24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3713:1716:1818:4720:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. دراجة مغامر مغربي تتجول في إفريقيا من العيون إلى "كيب تاون" (5.00)

  2. حكيمي أفضل لاعب ناشئ بالدوريات الخمسة الكبرى (5.00)

  3. "قضاة المغرب": الحكومة تُخالف التوجيهات الملكية (5.00)

  4. مجلة "الشرطة" تفرد ملفا لقصص وقضايا النصب (5.00)

  5. الرئيس التونسي يقترح مبادرة تبرّع ويرفض الإقامة في قصر قرطاج (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | أزيد من 280 ألف شخص عبروا إسبانيا في اتجاه المغرب

أزيد من 280 ألف شخص عبروا إسبانيا في اتجاه المغرب

أزيد من 280 ألف شخص عبروا إسبانيا في اتجاه المغرب

عبر أزيد من 280 ألف شخص و70 ألف سيارة ميناء الجزيرة الخضراء في اتجاه المغرب منذ بداية عملية العبور التي انطلقت يوم خامس يونيو الماضي.

وحسب مصادر بالجهاز الإسباني المكلف بتدبير عملية العبور، فقد تم تسجيل "حركة عبور كبيرة" بميناء الجزيرة الخضراء خلال نهاية الأسبوع الماضي، مما تطلب تفعيل المرحلة "باء" من المخطط المتعلق بعملية العبور.

وقد توقعت هذه المصادر أن تعود الأمور إلى "حالتها العادية" ابتداء من بعد زوال أمس الإثنين.

وذكرت وسائل الإعلام الإسبانية، استنادا إلى شركات النقل البحري العاملة بميناء الجزيرة الخضراء، أنه تم خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، تسجيل عبور 70 ألف شخص و20 ألف سيارة، إضافة إلى أزيد من مائة من الحافلات في اتجاه الموانئ المغربية.

ويتوقع أن تشهد عملية عبور مضيق جبل طارق لسنة 2010، التي كانت قد انطلقت ابتداء من يوم خامس يونيو الماضي عوض الخامس عشر منه نظرا لقرب شهر رمضان الكريم لتنتهي يوم 15 شتنبر المقبل، عبور 5ر2 مليون شخص وأزيد من 650 ألف سيارة.

وكان موضوع عملية العبور قد شكل محور اجتماع انعقد في ماي الماضي بإشبيلية للجنة المشتركة المغربية الاسبانية المكلفة بعملية العبور لسنة 2010.

وقد انكبت اللجنة على بحث الترتيبات العملية التي وضعها الجانبان المغربي والإسباني لضمان أفضل الظروف لسير عملية العبور 2010، والتي تتمحور حول ثلاثة عناصر رئيسية وهي السيولة والسلامة والأمن، فضلا عن اتخاذ تدابير للمساعدة والقرب.

وخلال هذا الاجتماع، أشادت السلطات الإسبانية بالتعاون القائم بينها وبين نظيرتها المغربية لضمان حسن سير عملية عبور المغاربة المقيمين في الخارج، واصفة التعاون مع المغرب ب`"النموذجي".

وفي هذا الصدد، أكد نائب كاتب الدولة الإسباني في الداخلية خوسطو ثامبرانا بينيدا أن التعاون "الوثيق" وتنسيق المجهودات بين البلدين خلال السنوات الأخيرة في هذا المجال، مكن من تحقيق نتائج "جد إيجابية"، ولا سيما من حيث السيولة والأمن خلال عملية العبور.

وتتضمن التدابير التي اتخذتها السلطات المغربية، بالخصوص، جهازا للرعاية الاجتماعية وضعته مؤسسة محمد الخامس للتضامن سواء في الخارج أو في المغرب، وإقامة مخطط منسجم للملاحة يضم أسطولا هاما من السفن والبواخر سيمكن من نقل 91 ألفا و244 شخصا و22 ألفا و608 سيارة يوميا.

كما تهم هذه التدابير تخصيص استثمار بقيمة 3ر20 مليون درهم من أجل تأهيل البنيات التحتية لموانئ طنجة والناظور والحسيمة، فضلا عن إحداث مرافق لفائدة الركاب تتضمن إقامة مساحات مظللة وجسور وأنظمة للعرض والتشوير.

وتتوخى هذه الاجراءات أيضا ضمان تأطير طبي وصحي على طول المحاور الطرقية التي سيستعملها المغاربة المقيمون في الخارج وتعبئة السلطات المحلية، ولا سيما من خلال إحداث خلايا في الأقاليم والعمالات وتعزيز الأجهزة الأمنية، إضافة إلى تدابير أخرى في مجال النقل البحري والطرقي.

ومن جهة أخرى، وضعت السلطات المغربية استراتيجية تواصلية متعددة الوسائط لفائدة المواطنين المغاربة المقيمين في الخارج من أجل تعميم المعلومات العملية بشأن عملية العبور.

ومن جانبه وضع الجانب الإسباني، الذي يتوقع استقرارا في تدفقات عملية العبور مقارنة مع سنة 2009، تدابير تتضمن بالخصوص تعزيز أنظمة النقل البحري والمساعدات المقدمة من قبل الصليب الأحمر الذي سيعبئ طاقما هاما وسيارات للإسعاف فضلا عن مراكز للتنسيق وباحات للاستراحة.

كما وضعت السلطات الاسبانية على طول المحاور الطرقية أجهزة رقمية لتقديم المعلومات والنصائح للمسافرين، همت بالخصوص مواقع باحات الاستراحة وتوقيت الرحلات البحرية.

وقد اتفق الجانبان خلال هذا الاجتماع على تعزيز التنسيق بين نقاط الاتصال الرئيسية من أجل ضمان تدفق جيد للمعلومات.

وستتم عملية عبور مضيق جبل طارق، خلال السنة الجارية، عبر مرحلتين وهما مرحلة "الذهاب" التي ستجري ما بين 5 يونيو الماضي و15 غشت المقبل، ومرحلة "العودة" التي ستتم ما بين 15 يوليوز الجاري و15 شتنبر المقبل.

وتتميز عملية العبور لهذه السنة باستقبال ميناء طنجة المتوسط للمرة الأولى للمغاربة المقيمين في الخارج المتوجهين إلى بلدهم الأصلي لقضاء العطلة الصيفية.

وكانت مدينة الجزيرة الخضراء قد احتضنت في أبريل الماضي جلسة عمل بين مسؤولين مغاربة وإسبان تركزت حول الاستعدادات النهائية لضمان حسن سير عملية العبور خلال السنة الجارية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال