24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | فرار مغربيين من مركز لطرد الأجانب بميلانو

فرار مغربيين من مركز لطرد الأجانب بميلانو

فرار مغربيين من مركز لطرد الأجانب بميلانو

صورة لاحتجاج سابق للمهاجرين بإيطاليا

أعلنت المصالح الامنية بمدينة ميلانو الإيطالية أن مغربيين (35سنة و 40 سنة) وتونسي (24 سنة) تمكنوا ليلة السبت إلى الاحد من الفرار بطريقة سينمائية من "مركز تحديد هوية وطرد الأجانب" بنفس المدينة.

فبعد منتصف اليل بنصف الساعة –حسب موقع "لاريبوبليكا"- اندلعت احتجاجات قوية مصحوبة بالشغب من قبل نزلاء الجناح الخامس بالمركز الذي يوجد به حاليا 119 نزيل من مختلف الجنسيات من بينهم 20 امرأة و17 من المتحولين جنسيا،وقد وصل حوالي ثلاثون نزيلا إلى سطح الجناح استطاع عشرة منهم القفز إلى الأسفل محاولين الهرب إلا أن ثلاثة منهم فقط استطاعوا أن يتخطوا جميع الحواجز الامنية الرابضة بعين المكان أو التي استدعيت في حينها في حين تم اعتقال السبعة الآخرين ، اثنين منهم تم نقلهما إلى المستشفى لإصابتهما بجروح متفاوتة، بالإضافة إلى خمسة أفراد من رجال الامن وأحد أفراد الجيش الذين جرحوا بدورهم أثناء هذه الأحداث.

وتشكل مراكز تحديد هوية وطرد الاجانب بإيطاليا أهمية بالغة للسياسة الأمنية الإيطالية اتجاه الاجانب، فدخول أي أجنبي لهذه المراكز يعني شيئا واحدا وهو انتظار ساعة الصفر لتصديره نحو بلده الأصلي والتي لا يمكن أن تطول أكثر من ستة أشهر، وتحرص الحكومة الحالية على تفعيل مسطرة الطرد في حق الأجانب خصوصا أولائك المنحدرين من البلدان التي تربطها معها اتفاقيات أمنية كما هو الحال مع المغرب وهو ما جعل هذه المراكز أن تعرف تكدسا لم تعرفه من قبل خصوصا مع رفع المدة من شهرين إلى ستة أشهر للتأكد من هوية الأجنبي والعمل على ترحيله.

وحسب الهيئات الحقوقية والطبية فإن الهروب أو محاولة الهروب هو الإنذار للمرة الألف للوضعية المزرية التي تتواجد فيها هذه المراكز،قد سبق لمنظمة أطباء بلا حدود أن حذرت في تقرير لها تحت عنوان "فيما وراء الأسوار" من الوضعية التي تتواجد عليها هذه المراكز أمام "غياب أي تخطيط أو تسيير لقطاع الخدمات داخل هذه المراكز خصوصا وأنها تستقبل العديد من السجناء السابقين (40%) الذين كانوا متعودين داخل السجون على نظام مغاير" ثم أن إطالة مدة المكوث بهذه المراكز من شهرين إلى ستة أشهر "تنفي عنها الصفة الإستعجالية" وهو مايفرض "الأخذ بنظام المؤسسات العقابية العادية كالسجون مثلا".

وقد وقفت إحدى الفاعلات الجمعوية (أرشي ) في زيارة سابقة لمركز ميلانو على مأساة النزلاء ومدى معاناتهم فبالإظافة إلى الجانب الإنساني لكل نزيل فإن العديد من الإجراءات الإدارية تزداد الوضعية تأزما ففي الوقت الذي يتم تركيب الآلات الاوتوماتيكية لتوزيع بعض المشروبات والمأكولات فإن العديد من النزلاء يجدون أنفسهم غير قادرين على استعمالها لأن البيروقراطية الإيطالية تمنعهم من استقبال النقود لأنهم لايتوفرون على بطاقة الإقامة!!! لهذا فإن أول ما قام به المحتجون ليلة الامس هو اتلاف هذه الآلات الأوتوماتيكية

ويعرف مركز تحديد هوية وطرد الأجانب بميلانو المعروف لدى الأجانب بمركز "فِيا كُوريلَي" (نسبة إلى الشارع الذي يتواجد فيه) العديد من الأشكال الإحتجاجية بين الفينة والأخرى كان أقواها في مارس وأبريل الماضي عندما تم اضراب العديد من النزلاء عن الطعام بتنسيق مع العديد من المراكز الأخرى

وفي نفس التوقيت الذي تم فيه فرار المغربيين والتونسي عرف مركز آخر من مراكز تحديد هوية وطرد الأجانب يقع بنواحي مدينة "غوريتسيا" (الواقعة بالحدود الشرقية مع سلوفينيا) محاولة للهرب لكن سيطرة القوات الأمنية على الموقف حالت دون ذلك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال