولاية تكساس.

وقد تم استحضار نموذج هذا المهاجر المغربي خلال النقاش الذي دار بواشنطن في إطار الاتفاقية السنوية الرابعة للتحالف المغربي-الأمريكي (يومي 10 و11 أكتوبر الجاري)، وذلك للتدليل مرة اخرى على أن تاريخ المغرب ارتبط منذ قرون عدة مضت بأمريكا.

ومن خلال قراءة توخت الاستنباط المنطقي، شكك المحاضرون في أن يكون مسار حياة مصطفى الزموري حالة فريدة أو استثنائية خلال هذه الحقبة التاريخية، حيث كان عدد مهم من أبناء شبه الجزيرة الإيبيرية (منطلق الرحلات البحرية نحو مختلف البقاع وخاصة العالم الجديد) من ذوي أصول مغربية، بالرغم من سقوط غرناطة.

وانطلاقا من هذه الملاحظة، استدعي الحاضرون إلى التساؤل حول إن كان من المنطقي أن لا يتمكن جزء من هذه الساكنة، التي يحتكم جزء كبير من افرادها إلى ثقافة ومهارة بحرية مشهود لهم بها، في إيجاد طريقه بيسر إلى العالم الجديد، في وقت كان فيه كريستوفر كولومبوس يبحث عن ذوي المهارات البحرية لمساعدته على تجاوز ما كانت تقدمه خرائط العالم الأكثر تحيينا أنذاك.

وقد كان للمورو، كما تشهد على ذلك كتب التاريخ، مهارة عالية في استعمال الأسطرلاب وقراءة الخرائط والتحكم في طرق الإبحار في أعالي البحار مستعينين بالنجوم إلى جانب أدوات ووسائل الإبحار الأكثر تقدما أنذاك.

وتساءل المتدخلون إن كان من المعقول أن لا تكون هذه الشعوب ضمن التدفقات الأولى للهجرة نحو العالم الجديد، حاثين المؤرخين في هذا السياق على القيام بتسليط الضوء على هذا الجزء من تاريخ العلاقات المغربية الأمريكية وجعله ميسرا ومعروفا لدى العموم.

وشددوا على أن يتضمن مشروعا تأريخيا من هذا النوع مساهمة مختلف الفئات العمرية للمهاجرين المغاربة في جميع مناحي الحياة بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من خلال تسليط الضوء على نجاح عدد من المغاربة، الذين يوجد من بينهم اليوم باحثون بوكالة الأبحاث الفضائية الأمريكية وبالمختبر الوطني بلاس آلامو وكذا بوول استريت وبالعديد من المقاولات الأمريكية ذات الصيت الدولي.

وأكدوا على أن الانخراط في مجالات البحث التاريخي هاته من شأنها أن تساعد 150 ألف مغربي مقيم بالولايات المتحدة على معرفة هذه الحقبة التاريخية من أجل التوجه بشكل أفضل نحو المستقبل والانخراط في الحلم الأمريكي مع بقائهم أوفياء للتراث المغربي.

واعتبر غالبية الحاضرين أنه بفضل غنى وتنوع الثقافة المغربية، فإن "العبقرية المغربية" قادرة على الانخراط بل وتحقيق الإضافة النوعية ضمن العصب الإنتاجي والإبداعي الأمريكي وثقافته الشعبية، خاصة من خلال إدخال منتوجات مغربية إلى السوق الأمريكي، يكون لفرادتها وتميزها أن تحفر وجودها داخل ذاكرة المعيش اليومي الأمريكي، إلى جانب رموز ك"ماكدونالدز" ومنتجات هوليود.

وأشاروا إلى أنه بمقدور العبقرية المغربية أن تترك بصمتها في السوق والثقافة الأمريكيتين بالنظر للجاذبية التي يتمتع بها المغرب في المتخيل والذاكرة الجماعية الأمريكية، منذ اعترافه بجمهورية الولايات المتحدة، مرورا بالمكانة التي تحظى بها مدن كالدار البيضاء في المخيلة الفنية الأمريكية بفضل الفيلم الذي حمل اسم المدينة، وأيضا مدينة طنجة التي تحتضن الممثلية الأمريكية، التراث الأمريكي الوحيد خارج تراب الولايات المتحدة وكذا مدينة الصويرة التي خلدها أورسين ويلز من خلال تقمصه لدور أوطيلو.

وأجمع المتدخلون خلال الجلسات، التي تواصلت على مدى يومين، على أن "الثقافة المغربية مؤهلة بشكل طبيعي لتنخرط ضمن التيار الأمريكي الرئيسي، بفضل الحيوية والتنوع والعمق الثقافي للجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مواطن يؤدي الضرائب الاثنين 12 أكتوبر 2009 - 04:46
تتسابق اسبانيا والبرتغال حول من منهمايعود اليه الفضل في اكتشاف امريكا....وتضمن المقال إشارة عابرة عن المغربي مصطفى الزموري....وبقية المقال عبارة عن سفسطة اكاديمية لا تغني من جوع....انها مهمة الباحثين المغاربة في ذات الشأن....فأين هم....على كثرتهم....لإثبات حق المغرب من جهة....ولإعادة الاعتبار للمغربي مصطفى الزموري...الذي قاد الاسبان نحو اكتشاف العالم الجديد...
2 - مغربي مهاجر الاثنين 12 أكتوبر 2009 - 04:48
واش دابا عاد كيهمكوم لمغاربة لفالخرج ولا فامريكا ، وا قيلونا عليكم أو دوها فالمغاربة لضايعين فالمغرب ، أو عمرو وقتكم بشي حاجة مفيدة أو باركا من تريجيل .
3 - مفتي الجبهة الاثنين 12 أكتوبر 2009 - 04:50
لأنه من أزمور هو ليس مغربيا لأنه ضروري أن يكون من فاس ليدرس في المناهج التعليمية الغربية ...أريد أن أصرح بأن هذه الحكومة القائمة الآن لا تمثلنا نحن الأمازيغ لدى يجب عليها أن تبحث لها عن شعب و كذا عن أرض لأننا نرفضها في أرضنا لأنها إذا لم تفسد لا تصلح و تحية لجميع المغاربة
4 - هشام الاثنين 12 أكتوبر 2009 - 04:52
ترهات و تفاهات اغلبية الامركييين لا يعرفون اين يقع المغرب.في الخريطة.اما من يعرف المغرب..فيعرفه بالصحراء والخيام و الجمال..هدا هو اول انطباع لدى المواطن الامريكي العادي عن المغرب..بلا منكدبو على نفوسنا..
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال