24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | تنظيم "داعش" يلجأ إلى فرنسيّين مغاربَة لأجل تهديد باريس

تنظيم "داعش" يلجأ إلى فرنسيّين مغاربَة لأجل تهديد باريس

تنظيم "داعش" يلجأ إلى فرنسيّين مغاربَة لأجل تهديد باريس

يُحاول تنظيم "داعش" اللعب على توتُّر العلاقات الفرنسية المغربية، التي عادت إلى مسارها الطبيعي بعد لقاء الملك محمد السادس بالرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قبل أيام في باريس، ببثها لعدد من الإصدارات المرئية التي تحمل خطاباً مُحرّضا على الكراهية تجاه الفرنسيين.. حاثّاً على تنفيذ هجمات إرهابية ضدهم وهو يستغل انضمام عدد من الفرنسيين ذوي الأصول المغربية لتمرير تلك التهديدات.

الأشرطة، التي تعتمد على وسائل حديثة لتصويرها وإنتاجها، ركزت على مجزرة "شارلي إيبدو" التي تبناها تنظيم القاعدة، وعلى قتل 4 يهود وشرطية من طرف أحمدي كوليبالي الذي أعلن ولاءه لـ"داعش"، وقدمتها على أنها عمليات انتقامية للمس بدين الإسلام.

وتحرض الفيديوهات المصحوبة بترجمة للغة العربية، من تسميهم "الفرنسيين الغيورين على رسول الله" لتنفيذ عمليات إجراميّة جديدة في فرنسا وباقي "الدول المحاربة للإسلام ورسوله" حسب تعبير عدد من المقاتلين الذين ظهروا أمام الكاميرا وسط مناطق طبيعية مختلفة، متوجهين بواسطة لغة موليير ولكنة قريبة من الدارجة المغربية برسائل تهديد للرئيس الفرنسي، ودعوة له من أجل الانضمام لـ"الدولة الإسلامية" ومبايعة زعيم التنظيم أبي بكر البغدادي.

رسالة إلى فرنسا

في آخر شريط أصدره التنظيم، وحمل عنوان "رسالة إلى فرنسا"، عمد في مقتطفاته الأولى التركيزَ على جزءٍ من خطاب الرئيس الفرنسي، فرونسوا هولاند، وهو يتحدث عن الهجوم على مقر صحيفة "شارلي إيبدو"، قائلا إن "فرنسا ضُربت في عقر دارها وعاصمتها وفي المكان الذي يتنفس فيه الحرية والبقاء"، إلى جانب كلمة للرئيس الأسبق نيكولا سياركوزي وهو يعبر عن اندهاشه ويقول إن "الهجوم شنه متطرفون ضد الأبرياء".

الفيديو الجديد وهو حريصُ التركيزِ على حادث "شارلي إيبدو"، بث مقتطفاً لأحمدي كوليبالي، الذي انتهى به المطاف قتيلا في مركز تجاري يهودي بباريس بعد قتله شرطية وأربعة رهائن، وهو يعلن بيعته لزعيم "داعش" أبي بكر البغدادي، إلى جانب خطاب للرجل الثاني في التنظيم، الملقب بأبي محمد العدناني، وهو يثمّن قتل عدد من الفرنسيين في الحادث الإرهابي، فيما حملت رسالته وعيداً لدول غربية بن هجومات متطرفة جديدة.

ويبدو في الشريط، الذي يمتد لتسع دقائق وبضع ثوان شابان يجلسان إلى جانب علم "داعش" الأسود في مكان طبيعي يضم مرتفعا، ويرتديان زيّا عسكريّا ويعانقان سلاحين رشاشين.. بينما اللكنة التي نطق بها الشابان تظهر أصلهما المغربي، حيث بدأ الأول حديثه بعبارة "رسالة إليك يا فرنسوا هولاند.. ولكل من يقطن في فرنسا" قبل أن يستمر في حديث يحمل الوعيد بتنفيذ هجمات إرهابية داخل فرنسا وعدد من الدول الأوروبية، وكرر عبارة "الكابوس بدأ الآن.. لقد تعديتم الخط الأحمر بشتمكم رسول الله وشتمكم أبا بكر البغدادي".

