24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:2112:2615:0117:2318:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"؟
  1. رصيف الصحافة: المغرب يستعد لإطلاق ثاني قمر صناعي (5.00)

  2. الرميد يدعو إلى تجهيز المخافر والسجون بالكاميرات لمنع التعذيب (5.00)

  3. روحاني ينادي بوحدة العالم الإسلامي أمام قرار ترامب (5.00)

  4. "معبر تاراخال" يغلق المحلات التجارية بمدينة سبتة (5.00)

  5. أبو حمزة البلجيكي .. إرهابي مغربي سوّقته "داعش" لتهديد أوروبا (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | لزرق: تقاعد مغاربة هُولندَا تحوّل من نعمة إلى نقمة

لزرق: تقاعد مغاربة هُولندَا تحوّل من نعمة إلى نقمة

لزرق: تقاعد مغاربة هُولندَا تحوّل من نعمة إلى نقمة

يحرص علي لزرق، البرلماني الهولندي السابق والمدير الأسبق لإذاعة "كَاب رَاديُو" بالمغرب، من خلال هذه المادّة، على التعريف بنوعَي تعويضَي التقاعد المعمول بهما في هولندا وسط الجدل الحالي الرائج حول اقتطاعات حكومة الأراضي المنخفضة من مستحقات مغاربة التحقوا بأرض الوطن.. معبّرا عن وجهة نظر، مدققة بمنطوقات المساطر والقوانين هناك لأجل تبيان وجهة نظره تجاه هذا الموضوع الشائك.

وفي ختام ذات المادّة، التي وافَى علي لزرق هسبريس بها، والتي ندرجها بالكامل أدناه، يختم ذات الهولندي ـ المغربي بمقطع نوستالجي يتذكّر فيه كيف كان وفد هولندي يزور المغرب، قبل سنوات قليلة، من أجل حث ذوي الحقوق تجاه المؤسسات الهولندية للتقدم بطلبات الاستفادة المادية من حقوقهم المالية، قبل أن يتحوّل كل ذلك إلى اشتغال لعناصر محققة في "جرائم ما وراء الحدود" لأجل استرجاع كل أورو يرون أنه "صرف دون وجه حقّ" وفق تعابيرهم.

وفيما يلي ما كتبه علي لزرق* تحت عنوان: "تقاعد المهاجرين المغاربة بهولندا يتحوّل من نعمة إلى نقمَة"..

هل تتقاضى تقاعدا آخرا غير تقاعد الشيخوخة؟، هل تتقاضى تقاعدا من دولة أخرى غير هولندا؟، من يتوصل بتعويض التقاعد الخاص بك.. أنت أم شريكك في الحياة؟، هل تملك منزلا، قطعة أرضية ،أو نوعا آخرا من العقار في هولندا أو في بلد آخر؟، ما هي قيمة العقار،و أين يوجد، وما هو عنوانه؟، ما هي القيمة المالية لأثاث منزلك في هولندا؟، ما هي القيمة المالية لأثاث منزلك خارج هواندا؟، هل تملك لوحات زيتية ذات قيمة تاريخية ومجوهرات؟، في حالة الإجابة على السؤال بنعم، هل هي ملكك أم ملك شريكك في الحياة؟..الشريك في الحياة، يقصد به هنا الزوج أوالزوجة.. وما هي القيمة المالية للوحات و المجوهرات؟.

كانت هذه عينة جد مختصرة من وابل الأسئلة التي أمطر بها بنك التأمين الإجتماعي المواطنين المقبلين على التقاعد، ومن بينهم مهاجرون منحدرون من المغرب، لمعرفة من له حق الحصول على تعويض المساعدة المالية (Bijstand) في حالة ما إذا كان تعويض تقاعده منخفضا عن مستوى الحد الأدنى للأجور الجاري به العمل في هولندا.

جميع الأسئلة التي قد تخطر في بال المقبل على التقاعد، وحتى الأسئلة التي لن تخطر على باله، قام بنك التأمين الإجتماعي بصياغتها و توظيفها لتحديد الوضعية المالية للمقبلين على التقاعد.. حتى السيارة التي يمتلكها المقبل على التقاعد يجب عليه إخبار بنك التأمين الإجتماعي بنوعها، رقم تسجيلها و مجموع عدد الكلومترات الذي قطعته السيارة..

دون شرح لنظام التقاعد الهولندي و قانون المساعدة الماليةـ يصعب فهم الإشكالية التي يشكلها نظام التقاعد الهولندي للمهاجرين المغاربة.

نظام التقاعد الهولندي

تعرف هولندا نوعين من أنظمة التقاعد.. الأول Algemeen Ouderdomspensioen، ما معناه "تقاعد الشيخوخة العام"، ويحدد مستواه مجموع سنوات الإقامة في هولندا.. أما نظام التقاعد الثاني فهو Pensioen، ويرتبط حق الحصول عليه ومستواه بمجموع سنوات العمل، وعدد من العوامل الأخرى.

التعويض الأول "تقاعد الشيخوخة"، أو كما يعرف وسط الجالية المغربية بإختصار، يكون مرتبطا بمجموع عدد سنوات إقامة الشخص في هولندا، دون إعتبار للبلد القادم منه، ودون إعتبار عدد سنوات عمله ولا نوعية العمل أوالقطاع الذي إشتغل فيه قبل بلوغ السن القانونية للتقاعد عن العمل.

ربط تعويض الشيخوخة بمدة إقامة الشخص في هولندا يجعل مستوى التعويض يختلف، أولا، من شخص الى آخر، بين المهاجرين القادمين من نفس البلد.. وثانيا، بين مستوى تعويض تقاعد القادمين من دول أخرى و تقاعد المواطنين المقيمن في هولندا منذ ولادتهم.

مثلا: المهاجر الذي إلتحق بهولندا في بداية السبعينيات، يكون مستوى تعويض تقاعده بـ"تقاعد الشيخوخة" منخفضا عن مستوى تعويض تقاعد المواطن المزداد في هولندا.. كما يكون مستوى تعويض المهاجر الذي إستقر في هولندا في السبعينيات أعلى من تعويض تقاعد المهاجر الذي إلتحق بالديار الهولندية في الثمانينيات أو بعدها.

نظام التقاعد الثاني Pensioen هو مرتبط بمجموع عدد سنوات العمل، دون إعتبار مدة إقامة الشخص في هولندا.. كما أنه لا يتوفر على علاقة بتقاعد الشيخوخة السابق، وكلا النظامين يجري بهما العمل جانبا الى جنب، ويمكن للمتقاعد الحصول عليهما معا في حال توفر شروط ذلك عند وصوله سن التقاعد.

مستوى تعويض التقاعد الثاني تحدده عوامل عديدة، منها عدد ساعات العمل وعدد أيام وسنوات العمل المصرح بها من طرف المشغل، ونوعية العمل ونوعية القطاع، والمبلغ الذي كان المتقاعد ومشغله يساهمان بهما في صندوق التقاعد.

إشكاليات العمل بنظامين للتقاعد

هنا تجب الإشارة، أولا، إلى المميزات الإيجابية لنظام التقاعد الهولندي الذي لا تتوفرعليه الدول الأوربية الأخرى..

نظام "تقاعد الشيخوخة" في شكله الحالي، تم وضعه إنطلاقا من روح التضامن السائدة بين جميع أفراد المجتمع الهولندي، بين كل فئاته ومكوناته، بين العامل والعاطل وبين الغني والأقل غنى منه.. تقاعد الشيخوخة يمنح لكل مواطن مقيم في هولندا، سواء ولد فيها أو قدم اليها من بلد آخر، بعد أن يقضي عدة عقود من حياته في خدمة مشغل أو شركة هولندية، أو حتى إن لم يشتغل قبل بلوغ سن التقاعد ولو يوما واحدا، فهو يضمن للجميع حق العيش بكرامة بعد سن التقاعد.. و تبعا لهذا المنطلق، تتمتع النساء أيضا بحقهن في الحصول على "تقاعد الشيخوخة" بمعزل عن أزواجن أو شركائهنّ في الحياة، منذ اليوم لإقامتهن في هولندا، ودون إعتبار مساهمتهن في ميدان العمل.

تقاعد الشيخوخة مرتبط بسنوات الإقامة، وهو لا يستثني أحدا، غير أن مستواه يختلف من شخص الى آخر، حسب عمره وتاريخ قدومه إلى هولندا ومجموع سنوات الإقامة فيها.. وحتى الأميرة "بياتريكس"، ملكة هولندا السابقة، ووالدة الملك "فيلم الكساندر"، توصلت عند بلوغها 65 من عمرها بإشعار من بنك التأمين الإجتماعي يخبرها ببلوغ السن القانونية للحصول على "تقاعد الشيخوخة"، وما لا يدع هنا مجالا للشك هو أن المبلغ الشهري الذي توصلت، وتتوصل به، لا ينقص ولا يفوق الحد الأدنى للأجور بالبلد.

وسائل الإعلام التي تناقلت وقتها خبر حصول الملكة على تقاعد الشيخوخة، أخبرت أن العاهلة الهولندية ستخصص تعويض تقاعدها من "تقاعد الشيخوخة" لدعم مؤسسات خيرية..

نظام تقاعد الشيخوخة والوافدون على هولندا

المواطنون المزدادون في هولندا، بإسثناء حالات خاصة ومحدودة، لا يشكل لهم نظام "تقاعد الشيخوخة" أية إشكالية، لأن مجموع عدد سنوات إقامتهم في هولندا يمنحهم حق الحصول على التعويض كاملا.. أمّا المنحدرون من دول أخرى، ومن بينها المغرب، لا يتوفرون على عدد سنوات الإقامة في هولندا، المحددة قانونيا للحصول على المال المطلوب، بالإضافة الى أن المبلغ، بالنسبة للمنحدرين من دول أخرى، يختلف من شخص إلى آخر تبعا لتفاوت أعمارهم وتاريخ قدومهم إلى الأراضي المنخفضة.

وعلى العموم، الجيل الأول من المهاجرين المغاربة يتقاضى من صندوق تقاعد الشيخوخة مبلغا ينخفض مستواه بدرجات متفواتةعن مستوى الحد الأدنى للأجور.. وفي الحالات التي يكون فيها تقاعد الشيخوخة منخفضا مقارنة مع الحد الأدنى للأجور، يمكن للمتقاعد طلب مساعدة مالية من البلدية التي يتواجد فوق ترابها من أجل رفع التعويض حتى مستوى الحد الأدنى للأجور، وهنا تكمن جذور الإشكالية، حيث يصبح تعويض المتقاعد مركبا من تعويضين مختلفين..

تعويض تقاعد الشيخوخة وتعويض المساعدة المالية هما تعويضان مختلفان، لكل منهما ضوابطه وشروط الحصول عليه.. فتعويض تقاعد الشيخوخة يسمح للمتقاعد بالاستقرار في بلد آخر، بالمغرب مثلا، دون فقدان حقه في الحصول عليه.. كما أن الحصول على تعويض الشيخوخة، مع إمتلاك المتقاعد لمدخرات مالية أو عقارات أخرى سواء في هولندا أو في بلد آخر، لا يشكل خرقا للقانون وليس له أي تأثير على مستوى مبلغ تعويض التقاعد.. أمّا التعويض الثاني، الذي هو "مساعدة مالية"، "Bijstand"، الذي حصل عليه المتقاعد لتغطية الفارق بين تعويض تقاعد الشيخوخة ومستوى الحد الأدنى للأجور، يمنع تصديره الى بلد آخر، ويمنع الحصول عليه في حالة إمتلاك طالب المساعدة لمدخرات مالية تفوق مبلغا محددا قانونيا، أو امتلاك أراضٍ فلاحية أوأملاكا عقارية أخرى.

تشديد المراقبة في الحصول على المساعدة المالية تعتبره الحكومة الهولندية الحالية في مقدمة أولوياتها.. كما تشمل هذه المراقبة أيضا كل المقيمين في هولندا والعاطلين عن العمل الذين يحصلون على هذا النوع من المساعدة المالية لتغطية تكاليف العيش الأولية.

هل يمكن أعتبار الحالات التي طلب فيها المتقاعد مساعدة مالية لرفع مستوى تقاعده الى مستوى الحد الأدنى للأجور خرقا لقانون التعويضات؟ ومن المسؤول عن ذالك؟.. أسئلة سنعود إليها لاحقا، بعد التطرق بعجالة، لنصيب المتقاعدين المغاربة من التعويض الثاني "Pensioen".

نظام التقاعد الثاني المرتبط بسنوات العمل "Pensioen" معناه، في الحالات التي طلب فيها المتقاعد مساعدة مالية ، أن هذه الفئة من المتقاعدين المغاربة إما لا تتقاضى أي مبلغ من المصالح المكلفة بتسديد تعويض تقاعدها المرتبط بالعمل، أو أنها تتقاضى تقاعدا منخفضا، الى درجة تجعل تعويض تقاعد الشيخوخة وتعويض التقاعد عن العمل، معا، لا يصل مستواهما إلى مستوى الحد الأدنى للأجور.. الشيء الذي يكون قد دفع بهذه الفئة من المتقاعدين إلى طلب مساعد مالية إضافية "Bijstand" لتغطية تكاليف معيشتها.

الى جانب الحالات التي يكون فيها مبلغ تعويض الشيخوخة، زائد مبلغ تعويض التقاعد عن العمل لا يعادل مستوى الحد الأدنى للأجور، هناك فئة أخرى من المتقاعدين المغاربة، والتي لا يعرف عددها، التي تلقت تعويض تقاعدها عن العمل "Pensioen" دفعة واحدة.. في هذه الحالة التي تعرف بـ"شراء التقاعد" من طرف المصلحة المكلفة بصرفه ، يتوصل المتقاعد بمبلغ محدد من المصلحة المكلفة بتقاعده، إنطلاقا من معطيات وتقديرات محددة، مقابل تنازل المتقاعد عن حقه في الحصول على مبلغ شهري.

"شراء التقاعد" يتم بالنسبة للتقاعد المرتبط بالعمل.. أمّا "تقاعد الشيخوخة" لا يسمح القانون بـ"شرائه"، أي الحصول على مبلغ محدد مرة واحدة بدل الحصول على مبلغ شهري.

قكل، مدخراتك قبل طلب المساعدة

قانون طلب المساعدة المالية "(Bijstand" يمنح للمواطن الذي أصبح، لسبب أو آخر، دون دخل، حق طلب مساعدة مالية تسمح له بتغطية تكاليف عيشه الأولية.. وحق الحصول على هذه المساعدة تحدده مجموعة من الشروط، ومن بينها، بذل مجهود ظاهر للحصول على عمل خلال مدة الحصول على المساعدة.

ويشترط أيضا للمستفيدين عدم السفر الى خارج هولندا دون إخبار المصالح المكلفة بصرف التعويض ودون موافقتها، لأن المساعدة المالية، يمنع تصديرها الى خارج هولندا، والسفر خفية يعتبر خرقا للشرط الأول المقترن بواجب البحث عن عمل.. ثالثا، يمنع الحصول على المساعدة المالية في حالة إمتلاك طالبها لمدخرات مالية تفوق مبلغا محددا قانونيا أو منزلا أو أملاكا عقارية أخرى، طبق معايير ومبالغ محددة قانونيا، يمكن للمواطن بيعها لتغطيىة تكاليف عيشه الأولية خلال مدة عطالته في هولندا.

غير أن قانون المساعدة المالية لا يحدد طول مدة العطالة، ولا يحدد طول مدة الحصول على المساعدة.. لكون مدة العطالة تختلف من شخص إلى آخر.. بعض العاطلين قد يجدون عملا في ظرف أسبوع أو شهر، والبعض الآخر، رغم المجهودات التي يقوم بها من أجل الحصول على عمل، لا تسعفه مؤهلاته، سنه أوعوامل أخرى في العودة الى ميدان العمل.. ومع طول مدة العطالة، وتقدم سن العاطل، يزداد إنخفاض حضوضه في الحصول على عمل.

أملاك المهاجرين

إلى عهد ليس بالبعيد، لم تكن مصالح تقديم المساعدة المالية تولي أي إهتمام لمدخرات المهاجرين المغاربة وأملاكهم في المغرب كيفما كان نوعها أو كانت قيمتها.. كما أن ملفات طلب المساعدة لم تكن تتضمن سؤالا أو أسئلة تتعلق بمدخرات وأملاك طالبي الحصول على تعويض المساعدة خارج هولندا، ولا كيف يجب أن يتصرف الموظف في حالة تصريح طالب المساعدة بأملاكه العقارية.

وتعرف حالات عديدة، في الماضي القريب، صرح وقتها طالبو المساعدة بإمتلاك عقار أوأراضي في المغرب، غير أن الموظفين لم يدونوا في تلك الحالات تصريحاتهم.. أولا، لأن المساعدة تقدم لتغطية تكاليف العيش الأولية في هولندا وخلال مدة مؤقتة بناء على المفهوم النصي والقريب للشرط.. ثانيا، السؤال المتعلق بالأملا، لا يحدد بلد وجود الأملاك التي يجب التصريح بها عند تقديم طلب الحصول المساعدة. والسؤال هنا هو "هل كان يجب على الموظف، في هذه الحالات، أن يأخذ من طالبي المساعدة المالية مفاتيح وملكيات منازلهم في بُوكِيدَان بإقليم الحسيمة؟، أو في بنِي مكَادَة في طنجة، مثلا، قبل الحصول على الحصول المساعدة؟، أم كان يجب على طالبي المساعدة بيع منازلهم و وضع المبالغ التي حصلوا عليها، الى جانب مدخراتهم المالية، في حقائبهم، والعودة الى هولندا لتسليمها لبلدية محل سكناهم، مقابل حصولهم على المساعدة المالية لتغطية تكاليف عيشهم الأولية خلال عطالتهم؟.. هذا إذا لم تنتهي بهم رحلة العودة الى هولندا في ضيافة مصلحة الجمارك المغربية بتهمة تهريب العملة..

بالنسبة للمقيمين في هولندا، يحدد القانون بالتدقيق و بالأرقام الإجراءات والمسار الذي يجب إتباعهما من طرف موظفي المصلحة المكلفة بتقديم المساعدة، ومن طرف طالبي المساعدة أيضا، في حالة إمتلاكهم منزلا أو عقارا آخر في هولندا عند تقديم طلب الحصول على المساعدة المالية.

بالنسبة لمدخرات و أملاك المهاجرين في بلدهم الأصلي والمقيمون في هولندا، ، لا تعرف لحد الآن، الإجراءات التي يجب إتباعها. كل ما يعرف هو منع الجمع بين المساعدة المالية و أملاك عقارية في هولندا وخارجها أيضا،
الوضعية الجديدة

في الشهر الماضي وجه بنك التأمين الإجتماعي، وللمرة الأولى، الى المقبلين على التقاعد الرسالة التي تتضمن الأسئلة المشار أعلاه الى عينة منها، لمعرفة من له حق الحصول على تعويض المساعدة المالية بعد تقاعدهم، في حالة إنخاض مبلغ "تقاعد الشيخوخة" عن الحد ألأدنى للأجور.

قائمة الأسئلة، نوعيتها والوثائق التي يجب الإدلاء بها، ترفع الغموض الذي كان يلف الجمع بين تعويض تقاعد الشيخوخة المنخفض والحصول على المساعدة المالية، إلى جانب إمتلاك منزلا أو عقارا في المغرب.

الملف الجديد لطلب تقاعد الشيخوخة يتضمن أسئلة مفصلة و واضحة حول أملاك المقيمين في هولندا، في المغرب.. كما يتضمن التوضيح الوارد في رسالة بنك التأمين الإجتماعي تنبيها الى أن بنك التأمين الإجتماعي، يدقق في صحة التصريحات المدلى بها من طرف المقبلين على التقاعد، بواسطة مكاتب محاربة الغش العابر للحدود، الملحقة بالسفارات الهولندية في عدد من الدول، ومن بينها المغرب.. كما تتضمن رسالة بنك التأمين الإجتماعي عبارة تنبه الى أن الموقع على ملف طلب الحصول على تقاعد الشيخوخة يمنح لموظفي مكتب محاربة الغش العابر للحدود حق الإطلاع على ممتلكاته العقارية لدى المصالح المعنية في بلده.

الأسئلة الواردة في ملف طلب تقاعد الشيخوخة تظهر بوضوح أن بنك التأمين الإجتماعي وضع نصب عينيه على ممتلكات المهاجرين المغاربة في بلدهم لحرمانهم من حق الحصول على المساعدة المالية في هولندا في الحالات التي يكون فيها مبلغ تقاعد الشيخوخة لا يعادل الحد الأدنى للأجور.. بالإضافة إلى إدراج مدخرات وأملاك المهاجرين العقارية في بلدهم الأصلي عند طلب المساعدة المالية، ويلوح بنك التأمين الإجتماعي بتطبيق هذا المبدأ بأثر رجعي قد يمتد الى سنوات خلت.

السؤال الذي يطرح هنا وبإلحاح هو: هل يتعلق الأمر بتعديل أو تغيير في قوانين الحصول على المساعدة المالية، أم يتعلق الأمر بتأويل بنك التأمين الإجتماعي وعدد من المصالح الأخرى لمفهوم " كل مدخراتك وأملاكك أولا" الذي يفهم منه بنك التأمين الإجتماعي وأينما كانت توجد هذه الأملاك و العقارت..

قانون الحصول على المساعدة المالية أو ما يعرف بـ"قانون كل مدخراتك وأملاكك أولا"، لم يتغير.. وتطبيقه بأثر رجعي لا يليق ببلد مثل هولندا التي تحتل مكانا رائدا بين الدول التي تحترم قوانينها.. ما تغير، مع كامل الأسف، هوعقلية العديد من المسؤولين والسياسيين لأسباب مختلفة ومتعددة ، لا مجال لذكرها هنا.

من الحث إلى السترجاع

لتشخيص التغيير الذي طرأ على عقلية بعض المصالح الهولندية ، وعلى رأسها بنك التأمين الإجتماعي الذي ينفق مؤخرا ميزانية هائلة لمعرفة من يملك منزلا أو عقارا في المغرب، أستسمح هنا القارئ للاستشهاد بحدث يجسد التغيير الذي طرأ على تعامل المصالح الهولندية مع متقاعديها المهاجرين.

منذ 8 سنوات خلت، تزامن وجود كاتب المقال مع زيارة وفد يمثل بنك التأمين الإجتماعي وعددا من المصالح الهولندية المكلفة بصرف التقاعد لمدينة طنجة.. فالوفد الهولندي كان في زيارة لمدينة طنجة بحثا عن المهاجرين الذين غادروا هولندا بصفة دائمة دون المطالبة بتقاعدهم، إما عن جهل بقانون التقاعد أو لأسباب أخرى.

كان هذا سنة 2006. وفي أقل من عقد من الزمن انقلب كل شيء، وأصبح موظفو المكتب الهولندي لمكافحة الغش العابر للحدود يجوبون المدن و القرى المغربية لمعرفة من يملك منزلا أو عقارا لم يصرح به عند طلب المساعدة المالية خلال مدة عطالته في هولندا.. أولا ، لحرمانه من المساعدة المالية، وثانيا؛ لمطالبته بإرجاع ما تقاضى من مبالغ من صندوق المساعدة خلال السنوات الماضية، الشيء الذي يجعل تقاعد المهاجرين المغاربة الذين قضوا عقودا من حياتهم في خدمة الإقتصاد الهولندي يتحول تدريجيا من نعمة لهم إلى نقمة عليهم وعلى بلدهم الأصلي أيضا.

ما يمكن أن يعيد الفرحة والطمأنينة لقلوب المتقاعدين وللمقبلين على التقاعد يكمن في أن القضاء الهولندي لن يسمح لبنك التأمين الإجتماعي أن يكون خصما و حكما في آن واحد.. أوعلى الأقل هذا ما يمكن أن يتمناه المتقاعدون والمقبلون على التقاعد.

* نائب في البرلمان الهولندي ( 2003-2006) ـ مدير إذاعة "كاب راديو" بالمغرب ( 2006-2007)


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - معاذ السبت 16 غشت 2014 - 15:19
هذه هي المقالات التي نريد. واضحة، مركّزة و بعيدة عن الشعبويّة
2 - ahmed maroc السبت 16 غشت 2014 - 15:36
..من حق كل دولة وحكومة؛تقييم مواردها آلمالية..ولكن ليس على أتعاب آلمساكين آلدين قدمو لهولندا آلشيئ آلكثير.
3 - AMDIAZ السبت 16 غشت 2014 - 15:58
القضية بسيطة.....واش خدمت و درت شي حاجة ولا غير عشت عالة على المجتمع و ما عندك والو.

إلى خدمت و دخرت و بنتي الحلال... بصحتك...دبا سير ريح و تمتع مع أولادك و حفادك ...ما كين لي اقول ليك جي هنا و لا اش عندك.

اما إلى ما خدمت و دبا ما عندك والو... الله اسهل.... ولا شوف المخزن واش اعطيك مليون في الشهر, بحال النصارى, باش تزوج شي عايلة صغيرة عليك بدهر من الزمان ترجع ليك شي شوية د الشباب و تخليها من بعد للهولنديين إصرفو عليها حتى افوت القرن 21.....الأفلام د هوليوود و ما كيناش هادي.

و خاص من يسمي أنفسهم مثقفي و ممثلي الجالية اهبطوا لصاح و المعقول و ما يبقوش اكذبو علينا و إشجعونا على الذل و السعاية.
4 - مسلم شيوعي السبت 16 غشت 2014 - 16:51
الناس لمغاربة الموجودون في هولندا أعانهم الله في نضالهم المشروع لصيانة مكاسبهم و حقوقهم. لكن لا بأس من المقارنة لسد أفواه المهللين لتصفية صندوق التقاعد. وقبل كل سيء هولندا ما هي إلا دولة صغيرة جغرافيا وسكانيا بالنسبة للمغرب، لكنها متقدمة بالعمل والعلم وحسن الإدارة والاقتصاد و الحكم الرشيد أو الراشد..
في بلاد هولندا: للجميع بمن فيهم الأجانب، الحق في معاش عن الشيخوخة سواء كان قد اشتغل في حياته أم لا (هل هذا موجود في المغرب؟لماذا؟).
أيضا، هناك قانون يخول للمواطن الذي غلبه الزمان أن يطلب من الدولة المساعدة لسد حاجياته الأولية (هل هذا موجود في بلادنا المغرب؟ لماذا).
في هولندا أيضا معاش للتقاعد حسب سنوات العمل، منطقي. لكن هل المعاش المخول للموزف المغربي يرقى إلى المعاش المخول للعامل المغربي أو الهولندي في هولندا.
أنا أتساءل، هل مر سيدنا عمر بن الخطاب عليه رضوان الله من هولندا ذات يوم في التاريخ؟ وأقول مع محمد عبده والأفغاني: في تلك البلاد مسلمون بدون إسلام..
5 - أستاذ الثانوي الإعدادي السبت 16 غشت 2014 - 17:40
مقال رائع و مفيد، خصوصا لمن ينوي الهجرة لهولندا.
و الأجمل الإشارة الواضحة في آخر المقال لإستقلالية القضاء في الدولة الهولندية.

فعلا هولندا بلد رائع، يستحق مغامرة الهجرة...
6 - Salman Amsterdam السبت 16 غشت 2014 - 18:49
بدأوا يعوا بأن المغرب في ازدهار و نمو، ولهذا هم يردون أن يجردون من كل شيء، بدريجة اخرج منهنا ، اكرهناكم
7 - amsterdam السبت 16 غشت 2014 - 19:01
ا لمهاجر الهولندي بين المطرقة والسندان (عاش ماكسب مات ما خلا)
8 - Rachid السبت 16 غشت 2014 - 19:05
كل المغاربة في هولندا منهم من يشتغل ومنهم من العاطلين جلهم إستثمرو في بلدهم الأم المغرب . لكن السؤال يطرح نفسه ؟ المغاربة خائفون من الغد الهولندي لأن الحكومة المغربية تزمر وتهلهل وبدون مصداقية إنهم فعلآ خائفون !!!! الحكومة المغربية لازم أن تكون جادة في حوارها مع الحكومة الهولندية ومع الجالية المغربية وشكرا لهسبريس التي توصل كل أراء الكتاب والمراسلين الموجودين بهولندا شكرًا
9 - هولندي السبت 16 غشت 2014 - 19:13
الى استاذ الثانوي الاعدادي
ياخي راك غالط
هولندا اصبحت بلد الجحيم،ومصاصين للدماء،لم تعد كما كانت،النظام هنا تحول الى اكفس من النظام الشيوعي،كل القوانين التي كانت ما قبل التسغينيات تحولت وتغيرت 180 درجة،المعيشة هنا اصبحت لا تطاق،اما مصلحة الضرايب فحدث ولا حرج انه الجحيم والويل،اما الهجرة اليها اصبحت من المستحيلات
10 - said السبت 16 غشت 2014 - 20:53
la majorité des marocains qui resident en holande possédent la nationalité holandaise et eux même se considerent holandais,ce Mr revelent une loi faites pour les holandais a faveur du citoyens holandais et je ne voie ici aucun probleme; la holande est un pays qui a donner beaucoup a ces nouveaux holandais d'origine maroacain, et ces grâce aux aides fornies par la holande la majorité de ces citoyens d'origine du maroc ont plusieurs immeuble au maroc et leurs enfants ont une vie garantie et libre de pauvreté.
11 - rasalkhit السبت 16 غشت 2014 - 22:16
أخي المحترم لزرق على: أيوز
شكرا لك على هذا الموضوع مرة أخرى. لآنك تطرقت لهذا الموضوع مرتين أوثلاثة رغم أنك عشت في هولندا في أواخر الستينات فى القرن الماضي وكأنك لم اطلعت على القوانين الهولندية.
قانون المساعدة الاجتماعية المسمى BIJSTANDيوجد ربما في بداية الربعينات في القرن الماضي قبل أن تأتي الجالية المغربية والجاليات الآخرى الى
هولندا وهذه المساعدة الاجتماعية لها شروط وقوانين لكي يحصل عليها الانسان
هولنديا أو أجنبيا. هذه المساعدة خاصة بالمحتاجين.أما الآنسان الذي يقدر أن يعمل عملا كيف ما كان أولديه منزلا أو قطع أرضية أو مالا وفره في البنك لايحق له أن يأكل من هذه المساعدة.في أواخر الستينات كانت البلدية التي أسكن
فيها تقول لنا هذه المساعدة خاصة بالهولنديين أما الجالية المغربية ليس لها الحق فيها لآن المغرب لم يمضي على هذه الاتفاقية.
في أواخر الستينات اذا عملت ثم أصبحت عاطلا لديك الحق في تعويضات على فقدانك للعمل واذا انتهت مدة تعويضات البطالة فعليك أن تغادر هولندا أو ابحث على عملا أخر قبل نهاية مدة التعويضات على البطالة وهكذا....
الدولة الهولندية عنذها الحق وخاصة في هذه الازمة .. تنميرتنك
12 - أستاذ الثانوي الإعدادي السبت 16 غشت 2014 - 22:51
ردا على 9 - هولندي:
سامحني إذا قلت لك أن نظرتك لهولندا نظرة مادية محضة...
هولندا بلد حرية و حضارة و سيادة القانون، و هذا يعني أن المواطن يتمتع بهامش حرية كبير طالما لا يخالف القانون، المواطن يتمتع بكل حقوقه طالما يؤدي واجباته و يعمل بجد و تفان و إتقان...
و للأسف معظم المهاجرين المغاربة ثقافتهم "خبزية"، و تنحصر في كيف يمكن الحصول على أكبر قدر من المال بأقل مجهود ممكن، يتهافتون على الخدمات الصحية و الإدارية عالية الجودة، و يتحايلون لتجنب أداء واجباتهم... الهم الوحيد لمعظمهم إدخار المال في المغرب و شراء الأراضي و العقارات...
العيب في المهاجر أخي.. و ليس في الحكومات الهولندية، و إن كنت لا أنكر ضغط اليمين المتطرف...
أنا دائما أدافع عن الدولة الزجرية، بمعنى أن يطبق القانون بصرامة و على الجميع و دون تمييز، حماية لحقوق الجميع.. في إطار دولة ديموقراطية تتبنى حقوق الإنسان و تسعى لتوفير الكرامة لجميع المواطنين... و هذا ماتفعله هولندا و معظم دول أوروبا الغربية...
إحمد الله و أشكره على نعمة عيشك في هولندا، لو أنك بقيت هنا لعانيت الأمرين مع دولة فاسدة و شعب متخلف.

تحياتي الخالصة.
13 - مغربي السبت 16 غشت 2014 - 23:43
التدقيق في الممتلكات في المغرب للذين يطلبون المساعدة المالية فقط من السلطات، أما الإستفادة من التعويض على الشيخوخة من حق المتقاعد البالغ من العمر 65 سنة، ولا يهم إن كان يملك عقارات أو كان مليونيرا، لذا وجب الفرق، لأن المهاجرين في هولندا يطلبون المساعدة وهم يملكون المدخرات وهذا ممنوع مؤخرا، كل من عاش في هولندا بأوراق الإقامة أو بدو أوراق الإقامة وعاد إلى المغرب له الحق في التعويض عن الشيخوخة إن بلغ 65 سنة، إذا توفي للزوجة الحق في التعويض حتى وإن لم تطأ قدمها أرض هولندا شريطة أن تبلغ من العمر 65 سنة.
14 - زهايمر الأحد 17 غشت 2014 - 08:54
العيب فينا وليس في سوانا
من حقهم محاسبة مواطنيهم ومعرفة كل كبيرة وصغيرة عن مدخراتهم داخل وخارج البلاد .
ماذا فعلت حكومتنا نحن سوى التستر على أموال وأباطرة كروش لحرام . كل يوم يسرقون الملاييرٍ بدون حسيب ولارقيب دولة الأقوياء على الضعفاء ينهشون لحوم العباد لا تغطية صحية ولا عيش كريم . وتأتي انت في النهاية تتحدث عن بلد شعبه متحضر ومتسامح ???
اخ على منطق الشعوب العربية مصابة كلها ب : زهايمر من المحيط إلى الخليج يصعب إيجاد الجرعات المناسبة لهذا الداء الخطير .
متنور
15 - هولندي الأحد 17 غشت 2014 - 09:11
ليكن في علمك ياخي ان اعتبرني مادي،فهناك عدة اكراهات،فاذا لم تلتزم بها فمصيرك التشرد،فهم لا يبالون ان كانت لك هموم خبزية،او عكسها فانت مطالب باداء واجبك وانتهى لا ينظرون الى حالتك،مطبق على الجميع،اما الحرية والخضارة،والقانون،فهذا على الورق،فهناك الكثير من الانفلاتات،والحمد لله لا اخالف القانون ولا اتقاضى من معاش المساعدة الاجتماعي،فتعالى هنا وتخلى عن الهموم الخبزية او نظرتك المادية،وجرب ،اقسم لك اخي سوف تغير فكرتك بعد تتوغل في هذا المجتمع وتعرف خباياه،فسوف تسخط على اليوم الذي عرفت فيه هذا البلد،اما فكرة اني مادي فحين تجد نفسك امام الامر الواقع، فهل تقول تقول مثلا انا مثالي لا اومن بالمادة -اوا سيرعيش بلا مادة اخويا وتشوف راه حاس بالزود غي اللي مخبوط به - ،اضف الى ذلك هناك تمييز حتى ولو وصلت الى اعلى المراتب،وهناك امثلة عديدة فخذ مثلا عمدة روتردام مغربي،لا زال يعاني من التمييز،بسبب انه مغربي،وخير دليل هاهوامامك،علي الارق اعرفه جيدا،وقد اوضح كل شيء،رغم انه كان برلامانيا فهو ايضا عا نى الكثير،اشرت في تعليقي الاول ان القونين تغيرت من اتسعينيات الى يومنا هذا،من قبل كانت هولندة اما اليوم!
16 - Mbarek الأحد 17 غشت 2014 - 10:52
أشكر الأخ الأزرق على مقاله القيم والذي شرح فيه بشكل دقيق نوعية أنظمة التقاعد بهولندا ونظام المساعدات الاجتماعية التكميلية التي يمكن أن يحصل عليها المواطنون والمقيمون بشكل شرعي في حالة قلْ هذا التقاعد عن الحد الأدنى للدخل المسموح به في هذا البلد. لا شك أن الأخ الأزرق على دراية كبيرة بهولاندا وقوانينها، لكنه أخطأ عندما كتب أن ً هنا تجب الإشارة، أولا، إلى المميزات الإيجابية لنظام التقاعد الهولندي الذي لا تتوفرعليه الدول الأوربية الأخرى.. " ربما لأنه يقارن بين هولاندا ودول جنوب أوربا كإسبانيا، ايطاليا، فرنسنا.... أو لعدم اطلاعه على ما يسمى في العلوم الاجتماعية بالنمودج الاسكندنافي لدولة الرفاهية أو الحماية الاجتماعية. هذا النمودج الموجود بدول شمال اوربا يعتبر الاكثر سخاءاَ. ففي فنلندا مثلا يوجد النمودجين للتقاعد الدي تحدث عنهم الكاتب، أي تقاعد العمل " Työeläke" والتقاعد الوطني أو الشعبي "Kansaneläke". يتبع
17 - Mbarek الأحد 17 غشت 2014 - 11:17
هذا الأخير يحصل عليه كل المواطنين والمقيمين بشكل شرعي في البلد لأكثر من ثلات سنوات قبل وصولهم سن التقاعد وبشكل متساوي(عكس هولاندا حسب سنوات الاقامة) في حالة عدم العمل من قبل أما في حالة الاستفادة من تقاعد العمل(هذا هو الطبيعي) فإن التقاعد الوطني يكمل فقط الخصاص الحاصل في تقاعد العمل حتى يتجاوز الحد الادنى للدخل المسموح به في البلد. يتب

يحصل أيضا المواطنين والمقيمين بفنلندا على المساعدات الاجتماعية التكميلية من مكاتب الشؤون الاجتماعية في حالة ضعف تعويضاتهم عن التقاعد ويبحث في كل مداخيلهم الأخرى وممتلكاتهم قبل المساعدة، لكن هذا كهولندا مشروط بالاقامة الفعلية بالبلد ويعتبر آخر شيء يلجأ اليه المواطن(The last resort).
18 - amssoud الأحد 17 غشت 2014 - 12:11
أخي لزرق علي....أزول فلاك

هل يمكن لك أن تنشر لنا في هذا الموقع هسبريس المغربي.
جدول الاتفاقية التي أبرمها المغرب وهولندا في ما يخص المساعدة الاجتماعية
Bijstand وماهي البنود والشروط التي تحتويها هذه الاتفاقية؟؟؟؟
وشكرا لك.......تنميرتنك أكما علي
19 - أستاذ الثانوي الإعدادي الأحد 17 غشت 2014 - 15:05
ردا على 14 - زهايمر:
أحسنت أخي، أتفق معك تمام الإتفاق.
دولتنا دولة ينهش فيها القوي لحم الضعيف، لا قانون و لا حماية للمستضعفين.

ردا على 15 - هولندي:
أفهمك أخي و أعذرك، و لست أحكم عليك أو أحاسبك، أخي العزيز أنتم المهاجرون غربتكم خارج بلدكم، أما نحن غربتنا بوطننا المغرب، و الغربة داخل الوطن أشد قسوة...
يا أخي الفاضل المغاربة الأحرار كتبت عليهم الغربة و الضياع سواء ببلدهم أو خارجه.. أما جحافل الأوباش و المخربين و الجهلاء، فأينما حلوا و إرتحلوا يحملون معهم الإجرام و الدمار...
أعتذر إذا كنت قد أزعجتك بكلامي في الردود السابقة، أعانك الله على غربتك، أتمنى لك و لك مهاجر حر نزيه التيسير و السعادة.

تحياتي...
20 - أخت من هولندا الأحد 17 غشت 2014 - 16:43
اشكر في البداية هسبرس، و شكرًا للكاتب وشكرا للمعلقين كذلك،اود ان الفت النظر إلى ان أغلبية المغتربين هنا هم من ساهموا في اقتصاد هولندا،وضحوا بالغالي والنفيس بوقتهم وغربتهم وصحتهم و.... ،ولهم الحق في ممتلكاتهم في المغرب،وبصراحة ان وافقت الحكومة المغربية على اتفاقية البحث في ممتلكات المغاربة المقيمين في هولندا،فستحدث الطامة الكبرى،لأنهم قضوا سنوات عمرهم في العمل طول يوم لا تعرف نهاره من ليله،وصبروا تحت قرص البرد والثلوج،وفي آخر حياتهم ينالوا جحودا من حكومتهم.؟
21 - هولندي الأحد 17 غشت 2014 - 18:19
رد الى استاذ الثانوي اعدادي
اشكرك ياستاذ،فانا اعرف المغرب جيدا حين ايام الدراسة وما عانيناه من حرمان،في سنوات السبعينات وبداية الثمانينات،والصعوبات التي واجهناها على جميع الاصعدة،فما تفضلت به ليس بغريب عني فبدوري مررت بتك التجربة، واشكرك على تفهمك لما ذكرته في تدخلي السابق،رغم اني لم اكمله بسبب تجاوزي الف كلمة،شيء غريب!واعتذر عن نقص بعض الحروف لبعض الكلمات،بسبب مشاكل تقنية،المهم هناك الكثير ما يقال حول ها الموضوع....ولا داعية للاطالة فيه،ومجددا اشكرك لتفهم ما نعانيه في هذا البلد من مشاكل
وقد افرحتني بتدخلك الاخير مع اجمل تحياتي
22 - محمود الأحد 17 غشت 2014 - 19:56
سلام تام على كل القراء وبعد :
انتم في الجريد تتغنون بحرية التعبير والراي لماذا لم تنشرو كل ما يعبر عنه القارئ.نعم وبالدليل والحجج في مساهمة علي الازرق في اخبار الهولنديين على املاك المغاربة القاطنين في الديار الهولندية.هو الذي كان يقول في برامجه بالعربية ولامازيغية بل وحتى بالهولندية ان المغاربة يملكون العقارات خارج هولندا وهذا من حقه ان يبوح ديمقرطيا .وهذا في نوع من (الشكامة).انشر ام لا تنشر .
23 - rasalkhit الأحد 17 غشت 2014 - 21:48
الى اخت من هولندا 20

أنا لا أتفق معك في ما قلتي ليس كل المغاربة ساهموا في الاقتصاد الهولندي
90%من المغاربة لم اشتغلوا بل التملص عن العمل .منهم من يقول والله منخدم لدينمهم ويعمل Maladieويبقى يعمل المشاكل حتى يطرده رب المعمل ثم يدخل
الى صندوق البطالة واذا انتهت مدة البطالة يدخل قانون مساعدة الاجتماعي وهكذا حتى يصل سن التقاعد.ومنهم من يبيع........ومنهم من يذهب الى المغرب
10مرات في السنة يبيع الخردة في المغرب ويأكل في صحن هولندا بالزور هل هذا حلال أم حرام؟؟؟
10%من المغاربة فقط هم اللذين اشتغلوا حتى وصلوا سن التقاعد هم اللذين يأكلون الحلال بصاحتهم. هل هذا 10%هي لطلعات الآقتصاد الهولندي؟؟
واحد المؤسسة الغير المنتمية لآي جهة نشرت أن الجاليات التي توجد بهولندا
لم ربحت معها هولندا والنتيجة 0لمثله.
اختى المحترمة أكتفي بهذا القدر لآن الكلام كثير أحسن الآنسان اشوف ويسكت
تحياتي الحارة لك= تنميرت نم ارغان
24 - الجوع والهجرة الأحد 17 غشت 2014 - 22:10
الحقيقة يا أحبائي دائما مر مذاقها. ولعل أحسن ما يقال، عندما نغفل ونعمى عن الحد من عيوبنا التي لا يراها إلا غيرنا، هو أن ندعو بدعاء أجدادنا القدامى (الله يفيقنا بعيوبنا)
فما أكثر هذه العيوب التي تنخر نفسيتنا وشخصياتها كمغاربة، منها أنه لا يوجد منا إلا العدد القليل ممن يعترف بخطئه ويطلب الصفح عنه ممن لحقه منا الظلم أو العسف أو الإساءة. منها أن الحقوق التي تؤخذ عنوة نتصور على أنها تهدى وتعطى مجانا.
منها إن تصورنا للحق يتخطى كل الحدود والتعريف لمعنى الحق، لأن منا من يظن بأن الحق هو أو يستولي على حقوق الآخرين.
فعيوبنا كمهاجرين لا تعد ولا تحصى، حتى صارت روائحها تزكم الأنوف وتسيئ لسمعة المغرب ولصيت ولمعنويات ولهيبة المغاربة جميعا أينما كانوا.
إنها جوهر تجربتي الطويلة كمهاجر مغربي طفت بأقطار العالم ووجدت بأن كل ما يصبو إليه المغربي المهاجر في حياته هو في جمع المال، وبشتى الطرق والوسائل. ولعل ذلك راجع بالأساس لطول الحرمان وشدته علينا بداخل الوطن الأم.
أتحدى من ينفذ فكرتي هذه وهي المستنبطة من تجربتي الطويلة مع مغاربة المهجر بخارج وداخل المغرب. أتحدى من يفندها بالدليل القاطع بدل أن يحذف تعليقي.
25 - majid NL الاثنين 18 غشت 2014 - 00:49
أخي الأزرق شكرا لك وأتمنى منك شرح قانون العودة remigratie ونشكر هيسبريس على إهتمامها بالموضوع
26 - majid NL الاثنين 18 غشت 2014 - 01:23
أخي الأزرق أود أن أشكرك على ماقدمته لنا من برامج توعية براديو هيلفرسم بداية التسعينات ولازلت أتذكربعض الإتصالات التي كانت مباشرة مع الجالية والتي سببت لك خصومات سياسية وحزبية بالبرلمان الهولاندي
كنت أتمنى مثلك ومحمد الرباع أو عبدو لمنبهي بتمثيليات الجالية لكن للأسف .
27 - ابن الوطن الاثنين 18 غشت 2014 - 11:06
أساند صاحب المقال 22 وأقول ان الزرق هو من كان يطالب السلطات الهولندية من حرمان المغاربة من تعويضات الأطفال لانها وحسب قوله تذهب ال الياجور بالمغرب، كما أقول لصاحب المقال 23 من أين لك بهذه الإحصاءات ان 90% من المغاربة لا يشتغل اعتقدك تتحدث عن على الدائرة الضيقة التي تعيش فيها او تتحدث عن نفسك فالذين أعرفهم كلهم يشتغلون الا القيل، والجيل الاول الذي أتى الى هولندا في الستينات والسبعينات كلهم اشتغلو وساهموا في بناء هولندا التي دمرتها الحرب العالمية، أرجو الأنصاف لمن سبقوك٠
28 - يوسف الاثنين 18 غشت 2014 - 22:26
الشكر الجزيل للبرلماني الهولندي السابق السيد الازرق على التوضيحات المهمة التي لم تدع مجالا للشعبويين الانتهازيين الذين ما فتأوا يصورون ما تقوم به الحكومة الهولندية كضرب لمكتسبات المغاربة الهولنديين، في حين ان الواقع يقول ان المتضررين هم فقط أولئك المحتالون الغشاشون الذين راكموا الثروات بالمغرب وعاشوا ولا زالول يعيشون عالة على المجتمع الهولندي وما اكثرهم.
هولندا بلد الضرائب المرتفعة بدون جدال، ولكن هذه الاموال تستثمر بشكل كبير في الخدمات الموجهة للمواطنين قاطبة، خصوصا الذين يعيشون على الاعانات والمغاربة اكثرهم مع كل اسف، والاحصائيات الرسمية تؤكد ما اقول.
هولندا لم تعد فعلا كما كانت سابقا والاسباب معلومة للعيان، لكن ورغم كل المعوقات تبقى دولة للعيش الآمن والرغيد مقارنة بعديد الدول الاوربية.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال