24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2106:5313:3517:0920:0721:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أم الربيع" ينهي حياة تلميذ قاصر نواحي البروج (5.00)

  2. براهمة: المغرب يقف على حافة "السكتة الدماغية" (5.00)

  3. "حُكم دولة القرون الوسطى" .. عبارة أفقدت اليازغي منصبه السّامي (5.00)

  4. الودغيري: أقوال الصمدي "صفعة" .. الحكومة متواطئة مع الفرنكفونية (5.00)

  5. "إيكوبوكس" حاوية مغربية ذكية تُوفر "الويفي" وشحن الهواتف مجاناً (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | عبد العزيز اللوزي.. مغربيّ احترف العمل الاجتماعيّ وسط مدريد

عبد العزيز اللوزي.. مغربيّ احترف العمل الاجتماعيّ وسط مدريد

عبد العزيز اللوزي.. مغربيّ احترف العمل الاجتماعيّ وسط مدريد

خبر العمل الجمعوي بشمال المغرب، مثله مثل كافة أبناء جيله ومن لحقهم إلى اليوم.. لكنّه أفلح في المزج ما بين الخدمات الجمعويّة التي اعتيد على تقديمها وبين الدرّاسة المواكبة لها حتّى تجعل منها عملا احترافيا بعيدا عن "الهواية السائدة".

ينحدر عبد العزيز اللوزي من مدينة تارجيست التي رأى بها النور وسط الريف، بإقليم الحسيمة تحديدا، وبالفضاءات التعليمية لعاصمة الإقليم تلقَّى أولى دروسه التي تخطّى مراحلها بنجاح، وبعد مستقر للتحصيل الجامعي بوجدة شدّ الرحال نحو العاصمة الإسبانيّة توسيعا لآفاقه وبحثا عن مستقبل أفضل له ولغيره.

ما قبل الهجرة

شرع اللوزي في تلقي تعليمه بابتدائيّة محمّد الخامس بالحسيمة، وانتقل بعدها إلى "الإعدادية الجديدة" ثمّ ثانوية مولاي يوسف بذات "جوهرة المتوسّط"، متحصّلا على شهادة الباكلوريا التي خوّلت له دراسة العلوم القانونيّة بجامعة محمّد الأوّل بوجدة، ليتخرّج مجازا في العلوم القانونيّة في السنة الرابعة من عقد التسعينيات للقرن الماضي.

وحرص عبد العزيز، منذ صباه، على الانخراط في مجموعة من التجارب الجمعوية بالحسيمة ومنطقة الريف.. وهو ما أكسبه تجربة في المجال الذي ولجه متطوّعا لسنوات طوال.. ليقرر الالتحاق بإسبانيا من اجل التخصص في تدبير المؤسسات الاجتماعيّة، خاصّة إعداد المشاريع ذات الصلة بخطواتها العمليّة.

صعوبات الانطلاق

يقر اللوزي بأنّ توجّهه صوب مدريد من أجل التخصص الأكاديمي قد لاقى صعوبات مادّيّة بفعل غياب منحة دراسيّة، إلاّ أنّه يستدرك بكون فضل كبير قد بصمت عليه أسرته وهي تدعمه من أجل الانخراط ضمن التحرك الذي ارتآه لنفسه ولمستقبله.

"لقد عملت عائلتي على جمع مبلغ مالي وضعته تحت تصرفي كي أستقرّ في بداية هجرتي إلى العاصمة الإسبانيَّة وأفي بمستلزمات الشروع ضمن الدراسة العليا، بعدها كان عليّ الاشتغال من أجل تدبر أموري الماليَّة وأساير متطلباتي كأي شخص له ما له وعليه ما عليه" يقول عبد العزيز.

وقد عمل ذات المغربيّ، طيلة مساره الدراسيّ بجامعة "لاَ كُومبلُوثِينسِي" المدريديّة ضمن مجالات عدّة، وبشكل مؤقّت يمتدّ على أمد من يومين كلّ أسبوع، مركّزا في نشاطه الهامشيّ على أن يكُون نادلا قبل معاودة الالتحاق، بداية كلّ أسبوع، بمقعده في الدراسة.

رجل ميدان

يراكم عبد العزيز اللوزي، حتى الآن، 13 عاما من الاشتغال ضمن أنشطة اجتماعيّة متنوّعة، وغالبها يتصل بملفّات تعني الهجرة، ومنها كمّ وفير يتصل بشؤون المغاربة بشكل مباشر.. ويحرص اللوزي، رغما عن تخصصه المقترن بإعداد المشاريع، على التواجد بالميدان ضمن غالبية التحركات التي ينخرط فيها بفعل اشتغاله.

"أعمل حاليا منسقا بمؤسسة ابن بطوطة على مستوى مدريد، وسبق لي أن عملت بمؤسسات عدّة معروفة في مجال الهجرة، منها منظمة الصليب الأحمر الإسباني ونقابة للجان العمالية، وكذا مؤسسات تابعة للجماعات الحضرية لجهة مدريد، وأحاول، بمجهودي ضمن إطار عملي، أن أقترب من مشاكل المغاربة الكائنين هنا، وأن يتمّ تقاسم همومهم مع اقتراح حلول تخفف من المشاكل التي تطالهم، وغالبيتها تقترن بخلل في التعايش مع المجتمع الإسباني الذي يتواجدون وسطه" يقول الخبير المغربيّ.

وسبق للوزي أن عمل لـ5 سنوات كمستشار قانوني في شؤون الهجرة ببلدية مدريد، هذا قبل الانتقال صوب "الصليب الأحمر" استمر 4 أعوام وتركز على تكوين المكوّنين التابعين للمنظّمة والمتجهين للعمل كوسطاء اجتماعيين للمهاجرين، هذا قبل أن يستقر ضمن التزامه المهني الحالي الذي يتعاطى أيضا مع ملفات اللجوء السياسيّ ومقدّميها الذين يحتاجون مساندات على أكثر من وجهة.

إيمان بالكفاءة

يعود المغربي ابن الحسيمة إلى ما راكم من خبرة طيلة مساره الأكاديمي والحياتي كي يقرّ، اليوم، بأنّ أبواب النجاح لا تفتح للشبان الراغبين ولوجها إلاّ بالكدّ والعمل القادرين على أبراز الكفاءة في أي مجال يتمّ اختياره من لدنهم قبل التركيز عليه.

ويقول عبد العزيز اللوزي في هذا الإطار: "بنية العالم حاليا، وأينما كان الإنسان، تمّت عولمتها للإيمان بالكفاءة، وأرى بأن المرء لا يمكن أن ينجح بمجرّد تواجده في فضاء معيّن، إذ ينبغي عليه، سواء كان بالوطن أو أي بلد آخر أن يبرز كفاءته بشكل جيّد، كما ينبغي على قاصدي الهجرة أن يكوّنوا أنفسهم فور استقرارهم، عاملين على استغلال كل الفرص المتاحة والمشروعة من أجل الوصول إلى كل ما يبتغونه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - salim الثلاثاء 12 غشت 2014 - 19:14
Bravo un bel exemple pour les citoyens marocains dans le monde et surtout dalhoceima continuez a etre un ambassadeur d aussi grande qualité
2 - mostapha marzouki الثلاثاء 12 غشت 2014 - 21:57
نظرا لنجاح هذا المغربي الاصيل في مجموعة من المجالات اريد تزويدي من فضلكم بعنوانه الالكتروني حتى اتمكن من الاستفادة من تجاريبة وعلاقاته وشكرا
3 - moustapha الجمعة 22 غشت 2014 - 21:18
سبحان الله كل شئ سهل لهؤلاء المنا فقين كلهم يدعون انهم يعملون لاجل المهاجر الغربي .لو اعتبرنا ما يقولون صحيح.لمذا يمنعوننا حضورالاجتماعات و اللقاءات مع المسؤولين من الوزارة الوصية????¿¿¿¿في السنة قبل الماضية ذهبت لحضور جلسة مع الوزير المنتدب لان الدعوة كانت عامة كما يدعون هم¨(رؤساء الجمعيات المغربية باسبانا ).حين وصلت الى الباب طلب مني الحارس الخاص استدعاء الحضور فاندهشت لما سمعت....هؤلاء هم الاشخاص الذين دفعون عن حق المهاجر المغربي.يجب على الاعلام المغربي ان ينصف المهاجر الذي يعاني ويقاسي من الامرين.تجاهل الحكومة لحقوقه.ورؤساء الجمعيات الذين يبيعون حقوقه من اجل جيوبهم.يكفينا من الكذب فنحن لا يملنا احد هنا لدينا الله و رسوله.وان كانوا يدعون دالك فليثبتوا لنا ولو قضية واحدة.وانا اؤكد ان جميع رؤساءالجمعيات اصبحوا ينافسون اغنياء المغرب في الثروة....الخ
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال