24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هذه أسباب تحويل ملعب إلى "باركينغ" بالمحمدية (5.00)

  2. "الصحة العالمية" تحذر من "وفيات كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. رصيف الصحافة: شهادات صادمة عن "وفيات كورونا" بأقسام الإنعاش (5.00)

  4. سلطنة عمان تؤيد الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل (5.00)

  5. حملة شعبية في إيران تناهض شنق المتظاهرين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | حركة المغاربة الديمقراطيين تنتقد حال مجلس الجالية

حركة المغاربة الديمقراطيين تنتقد حال مجلس الجالية

حركة المغاربة الديمقراطيين تنتقد حال مجلس الجالية

في الصورة ادريس اليزمي رئيس مجلس الجالية

انتقد جمال الدين ريان، بصفته رئيسا لحركة المغاربة الديمقراطيين المقيمين بالخارج، حال مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، إذ أورد ريان ضمن تصريح له بأنّ ذات المجلس الاستشاري "خْرْجْ مَايْلْ من الخيْمَة" قبل أن يضيف: "وضعية مجلس الجالية وما يتخبط فيه من سوء تدبير وتسيير وانسداد للأفق هي نتاج طبيعي للطريقة التي تم بها تصريف هذا الملف والتحايل على توجيهات جلالة الملك الداعية إلى تأسيس مجلس ديمقراطي يمثل الجالية ويتواصل مع نبضها ومع تطلعاتها للمشاركة في بناء المغرب الجديد وفي الدفاع عن مصالحها"، موردا أيضا: "منذ أن تأسس المجلس بشكله الناقص لم يستطيع مسيروه أن يفتحوا قنوات للحوار مع الجميع والتعاطي برزانة ومسؤولية مع منتقديه حتى تحول المجلس إلى خصم للجالية بدل أن يكون أداة للتواصل معها, والمثير أنه مرت ثلاث سنوات على تأسيسه دون أن تجتمع جمعيته الأولى,ودون أن يصدر أي تقريرا استشاريا واحدا فيما يتعلق بالقضايا الحيوية للهجرة، إذ عجزت أغلب لجانه عن الاجتماع الدوري وبقيت لجنة المواطنة المكلفة بملف الحقوق السياسية تتخبط في مشاكل داخلية خطيرة حسمها الرئيس بتجميد أشغالها وتهميش أعضائها وعدم الاكتراث بالانتقادات التي تزايدت وتيرتها بشكل مقلق".

الموقف الذي عبّرت عنه حركة المغاربة الديموقراطيين المقيمين بالخارج، عبر لسان رئيسها المستقرّ بالعاصمة الهولندية أمستردامْ، جاء قاسيا باعتباره أنّ مجلس الجالية يعرف إشكالات تنظيمية يُحاول تجاوزها بتنظيم لقاءات فلكلورية تكلف أموالا باهظة دون تحقيق أهداف المؤسّسة، كما اعتبر أيضا بأنّ طريقة صرف المستحقّات المالية لمثل هذه المواعيد ترافقها تساؤلات حول النزاهة المُتطلّبة في مصداقية ذات المجلس.

جمال الدّين ريان طالب أيضا بتقويم للوضعية المرصودة بالمجلس المرؤوس من قبل ادريس اليزمي، قائلا: " هناك شجارات وصراعات بين بعض أعضاء المجلس ورئيس لجنة المواطنة، وهي الوقائع التي نتوفر في الحركة على نسخ من رسائل إلكترونية تمّ تبادلها في هذا السياق، كما وقفنا على تورط رئيس مجلس الجالية في هذه الشجارات وخروجها إلى العلن بما تحمله من تبادل التهم الخطيرة والسب والقدف المتبادل.. فالأمر في نظري يدعو أولا وقبل كل شيء للشفقة.. مضيفا: "إنّ حالة المجلس وسوء تدبير شؤونه وولادته القيصرية لا يمكنها أن تعطي أكثر من هذه المسرحية ومن تداعياتها السخيفة على مجلس مشلول.. فمشاكل لجنة المواطنة مثلا مع رئيسها، ورئيس المجلس، علمنا بها منذ الجمعية الأولى عبر شكايات لخمسة من أعضائها الشرفاء، وقد خرجت منذ مدة للعلن، كما تمّ تداولها من قِبل وسائل الإعلام دون أن يتفضل رئيس المجلس بالحوار مع المشتكين وبحسم الموضوع وإعادة الأمور إلى نصابها.. وكما هي عادة الرجل اعتبر الانتقادات هجوما على شخصه وهدد المُخالفين علنا بالطرد".

وتجدر الإشارة إلى أنّ مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج قد تأسّس في الـ21 من دجنبر2007 بالظهير الملكي 1.07.08 وولايته من أربع سنوات، يرأسه حاليا ادريس اليزمي ويشمل عضوية 50 فردا تحت ملاحظة 11 وزيرا ومؤسسات وطنية، ويُعدّ مؤسسة استشارية تهدف لمتابعة وتقييم السياسات العامّة للدولة تجاه المواطنين المغاربة المتواجدين خارج المغرب ومواءمتها مع حقوقهم وتكثيف مشاركتهم في التنمية بوطنهم الأمّ.. في الحين الذي تعتبر حركة الديمقراطيين المغاربة بالخارج ناشئة بتأسيسها في الـ 8 من غشت عام 2009 دون أيّ دعم رسمي، ومتوفرة لحدّ الآن على فروع بعدد من البلدان الأوروبية كإسبانيا والبينولكس وفرنسا وإيطاليا زماليزيا وعدد من الدول الاسكندنافية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - amine الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:42
vous êtes tous tombé dans le piége , c'est l,objectif du Roi et du gouvernment plus on cree des institutions plus il ya des divergences et des partisans et des opposants :farek tassous, Le roi a trouvé recemment qu'il ya des voix des MRE qui demande aux changement du regime et d'amelioration des situation econimiques et sociales de ces concitoyens au pays , M 6 a fais comme Hassan 2 creer plusieurs parti politique) lui a creer des institutions pour les MRE qui les representent alors qu'en réalité ils representent ce que le Roi veux entendre, c,est ce qu'on appelle le jeu politique mais malheureusement à la marocaine
2 - Jaouad de Montréal الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:44
C'est qui cette personne qui se prends du defondeur sur les résidents Marocains à l'étranger, je vais te dire une chose, si Mr El yazami, ou le ministre Amour veulent défendre leurs compatriotes au niveau national ou d'aller les voir à l'étranger, c'est leurs problèmes car ils représentent l'état Marocain et toi cher amis, qui ce tu fais avec ça? A quoi tu te mêle, si tu es vraiment t'intéresse tes compatriotes de l'étranger défend les devant Sarkozy, devant les européens, j'ai vécu en Europe, tes compatriotes vivent dans des guetho, ils ont rempli les prison, ne travaillent pas, que des chômeurs, aller defend les devant les politiciens européens, fais des manifestations devant le parlement Français, ou allemand, vous êtes comme des poulets, vous ne pouvez même pas bouger devant les politiciens européens, et vous venez faire de la concurrence avec les représentants de l'état Marocain, lakhrouf kayalaabe ghire aala dhar diyal mo, il ne peut jouer avec les loups, les cousins de l'Europe se defendent tous seules, en brulant les voitures parce qu'ils ne trouvent pas des intellectuelles Marocains en Europe qui les defendent. Car ces intellectuelles passent leurs soirées aux cabarets à Paris et Bruxelles et le matin se réveille en attaquant l'état Marocain, allez y vous êtes en Europe, défendez vous au lieu de pleurer sur l'état Marocain et chercher des poste. Nous les immigrants, on est bien réveillé, et les lâches qui veulent faire du commerce sur le dos de leur compatriotes, j'ai envie de leur dire, qu'on est réveiller et on voit cette lâcheté. On était en Europe, et on a faire face à beaucoup d'injustice en provoquant les politiciens et les associations, et on a fait beaucoup de chose avec les gens des quartiers ce que même ne l'ont pas fait ces gens qui cherchent des postes gratuit.
Fache kaytéhe taoure kolchi kayajbade janoui diyalo, iwa hade taoure radi yalbasse les vetements du pays où ils resident et c'est terminé, on parle plus, on est à l'étranger et donc il y a des politiciens à l'étranger et il y a des tribunaux à étrangers et donc on a besoin d'aucun lâche, si c'est vraiment ces gens sont capables, ils n'ont qu'à essayé d'intégrer le parlement aux pays où ils habitent, ou au moins une statut avancée au niveau politique aux pays d'accueil.
Hespresse, désolé pour les fautes je n'ai pas le temps de tout reviser.
Publiez S.V.P Merci Hespress.
[email protected]
3 - fatima الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:46
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة الاعزاء انا مواطنة مغربية اعيش بالمهجر تلات سنوات لم ازر عائلتي ووطني الحبيب الدي اكن له كل الحب وادافع عنه في كل مكان وشديدة الغيرة على صحرائنا العزيزة وادافع عنها و عن مغربيتها في جميع المواقع الالكترونية ومنها مواقع اعداء وحدتنا الا شرار انطلاقا من روح المسؤولية وواجب المواطنة الحقة مقتنعا بان الشعب المغربي جسم واحد ويد واحدة ادا احس جزء بالالم يتجاوب معة باقي الجسم , مؤمنة بحريةالافراد في اطار احترام القانون وانا ممعجبة و محبة لملكنا الشاب محمد السادس حفظه الله ومشيدة بالتغييرات الكبيرة والتحول الديمقراطي المنتهج مند توليه عرش اسلافه المنعمين مأيدة له في كل الخطوات الحكيمة التي يخطوها اعزه الله وحفضه دخرا لامتنا المغربية العضيمة . ... قصتي ايها الاعزاء هي اني في هده السنة زرت بلادي الحبيبة وعائلتي التي اشتقت الى رأيتهم بعد ثلاث سنوات من الفراق حيث مرت يومين على وجودي بين عائلتي تعرضت لاعتداء بالسلاح الابيض على يد احد الاشخاص الدي كانت تربطنا به علاقة مصاهرة ,قدمت شكايتي الى نواب الملك بالمحكمة الابتدائية وبعد دلك عند محضر الشرطة قدمت اقوالي واقوال شاهد العيان الدي اكد الواقعة وبعد دلك امرني نائب رئيس الدائرة الثانية بالتوقيع ورفض ان اقرأ اقوالي عندما طلبت منه دلك حيث استغل عدم سوابقي ومعرفتي في مثل هده القضايا وسلب مني توقيعي , والان حددت المحكمة تاريخ السابع والعشرين من شتنبر للجلسة الاولى ,والغريب في الامر ان الجاني كان يجب اعتقاله حيت ضربني بالسلاح الابيض ومدة العجز سبعة وعشرين يوما وهنا يطرح السؤال لمادا المحضرتم تمريره بشكل عادي ولمادا يجب علي ان ابقى هنا لاتابع قضيتي مع ان لدي اعمالي واطفال في المدرسة في بلد المهجر والاخطر من هدا ان الجاني مباشرة بعد خروجه من محضر الشرطة قام بالهجوم على منزلنا مرفوقا باحد اخوته وهددا بقتل ابي عندما تتاح لهما الفرصة ,فنحن الان نعيش في اقامة اجبارية داخل المنزل من شدة الخوف والرعب والارهاب النفسي بشكل يومي ولا يستطيع احد منا الخروج من المنزل حيت من جراء هدا اصيبت اختي بمرض نفسي وهي تتابع اخصائي نفسي اما ابني المريض بالصرع والدي مند تسع سنوا وانا اضحي بالغالي والنفيس لاعالجه في المغرب والخارج فقد تدهورت حالته الصحية بشكل كبير بسبب الهجومات المتكررة واليومية التي يقوم بها هدا الشخص واخوه على منزلنا لقد قدمت العديد من الشكايات طالبة الحماية من الشرطة لكن مع الاسف لم تستطع الشرطة ايقافه , لقد اصبت بيأس كبير وانقلبت افكاري كلها وبدأت انضر الى الناس وكانهم كلهم ارهابيين خصوصا عندما اراهم خارجرين من المساجد متمنيا لو قتلتهم جميعا لان لا احد منهم اراد تقديم شهادته رغم كل ما يحصل امامهم من هجومات على منزلنا كل يوم وكأني بدأت اتبنى مقولة الممتشدين في الغرب بأن المساجد تولد الارهاب .. ارجوكم ساعدوني قبل ان تضيع مواطنتي و يضيع حبي لبلادي لان الشرطة التي تحمي الناس اخدت مني حقي واعطته للجاني بمئات الدراهم وانا متاكدة مما اقوله ومسؤولة عنه ,لقد بيع حقي في احدى المقاهي الفاخرة ارجوكم سادتي سيداتي ساعدوني ,فبضياع العدالة يضيع البلد باكمله ....فاطمة الشدادي . القصر الكبير 0662677893 وسلام حار وشكرا
4 - mowatène الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:48
الى اصحاب التعا ليق "يجب كدلك ان تعلموا ان مستخد مي القنصليات يعيشون اوضاعا مزية فأ جورهم الزهيدة لا ترقى بهم الى العيش الكريم ؛فهم يتاقضون اجور اقل من الحد الادنى للاجور في البلد المضيف رغم توفرهم على مستوى تعليمي عال فكيف لهم ان يكونوا ذو مزاج ايجابي لخدمةالمواطن ؟
5 - مغربي الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:50
كيف يمكنني الانضمام الى هذه الحركة؟ مع اني أقطن في المغرب؟
6 - Nadia الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:52
Je suis MRE et je ne sais pas pourquoi l'etat marocain protege encore ce Yazami et son conseil qui n'a rien fait depuis sa creation
Il faut agir tes vite parceque les MRE n'ont plus de confiance au Maroc.
creer une commission transitoire pour etudier et faciliter la creation d'un vrai conseil des MRE elu democratiquement.
les MRE demandent seulement des representants issue des urnes et non pas des amies/amis de Monsieur Yazami
il n'y a plus controle sur l'argent publique et j'etais presente lors du 1er festival des femmes a Marakkech et c'etait al MONKAR et non pas un festival.
Il faut avoir un tremblement comme celle du roi au Houcima et mettre fin a ce drame pendant 2007.
7 - moutazakki الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:54
bonjour,
je considère que le travail effectué Europe par le patriote RAYAN en tant que président du mouvement des RME democrat est un travail que personne n'a pu effectué.
RAYAN a pu créer une synergie entre les RME dans la plus part des pays européen avec ces propre moyen
8 - اية الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:56
نصيحة لجلالة الملك بكون هده المؤسسات والجمعيات عملها الوحيد هو نزف مال الدولة بحيث ان اعمالها في الترافيك والزابونية والمحسوبية لدا يجب قطعها من جدورها والمال الدي يدهب هبائا منثورا يدهب للمشايع التي تعود بالخير على البلاد فانني تعرضت للتضليل والاعتداء ولما قصدتهم السنة الجارية والمنصرمة دون جدوى ولا حياة لمن تنادي فلمادا ادا استنزاف المال عاى هؤلاء ولكم واسع النضر
9 - bentar الاثنين 06 شتنبر 2010 - 18:58
لا وزارة الخارجية ولا مجلس الجالية العقيم هدا فعلوا أي شيء إيجابي يدكر بالنسبة للمهاجرين المغاربة فمثلا في فرنسا فالمهاجرين التونسيون والجزائر لهم امتيازات تعطيهم الحق في البطاقة الدائمة بعد سنة واحدة إدا كانوا متزوجين أما المغربي فيلزمه ثلات سنوات لكي يحصل عليها هاذا ناهيك عن ثمن الروم كل سنة المزمين بأداء ثمنها بينما الآخرون معفيون منها أو زيد أو زيد المغربي والمغربية مبهدلون بالخارج وللحكومة أقول راحنا ماعندنا ما نديرو بديك الفريا ديال نجاة عتابو اللي كل صيف تجيبوها ترحب بينا مارحبا بعملتنا في الخارج
عيقو أو فيقو أباكا من النعاس أو لا خليو الناس إدافعو على روسهم راه الجالية قادرة إلى عطيتوها التيساع.
10 - mohammed HAKARI الاثنين 06 شتنبر 2010 - 19:00
soyez positifs pourquoi noircir tout. essayer d'envisager autrement. critiquer c'est facile.le conseil a des programmes a long terme pourquoi le juger ainsi  
11 - خالد أبو أشرف الاثنين 06 شتنبر 2010 - 19:02
أحوال المجلس يندى لها الجبين،
وطريقة فبركته تحيلنا على العهد البصراوي زمن هندسة خريطة المجالس "المنتخبة"..
ومغاربة المهجر ليسوا بحاجة إلى "مناضلي" آخر زمن ! رواد الفنادق الفخمة والصالونات الفاخرة المغلقة و"زعماء" ربطة العنق والتشدق بجملتين باللغة الفرنسية عقدة بعض الأذناب تجاه أسيادهم الفرنسيين..
شخصيا قرأت الرسائل المشينة المتبادلة بين أعضاء المجلس، والتي تعكس مستواهم الفكري والأخلاقي والطريقة التي تسلطوا بها ليصلوا إلى مواقع أكبر من حجمهم..

شكرا للأخ جمال ريان على طرح الموضوع، والسؤال هو إلى متى ستغتصب إرادة المهاجرين من طرف شرذمة لا علاقة لها بهموم المغاربة لا من قريب ولا من بعيد؟؟.. وهل لم يحن الوقت بعد للمحاسبة والمكاشفة؟؟
12 - بوعسرية بوسلهام رئيس فدرالية و الاثنين 06 شتنبر 2010 - 19:04
سؤالي مطروح للمجلس الاستشاري للجالية المغربية بالخارج ، لقد خصصت الحكومة المغربية 12 مليار سنتيم في حقل الديني للمساجد المتواجدة بالديار الاوروبية، هل هذه الاموال الباهضة تصرف الاتجاه المذكور أم لا؟ كيف، الى، أين، ومن هم ،ان الجالية المغربية تطالب من المجلس الاستشاري جوابا عليه، أما كلام الاخ جمال الدين ريان ، انني متفق معه مائة بمائة، من ناحية المنظور ، انني أرى من باب واسع ان المجلس الاستشاري يبحث الا على القوث فقط لا أقل ولا أكثر، حيث أن الجالية المغربية لها عدة مشاكل من شبابه وشيوخهاشكواهم وهمومهم يعرفونها الا الجمعيات المحليات هي التي تساعدهم حل مشاكلهم مباشرة مع تلك الوزارات المعنية بالامر، أما المجلس الاستشاري يبقى متفرج خارج الساحة المملوءة بالمشاكل لجاليتنا المقيمة بالخارج.ان هذا المجلس يجب عليه أن يؤدي الواجب العملي والدفاع أينما كانوا أو وجدوا، ومنها الوحدة الترابية وتطبيق النداء والخطاب لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره وأيده. سؤالي الثاني وهو دائما مطروح على المجلس الاستشاري لمداذا لا تقوم بدور لقاءات مع الجمعيات المتواجدة باوروبامؤتمرا خاصا للدفاع عن وحدتنا الترابية أذكر منها اخواننا الصحراوين المحتتجين بتندوف ؟ان الجالية المغربية جمعاء كلهم يطالبون من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، اعادة النظر في هذا المجلس الاستشاري ،وتكوين لقاء عام لكافة الجمعيات الفعالة والنشيطة في مجال الجمعوي جمعهم بمدينة الرباط نقاش وحوار الاتجاه الديمقراطي الشفافي وتطبيق الوعود لوصاية صاحب الجلالةالملك نصره .والسلام ./. الله الوطن الملك.
13 - UNION DES RME الاثنين 06 شتنبر 2010 - 19:06
Nous demandons l'intervention du ministre des RME la prise de disposition immédiat pour la protection des droit de la soeur FATIMA et sa famille .
cette femme qui se casse les reins a l'étranger avec le travail une foi qu'il rentre dans son pays il ya les gangster et les corrumpu qui lui rende la vie infernale .
nous somme avec vous et les autorité ont le devoir de garantir votre protection .
[email protected]
14 - الجلالي محمد الاثنين 06 شتنبر 2010 - 19:08
والله العظيم ان هذه الوزارة ومسؤولون الذين يدور حولها لآ يريد الخير للجالية بل تشتيتها ببرامجهم الهدامة في جميع الميادينزولهذا اطلم من ملكنا الحبيب عن يلغي هذه الوزارة من الساحة السياسية قطعيا.......لانها حاضرا اومستقبلا لآلآلآلآلآلآلآلآ تسمن و لآ تغني من جوع.الا التلاعب باموال الدولة في ما لا يرضي الله سبحانه وتعالى..........الخ.....
15 - أدريس أقشار الاثنين 06 شتنبر 2010 - 19:10
هذا المجلس المسمى بالمجلس الجالية غير معترف به عند الجمعيات الديموقراطية بالخارج..لا تقبل الجالية مثل هذا المجلس التي بدأت تفوح رائحته الكريهة.. نطالب جميع الجمعيات بالخارج أن تنضم إلى الحركة المغلربة الديموقراطيين بالخارج، الذي تشتغل على ملفات الهجرة، وملف الصحراء المغربية..هذه الحركة هو البديل الشرعي للمهاجرين المغاربة..
ادريس أقشار
كوبنهاكن
16 - hamid الاثنين 06 شتنبر 2010 - 19:12
Le premier responsable de cette crise est le président du conseil, qui pratique la politique de l'autruche et enfonce encore plus le conseil dans sa lamentable crise. Il faut rappeler ici que par le passé, cinq membres de la commission citoyenneté avaient eu le courage de tirer la sonnette d'alarme, en vain, puisque le président du conseil avaient eu une attitude arrogante, avec un mélange de mépris et de menaces d'exclusion.

Devant cette situation de blocage, il nous reste à espérer l'intervention des hautes autorités afin de mettre un terme à cette situation dramatique et de permettre l'émergence d'un conseil digne de la représentativité des MRE et capable de jouer son rôle y compris dans la défense des intérêts du Maroc, de son intégrité territoriale et le maintien de la paix dans la région.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات مغلقة على هذا المقال