وأضاف المقاتل أنه وباقي المتواجدين معه ضمن التنظيم "ينتظرون الأوامر للتفجير والقتل والذبح.. بلا رحمة"، فيما توجه الشاب الثاني، الذي سل خنجره مهددا، بالخطاب إلى المتطرفين في فرنسا وهو يدعوهم لـ"الرجوع والهجرة" إلى سوريا والعراق، مضيفا: "حرام أن تكونوا أصدقاء للكفار.. إنهم يذلونكم وتطلبون منهم المساعدات والمنح.. ومنذ سنوات وهم يقاتلون الإسلام".

الأسود المنفردة

وبعد أحداث "شارلي ايبدو"، التي طالت أرواح 12 شخصا بين صحافيي الصحيفة الفرنسية ورجال شرطة وتبناه تنظيم "القاعدة"، أصدر "داعش" شريطاً مصورا يحتفي بالدموية بعدما جعل له كعنوان: "إلى الأسود المنفردة"، مورداً تصريحات لمقاتلين من جنسيات فرنسية، يبدو أن أصولهم مغاربية أيضاً.

وتحدث المقاتلون، ممن ظهروا حاملين أسلحة رشاشة وسط شارع عام، عما أسموه "النعمة الكبيرة في مقتل الفرنسيين في باريس مطلع هذا العام"، فيما دعا أحدهم "كل الإخوة في كل مدينة وشارع أن يعيدوا تلك الهجمات.."، قبل أن يبدي آخر فرحته لتنفيذ هجمات "شارلي إيبدو" الدموية، أما شخص آخر فقال إن تلك الجريمة "جاءت استجابة لنداء الشيخ العدناني".

من المرابطين

وفي شريط إضافي يحمل عنوان "رسائل من المرابطين"، تقدم مقاتل "داعشي"، يبدو أنه من أصول مغاربية وفقا للكنته الفرنسية، ما يقارب 20 مقاتلا ملثمين ومتشحين بالسواد، وكلهم مسلحون ومتموقعون أم سيارات رباعية الدفع، مقدما على تحريض "الفرنسيين" على " فعل شيء في فرنسا لأجل الدين"، متوعدا بتنفيذ "عمليات قادمة".

الخطاب التحريضي على القتل شمل قول المقاتل الفرنسي: "لاتتركوا الفرنسيين يعيشون في طمأنينة"، كاشفا أن "داعش" يضم حاليا عددا من المقاتلين من المغرب والجزائر وتونس وافريقيا والصين.. قبل أن يتوجه لهولاند قائلا: "لن تهنأ بالأمن في بلادك أنت ومن يأتي بعدك.. بسبب حربكم على المسلمين.. التي لن نتركها تمرّ دون عقاب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - messmo الاثنين 16 فبراير 2015 - 11:09
Et si tous ceux et celles qui ne sont pas d'accord avec ces sauvages ce déclare non musulman.... j'ai honte d'être considéré parmi ces animaux sauvages.
2 - نبيــــل الفـــــلاح الاثنين 16 فبراير 2015 - 11:20
لماذا ذهبوا الى فرنسا البعيدة جدا عنهم، وتركوا اسرائيل بجانبهم، ألمْ تُنقِّب اسرائيل عن النفط في الجولان المحتل وهم ينظرون، ألم يشرد الفلسطينيون في القدس وهم ينظرون، إنه تنظيم الدولة الشيطانية الذي يهدد المسلمين في كل أنحاء العالم بالزعامة الخفية لاسرائيل. فلا تغتروا بهذا التنظيم الذي يستعمل دين الاسلام كوسيلة لضرب الاسلام والمسلمين.
3 - ابن سوس، ملاحظة؟ الاثنين 16 فبراير 2015 - 11:28
انتبهو كلمة مغاربة لا تعني المغربي كا مغربي من المملكة المغربية، كلمة مغاربة في المشرق يعنون بها كل دول المغرب العربي، ويقولون عن المغربي في الجمع مغربيين وهي تحدد المغربي فقط، اما المغاربة فا تعني ثونسي ليبي دزايري ومغربي،انا كنت اعتقد انها تعني المغربي فقط ولكن بعد زيارتي واقامتي في المنطقة عرفت أن اميز عندما يقول المشرقي مغاربة ومغربيين، ومغاربة مترجمة من maghreb وتعني كل دول شمال أفريقيا المغاربية
4 - sahih الاثنين 16 فبراير 2015 - 11:31
Voila les fils de Karadaoui et Hassani et Zaghloul et leurs idéologie de 1400 ans
C est la guerre des civilisations 2015 contre 1436
Daech vraiment sont des vrais Barbares



Amazigh Marocain
5 - badr الاثنين 16 فبراير 2015 - 11:34
ويتسائلون لمادا العنصرية

نحن من يصنعها وبالضبط الدول الناطقة باللغة العربية
6 - عزالدين رفاعي الورطاسي الاثنين 16 فبراير 2015 - 11:53
فرنسا لها الامكانيات لحفظ امنها ، كما انها يجب ان تنكب على حل مشاكل الشباب العاطل والمتمركز بالحياء في ضواحي المدن الفرنسية ،كما يجب التفكير جديا في وضع خطة سياسية لحل المشكل الاسرائلي الفلسطيني نهائيا لكي لا يبقى هذا المشكل كدريعة للقلاقل التي تعرفها عدد من الدول اضافة الى عدم الاساءة الى الدين الاسلامي بحجة حرية الراي .
7 - كريم غ الاثنين 16 فبراير 2015 - 11:57
اتساءل من يسيء الى رسولنا صلى الله عليه وسلم والى الاسلام أكثر، رسام كركاتور أم جماعة من الهمج تقطع الرؤوس وتحروق الاحياء وتأكل لحوم البشر باسم رسول الله .....يبدو أننا فقدنا البوصلة نهائيا.
8 - ولد زايو الاثنين 16 فبراير 2015 - 12:07
السلام عليكم
أعداء اﻹسلام وأصحاب المصالح سواء عرب أو غير العرب يخلقون أعداء وهميون وفي نفس الوقت همجيون يرتكبون أعمال إجرامية وحشية ويتخذه الغرب من أجل الوصول إلى أهدافهم لقد تم خلق القاعدة بدعم من الخليج ومباركة من الغرب وفي اﻷخير كانت هي الوسيلة من أجل غزو العراق.ثم طالبان ثلاث دول تم اﻹعتراف بها هي باكستان وحليفتها السعودية واﻹمارات أصحاب اللعبة الحالية في ما يجري من حولنا من دمار.ثم داعش التي جائت فجأة تستولي على اﻷراضي في سوريا والعراق بعتاد ودعم لوجستيكي قد يكون سوى من السعودية من أجل أن يطول هذا المأزق حتى لا يصل لهم ريح التغيير.وبالمقابل تم دعم الحوثيين في اليمن بنفس الخطة في الشام مع داعش.لكن بأديولجية معاكسة.واﻵن فعلو ما فعلوا في ليبيا من ذبح مواطنين مصريين أبرياء من أجل أن يتدخل السيسي عسكريا في ليبيا.وقد حصل ذلك بالفعل.اللهم اضرب الضالمين بالضالمين وأخرجنا منهم سالمين.للتنبيه فقط حركة حماس التي تقاوم العدو اﻹسرائيلي تم إدراجها من طرف دول الخليج والسيسي في قائمة المنضمات اﻹرهابية.هذا هو السيناريو العربي الصهيوني والمخطط له حتى لا تنجح أي دمقراطية في المنطقة
9 - abo sami الاثنين 16 فبراير 2015 - 12:13
أرجو من هاد الدواحش اذا كانت فيهم الغيرة على افضل الأنام عليه الصلاة السلام ، والرجولة الحقيقية يدورو السلاح ديالهوم لإسرائيل .كلهم عملاء المخابرات ، خليو الإسلام بعيد عليكم، الجهاد راه بالأخلاق ماشي بالكذوب
10 - Ouazzani الاثنين 16 فبراير 2015 - 12:22
Les Marocains en générale sont capable de tous , sauf nuire aux intérêts de leurs pays et de leurs compatriotes résidents à l'étranger , il y à nos frères et sœurs qui se font soignés , qui travaillent , qui suivent leurs études entres autres ,et les marocains n'ont jamais étaient des barbares , plutôt des bravoures de père en fils , nous voulons pas du mal à notre cher pays et renommé à travers des siècles
11 - Marocaine الاثنين 16 فبراير 2015 - 12:22
Vous voulez l'action? Alors allez liberer la Palestine c'est pas loin.
12 - التطواني الاثنين 16 فبراير 2015 - 12:26
تأتي هذه الرسائل الإرهابية في وقت نشرت فيه عدد من الإحصائيات التي تضهر أن الشباب المغاربي لم يعد يستهويه الإنضمام لهذا التنضيم الإرهابي وعليه فإن هذه الرسائل تتمحور حول البحث على أغبياء جدد في المغرب العربي لتكوين خلايا جديدة وأخيرا أريد أن أنوه بجهاز الإستخبارات العامة على مجهوده الجبار في محاربة الإرهاب في المملكة
13 - yassine الاثنين 16 فبراير 2015 - 12:41
السلام عليكم.
لا حول ولا قوة إلا بالله ... أنأ أدين لله بالبراءة من هؤلاء الداعشيين وأفعالهم كما أنني أدين لله بالبراءة من الكفار وأفعالهم .. وأدين لله بموالاة جميع المسلمين أينما كانوا .
يا مسلمين عليكم بكتاب الله وسنة رسوله ولكن ولكن ولكن بفهم سلف الأمة من الصحابة والتابعين والعلماء الربانيين كمالك والشافعي وغيرهم ...فقد كثر الكذب في وسائل الإعلام وكثر علماء السوء الذين يكتمون الحق ويبيعون الدين بالدنيا. كما كثرت الجماعات والأحزاب كل يحطب وفق هواه ... اللهم لا تفتنا في ديننا ودنيانا واقبض غير فاتنين ولا مفتونين
14 - مسلم مغربي الاثنين 16 فبراير 2015 - 12:53
إذا كنتم مسلمين و عندكم غيرة على الإسلام و على رسول الإسلام فلا تشوهوا صورة الإسلام و صورة رسول الإسلام.

أنتم تهدود بالذبح بل تذبحون كل مخالف لكم من المسلمبن و تسمونهم بالمنافقين المرتدين و من أهل الكتاب.

أ لم يكن مع رسول الله و في مدينته منافقون و على رأسهم عبد الله بن أبي بن سلول و إتهم أم المومنين بالزنا؟

فهل ذبحهم رسول الله صلوات الله و سلامه علية؟

أ لم يكن جار رسول الله صلوات الله و سلامه يهودي يتعامل معه حت توفي ودرعُهُ مرهونةٌ عنده على ثلاثين صاعًا من شعيرٍ أخذها رزقًا لعيالِهِ؟

فهل ذبحه رسول الله صلوات الله و سلامه علية و أخذ ماله غنيمة؟

فإتقوا الله في الإسلام
و إتقوا الله في رسول الإسلام
و إتقوا الله في المسلمين
و إتقوا الله في المعاهدين من غير المسلمين .
فإن الظلم ظلمات يوم القيامة

قال الله عز وجل : "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا".
15 - sarita الاثنين 16 فبراير 2015 - 13:58
قيل في خبر سابق عن ان داعش عندهم كهوف يصنعون فيها اسلحة خفيفة بدائية في الصورة هنا لاتبدو اسلحتهم بدائية بل متطورة مامعنى هدا
التضليل والتناقض في نشر المعلومات الاخبار
16 - أم زكرياء الاثنين 16 فبراير 2015 - 14:04
والله ثم والله هؤلاء لا صلة لهم بالدين
فالدين الاسلامي دين يسر ومحبة وتسامح
والله ما دعانا رسولنا عليه الصلاة والسلام الا لدعوة الاخرين بالمعروف والرقة لا العنف والقتل.
حسبي الله ونعم الوكيل
واللهم نجينا من فتنتهم ومكرهم واجعل بلادنا وبلاد المسلمين كااااافة امنة مطمئنة
لانملك الا الدعاء فلا تبخلوا ياسادة
17 - HAMOUDA الاثنين 16 فبراير 2015 - 14:23
لمعرفة الحقيقة تجنبو اعلام الغرب والموالون له من الحكام الطغاة وعبيد الغرب وما عليكم الا مشاهدة هذا الموقع على اليوتوب-(بسام جرار - "الوضع الراهن ومقدِّمات الخلاص")استيقظو يا من تهللو وتبجلو الطغاة
18 - MOSTAFA الاثنين 16 فبراير 2015 - 14:34
دبح الناس بدم بارد و سفك للدماء دون مراعات لكل الاعراف والديانات هذا هو حال المجرمين السفلة ويتخدون الدين دريعة لابشع الجرائم في حق الانسانية هذا هو الحال ايها المتطرفون والكفرة ولكن الى متى وكم سيطول طغيانكم فالنهاية قريبة باذن الله ستعذبون في الارض قبل السماء ايها المسوخ الزاحفة
19 - مغربي حر الاثنين 16 فبراير 2015 - 14:34
نحن لسنا أغبياء كما تظنون ، كل هذه الخزعبلات لا تغيرولن تغير يوما من قناعتنا شيئا ، الكل يعلم أنكم تشتغلون لحساب جهة ما ،من أجل تدمير المسلمين و دفن التغيير الذي ولد في تونس .
إن كنتم فعلا تحبون الاسلام والمسلمين فتوجهوا صوب إسرائيل و بعدها سيهب كل الشباب المسلمين لنصرتكم ، أنتم مافيا وقطاع طرق ومخربون ومجرمون ، و لكن إيماننا في الله قوي و الله ثم والله سيأتي يومكم وهو قريب فلا تستعجلوا ...من هذا المنبر أدعوا كل الدول الاسلامية بل حتى الاوروبية و كل دول العالم أن تفتح باب التطوع وتسلح الشباب والله العظيم سوف نقضي عليهم في يوم واحد ...لكن هيهات أن يفعلوا ذلك لان الكل متواطىء في الصراع الدائر هناك ، هناك من سماه صراع الحضارات وأنا أسميه صراع القوى الكبرى على النفط
20 - sam الاثنين 16 فبراير 2015 - 14:42
ا نهم اررهابيون وسخو صورتنا في العالم الدين والمغرب بريءان منكم
21 - مغربي حر من بلجيكا الاثنين 16 فبراير 2015 - 14:46
أود أن أقول لكم إخوتي أن كل ما تعيشه الدول العربية ما هي إلا مكائد ومؤامرات تحاك ضدها من طرف أعداء الاسلام والمسلمين الأميركان الخبثاء والإمبريالية الصهيونية المجرمة والغرب المنافقين وعلى رأسهم فرنسا وانجلترا وألمانيا والروافض الإيرانيين.وغرضهم الوحيد هو إستعمار الدول العربية اقتصاديا والسيطرة على خيراتها.اما بالنسبة لإيران فهدفها السيطرة على دول المنطقة وذلك بنشرها المذهب الشيعي الخبيث.فأكبر الإرهابيين الذين عرفتهم البشرية هم الأمريكيين والصهاينة،ولعل التاريخ يعيد نفسه،ففي نظري لو لم يغزو الخبثاء الأمريكين العراق وأفغانستان لما رأت القاعدة النور لكنهم لما قتلوا من قتلوا ورملوا من رملوا ويتموا من يتموا ودمروا ما دمروا وذلك بمباركة من الدول الغربية وبعض الدول العربية المتملقة كان سببا في ميلاد القاعدة وبعدها داعش.بالله عليكم ألا يحز في القلب ما تعيشه العراق منذ أكثر من عشر سنوات؟ألا يدمي القلب ما عاشته وتعيشه غزة من قتل وتدمير من طرف حفدة القردة والخنازير؟المهم اسا الله أن يحفظ بلدنا الحبيب من كل مكروه.
22 - مسلم مغربي الاثنين 16 فبراير 2015 - 15:08
إلى 17 - HAMOUDA

بل لمعرفة الحقيقة إرجع إلى كتاب الله و إلى سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم بفهم السلف الصالح كما أمرنا رسول الله وقال: "خَلَّفتُ فِيكمْ شَيئينِ لنْ تَضِلُّوا بعدَهُمَا: كتابَ اللهِ و سُنَّتِي، و لَن يَتَفَرَّقا حتى يَرِدا على الحوضِ".

فالله سبحانه و تعالى يقول في كتابه : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا" .

و رسول الله صلوات الله و سلامه عليه يقول: "خِيارُ أئِمَّتِكمُ الَّذِين تُحِبُّونَهم ويُحِبُّونَكم. ويُصلُّونَ عليكم وتُصلُّونَ عليهم. وشِرارُ أئِمَّتِكم الَّذين تُبْغِضُونَهم ويُبْغِضُونَكم وتَلْعَنُونَهم ويَلْعَنُونكم. قِيلَ: يا رسولَ اللهِ ! أفلا نُنَابِذُهم بالسَّيْفِ ؟ فقال: لا. ما أقاموا فِيكمُ الصَّلاةَ. وإذا رأيتُم مِن وُلاتِكم شيئًا تَكْرَهُونَه ، فاكْرَهوا عمَلَه ، ولا تنْزِعوا يدًا مِن طاعَةٍ" صحيح مسلم
23 - كلمة حق الاثنين 16 فبراير 2015 - 15:11
البروباغندا الغربية تسوق قوة داعش الوهمية ،داعش اصبحت ذلك البعبع الذي تخيف به بعض الدول الغربية دولا اخرى تزاحمها في بعض مصالحها ونفوذها الدولي ،
لاحظوا خريطة ظهور تنظيم داعش كيف انه يظهر فقط بالبلدان التي تتوفر على موارد طبيعية هل هذه صدفة ؟لماذا لم نرى ظهور للتنظيم بتونس أو مصر مثلا رغم الإنفلات الأمني الكبير الذي عرفه هذين البلدين؟وبالمقابل نلاحظ ظهور التنظيم بليبيا الغنية بالنفط
واسرائيل التي بنت امنها القومي على اساس ردع الدول العربية والإسلامية من المغرب حتى باكستان ولاحظنا ماذا فعلت عندما كان هناك تهديد حقيقي من صدام .وايضا كيف تتعقب اعدائها في جميع بقاع العالم فكيف تبقى تتفرج في تنظيم لا يفصلها عنه سوى بضع كيلومترات ؟
ومجلس الأمن رغم صدور قرار تحت الفصل السابع الذي يجيز استعمال القوة ضد داعش ،لم نرى اي عمل عسكري مباشر من الدول الكبرى اللهم طلعات جوية تنفذها في الغالب دول عربية...
داعش مجرد فزاعة ومن يحارب القوات العراقية هم الضباط والجنود السابقون في جيش صدام ولقد لاحظ الكل كيف اعدم الأردن مواطنين عراقيين ردا على مقتل طياره.ولم يعدم اي معتقل آخر من جنسية أخرى ٠٠٠
24 - Yanis الاثنين 16 فبراير 2015 - 15:35
الدواعش يستغلون جهل المسلم بدينه لجعله دمية في يدهم و يصنعون منه إرهابي يدافع عن الاسلام و الاسلام بريء من هؤلاء البرابرة نحن نحمد الله اننا موجودون في أوروبا و بين من يحترموا الانسان كإنسان كيفما كان أتمنى من المسؤولين على المنابر في المساجد ان يقوم بدورهم لتوعية الشباب المسلم بالقيم الاسلامية السمحة خصوصا هنا في أوروبا قبل ان يستغلهم هؤلاء الدواعش المجرمون
25 - ali ben lahcen الاثنين 16 فبراير 2015 - 15:35
Les grandes puissances ne veulent pas comprendre que tant que l'injustice dont est victime le peuple palestinien n'est pas levée , les sources du terrorisme ne risquent pas de tarir .
26 - hamama الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:00
Aujourd’hui, le monde arabe et musulman affronte une vague d’athéisme sans précédent dans l’histoire… qui va encore plus loin que la théorie de Taha … qui voudrait déraciner tout le Coran
Je ne pense pas que l’islam survivra au-delà de 2050. Donnez la liberté d’expression aux musulmans, et dans 25 ans l’Islam disparaîtra à tout jamais. J’ai écrit un article sur un forum arabe intitulé ironiquement: Un seau de vin et l’islam disparaîtra. Un seau de vin pour permettre aux langues de se délier
Les musulmans sont les premières victimes de l’islam. Combien de fois n’ai-je pas observé au cours de mes voyages en Orient, que le fanatisme est le fait d’une minorité d’hommes dangereux qui, par la terreur, maintiennent les autres dans la pratique d’une religion. Affranchir le musulman de sa religion est le plus grand service qu’on puisse lui rendre
par: Dr Sami Aldeeb
27 - amazigh الاثنين 16 فبراير 2015 - 20:57
Il ne faut pas croire aux deich. Ces gens font du mal à l'humanité. Ils egorgent les étres humains comme des animaux. Ils detruisent les civilisations. Ils effacent l'histoire. La majorité de ces gens ignore l'islam et son concept. Ils ne cherchent que la vangence
28 - سندباد الاثنين 16 فبراير 2015 - 22:40
الغريب في الأمر أن"داعش"هذه لاتحرض على مهاجمة إسرائيل؛ فماهو السبب؟؟؟؟؟؟؟
29 - مسلم و الحمد لله الاثنين 16 فبراير 2015 - 23:16
داعش من خوارج عصرنا ... و هم على ضلالة و كفر من حيث لا يدرون لقد جعلوا محمد قداسًا على طريقة النصرانية التي جعلت عيسى قداسًا لله وجعلوا ما يُقال عنها أحاديث كلام صادق على كلام الله و كتابه ... و لقد كفروا بكتاب الله القرآن و صدقوا ما جاء في أحاديث و أكاذيب ما بعد وفاة رسول الله محمد عليه الصلاة و السلام
30 - مغربي متالم الاثنين 16 فبراير 2015 - 23:40
اقسم بالله اني احس بالالم الشديد وبالحزن البليغ ,وانا اشاهد هذه المشاهد, سواء تعلق الامر بعمليات الاعدام بطرق بشعة للابرياء,او تعلق الامر بمظهر هؤلاء المنتمين لتنظيم الدولة ,بالله عليكم هل كان الصحابة او المجاهدون في عهد الرسول ص بمثل هذه الوجوه ? يدعون انهم يقاتلون الغرب واليهود ولكن اليست اسرائيل عدوة للاسلام ? لماذا لا نسمع عن اي تهديد للصهاينة المغتصبين ? كل ما يهمهم هو قتل المسلمين واستنزاف القدرات العسكرية للدول المجاورة لاسرائيل تنفيدا لمخطط امريكي صهيوني , فعلا نجح الغرب في هذا المخطط الجهنمي ,واصبح الاردن يقصف سوريا ,ومصر تقصف ليبيا, وبعض الدول العربية ضمن التحالف الدولي تقصف العراق وسوريا ,كل هذه الحروب تقوم بها دول مسلمة ضد اخرى مسلمة ,بالوكالة, والسبب واحد ووحيد وهو ارهاب التنظيم او الدولة, اسال سؤالا : من يمد هذا التنظيم بالاسلحة وبهذه الازياء العسكرية وبهذه الوسائل اللوجستيكية وبالمعلومات الاستخبراتية? بالطبع الكل يعلم الجواب. هذه بوادر حرب عالمية ضد الاسلام والمسلمين وسيكون مسرحها البلاد العربية ,اللهم قنا ويلات الحروب.
31 - Marocaine الأربعاء 18 فبراير 2015 - 23:27
Vive la fraternite et l humanite
Abat le terrorisme et le racisme
تعيش الأخوة و الإنسانية
و يسقط الإرهاب و العنصرية
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال