24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | مهاجرون مغاربة بإسبانيا يُقتلون بدم وأعصاب باردة

مهاجرون مغاربة بإسبانيا يُقتلون بدم وأعصاب باردة

مهاجرون مغاربة بإسبانيا يُقتلون بدم وأعصاب باردة

عاش المهاجرون المغاربة خلال العشر سنوات الأخيرة في اسبانيا قلقا متزايدا على أرواحهم وتهديدا حقيقيا بعد تزايد حدة العنصرية وحوادث القتل والاعتداءات الجسدية واللفظية المتكررة التي راح ضحيتها العديد من المهاجرين المغاربة ذكورا وإناثا برصاص قاتل وبأعصاب باردة.

فقد 'شهدت اسبانيا خلال العام الماضي 350 جريمة مرتكبة بدافع كراهية الأجانب وكذا العنصرية.فيما وقع أكثر من 4000 حادث اعتداء عنصري لم يتم الإبلاغ عنه خوفا من الانتقام أو التهميش الإجتماعي''. حسب أخر تقرير لهذه السنة لحركة مناهضة التعصب واللاتسامح )"Raxen"

خلال شهر أكتوبر الماضي لقي ثلاثة مغاربة حتفهم،أخرهم شاب مغربي يبلغ من العمر23 سنة يقطن بضواحي مدريد قتل يوم الخميس 20 أكتوبر2009 لينضاف إلى لائحة الضحايا بعد تلقيه أربع رصاصات أردته قتيلا على الفور من قبل سيارة مجهولة يمتطيها ثلاثة شبان إسبان.

نسلط مزيدا من الضوء عن حكاية القتل الأعمى وتعصب الجناة ومآسي عائلات مغربية بفقدان فلذات أكبادها في ديار المهجر.

في 15 من يونيو2002 وبعد مناقشة صغيرة بين مغربي وشابين أسبان حول حادث سيارة يجتمع جوردي مارتنيز وأنطونيو شواريس وروول روكا في إحدى المقاهي ببرشلونة للانتقام من المهاجر المغربي ويخططون للعملية. في المساء جاء الشبان الثلاثة ومعهم سبعة آخرون وتعال صياحهم :

''موروس دي ميردا'' (moros de mierda) وألقى أحد الشبان العشرة بكوكتيل من المولتوف لإحراق عائلة تغظ في نوم عميق ،خرج مصطفى وبعد مشادات لقي المغربي حتفه مدرجا بدمائه وسط ذهول سكان حي سانت بسنت دي كاستيس.

بعد طول محاكمة وفي منتصف شهر ماي 2009 حكم القاضي على الشبان العشرة بأحكام تترواح بين أربعة أشهر و14 سنة سجنا وأثناء الحكم صاح أحد الشبان '' لنذهب لقتل لوس موروس''. Vamos a matar’’ los moros’’'' .لم تقف الحكاية هنا قبلها وخصوصا في شتاء سنة 2000 حينما قتلت شابة اسبانية بمدينة ليخيدو بألميرية على يد معتوه مغربي، اندلعت موجة الغضب الإسباني وتعرض المهاجرون لاعتداءات شنيعة بالقتل والضرب والرفس وبإحراق منازلهم ومتاجرهم وتدنيس المساجد. كانت الشرارة الأولى لموجة العداء البغيضة تجاه الجالية المغربية أدت برحيل المئات من مناطق المواجهة لمناطق متفرقة بإسبانيا يحملون صورا في أنفسهم من بشاعة القتل والازدراء والعنصرية.

كان حادث لإيخيدو الشرارة التي أيقظت في نفوس البعض من الإسبان سباتا من الحقد والكراهية تجاه المهاجرين المغاربة.

غير بعيد عن مدينة برشلونة وبالضبط بمدينة طرطوشة لقي  شاب مغربي يبلغ من العمر32 سنة كان عائدا من العمل وإثر مشادات كلامية حول من له أسبقية المرور وفجأة لم يتردد صاحب السيارة وهو يترجل في اشهار مسدسه وإطلاق خمس عيارات قاتلة في مكان العبور بين شارع مونتكادا وساحة مونتسرات بمدينة طرطوشة. وفي معقل العنصرية مدينة ليخيدو مرة ثانية تم العثور على جثة مغربي يبلغ من العمر25 سنة في حوض مائي ولم تحدد اسباب الوفاة وظلت غامضة.

"من أجل لمياء وكل ضحايا العنف"

لم يعد الاعتداء  والقتل فقط من نصيب المهاجرين المغاربة ذكورا بل امتد ليشمل النساء المغربيات بحوادث قتل مفزعة تغرق في أثون العنصرية و دروب الكراهية.

شهد شهر مارس2008 أيضا وفاة لمياء دانة، طالبة مغربية تدرس في السنة الرابعة بكلية الصيدلة بغرناطة ،وتعود وقائع هذه الجريمة إلى قيام اسباني يبلغ من العمر 52 سنة، عاطل عن العمل بزيارة إلى الشقة التي تقطن بها الطالبة المغربية لمياء دانة حيث صوب لها 20 طعنة أردتها قتيلة في الحال ، وقد صرح المتهم  للشرطة بعد القاء القبض عليه أنه كان مخمورا ولم يكن في كامل قواه العقلية .دفنت لمياء في مدينة تازة في يوم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

ما كادت تجف دماء لمياء حتى لقيت المغربية حفيظة عامر (46 سنة) مصرعها داخل مقصف ببلدية سيوداد رودريغو التابعة لمدينة سالامنكا ، وقد فارقت الحياة بعد أن أطلق عليها مواطن إسباني عدة طلقات بواسطة بندقية.

ويبلغ الظنين 64 سنة وهو من اقليم الباسك وقد سلم نفسه للحرس المدني مباشرة بعد أن ارتكب جريمته،وبعد تلقي مكالمة هاتفية على الساعة العاشرة والنصف بتوقيت غرينيتش حلت مصالح المستعجلات فورا إلى عين المكان حيث أكدوا وفاة الضحية ،وقد كانت الضحية قد افتتحت هذا المقصف بضع أسابيع قبل وقوع الجريمة، حيث كانت تديره إلى جانب مواطنين مغربيين آخرين.

ونظمت عمودية سيوداد رودريغو حفلا تخليدا لذكرى الضحية، بحضور قنصل المغرب والسلطات المحلية وعدد من ممثلي المجتمع المدني.

ووقف المشاركون في هذا الحفل دقيقة صمت إدانة لهذه الجريمة وتضامنا مع أسرة حفيظة التي تنحدر من مدينة الدار البيضاء ،وهي من مواليد 1962 وكانت مقيمة بإسبانيا منذ أزيد من20 سنة،لها طفلان يبلغ عمر الأول14 سنة والثاني 9سنوات.

وجاءت حادثة مقتل حفيظة عامر أسبوعين فقط بعد وفاة سناء حدادي في مدينة طاراغونة الكطالانية على يد مغربي في السادسة والعشرين من عمره.

وتبلغ سناء حدادي 20 سنة وتنحدر من مدينة العرائش...كانت في انتظار أخيها قرب محل عملها بشارع ''كريستوفر كولون'' ليرجعا سوية للمنزل إلا أنها فوجئت على الساعة العاشرة مساء بشخص يكيل لها طعنات متتالية بطريقة وحشية. وتوفيت ''سناء''متأثرة بجروحها الخطيرة بعد وصول أخيها لموقع الحادث وسط مدينة طارغونة،وكانت تعمل في محل للأنترنيت والهاتف وتقيم منذ أزيد من سنة في شارع''طوريفوطا'' وكانت على علاقة عاطفية بالقاتل البالغ من العمر26 سنة.

وتوفي أيضا الشباب بلال أرجاز بضواحي الجزيرة الخضراء قبل أسبوع بعد تلقيه ثمان رصاصات من طرف عناصر الحرس المدني الإسباني ، ونفت والدة بلال حمله لأي ممنوعات أو مسدس خلافا لما ادعته وسائل الإعلام الإسبانية.

وبمدينة سبتة المحتلة على إثر التدافع و الازدحام  الذي تسببت فيه السلطات الإسبانية في عبور المغاربة في ممرات  ضيقة أدى إلى وفاة امرأتين مغربيتين،وخيم الحادث بظلاله على طريقة تعامل الإسبان التعسفية مع الكادحين المغاربة.

يذكر أن مواطنين مغربيين أخرين قتلا خلال شهر أكتوبر الجاري بمدينتي مدريد والثاني ببلد الوليد.وكانت مصادر من المفوضية العليا للشرطة بمدريد قد أعلنت أن مواطنا مغربيا يبلغ من العمر30 سنة لقي مصرعه يوم 11 أكتوبر الماضي بعد إصابته بطعنة بالسلاح الأبيض على مستوى القلب في شجار وقع بأحد المقاهي بالعاصمة الإسبانية.

كما عثرت الشرطة يوم 13أكتوبر الجاري على جثة مواطن مغربي آخر تلقى طعنة بالسلاح الأبيض بداخل الشقة التي يقطن بها في مدينة بلد الوليد شمال اسبانيا. وأوضحت مصادر بمندوبية الحكومة المركزية في بلد الوليد أن التحقيقات الأولية أكدت على وجود علاقات عنف على جثة المغربي البالغ من العمر32 سنة مشيرة إلى الشرطة فتحت تحقيقا لتحديد أسباب وفاته.

وتعددت حوادث وأسباب وفيات العديد من المهاجرين المغاربة اناثا وذكورا في مختلف مدن والقرى الإسبانية و تحرص وسائل الإعلام الإسبانية على نقل تفاصلها، وليست هناك إحصائيات أو تقارير رسمية ولا يعرف لحد الساعة عدد المغاربة الذين قتلوا نتيجة حوادث مختلفة في إسبانيا ،سواء المقترنة بالاعتداءات العنصرية ضد شبان مغاربة أوبحوداث سير نظير السرعة المفرطة ، أو باشتباكات بعد الخروج من الملاهي الليلية علاوة على حوادث تصفية الحسابات بين مافيا الكوكايين في إسبانيا بين الإسبان والمغاربة أنفسهم والتي يرجح أن يكون قد ذهب ضحيتها عشرات المغاربة.

ينضاف لها سهولة اقتناء الأسلحة  من السوق السوداء بطريقة سهلة وبمبلغ لايتعدى 200 أورو.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - amar الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:01
sister
we do not have a government,we have abusers we are abused in our country by everybody including our family ,and when we go outside,we do not change ,we simply abuse the system , and end up paying a terrible price ,we represent everything evil .
lahoula oula kouatta illa billah .this is the only answer we have ,
2 - layla الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:03
سيطل كالعادة البعض و يقول أنا أعيش في مدينة كذا ولم يسبق لي أن و هم و نحن ههه الإسبان يكرهون و مكروهون حتى من الأروبيين أنفسهم و عنصرييون حتى فيما بينهم والدي حين سافرا لإسبانيا جلسوا في مطعم و لم يرد النادل خدمتهم فقط لأنهم مغاربة هذا مشكل المغاربة الأنانية والعياقة إن لم تصادفك أنت مشاكل فهي تصادف أخرين كلكم تبارك الله مخيمين فاسبانيا و توحد ما هدركم مزيان ابن خالتي يحصل له العكس و قد حصل مؤخرا على الجنسية رغم أنه محترم و على مزيناتو تسيحبوه اسبنيولي بحالهم غتيقولهم مغربي يسمع عد لبلادك لي عامرة جوامع و زيد وزيد
3 - انس الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:05
افضل العيش في اسبانيا او ايطاليا او فرنسا نحن شعب مهاجر يحب الغربة و المغاربة رجال في الغربة و لا افضل العيش في المغرب بلد القمع و الحشيش و القرقوبي و السطو و الاسلحة البيضاء و الشغب و العنصرية فيما بيننا نحن المغاربة و الله اما قطران بلدان الناس و لا قرقوبي و حشيش بلادي
4 - de washington dc الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:07
انا مع التعليق 12
5 - محمد. الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:09
أعتقد أن العنصرية والضلم، الموجودين في المغرب، لامثيل لهما في أوربا ،العيش في أوربا يمنحك حقوق وواجبات،أما العيش في المغرب فلك فقط واجبات.أما الحقوق فيقتضي توفرك على المال،أو وساطات تمكنك من الحصول على حقوقك.
6 - محمد الشريف الإسباني الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:11
مقال بحقائق مغلوطة أنا أعيش بإسبانيا منذ مايقرب من 20 سنة ولم أتعرض لأي مشكل ، المشاكل يخلقها المغاربة ، أنا أعيش بألكانتي وأعيش في حي هادء فيه الإسبان فقط حيث أكتري ب 500 أورو المنزل أما الحي الذي فيه المغاربة وإسمه ، فرخين دي رميديو فسومة الكراء في ب 250 أورو ، لكن السكن أو المرور فيه جحيم وخطير في نفس الوقت . وحتى نكون منصفين فالإسباني يحترمنا ونحن نحترم أنفسنا فالإسباني مجرد مايعرف أن لك أبناء يدرسون بالثانوي أو الجامعة فهو يزيد من احترامك ، أما معاشرة المغربي فلا تجلب إلا الويلات ، فأنا ثقت في مغربي كان جائعا وأعطيته المال ليتجر به ، لكنه نكرني وأخذ المال وهو 4000 أورو وهو الآن يتاجر في المغرب بمدينة الدروة قرب النواصر . أما من يعرف مونبليي بفرنسا فيها حي خطير كذك إسمه البار الصغير بتي بار ، لذا أطلب من الكتاب توخي الحذر في مثل هذه المواظيع ، فالمغربي هو الظالم أينما وجد أقول هذه الحقيقة ولو صادمة .
7 - محمد الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:13
لقد زرت عدة بلدان ؤوروبية الشعب الاكتر عنصرية والاقل لباقة هو الشعب الاسباني والله على ماقول شهيد
8 - DARWICH الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:15
Les gens qui commentent ou jugent sans vivre aux cotes ,tout pres de ces marocains immigres, ne peuvent savoir le pourquoi du changement des populations europeennes , des gens qui respectent les etrangers, a des gens qui commencent a demander leur expulsion ,c'est pas un coup de tete ou seulement pour le terrorisme. Le marocain ,lorsqu'il vient en europe, il veut s'enrichir a tout pris, retourner dans une ou deux annee avec une voiture et un appartement dans la poche, alors si les circonstances ne le permettent pas, en ce moment il commence a se dediquer a n'importe quoi pour avoir de l'argent et beaucoup d'argent,et les voix s'ouvrent :drogue - prostitution-islamisme,vente de voiture voles,louer son propre appartemet qui lui a ete legue par l'administration,sans parler de falsification de ses propres documents, le non respect du voisinage....
9 - مراد الغربي الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:17
لدي هنا باسبانيا خمس سنوات بمنطقة كاستيا لامانشا.وزرت العديد من المدن الاسبانية كبرشلونة ومدريد هاتان الاخيرتان عند تجولك في شوارعها تكاد تظن انك بالمغرب وبالفعل فبعض المغاربة يلقون حدفهم حسب ما نسمع من اخبار لكن هدا يقع حتى داخل نفس ابناء البلد الواحد والسبب هو محاولة جلب الاموال بطرق محرمة شرعاوقانوينا كالاتجار في الممنوعات السرقة...الخ...الفرق الوحيد بين هنا وهناك هو كالتالي هناك عند وقوع مثل هده المشاكل فالقتل يكون بالسلاح الابيض وهنا بالاسلحة النارية.ايضا لن ننكر انه قد ينظر اليك البعض بطريقة عنصرية لانك من جنسية اخرى لكن ارجوا جوابا لمادا بين نفس ابناء البلد اقصد هناك وفي الكثير من الاحيان يتلقى البعض كلمات عنصرية فقط لانه ليس ابن الحي لا بل قد يقوم البعض بالاعتداء عليه.والله عالم غريب واناس اغرب.اللهم احينا مؤمنين وامتنا مسلمين
10 - مغربي حر الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:19
السلام عليكم انني اتالم كثيرا لما ال اليه الوضع في المهجر وليس اسبانيا وحدها انا اعرف اقارب ضاق بهماالعيش في المهجر فبعد سنين من العمل اصبحوا عاطلين وفي اعناقهم ديون اننا داءماغرباء في بلدانهم احببنا او كرهناالكلام طويل والدنب على المسؤولون اللدين سرقوا البلادوتركونا ندهب نبحت عن الرزق خارج البلاد
11 - Ibn Abad Al Andalusi الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:21
It is enough to go back on the past of the spanish genocide when taking over Al Andalus from the arabs and contemplate on what they have done to the arabs, to know how raciste and unhuman are the spanish,without the need to say other words we have been there 'THE MUSILIMS' and they have seen the highest degree of humanity and tolerence from us, so refrain to say we are the ones mistakingly acting
12 - saduik usa الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:23
where is our governmant it has to do something
13 - متتبع من اسبانيا الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:25
أنا مقيم في اسبانيا منذ 9 سنوات و لم يسبق لي أن صادفت أي حالة هكذا..المشكلة أن المغاربة عندما يأتون للمهجر يفكرون في التقرب من الاسبان بأي طريقة وذلك عبر القيام بعلاقات خارجة على الشرع و في نفس الوقت يستمرون على نفس أسلوب الحياة بالمغرب...بباسطة المغاربة لايحترمون بلدان المهجر..هناك حقوق لنا وواجبات علينا...و التوجه لبلد ما يعني الموافقة ضمنيا باسلوب عيش مواطنيه..و بالنالي من أراد تطبيق أفكاره الخاصة فليطبقها في بيته و أما خارجه فيجب عليه أن يكون مثل سائر المواطنين..
14 - hypersympa الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:27
mettre au défi quelqu'un qui ne réjouit pas de sa raison c'est le chercher surtout s'il est du pays accueillant.donc comme disait le proverbe il ne faut jamais défier un fou.le malheur c'est que méme si tu te méle pas d'eux ,méme si tu fais du mal a personne,méme si ta une bonne conduite méme si bien discipliné..une seule personne vicieuse ,maléfique peut corrrompre toute une société.comme on dit encore il ne faut qu'une brebis galeuse pour infecter un troupeau.
15 - عزيز الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:29
بلادنا زوينا الا كترو فرص العمل مغديش افكر الواحد اتغرب غدي اعيش الواحد بكرمة
16 - ABDO ESP الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:31
أنا لي 3 سنوات هنا في اسبانيا لم اتعرض يوما للإهانة لأنني احترم الاخرين وهم كذلك بصراحة تصرفات بعض المغاربة هي التي تحرك بعض العنصريين ضدهم والله احيانا تخجل لبعض التصرفات الحمقاء كأن اصحابهاترعرعوا في الغابة ،أما جوابا على من يقول قطران بلادي ولا عسل البلدان هو احتى مش ما تيهرب من دار لعرس وربما الوطنية الموجودة عند ناس المهجر تفوق اصحاب الداخل زيادة هناك بعض الأ مثلة يجب إعادة النظر فيها وفي الاخير نقول الله اغنينا عليهم ونصيبوا راحتنا في بلادنا 0
17 - said الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:33
bon je comprends pas d'ou ont sorti ces dates et accusations.excepte le crime de sanaa a grenade la ville ou je vis,en fait ce mec estait amoureux d'elle et allait regler des trucs ds l'appart..alors on ignore cette histoire et allah yarhamha..je suis en espagne 18 ans et j'ai visite plus de 80 villes et villages et j'ai jamais ete victime d'un acte de racisme.le refrainarabe dit"ya gharib,koun adib"nous ici en espagne et europe on a plus de 80 pour 100 des delinquants et campagnards qui volent,violent les filles ,trafiquent ds drogues,des mafias,des menteurs,des faux musulmans retrogrades,radicaux alors a si mustapha sarrar,l'auteur de cet article,je t epose une question.chez toi au maroc,imagines que des etrangers font ca al bas iwa ach ghadi dirou lihoum???les amrocians entre eux meme la bas ne se respectent pas,ma kayn ihtiram,la insaniya,takkabor,hagra et khanzar fiya nkhanzar fik..alors occupez vous des maux de notre pays le maroc et laissez le sautres en paix.on a la securite,les medicaments a un prix symbolique,les droits,etc....pour moi je repartirai au maroc et aux payes arabes la plupart des immigres.ce sont la bete noiredes commaunites ici et s'integrent pas..alors soyez un peu objectifs et cessez de ces reportages et articles manipules pour creer la haine entre 2 peuples freres et voisins iwa chouff chwiya khoutak le arabes ,swaaada,imarats,qatar comment traitent les marocaines et meme la libye..les espagnoles ont supporte tout genres de incivilite et crimes.un salut aux freres et soeurs marocains clairvoyants
18 - AYT TOUZIN_MDRID الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:35
أأقطن بمدريد أزيد من أربع سنوات لم يسبق لي أن تعرضت لا إإعتداءات كيفما كان شكلها , كما أريد أيضا أن أنوه أيضا بروح التسامح العالية التي يتسم بها أالشعب الإسباني تفوق بكثير الإحترام الذي نكنه نحن المغاربة لبعضنا البعض.
أالعيب فينا نحن وهذه قمة الجرأة ونقد الذات ,يا إخوتي المعلقين تعالوا إلى مدريد لتعرفوا لماذا الإسبان يكرهون بعض المغاربة ,
ليس كل المغاربة:
1-التحايل على نظام الضمان الإجتماعي بشتى الوسائل.
2-فتح نقط لبيع المخدرات بشتى أنوعها إذ لا يخلو أي حي مدريدي من بائعي المخدرات المغاربة,
3-عدم إحترامهم للبلد المضيف ,التصرفات اليومية في الإدارات المحلية,والمصالح ,
4- أضف إلى ذلك تعدد السرقات والعنف ،
5-غباب تربية الأبناء وما يفعلونه في الأماكن العمومية.
6-إنتشار الدعارة بشكل واسع في مدريد إلى درجة إحتلالهن لإحدىللشوارع في وسط مدريد .
7-أوزيييييييييد أوزيد........
شكرا لموقع هسبريس
19 - siko الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:37
bravo n:2 il faut respecter tous les droit et et personne te touchera je suis sure
20 - 3ayech f spanya الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:39
لي دار راسو في النخالة ينقبو الدجاج
21 - hassna الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:41
qui rentre au maroc!!!!ils fonr rien en europe que enpiré l'image du maroc!!!ils vivent comme s'il sont chez eux!en doit remercier l'europe d'acceptter des gens pas integrer du tout.
22 - zakaria الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:43
(اللهم الحكرة في بلادي و لا الدل في بلادات الناس) خليهم اعرفوا بقيمة بلادهم,,,,علاش بنكلس في بلادي نصبر أونكافح أونجتهد عوض ما نمشي للعداب برجلي,,,
23 - tetouani الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:45
عشت و أعيش في برشلونة أكتر من 3 سنوات، يقال أن برشلونة هي المدينة الأكثر عنصرية. لكن لم أصادف يوماً بهدا التعبير، لأنني احترم حريتي وحرية الغير ، فأين نحن و أخلاقنا الاسلامية ، لي علاقة صداقة مع العديد من الأصدقاء لم أسمع يوماً أحد يناديني ب مورو لأن أخلاقي مع الغير طيبة. العديد يأتون إلى هذا البلد بافكار لا تليق بمجتمعنا. لكن العيب ليس فينا ، العيب فاللي ربانا او علمنا . لو كنا معلمين كيفاش نعيشو مع الغير مكنشي نسمعو هاد الخبر
أنا اشمئز من تصرفات بعض المغاربة،
المهم هاد ناس لي كتبو هاد الخبر خصوم غير اشعلو العافية . او كنضن هاد نوع مل مقالات ماعندو حتى مستوى مع هاد جريدة حيت غير كيطبل فالخوة . و أجي عند شي مغربي او قلو يرجع فحالو ن المغرب ههههه تكل يرجعلك
شكراً لتعليقات 2 7 10 14
24 - Hicham الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:47
انا متفق تماما مع صاحب التعليق رقم ٧. انا مقيم في اسبانيا منذ أزيد من ١٠ سنوات، و ما ذكر من احداث ليس ١% مما يقع في البلد الاصل. ڤيسكا البرصا.
25 - hanane الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:49
مقال مبالغ فيه شيئا ما لأنه انطلاقا من إقامتي في اسبانيا أومن بمقولة "احترم تحترم"وهذا مايفعله الأروبي بشكل عام يحترم و يقدر من يحترم نفسه والأخرين ولم أتعرض لأي نوع من العنصرية وستجد المشكل مع" بعض" أبناء جلدتك منعدمي التربية وروح المواطنة إضافةإلى أني موافقة لرأي المقال 7
26 - Samir Bou Alia الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:51
J'ai vecu a Madrid 7 ans avant la quitter vers d,autres horizons. bueno, je suis tout a fait d'accord avec quelques commentaires intetelligents. J'ai remarqué que les marocains qui vivent en Espagne sont plus critiques avec le contenu du texte. bref, nous sommes voisins chez les autres, donc obligé de danser leur danse surtout a l'exterieur de la maison, chose tres important. et le nombre des morts c'est inacceptable, mais il ya aussi des marocains qui se tuent entre eux, et une remarque, culturellement, nous avons une faible respect pour la vie humaine, cette culture influe nos relations avec l'autre qui respecte bcq la vie humaine. donc pour changer la situation c'est nous de l'intérieur de changer et ne pas demander aux autres de ne pas nous tuer .. Et aussi nos frères algériens tueaient bcq de marocains en passant
27 - Alilou الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:53
Salm/w:am living in spain since2000,and i've never seen any event or incident that shows what the writer is talking about ...the cited examples may occur anywhere..so am wondering if THE WRITER of these words is really living in spain...Another thing which is very important is that :(Each one may find what he's looking for....LI KALEB 3LA CHI YALGAH). Salam/w.
28 - youssef الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:55
le nombre des immigres en espagne est de 700 000 donc c est tres normal de trouver 20 personnes ont ete tuees dans 10ans on a plusque ca au maroc
29 - محمد. الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:57
العيش في الغرب يمنحك حقوقا كساءر الأفراد، ويفرض عليك واجبات.مادام الفرض يحترم قوانين بلدان الإقامة فلن يتعرض لأية مشاكل.الفآت الأولى التي هاجرت في الخمسينات،الستينات،السبعينات تركت سمعة طيبة عن المغرب،بعملها الجدي،في الوقت الراهن أصبحت سمعة المغربي في الحضيض،بفرض مايقوم به البعض من دعارة،وترويج للمخدرات،وغيرها من الأفعال المشينة.
30 - ibrahim الأربعاء 24 مارس 2010 - 00:59
si on avait un état et un gouvernement pour nous défendre ! on serait bien respecté à l'étranger! mais tant qu'une bande de crétins, voleurs, nous gouvernent , rien ne va changer. on a un ministre de l'extérieur nul et incompétent et non respecté à l'étranger, d'ailleurs tout le gouvernement
31 - mohamed الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:01
انا مع التعليق السابع 7
32 - الصقلي الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:03
انا اعيش في اسبانيا منذ 7 سنوات ولم اصادف طول هذه المدة اي مشكل بل العكس الكل يعاملني باحترام.
33 - مقيم في مدريد الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:05
مقال يدعو للكراهية و الانهزامية ونبض التعايش والإندماج، ندعو الله الذي أنعم علينا بهده الأرض لما ضاقت بنا أرض أجدادنا. وخير متال أنه لا أحد يأتي ويرجع.
34 - marocaine الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:07
article mediocre, je ne comprends pas comment vous laisser ces gens publier ce genre de choses. je vis en espagne depuis dix ans et tout le monde respecte tout le monde ici sauf les gens qui cherchent les problemes. il y a pas de racisme comme au maroc, on te laisse gagner ton pain si tu veux et on te paye comme si tu etais europeen, qu'est ce que vous voulez encore...
35 - click الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:09
افضل العيش في اسبانيا واموت بوابل من الرصاص على العيش في المغرب بلدي واموت بالظلم والقمع والجوع والحشيش والقرقوبي بل افضل العيش في اسراءيل
36 - bourazza الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:11
اعجبت كثيرا بردود الاخوان المقيمين فعلا في اسبانيا هدا ان دل على شيئ انما يدل على ما معنى الاندماج في شعوب اخرى .اد يجب اخد العبرة منهم واود ان يكونوا لجنة لاعطاء الدروس للجدد في اسبانيا,اما بالنسبة لصاحب الموضوع فاضن انه يريك اشعال نار الفتنة ,فالعنف بالعنف سوف لن يحل اي مشكلة ......تعلقيق 2 ,3,4,7
37 - مهاجر مغربي الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:13
خلاصة القول أنا ليبغا شي حاجة غاي تلقاها أنا بنسبة ليا هده ليتراليهوم هادشي لابد منا أسباب كاينين هنا شي مغاربة ماكايحاشمو ماعندهم على مايحاشمو ها سرقة ها بيع لموخاديرات أزيد أزيد أودي شاوهونا شيواحدين لله اعفو عليهم أراه مول تعليق 7 قال كلشي
38 - gentilly الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:15
le citoyen marocain en espagne n'as plus d'importance, vu que l'etat n'as pas de devis a lui demander,,donc,,s'il meurt,,se suicide ,,l'etat s'en moque royalmement,,,& dire que chaque été on entend aoujet alfoum crie,,,écé fous ite cévouuuuuuu,,,khanzet alboute
39 - محمد الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:17
لي دار راسو في النخالة ينقبو الدجاج
القتيلة كاينة في المغرب غير بيناتهم ما بقى غير بيننا وبين الإسبان الدين يفصل بيننا وبينهم بعد ديني وثقافي وعرقي وجغرافي يكفي ان المغربي قد قتل امه واخته وابناء اخته الصغار وزوج اخته دفعة واحدة فمن الطبيعي ان يقتل الاسباني المغربي والعكس صحيح ولا تنسوا "لي دار راسوا في النخال ينقبو الدجاح...
40 - محمد البركان الأربعاء 24 مارس 2010 - 01:19
قل الشاعر:
بلادي و إن جارت علي عزيزة
و أهلي و إن ضنوا علي كرام
و يقول المثل :
قطران بلادي و لا عسل البلدان.
يا إخوتي المغاربة في بلاد المهجر اجعلوا إقامتكم هناك محطة لجمع الرأسالمال الكافي للعودة إلى المغرب و استثماره و العيش بكرامة و عزة وسط الأهل و الأحباب.
المغرب جميل جدا و بلادكم تناديكم صباح مساء.
أنا أعشق المغرب
41 - عجيبو الأربعاء 03 أبريل 2013 - 15:53
سلام عليكم اخواني.انا جزائري اشارككم همومكم يا اخواني المغاربة...لما تاملت الحياة خرجت بفلسفة هي اني لو عشت يوما واحدا في حياتي رجل وسعيد وكريم وفرحان يكفيني ..احسن لي من ان اعيش عمرا طويلا وانا مهموما رخيسا مدلولا.تبا لنا ....تبا لبلداننا...الحكمة نفسها ومعناها اعيش يوم واحدفي اوروباخير لي من عيشي الطويل في بلدي العربية...........كرهت بلدي كرهت العروبة كرهت الكدب على نفسي كرهت الدل......الهم حقق احلامنا واجعلنا ندخل جنات الدنيا التي هي اوروبا واهدينا في اوروبا الى الصراط المستقيم لان هناك تتوفر الاسباب للهداية احسن من بلداننا الضالمة وامتنا على الاسلام الوسط المتسامح وادخلنا جناتك الحقيقية في اليوم الاخر يا رحمان يا رحيم.
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

التعليقات مغلقة على هذا المقال