24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  3. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (5.00)

  4. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  5. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

قيم هذا المقال

4.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | ماماي .. العالِم المغربي الذي نذر نفسه لمحاربة السرطان

ماماي .. العالِم المغربي الذي نذر نفسه لمحاربة السرطان

ماماي .. العالِم المغربي الذي نذر نفسه لمحاربة السرطان

من المغرب الشرقي، انطلقت مسيرة العالم المغربي أحمد ماماي، الذي ولد سنة 1967 بقرية صغيرة تسمى "مستكمر"، والتي توجد على بعد 90 كيلومتر من مدينة وجدة جهة الغرب.

أحمد ماماي تابع في قريته الصغيرة تعليمه الابتدائي، وفي مدينة العيون سيدي ملوك المعروف بـ"العيون الشرقية" واصل تعليمه الإعدادي، ثم انتقل إلى مدينة مكناس لإكمال دراسته الثانوية، وتحصل هناك على شهادة الباكالوريا شعبة الكيمياء الصناعية بثانوية مولاي إسماعيل.

مسار أحمد ماماي سيستمر بالعاصمة الإسماعيلية، حيث حاز بها سنة 1990 على الإجازة في الكيمياء بجامعة مولاي إسماعيل، ومنها توجه إلى فرنسا ليحصل على شهادة الدكتوراه في الكيمياء العضوية بجامعة أورليون سنة 1997.

رغبة أحمد ماماي في تحصيل العلم لم تتوقف بحصوله على شهادة الدكتوراه، بل قرر السفر إلى الولايات الأمريكية المتحدة، ليلتحق بجامعة بينسيلفانيا، بمدينة فيلادلفيا، حيث تابع أبحاثه ودراساته ما بعد الدكتوراه سنة 1998، ومنها التحق بجامعة فيرمونت بمدينة "بيرلينكتون" كآخر محطة أنهى بها مسار الدراسات ما بعد الدكتوراه، في تخصص الكيمياء العضوية سنة 2001.

مسار مهني متألق

دبلومات وشواهد أحمد ماماي مكنته من الحصول سنة 2002 على وظيفة بكارولين الشمالية، كباحث في مؤسسة الصيدلة Scynexis، حيث لعب دورا أساسيا في التعاون مع شركة "Merck" لتطوير مادة تحارب عدوى المستشفيات.

هذه المادة تصيب رواد المستشفيات، ويتأثر بها أكثر ذوو أنظمة مناعة صحية ضعيفة، كما تم تعريفها بـ " SCY-078"، وقد بلغت مراحلها الأخيرة في الدراسات الصحية قبل التسويق.

واشتغل العالم المغربي على برنامج مخصص للبحث عن أدوية للأمراض المعدية، وانصب اهتمامه على البحث عن إيجاد أدوية لالتهاب الكبد "إيباتيت سي، hépatite c".

ويقول أحمد ماماي، في حديثه لهسبريس، إن هذا المرض خطير جدا، وقد يمكث داخل الجسم مدة عشرين سنة قبل ظهور أعراض تمكن من التعرف عليه، حيث يعتبر تحاقن الدم المصدر الرئيسي لهذا المرض، خصوصا خلال ثمانينيات القرن الماضي.

وكثر في تلك الفترة الزمنية استعمال المخدرات الصلبة بواسطة الإبر، وكانت الإبرة الواحدة تفي بالغرض لعدد كبير من المتعاطين للمخدرات، ولم يكن العلم في تلك الفترة متطورا بما يكفي لاكتشاف أدوية فعالة ضد التهاب الكبد.

وتوصل باحثون إلى اكتشاف أول مادة أثبتت فعاليتها أطلق عليها إسم "Sofosbuvir "، فيما وصل البرنامج الذي يشتغل عليه ماماي لمحاربة " L'hépatite C " إلى المراحل النهائية، وأبان عن نتائج جد مشجعة، توحي بقرب إمكانية تسويقه لعلاج المرضى في العالم.

سنة 2009 التحق العالم المغربي أحمد ماماي ب "مؤسسة أونتاريو للبحث في أمراض السرطان"، والتي تأسست سنة 2005 تحت إسم "Ontario institute for cancer research" وهي من أهم مراكز البحث العلمي في العالم، حيث تهتم بمختلف أنواع أمراض السرطان، وتشتغل بشراكة مع عدة جامعات كندية، أوروبية وأمريكية.

ويتكفل أحمد ماماي داخل هذا المركز، بالبحث عن أدوية لبعض أنواع السرطان المستعصية، موضحا أن بعض الأدوية التي تم اكتشافها لا تشفي إلا نسبة ضئيلة من المرض قد تتراوح بين 10 إلى 20 في المائة، مبرزا أن مهمته تكمن في إيجاد أدوية تتغلب بشكل كامل على مرض السرطان، وتقتلعه من جذوره.

وينصب اهتمام العالم المغربي على خلايا جذعية سرطانية (Cancer Stem Cells)، تعتبر المسؤولة عن مقاومة الأدوية، أو عودة الإصابة بعد الاستشفاء منها، حيث يسعى إلى قطع التفاعل بروتييين - بروتييتن الذي يعتبر المسؤول الرئيسي عن عودة نشاط العديد من أمراض السرطان.

ويسترسل المتحدث أن مؤسسة أونتاريو للبحث في أمراض السرطان وبتعاون مع جامعة أوتاوا، بصدد تطوير استعمال فيروس " Oncolytique Maraba " لمحاربة السرطان، حيث يتم تلقيح المريض بهذا الفيروس، ليقوم بتدمير الخلايا السرطانية دون المس بالخلايا الأخرى.

ولفت ماماي إلى كون العديد من مراكز البحث العلمي تتخصص في إيجاد أدوية تحظى بطلب كبير لتحقيق أرباح أكثر، بينما يختص المركز الذي يعمل فيه، في البحث عن أدوية لأمراض قليلة الانتشار لا تعيرها مختبرات علمية أخرى اهتماما كبيرا.

الوالدان والوطن

ولم يفت ماماي توجيه الشكر الجزيل لوالديه، اللذان حرصا على مساعدته رغم الإمكانيات المادية المتواضعة، ويضيف "لم أبلغ ما بلغته لأنني إنسان متفوق، ولكن لأن الله يسر لي فرصا في الحياة لو أتيحت للكثير من المغاربة لحققوا أكثر مما حققت".

وبخصوص علاقته بالوطن الأم، يقول ماماي: "أنا ممتن كثيرا لوطني المغرب، فهو الذي منحني أسس النجاح، وحلمي كما هو حلم العديد من أبناء الوطن، أن أستطيع يوما نقل خبرتي إلى وطني، من خلال إنشاء مركز بحث عالمي متخصص في أمراض السرطان وأمراض مزمنة أخرى ".

وأما بخصوص علاقته بعلماء مغاربة آخرين ببلدان أمريكية وأوروبية، يقول أحمد ماماي، "أتمنى أن نتمكن من التعاون مع نظرائنا في المغرب، للمساهمة في تطور البحث العلمي بخصوص أمراض السرطان".

العالم المغربي لم يفته تقديم الشكر لجريدة هسبريس، والتي يعتبرها نافذة للاطلاع على ما يحدث في المغرب والعالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (76)

1 - Norway الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 00:15
le cancer le plus dangeuerx qui touche ce pays est la corruption, je ne sais pas si notre savant serait capabe de lui trouver un médicament.
2 - hicham الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 00:33
بتوضع ناس كتوصل وجد و إتباع طريق ألله. "لم أبلغ ما بلغته لأنني إنسان متفوق، ولكن لأن الله يسر لي فرصا في الحياة لو أتيحت للكثير من المغاربة لحققوا أكثر مما حققت".
3 - عباس الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 01:03
9 وتكلموا يا كوسالى لباغينهأ باردة هدا هو الرجل ديال بصح لقد اتم 15 سنة من الدراسة بعد البكالوريا ليصل الى هدفه السامي انه حقا مفخرة للوطن بمثأبرته وصبره حتى رأسه اشتعل شيبأ بالعلم عكس من اشتعل رأسه شيبا بالكلام الفارغ و التحرميات كما احي فيه عدم عودته الى البلاد لان ادا عاد سوف سيجن من هول هدا للوطن بارك الله فيك وفي والديك اللدان ربياك فاحسنا تربيتك
4 - fati الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 01:06
bravo bravo bravo on est fier de toi
5 - زميل وولد لبلاد الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 01:17
أنا واحد من زملاء الأخ أحمد ماماي في الإعدادي. وأذكر أنه قبل يوم واحد من عطلة الربيع (وكانت تمتد إلى 15 يوما). طلب منا أستاذ اللغة العربية أن نحضر معنا بعد العطلة "منجد الطلاب".
وبعد انتهاء العطلة، وفور دخولنا إلى حصة اللغة العربية، توجه الأخ النجيب أحمد ماماي إلى الأستاذ مقدما اعتذاره لأنه لم يتمكن من حفظ إلا نصف المنجد، وطالبا من الأستاذ أن يمنحه مزيدا من الوقت ليكمل الحفظ. اندهش الأستاذ واندهشنا جميعا... فرَبَّتَ الأستاذ على كتف الأخ أحمد قائلا أنه لم يطلب منا حفظ المنجد عن ظهر قلب، وإنما إحضاره لنتعلم كيفية البحث فيه.
انتشرت هذه القصة في إعداديتنا وزاد احترام الجميع لهذا الطالب الذي وصل إلى القمة بكل عصامية.
6 - قدور الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 01:38
تبارك الله والله يزيد من أمثالك والله يعاونك...
بصح اوليدي رآك الى بغيت تجي لبلادك باش تفتح شي مركز فأنا أقول الف مرحباً ولكن اوليدي راه بدايةً بالشيخ او المقدم غادي يمحنوك على شهادة السكنى....ونهايةً بالجهات المختصة راه غادي ينوضو فيك الله يستر شي مرض خاص كينتج على التعامل مع الادارة المغربية...زيادة على قلة او عدم دعم الدولة للبحث العلمي خصوصا في هذه الآونة رانا مشغولين بالاستثمار في بناء القناطر الصلبة وإيواء المنكوبين وفي أوقات اخرى مهتمين بالتسليح وشراء طائرات بدون طيار...
7 - nawfal Malaysia الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 01:46
زوجتي الآن تعاني من سرطان ما يسمى الخلايا الجذرية السرطانية والتي يعمل أخونا العالم أحمد ماماي على إيجاد دواء فعال لها. أدعوا معي إخواني أن يشافي الله زوجتي فوالله لم يمر علي يوم منذ أن أصبحت طريحة الفراش دون أن أبكي بمرارة لشدة حبي لها وتعلقي بها. بالمناسبة أنا أنتمي لنفس المنطقة التي ينتمي إليها السيد أحمد ماماي. اللهم إني لا أسألك رد القدر ولاكن أسألك اللطف فيه
8 - المكي قاسمي الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 02:14
كل تمنياتي كمواطن مغربي هي أن تصل رسالة العالم أحمد ماماي إلي كافة المسئولين المعنيين بالحكومة والدولة لمساعدته علي تحقيق رغبته الوطنية النقية والجليلة في نقل خبرته الناذرة والثمينة لوطنه المغرب
جلبت لنا الفخر بمغربيتنا زاد الله في عمرك وأطال وحفظك لخدمة بلدك وأبناءه، سيد أحمد ماماي
9 - Jawad الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 02:23
Pourquoi vous nous présentez des chercheurs en Europe ou en Amérique comme des scientifiques marocains? Ces gens-là en tant qu'hommes ou femmes sont nés au Maroc, mais en tant que scientifiques sont des européens ou des américains. Car ils sont formés dans des université et dans des laboratoires américains ou européens et grâce au financement américain ou européen. Bravo à ce chercheur. Merci
10 - خالد من الناظور الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 05:58
الله يحفظك ويحفظ والديك الكريمين.أنت باحث يشرف الوطن .الوطن فخور بك وفي حاجة إلى دعمك.أعانك الله ووفقك لما تصبو إليه .لاتنس أن البلد محتاج إليك ياابن الأكرمين.
11 - mohamed الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 06:04
bravo m mamay ma mére est votre voisine a 'la3youne
12 - A proude mama الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 06:18
الله يحفظك قصتك و تواضعك لله عز وجل يدخل البهجة في القلب والله يعين كل المغاربة والمسلمين على الخير أنا كانوا . Very proud in deed to be Moroccan wa Alhamdo li Allah
13 - Abdessadek Mobtahij الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 07:01
J ai une procédure scientifique pour remédier le cancer ,je voudrais bien me contacter pour qu'on puisse coordonner afin de traiter cette exposition. Mon GSM 0678461379
14 - سعيدة الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 07:30
الله ينور طريقك وطريق جميع الطلبة والتلامذ ويحفظكم من كل مكروه يارب
وأقول للجميع ففي هذا فليتنافس المتنافسون.
15 - مكي رورك الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 08:28
مشاء الله لقد كان من أحس الطلب في مدينة مكناس في الثمانينيات
16 - Ariaz Netfoughalt الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 08:32
هنيئا لهذا المغربي على نجاحاته رغم كل الصعاب التي واجهها وخاصة ببلده.
ما اتمنى هو ان يلتفت يوما ما الى بلدته وقريته الامازيغية مستكمار، التي يعرف اهلها تاريخيا بالشجاعة والدفاع عن القضايا العادلة. ولعل اسم مستكمار مستنبط من كلمة اكمار agmar اي الحصان، لانها كانت دائما موطن الفرسان المجاهدين.
مع الاسف الشديد تم تهميش قبائل بني بوزكو ومعهم جزء كبير من الثقافة المغربية الاصيلة، التي سنندم عليها يوما لا ينفع الندم.
17 - المحبيب الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 08:34
وما نيل المطالب بتلتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
18 - مواطنة من العيون الشرقية الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 08:49
شرفت اهلك بالشرق ماماي،تحية من مكنلس
19 - علي الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 09:13
"لم أبلغ ما بلغته لأنني إنسان متفوق، ولكن لأن الله يسر لي فرصا في الحياة لو أتيحت للكثير من المغاربة لحققوا أكثر مما حققت". تعبير رائع عن التواضع
20 - داخلي بالثانوية الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 09:19
الحمد لله ان ذكائك اخي وصديقي احمد لم يضع . ايييييييه سنوات تفصلنا مند فراقنا من ثانوية المولى اسماعيل و بدا الشيب يضهر في وجوهنا .على كل حال الحمد لله.
NB احمد ماماي كان يحب السينما (5dh ديك الساعة )
وكان يجد حلولا في الرياضيات معقدة بدون قلم او حاسبة
وكان ذا اخلاق عالية.
نفتخر بك اخي احمد
وشكرا هسبرس
21 - sifao الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 09:28
السرطان الحقيقي الذي ينخر جسد الدولة هو هجرة الادمغة الى خارج حدودها بحثا عن فرص افضل للابداع والعمل ، لان بلادنا لا تتسع الا لذوي المليارات المكدسة ، ومن سوء حظ بلادنا ان اغلب ابناء هؤلاء يمتهنون الانتخابات او الاستثمار في مشاريع الربح السريع والتباهي بالممتلكات
22 - hanane الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 09:38
نحن دائما نكتفي بالافتخار بمن يصل لمراتب متقدمة
اننا نطالب بانشاء مراكز بحث علمي في جميع المجالات لقد حان الوقت فالمغاربة لديهم كفاءات عالية وللاسف تستغل من الخارج
23 - مروان-تاوريرت الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 09:45
متمنياتنا لك بالتوفيق في مسيرتك المهنية و النجاح للوليدات ان شاء الله.
24 - ابو ريان الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 10:31
هذا العالم وفقه الله لم يكن ليصل الى ماحققه من نجاحات إن هو اعتمد على اللغة العربية وحدها وهو مثال يلجم أفواه كل من يحبذون تعريب التعليم العمومى وينبذون اللغات الحية اللتى هى مفتاح دراسة العلوم والتكنولوجيات الحديثة والبحث العلمى .
25 - مستكمار الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 10:33
ابناء بلدك القابعة في أقاصي المغرب الشرقي يحيون ويتمتعون لك النجاح والتوفيق
26 - josar الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 11:02
je le connais trés bien oui c'est un excellent lors ces etudes au lycée technique option chimie industriel et même universitaire et voila il a pu realiser ses ambitions
27 - أوشن إدريس الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 11:05
أخي أحمد تدكرت أيام الإعدادية في العيون عندما كنت تجدنا منهمكين في حفظ إحدى المحفوظات الطوال وكنت تأخدها مني وتلقي عليها نظرة واحدة خاطفة ثم تستظهرها علينا في الحين كأنك أنت كاتبها ما شاء الله اللهم زده من فظلك وكثر أمثاله وعاش أولاد مسيمار قدوة لشباب مستكمر ولشباب الوطن ككل
28 - مينة الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 11:42
أخي ارجوا مساعدتك أنا أعاني من سرطان البنكرياس انا دائما بصفحة الفايس بوك nornoh قدم لي بعض النصائح الله جزيك.
29 - CHAHLAL الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:36
وكان ابن اخيه من انجب الطلاب اظن انه سيشق نفس طريق عمه تحية للاخ نبيل صديق الطفولة اقول للاخ نبيل ان قمت بزيارة لفرنسا فانا مقيم بمرسيليا مرحبا بك لاذكرك يوسف شحلال ذاك الكسول الذي كنت تساعد دائما بمدرسة بوجدور معلومة للاخوة الكرام فالمريض بL'hépatite C فقد تم اجاد دواء لهذا لمرض المستعصي اسمه sovaldi ثمنه 41000EURO للعلبة هناك علبتين اي ب 82000EURO ما يعادل 790EURO للقرص الواحد الله اشوف فحال المسكين ولكم ان تتاكدوا بانفسكم تحياتي
30 - وجدية الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:37
حفظك الله ورعاك,أ ليس غريبا ان يتجاهل إعلامنا عالما كالسيد ماماي بينما يتناول اخبار أشباه الفنانين كسينا و المثليين?!!!على اي شكرًا هسبريس على هذا المقال
31 - Mo from london الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:41
We should all take the hat off for you.subhan Allah.! And we are all as Moroccans are proud of you and amazed by your modesty !
32 - عاي الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:41
بسم الله الرحمن الرحيم.
كثير من الكفاءات والطاقات الهائلة يقطف ثمارها العالم الآخر...وسي أحمد أعرفه حق المعرفة، ويشتغل هناك كما ورد في التقرير منذ سنوات...وهو من عامة الناس، من مستكمر، قرية نائية شرق المغرب...
حبذا لو أولى العالم الثالث قليلا من الاهتمام لعودة الأدمغة المهاجرة إلى الوطن لتفيد في كثير من مجالات الحياة...وتشفي سرطان العقل الذي ينخره....
33 - ahmed shoul الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:42
on est très fières de toi cher beau frère; tbark ALLAH 3LA ANNSIB
34 - tifaout de paris الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:52
quel fierte.c est un cas exceptionnel.alors que la situations de nos ecoles sont desastreuses.et je pose la question.ou sont les ligues des droits de l homme pour faire un constat sur la situation de nos ecoles publique et nos hopitaux et mettre.ca merite une plainte contre le maroc devant les institution internationnal
35 - خنيفري الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:55
نحن سعداء بانجازاتك وكلنا نعلم بان المغرب يزخر بادمغة لكن القليل من يحالفه الحظ لاتمام دراسته خصوصا بالنسبة لاولاد الطبقات الفقيرة.
التمس من السيد ماماي التدخل لدى المختبر الدي ينتج دواء مرض الالتهاب الكبدي c للسماح للمغرب بانتاج ادوية جنيسة مثل مجموعة من الدول الاخرى من ضمنها الهند ومصر علما ان الادوية الاصلية وكلفة جدا وتتجاوز 400.000 درهم ( 400 الف درهم للشخص) اما الادوية الجنيسة فاثمنتها مناسبة ولها نفس الفعالية.العديد من المغاربة يموتون كل يوم بسسبب هدا المرض الفتاك . ساهم في انقاد هده الارواح .وفي هدا الصدد ادعو رئيس الحكومة ووزير الصحة للانكباب على هدا الملف بكل جدية.
36 - حليمة الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 13:20
بسم الله الرحمن الرحيم
تبارك الله على الأخ ديالي...أفتخر بك...مزيدا من التألق ‘ن شاء الله...
37 - استاد..ديال الزفت الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 13:31
هذا الشخص ولاشك انه يتقن اللغة الانجليزية ومتفوق في الكيمياء وتفاعل جزياته وعلوم الطاقة وا لاقمارالاصطناعية ,سينفع المغرب في البحث العلمي والصيدلة واختراع محركات اقل استهلاكا للبنزين مادام المغرب مقبل على ثورة صناعية اللهم كثر من امثاله واجعله وزيرا علينا.
38 - salhi الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 13:41
Tu es la fiérté de la famille a mammiss khali (touria et son mari abdallah-Oujda)
39 - فريد الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 14:15
انت انسان رائع اخوك من مدينة خنيفرة لك فائق التقدير والاحترام نتا هو ولد البلاد الحقيقي مشي بحال شي شفرة عندنا خصهم غير يكلون مشي افكرو فينا
40 - ton grand frere الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 14:21
cher frère,je n'ai jamais senti autant de fierté de ma vie non pas parce que tu es mon frère mais plutôt parce que tu as démontré qu'on peut arriver a ses fins si on a de l'ambition. je me rappelle les jours de Meknes où tu joignais le ftour du Ramadan avec le shour faute de manque d'argent sans que cela touche à ton abnégation et ta volonté d' aboutir au but que tu t'es toujours fixé .et la période où tu vendais les fleurs en France pour pouvoir continuer tes études. bref, cher frère , tu es la fierté de Mestigmar de la famille et de ton pays le Maroc. Que dieu te garde et j’espère que Maryam ,Zineb et Khalil suivront le même chemin que leur illustre père.Bravo encore une ennieme fois
41 - citoyen d elaioun الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 14:27
on est vraiment fier de toi ,nous habitants da la ville d'elaioun, merci et bonne continuation allah y3awnak
42 - marocain déçu الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 14:46
Il y'a beaucoup de laxisme dans les universités marocaine, soit au niveau des cours, des enseignants, des publications et de tous. Rien que de voir notre ministre de l'enseignement supérieur comment il aborde ce secteur et vous aurez la réponse.
43 - فحشوش يونس الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 15:06
نفتخر بك جميعا أيها الخال لكونك أحد رموز مستكمار في الاجتهاد و التحصيل و مشكاة للمغاربة كافة في الادب وتمثيل المغرب أحسن تمثيل
44 - Mohamed Messimare الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 15:19
En bref;
Ssi ahmed , je m'attendais toujours que vous serez Honoré par un prix international sur la recherche en chimie, et l’événement ainsi sera un cadeau pour Messimare là ou nous avons vécu ensemble une enfance riche, libre, inoubliable…
Certes ; félicitations pour le parcours bien réussi ; couronné par le fruit souhaité
,
45 - توضيح الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 15:44
نحن فخورين به
المشكل لي غادي يواجهه هو أن نقابة الأطباء في المغرب ما غديش تسمح له يزاول لأنه ليس طبيبا هو باحث ولكن لكي تكون مديرا لمركز ابحاث هناك قانون يتطلب أن تكون طبيبا أولا وثانيا باحثا
بالتوفيق
شكرا هسبريس
46 - Driss canada الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 15:53
انا لست عنصري او متحيز لابناء وطني بطريقة مبالغ فيها لا وألف لا بل اقول الحقيقة. والله العظيم والله العظيم ان المغاربة من اذكى شعوب العالم. فهنا في كندا وأمريكا مغاربة والحمد لله شرفوا المغرب بما حباهم الله من دكاء ادهلوا به جميع الأجناس المتواجدة هنا. فوالله لو كان للمغاربة في بلدهم الإمكانيات الموجودة في كندا وأمريكا لكانوا هم السباقين لجميع الاكتشافات العلمية في جميع المجالات.
47 - Zakaia Mamai الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 16:51
Je suis fier de toi mon cher oncle
48 - مغربي الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 16:59
الدولة المغربية لن تنساك ،في مناسبة ما سينادون عليك ،ويلقنون لك بعض الدروس قبل الإستقبال بحيث يجب أن تطاطئ رأسك قليلا وأن لا تلتفت يمنة أو يسرة وكأن رأسك الطير،ولا بأس إن أردت التقبيل، ولا تنس في الأخير أن تدلي بتصريح كله مدح واطراء لقنواتنا العمومية،هده الدولة لن تهينك أبدا.
49 - مغربية من الجنوب الشرقي الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 17:46
من جد وجد ومن زرع حصد
هنيئا لك اخي وكثر الله من امثالك
وهذا مثال لكل من ينتظر امام البرلمان لتشغله الدولة في احد الادارات وعندما يشتغل تجده دائما غائب وبعد سنة او سنتين تجدهم في اضراب يريدون الزيادة
على كل حال الله اهدي الجميع
50 - ع. برخلي الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 18:26
لم أتمالك نفسي و أنا أقرأ المقال، دمعت عيناي دون سابق إنذار. أنا بدوري أنحدر من العيون الشرقية التي أنجبت أطرا في المستوى الرفيع. أهنئك، وأهنئ أهلك وذويك على هذا الإنجاز الرفيع.
51 - aziz الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 19:09
je tiens d'abord à féliciter notre frère Ahmed pour cet exploi. Cet article me rappelle mon enfance et mes études parce que j'ai démarré mes études primaires à Mestegmer là je comprenait même pas ce disait notre maître :) je ne parlais que le berbère
après j'ai suivi mes études à 'Elaioun' où j'ai eu mon bac en sciences.
au lieu d'aller à Meknes je suis parti à la FST de Fès. après je suis parti en france là où j'ai fait mon troisème cycle en Ingégnerie de Mécanique. Si je raconte ça c'est pour dire que j'ai également beaucoup souffert pour finir cette phase.
Après j'ai pu préparer un bon doctorat en Mécanique avancée (Mécanique probabiliste) appliquée aux structures Offshore pour l'explloitation du pétrole en mer. Je tarde pas
je suis actuellement professeur de l'enseignement supérieur dans l'une des grandes écoles d'ingénieurs au maroc en Génie Civil.
Si je raconte ça de mon coté c'est pour encourager mes étudiants et tous les étudiants du maroc pour travailler plus dans le but
d
52 - KACM الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 20:31
Je connais Ahmed depuis plus de 10 ans et je suis chanceux d'avoir faire sa connaissance. Il n'est pas seulement un homme tres intelligent, mais aussi un bon musulman, grand pere de famille et tres modeste. Allah yshal 3lih wa 3la sa famille, car sa femme et aussi intelligente et bonne musulmane.
53 - drss الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 20:41
Bravo Mamai; bon parcours, je me souviens de lui, quand il étudiait en première année à la fac des sciences de meknes. Il avait des collègues de midelt. On se voyait tous dans une maison pour étudiants au quartier Zitoune. Mes salutations à Saadani.
54 - Oussama الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 22:04
Mon cher oncle , ce que tu fait impose le respect...tu es la fierté de la famille et du pays .
55 - فراجي ابوكنانة الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 22:12
بصفتي فردا من ا فراد الاطر التعليمية السابقة بقرية مستكمار و بصفتي كذلك واحدا من ابناء هذه القرية التي جمعتنا على الخير وحبنا لبعضنا وتماسكنا واعتزازنا بها .تلك القرية المتواضعة التي ما فتئت تنجب رجالات في مختلف الميادين، قدموا من خلال تجاربهم المضنية تجربة ثرية شاقة، حتى تدرك الأجيال اللاحقة ما كبدته وكابدته الأجيال السابقة لرجال قدموا في كل ميادينها كل عزيز وغال، كل نفس ونفيس، ما ضنوا على بلادهم بشيء، بل جادوا عليها بكل شيء فكانوا بذلك رمزا صادقا لأسمى معاني العطاء
اتمنى لك التوفيق في حياتك العلمية والعملية، وتقبل تحياتى القلبية.
56 - نوال فحشوش الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 22:16
هنيئا لك ايها الخال الرائع رفعت رؤوسناعاليا،نتمنى أن يكون لك السبق في اكتشاف علاج يستأصل هذا المرض الخبيث ويجتثه من جذوره بتوفيق من الله، للاشارة فماماي أحمد مثال للاخلاق العالية وحريص جدا على دينه ومتشبث بلغته العربية كما هو الشأن لزوجته التي اثرت أن تبقى سنة كاملة بالوطن فقط من أجل أن يتعلم ابناءهما اللغة العربية فكل التحية والتقدير لك مرة أخرى
57 - laayoun الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 00:03
vive imazighen laayoun charqiya
58 - رشيد الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 01:40
عمي أحمد مثال للرجل المثقف الواعي والمتواضع, حريص على دينه ومتشبث بأصله ووطنه.
حفظكم الله وبارك في عمركم أنت وزوجتك وأبناؤك
( راني عارفك راك تقرا هاد التعليق, سلم على العائلة وبالخصوص خليل D: )
59 - vive l'orientale الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 12:45
C’est la souffrance qui fait naitre des vrais hommes ce qu’on appel la souffrance positive qui vous projette à un niveau supérieur, qui vous rend meilleur et qui vous fait croître. Bravo Bravo Mr bonne continuation
Fi mizane hasanatikoum
60 - hanane الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 14:05
We are very happy with your succes and we wich you all the best (your sister in law's daugther)
61 - ح م الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 14:21
صراحة اود الشد على يد هذا العبقري المغربي. إنه وطني حق يستحق الكثير والكثير من التنويه. فوفقه الله تعالى للوصول إلى مبتغاه وإنقاذ أرواح كثيرة بإذن الله تعالى.
62 - عبد الحفيظ الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 15:58
اعلم يا أخي وصديقي أحمد أن عملك للله سبحانه و تعالى أولا و للانسانية ثانية وجزائك انشاء الله الجنة. وأتمنى من مسؤولي وطننا الحبيب ،حفظه الله و رعاه و على رئسه ملكنا الكريم،أمير المؤمنين ، مولانا صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله و أيده و أعزه، أن يعتنو بهذه الفئة من العلماء الباحثين الاكفاء حتى يتسنى لبلادنا مسايرة البلدان الرائدة في هدا المجال لان تقدم الشعوب بتقدم البحث العلمي. ولا يفوتني أن أشكر جزيل الشكر مؤسسة للا سالما لمحاربة السرطان لما توفره من عناية للمغاربة المصابين بهدا المرض. وأتمنا من كل قلبي أن تكون يوما ما على رئس مختبر وطني للبحث العلمي في ميدان محاربة السرطان بالموازات مع مؤسسة للا سالما حفظها الله ورعاها.
63 - حسن الرفاعي الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 17:20
هنيئا لنا وجودك بيننا اخي احمد.
مثلك من بحق شرف مغاربة المهجر، انه فعلا لشرف كبير ان تكون احد أصدقائي ببلد الغرفة.
نقطة لم تذكر في التعريف بك في مقال هسبرس هو انك عضو جمعوي فعال بالجمعية الكندية المغربية للتنمية الرياضية، و دائما تضحي بوقتك الثمين في سبيل إنجاح أهداف هده الجمعية.
بارك الله فيكم اخي احمد
64 - Mohammed BOUASSABA الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 17:42
ce n'est pas étonnant si notre éminent chercheur a pu percer aussi bien dans ses longues études que dans ses profondes recherches scientifiques et médicales.je le voyais déjà frayer chemin au début des années quatre vingt dix après avoir obtenu son premier doctorat en France; il rendait visite à sa sœur à RABAT .
un simple commentaire de ma part ne suffit pas pour lui faire part de mes compliments, il mérite plus que des éloges, ce que j'essayerais de traduire dans un prochain article .
65 - Zahra Shoul الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 18:25
Bravo à toi et félicitations ! Je savais que si une personne pouvait y arriver c'était bien toi ! Je suis bien fiére de toi Tu le mérites !
66 - Mohammed BOUASSABA الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 19:26
Je ne laisserais pas passer inaperçu Ssi ABDERRAHIM ADRAOUI, notre correspondant de MONTREAL sans le remercier d'avoir braquer son projecteur sur l'enfant de MESTIGMER-CITY, au noms de tous ceux qui ont lu cet article et sans lui adresser mes meilleurs saluts
67 - اليماني مامي الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 19:59
بسم الله الرحمان الرحيم : بداية اود ان اوجه الشكر الى الاخ العزيز احمد مامي على جهوده الخيره .و بعملك هذا سوف تساهم انشاء الله في مساعدة المرضى في جميع انحاء العالم .و اتمنى لك التوفيق و مزيد من الانجازات في البحث العلمي.
68 - Dr hassane el halas الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 22:10
Natif de mestegmer ;faisant mes etude primaire à mestegmer,dr en pharmacie,laureat de rabat;tres fiere de monsieur ahmed mamay;et tres conaissant du lourd parcours qu il a fait:tous mes meilleurs respects et salutations à notre chere ahmed.الله يحفضك اخي احمد من كل بلاء
69 - Abdelkrim MESTIGMEUR الخميس 04 دجنبر 2014 - 12:15
Tu nous a honore ;on est fier de tes recherches qui aboutiront certainement à des résultats satisfaisantes .bonne continuation
70 - chafya belghiti الخميس 04 دجنبر 2014 - 18:16
بارك الله فيك و اعانك وكثر من امثالك انا قريبة من عائلتك لكن لم يحصل لي شرف التعرف عليكم انا ايضا احب العلم و البحث كثيرا كثيرا لكن لم تتح لي فرصة حتى في اتمام الدراسة اتمنى من كل شخص لديه فرص ان يفعل مثلك حقا انت مفخرة لوطنك و عائلتك لك مني خالص التقدير حفظك الله و اعانك
71 - محمد فحشوش الخميس 04 دجنبر 2014 - 19:59
بإسمي و بإسم والديً نبارك لك هذه الخطوات و الانجازات , و نتمنى لك مزيدا من النجاح و التألق في مسيرتك , ونفتخر بك أيها الخال وبما وصلت إليه . و الله المعين
72 - oum safae الجمعة 05 دجنبر 2014 - 18:52
c est sur que miriem zineb et khalil sont fiers de toi si ahmed tu as honore la famille et tous les marocains tu merites tout le bien du monde bonne continuation
73 - boudih mustapha الجمعة 05 دجنبر 2014 - 21:09
Nous sommes fier de toi hmadan tu te souviens de mammana3li
74 - عمر مامي السبت 06 دجنبر 2014 - 19:06
بسم الله الرحمان الرحيم:
أخي أحمد, هنيئا لك بتفوقك وإنجازاتك العلمية. إنك مثال للتحدي والعزيمة.
لقد شرفت بطموحك هذا العائلة والبلدة والبلد. متمنياتي لك بالتوفيق والنجاح لما فيه خير الانسانية جمعاء.وأختم كلمتي هذه بالأية الكريمة :وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون. والسلام.
75 - المامون الناظوري الجمعة 12 دجنبر 2014 - 17:03
ليت الأنظمة العربية سعت في جمع ابنائها العلماء اللذين هم مشردون في العالم وجعلونهم يخدمون بلدانهم بدل ان يخدموالغرب ليترفعو عنا بعد اءذ.
وشكر الله لأخونا ماماي عن تواضعه وتمسكه بوطنه وشكره لأبائه وشكره لله الواحد الأحد, فهكذا يكون المسلم المغربي وليس كاللذين يطلقون لحياهم ولا مخ لهم.واعذروني بارك الله فيكم ايها المتدخلين.والسلام عليكم.
76 - Jamila Mamai الاثنين 05 يناير 2015 - 22:18
Nous sommes fiers de toi sur vos réalisations cher frère moi et ma petit famille et je te souhaite une très bonne continuation . Passe mon salut a toute ta famille
المجموع: 76 | عرض: 1 - 76

التعليقات مغلقة على هذا المقال