24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. مخيم القوات المسلحة بإفران (5.00)

  3. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  4. الشرطة تفكّك عصابة متخصصة في الابتزاز الجنسي (2.00)

  5. هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | المسيرة الدولية للسلم واللاّعنف تحل بالناظور متجهة للعيون

المسيرة الدولية للسلم واللاّعنف تحل بالناظور متجهة للعيون

المسيرة الدولية للسلم واللاّعنف تحل بالناظور متجهة للعيون

وصل إلى المعبر الحدودي الرابط بين مليلية وبني انصار، بعد زوال أول أمس الاثنين، سبع أفراد مشاركين ضمن مسيرة السلم واللاعنف، وذلك ضمن الوفد الذي قدم من مدينة مالقة الإسبانية للمشاركة ضمن مرور القافلة بالتراب المغربي انطلاقا من إقليمي الناظور وطنجة، وصولا إلى العيون.

وقد كان المستشار البرلماني يحيى يحيى، رئيس بلدية بني انصار، في صدارة المستقبلين للمسيرة، إضافة إلى عدد من الجمعويين والحقوقيين الناشطين بالمنطقة، من بينهم عبد المنعم شوقي، رئيس اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب، ورشيد احساين المنسق الإقليمي للمسيرة، إضافة لوفد من التنسيقية الجهوية للمسيرة الدولية للسلم واللاعنف، وثلة من أعضاء المجلس البلدي لبني انصار، والحقوقيون المنضوون تحت لواء جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان، وآخرين من ضمن لجان دعم المعتقل الحقوقي شكيب الخياري.

وقد عبّر رافاييل دي لا روبيا، المسؤول عن الوفد الضامّ لجمعويين وإعلاميين، عن سعادته بالانخراط الجمعوي المغربي في المسيرة منذ بروز أولى ملامحها، مؤكّدا عن فرحة القادمين من مختلف الأصقاع ضمن وفدين، أولهما ولج المغرب من بني انصار في حين وصلت الثانية في نفس الآن إلى مدينة طنجة، معلنا انخراط المشاركين الدوليين ضمن مختلف الأنشطة التي يعدّها المغاربة لأجل إبراز ملامح الدعوة إلى نبذ كافة أشكال العنف والدعوة إلى السلم، والخفض من ميزانيات التسلّح، والانسحاب من الأراضي المحتلّة، وموردا أنّ العبور من مليلية صوب بني انصار كان أوّل اختراق فعلي للحدود مشيا على الأقدام من لدن المسيرة الدولية.

وقد عمل المشاركون المغاربة بالمسيرة العالمية للسلم واللاعنف على تسليم الوفد الدولي لوحة فنّية داعية إلى نبذ التحارب والدعوة إلى السلام، كما تمّ إطلاق طيور حمام للدعوة إلى نشر ثقافة التوادّ والسلام، وذلك قبل التوجّه مشيا على الأقدام، وسط المواطنين المحتفين بالمسيرة، صوب إحدى الخيام المنصوبة بالمناسبة.

وقد عمل المستشار يحيى يحيى، أثناء ندوة صحفية مقتضبة منظمة بُعيد وصول المشاركين، على لوم المنظمين بإغفال ضمان تواجد العلم الوطني بالفضاء المحتضن لهذا اللقاء، مؤكّدا، في ردّ على تصريح رافاييل دي لا روبيا، بأن الحدود التي اخترقتها المسيرة الدولية للسلم واللاعنف ما هي إلاّ حدود وهمية، مؤكّدا أنّ مختلف الأراضي التي ستطؤها المسيرة بالمغرب، انطلاقا من مليلية ووصولا إلى العيون، هي أراض مغربية مائة بالمائة.

وأعربت اللجنة الإقليمية والجهوية والوطنية بأنّ أنشطة تواجد الوفد الدولي للمسيرة ستكون هي نفسها التي تمّ تفعيلها بانطلاق المسيرة من مدينة ويلنكتون النيوزيلاندية في نفس يوم مبلاد غاندي، المُعتبر يوما عالميا لـ "الاّ عُنف" من لدن منظمة الأمم المُتّحدة، حيث سيتمّ تبنّي أشكال فنية وأخرى تعبيرية من أجل المُطالبة بوقف إنتاج السلاح النووي والتقليص من إنتاج التسلّح العادي، زيادة على الدعوة إلى الانسحاب من المناطق المُحتلّة والضغط لتوقيع اتفاقيات عدم الاعتداء بين الدّول، إضافة للتنديد بكافة أشكال العنف ذات الطابع الاقتصادي وكذا الجنسي والعرقي والدّيني والثقافي والبيئي.

وستمتد المسيرة خلال مرورها بالمغرب، من بين تسعين بلدا، على خلق قنوات التحاق من مُختلف المُدن بالمسار الرئيس العابر لمليلية والناظور ووجدة ثمّ تاوريرت وتازة وفاس، قبل الرباط، موعد انضمام المتواجدين بطنجة، والدار البيضاء ومراكش وأكادير، وصولا إلى مدينة العيُون، حيث تمّ اختيار هذه المُدن لمرور المسيرة العالمية لتكون ضمن مائة مدينة تستقبل القافلة التي ستقطع أزيد من مائة وستّين ألف كيلومتر عبر القارات الخمس للعالم، قبل الوصول إلى نهايتها بسلسلة جبال الأنديز ببونتا دي فاكس الأرجنتينية الواقعة أسفل جبل أكونكاغوا يوم 2 يناير 2010، بمُشاركة ثلاثين عُضوا دائما سيقطعون المسافة في ثلاث وتسعين يوما.

وقد كان جمعويون جزائريون وآخرون مُنتمين لجبهة البوليساريو، بمُساندة تعداد مهم من الجمعويين الإسبان، قد حاولوا التأثير على التنسيقية الدولية للمسيرة العالمية للسلم واللاعنف من أجل جعل العاصمة الجزائرية كبوابة لعبور المُشاركين إلى إفريقيا، ومنها تتجوّل عبر مُدن جزائرية وصولا إلى مُخيّمات تندوف قبل العبور صوب مرّاكش فأكادير، إلاّ أن الجمعويين المغاربة اعتبروا أنّ ديبلوماسيتهم الجمعوية قد فُعلت بنجاعة بعد أن أفلحت في إقناع أعضاء التنسيقية العالمية وكذا جمعية عالم بلا حروب باعتماد المسار الدولي المُشار إليه ضمن الخارطة الحالية للمسيرة بإدراج مدينة العيون ضمن المسار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الصفريوي الأربعاء 18 نونبر 2009 - 14:02
عن اي عنف تتحدثون.ادهبوا الى اسرائيل وبعدها الى امريكاوستقضون على الاجرام والمجرمين.وسينمحي العنف نهائيا من العالم.اما المغاربةفهم كباقي الدول العربية مغلوبون على امرهم.وادا ظهر السبب فلا عجب.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال