24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. متضامنون مع معتقلي الريف (5.00)

  2. هكذا توسط مرسى تطوان في التجارة بين المغرب الإفريقي وأوروبا (5.00)

  3. "جدارية حزينة لطفل" تستنفر السلطات في وزان (5.00)

  4. مسيرة احتجاجية بالرباط تطالب بـ"الحرية الفورية" لمعتقلي حراك الريف (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | "وجوه من إسبانيا.." يفتح نقاشا حول مشاكل مغاربة العالم

"وجوه من إسبانيا.." يفتح نقاشا حول مشاكل مغاربة العالم

"وجوه من إسبانيا.." يفتح نقاشا حول مشاكل مغاربة العالم

كتابُ "وجوه من إسبانيا.. مسارات"، وهوَ مؤلّف يضمّ 41 بورتريها عن 43 من المغاربة المهاجرين في إسبانيا، أعدّتْ بعد لقاءات مباشرة معهم، ونُشرتْ ضمن مواد صحفية في جريدة هسبريس الإلكترونية قبل أن يعاد تجميعها في الكتاب تفعيلا لشراكة في هذا الإطار مع مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، فتح شهيّة النقاش حول المبادرة وكذا مشاكل مغاربة العالم في ندوةٍ انعقدتْ برواق الـCCME ضمن تقديم سلسلة لإصدارات المجلس الجديدة بمناسبة الدورة الـ21 من المعرض الدولي للنشر والكتاب المنعقد بالدار البيضاء.

وقالَ طارق العاطفي، رئيس تحرير جريدة هسبريس الإلكترونية، إنَّ اهتمام هسبريس بمغاربة العالم وأخبارهم قد تواجد منذ انطلاق التجربة الصحفية للمنبر الإلكتروني، خصوصا وأنّ هسبريس تحظى بنسبة متابعة كبيرة من طرف أفراد الجالية بترتيب يجعل فرنسا في الصدارة متبوعة بكل من أمريكا وكندا، ثم ألمانيا وكذا إسبانيا التي تمثل 2% من متوسط الزيارات المعادلة للمليونين يوميا.

وأضاف ذات المتدخل أن الوضع الاعتباري لهسبريس، بتصفح 255 مليون صفحة منها شهريا، وكذا ما يقارب الـ3,9 من ملايين المتابعين لحسابها الفايسبوكي، و9 ملايين مشاهدة شهرية لقناتها على اليوتوب، إضافة لما يفوق النصف مليون متابع لحساب الجريدة على تويتر، كلها أمور تدفع صوب مراعاة تواجد أكبر شريحَة من المغاربة في المحتوى الإخباري مع ملامسة إعلام القرب أكثر فاكثر بالمواد المنشورة.. وزاد العاطفي: "حتّى تصنيف فُوربس الذي جعل من هسبريس ثالث منبر إلكتروني إخباري بشمال إفريقيا والشرق الأوسط يراعَى في محاولة تقديم صورة للمغاربة تمكن المتصفحين، على المستوى الإقليمي، من تشكيل آراء واضحَة عن البلد وشعبه".

وبخصوص اختيار مغاربة إسبانيا لإنجاز البورتريهات، التي جمعها مجلس الجالية ضمن كتاب في تحويل لها من العالم الافتراض إلى الملموس، قالَ العاطفي إنّ الاشتغال أملتْه عدّة أسباب من بينها القرب الجغرافي للمغرب من الجارة الشمالية، وكذا محاولة كسر الصور النمطية التي تلتصق بالمهاجرين القاصدين للمملكة الإيبيرية، فضلا عن الخوض في مسارات مغاربة تخطوا إشكاليات الاندماج.. وأضاف أنَّ مشروعا مماثلا قد أنجز، وهو في طور النشر يوميا على هسبريس، يهمّ أفرادَ الجالية المغربية بإيطاليا، ودائما بشراكة هي في بداياتها الأولى مع مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج.. "57% من زوار هسبريس هم شباب ما بين الـ15 والـ30 من العمر، وهذه فئة هي الأكثر حملا للأفكار من أجل الانخراط ضمن تجارب هجرة، وقد رمنا تقريبها من بعض النماذج الناجحة التي قد تكون مساراتها محددة ضمن مستقبل هؤلاء الحالمين بشق الطريق خارج الوطن" يردف طارق.

رئيس تحرير هسبريس أبرز أن الاشتغال تم بتحرّك ميداني ووفق الخيارات التحريرية للجريدة الإلكتورنية، باستقلالية تامّة وبناء على قاعدة بيانات تم تشكيلها بالانفتاح على آراء متدخلين عدّة من المجالين الجمعوي والإعلامي في إسبانيا.. مشددا على أن التركيز قد تم على متأصلين من المغرب غير معروفين على نطاق واسع، وكذا أناس لم يستفيدوا من تطرقات إعلامية مناسبة لحجم مساراتهم واشتغالاتهم، ذاكرا أن التحرك نفسه ما هو إلا بداية لسلسلة أعمال تعريفية إضافية ستمكّن من تسليط الأضواء، بجلاء وبانفتاح على شرائح أوسع، تجه نجاحات بصم عليها مغاربة العالم.

من جهة أخرى تحدّث حسن بلعربي، وهو أستاذ جامعي بجامعة ألميرية الإسبانية عن كتاب "وجوه من إسبانيا.. مسارات"، قائلا إنّه أبْرزَ كفاءاتٍ ووجوها مغربية مقيمة بالجارة الشمالية، مضيفا أنّ الهدف من المؤلّف هو تغيير نظرة المسؤولين والمواطنين المغاربة تجاهَ المغاربة المقيمين في الخارج، وإبراز أن هناك تحوّلاتٍ في الهجرة، "وهو أيضا رسالة إلى المسؤولين عن تنفيذ سياسيات الهجرة لمواكبة هذا التحول".

وامتدّ الحديث عن الكتابِ إلى الخوْض في المشاكل التي يعاني منها أفراد الجالية المغربية في الخارج، وقال حسن بلعربي، الكميائي المغربي البارز دوليا من مستقره بجنوب إسبانيا، إنّه لا بدّ من تنسيق عمل المؤسسات المعنية بشؤون مغاربة العالم، البالغ عددهم خمسة ملايين مهاجر، وهو ما يمثل 15 في المائة من سكان المغرب، داعيا إلى عدم الاكتفاء بفتْح أبواب المشاركة الاقتصادية في وجههم فقط، للمساهمة في ازدهار المغرب، بلْ فتْح أبواب المشاركة السياسية والثقافية أيضا.

وعرفت الندوة نقاشا بين الحضور والمشاركين في الندوة، كانت المشاركة السياسية حاضرة فيه بقوّة، وقال بلعربي في هذا الصدد "مغاربة العالم كلهم مستعدون للمساهمة في ازدهار المغرب، ويجبُ على الدولة أن تخوّلَ لهم حقّ المشاركة السياسية، من خلال العمل على إصدار قوانين تمنحهم هذا الحقّ"، وأضاف "على المسؤولين المغاربة أن يعملوا على وضع القوانين عوض الاكتفاء فقط بالتعبير عن الترحيب بمشاركتنا".

وفي مقابل دعوة بلعربي المسؤولين المغاربة إلى فتح باب المشاركة السياسية لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في بلدهم، أبْرزَ محمد الشايب، أهميّة مشاركة مغاربة العالم في الانتخابات المحلية في بلدان الإقامة، وتحدّث عن الحالة الإسبانية قائلا "على المغاربة أن يشاركوا في الانتخابات المحلية الاسبانية، لأنّ السياسة هي كل شيء"، وتابع "وصلنا إلى الجيل الرابع، ولم يعد هناك مهاجرون، بل مواطنون لهم حقوق وواجبات".

وبيْنما انتقد أحدُ الحاضرين المنهج المتبع في إعداد مؤلّف "وجوه من إسبانيا.. مسارات"، قائلا إنّه لمْ يُبْرز كفاءات مغربية كثيرة في مختلف الميادين بإسبانيا، وأنّ هناك أشخاصا لا علاقة لهم بالسير الذاتية التي أدلوا بها، ردّ رئيس تحرير "هسبريس" طارق العاطفي بالقول "المجلة ليستْ صندوق بريد يضعُ فيه كل واحد ما يشاء، وجميع البورتريهات التي أعدّتْ خضعتْ لتمحيص قبل أن تُنشر، وقدْ راعينا عددا من الأمور، منها عامل السن، والجنس، ومجالات عمل أصحاب البورتريهات.. محاولين ملامسة أفراد من أجيال الهجرة المغربية المتعاقبة".

ولمْ تخلُ الندوة التي احتضنها رواقُ مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج بالمعرض الدولي للنشر والكتاب، من توجيه انتقادات للمؤسسات الرسمية المعنية بشؤون مغاربة العالم، ففيما قالَ حسن بلعربي إنّ هذه المؤسسات لا تقوم بدورها على النحو الذي يجب، قال الفنان التشكيلي أحمد بن يسف، "المغربُ لا يدعمُ الأعمال الفنيّة التي يقوم بها مبدعوه في الخارج، فكثيرا ما نقيم أنشطة، وْما كاينش حتى اللي يقولّك السلام عليكم"، وتابع "هناك كفاءات لكن ليْس هناك اهتمام بها".

وتساءل حسن بلعربي "أيْن محلّ وزارة الجالية المغربية المقيمة بالخارج من الاهتمام بالكفاءات التي تزخر بها الجالية، وهل الوزارة جديرة بهذه الجالية وقادرة على تأطيرها"، وَأضاف بلعربي "نحن بحاجة إلى أن تُسندَ مهمّة تسيير شؤون مغاربة العالم إلى خبراء في الهجرة، وأنْ تعطى حقيبة الوزارة لمن يفهم فيها"، وقال أحمد يسف إنّ على المسؤولين المغاربة أنْ يغيّروا نظرتهم إزاء المهاجرين، وألّا يُنظر إليهم على أنهم هاجروا فقط بحثا عن لقمة العيش، "لأننا انتقلنا إلى المهاجر الثقافي والفني".

في السياق ذاته قالتْ مغربيّة مقيمة في إسبانيا إنّ ثمّة اختلافا كبيرا في تعاطي المغرب مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج حسب الدولة التي ينتمون إليها، موضحة "نحن في إسبانيا نُعتبر دائما "حرّاكة"، وعلينا أن نبذل جهودا كبيرة لنثبت أننا مثل باقي مغاربة العالم"، واستطردت المتحدّثة التي قضّت في إسبانيا 20 عاما، "هذا التفاضل بين أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج يجعل العنصرية تتنامى بيننا كمهاجرين مغاربة، لأنّ المقيمين في فرنسا وأمريكا يعتبرون أنفسهم أفضل منّا".

ودعا حسن بلعربي المسؤولين المغاربة إلى تجاوُز الأمور الثانوية والنظر إلى ما هو أعمَق في كلّ ما يهمّ مغاربة العالم، مشيرا في هذا الصدد إلى صعود حزب "بوليموس" المتنامي في إسبانيا، والذي يؤيّد أطروحة جبهة "البوليزاريو" الانفصالية، قائلا "يجبُ أن تُطرح الأسئلة منذ الآن حوْل ما إنْ كان صعود هذا الحزب سيكون له تأثير سلبي على العلاقات بين المغرب وإسبانيا، في حال صعوده إلى الحكم، وبالتالي التأثير على وضعية مغاربة إسبانيا".

وطالبَ بلعربي المسؤولين المغاربة بمضاعفة الاهتمام بالجالية المغربية المقيمة في الخارج، قائلا "يعاتبوننا إنْ قصّرنا في القيام بالدبلوماسية الموازية دفاعا عن بلدنا، لكنْ أيْن هي الدبلوماسية الرسمية التي يتلقّى المشرفون عليها تعويضات كبيرة على رأس كلّ شهر"، وانتقدَ بلعربي إيفادَ دبلوماسيين مغاربة إلى بُلدان لا يتحدّثون لغتها، وغيْر ملمّين بثقافتها، وختم "نحن نضغط على مؤسسات بلدان الإقامة لنيْل حقوقنا، وعليْنا أن نضغط على البلد الأمّ أيضا لاستكمال هذه الحقوق".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - عبد الاله لعروي الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 00:25
اريد ان ابدأ مداخلتي بمثل شعبي مغربي حتي قط ما كيهرب من دار العرس اذن فلا داعي علي ان كذب علي بعضنا فلو وجد مغاربة المهجر في وطنهم الام العيش الكريم والكرامة والمساواة والعمل لما هاجروا وغادروا البلاد مكرهين او مجبرين او عن طوعية بل هناك من خاطر بحياته علي متن قوارب الموت وكم من روح زهقت في اعالي البحار وكم من جسد وجثة اكلتها الاسماك والحيتان ادن يبدو في نقاش الاساتذة ومدخلاتها حول مشاكل مغاربة العالم اهملت واغفلت هذا الجانب و تطرقت فقط للجوانب الثانوية هناك منهم من دعا الي التمثيلية السياسية لأبناء المهجر واخر دعا الي الاستفادة من الطاقات والعقول المغربية و الكفاءات واخر دعا الي مساهمة الدولة في المجال الفني والثقافي اما انا باعتباري مهاجر مغربي مقيم في اوروبا منذ مدة طويلة تناهز 18سنة اقول كفي ثم كفي من كثرة الهراءات وضحك علي بعضنا المشكلة ليست في اشكالية المهاجر وما يعانيه بل المشكلة هي من داخل البيت واعني هنا الوطن الام الذي يعاني من لوبيات الفساد وبطش ساسة و اهل القرار وقمع المخزن وانعدام فرص العمل وغياب الحكمة وتدهور قطاعي التعليم والصحة وجبروت القضاء يا هسبريس
2 - abdelakder الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 00:58
dans tout cet article, j'ai aiméde voir mon ami Tarek que je n'ai pas vu depuis 20 mois. Il est bien Alhamdou Allah
3 - american الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 06:19
مبادرة تحتاج لدعمورعايةمن طرف الجهات المختصة خصوصا في هذه الضروف الصعبة التي تعيشها الجالية المسلمة باوروبا خاصة وفي باقي دول العالم بصفة عامة شكرا هسبرس
4 - benzima الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 06:41
من هاد شي كامل عاونوا المهاجرين في تجديد اوراقهم بتسهيل المسطرة في ظل هادالازمة هادا هو اول شيئ لي خاصكوم تكلموا عليه مافهمناش علاش كتهربوا لحد الساعة مسمعناكومش تتكلموا في صالح الموهاجرين او هادا هوا المهم والسلام
5 - حرية الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 09:26
أنا أعيش بإسبانيا منذ سنوات عديدة , كنت طالبا بالمغرب بجامعة فاس, و بسبب الملاحقة الجائرة من طرف المخزن الذي كان على رأسه الملك الحسن الثاني. و مثل العديد من المغاربة الأبرار و المخلصين للحرية و العدالة و الرقي و المساوات هربت من بيتي لأتفادى زنازن العذاب حيث زبانية البصري و من عينه كانوا يتفننون في كسر شوكة كلمتي الحق والحرية . مات العديد من المغاربة و آخرون أفلتوا. شكري لإسبانيا ليس له حدود. رغم المعانات و الصعوبات, حصلت على الإقامة و بعد ذلك منحوني جنسيتهم, و منحا للدراسة.
معاملتهم لي كانت و ما تزال تعبر عن رفع خلقهم.
أنا الآن هنا أتمتع بكل الحقوق, و موظف بالإدارة العمومية , أدرس بالجامعات .
و أنا دائما وفي لهذا البلد العظيم الدمقراطي الإنساني و كذلك أدافع عن حقوق المغاربة و مصالحهم المشروعة و أعمل على نشر الفكر التنويري و أندد بكل أشكال الإستبداد أينما حللت و دببت.
مغرب الحاضر تغير بعض الشيء و لكن هو باقي وسط الطريق, خارج عالم الدمقراطية و الحرية و التقدم. المخزن باقي يراوغ و يتلاعب بمصير المغرب لفائدة زمرة في فلك القصر يسبحون.
المغاربة عاقوا, و الاستبداد لن يطول.
6 - Hassan Hassan الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 09:58
LE MRE n a besoin de rien. Il besoin
de l amour de sa patrie et sans hypocrisie
7 - ملاحظ الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 12:20
عشنا 4 عقود في المغرب ..لم نرى فيها سوى الزبونية ،والمحسوبية، وقاعة الانتظار كما دونها المرحوم عابد الجابري...والفساد ،والتوسط في الملفات سواء في التوظيفات والمحاكم ...شكايات بدون جواب ومحتجزة في المكاتب ....أحكام غريبة تسلب الحقوق والممتلكات...وعندما تتوجه للمعنيين بالأمر يتماطلنا حتى تصدر الأحكام ...ويضعونك أمام الأمر الواقع....هذا هو حال بلدنا العزير على قلوبنا...المغرب الرسمي شيء والمغرب العنيد والواقعي شيء آخر في دول ديموقراطية أوربا ...فصل حقيقي للسلط...نعيش في مساواة أمام القضاة والمسؤولين والكل متساوي مع بعض الأستثناءات تبقى ضئيلة جدا وفي حالات ضيقة،ومراقبة في حالة ورود ،وتسجيل أي شكاية في الموضوع....عكس بلدنا...باستثناء التوسطات في الملفات تعرف عناية خاصة من قبل بعض المفسدين الذين تربوا على الفساد مع من سبقوهم في المهنة....مادامت أروبا الديموقراطية تسودها الدساتير الديموقراطية وقضاء مستقل وجمعيات المجتمع المدني الحية والمراقبة لأي انحراف وخرق للحقوق لاخوف على مغاربة العالم في هذه الدول الديموقراطية....
8 - salhi mohammed الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 15:21
Je vous invite a Venise, pour vous raconter mon experience .
9 - احمد ازرو المغرب الحبيب الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 16:12
السلام عليكم .
من له الحق ان يتكلم عن المهاجرين ?
4 أشخاص فقط ? سبحان الله !
أنا باين لي أن تظيفوا للعنوان كلمة أو كلمتين لكي ينطبق عليهم العنوان و ليس على جميع المهاجرين .
كل مهاجر ، أقولها و اكررها ، كل مهاجر له معاناه لا يعلمها إلا الله سبحانه و تعالى فلا داعي للكذب و النفاق وكان من الأفضل أن نرى في جلستكم الموقرة أناس من الفئة التي تعاني و تقاسي 24 ساعة على 24 ساعة ، يوم تشتغل و شهور بدون شغل فقط لأنكم تتباهون بالديمقراطية و المساوات .
نعم بلاد المهجر و لله الحمد علمتنا تحت مضلة القانون الصارم كيف نًحترم ونُحترم .و الرأي الصواب ما قاله تعالى :
لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .
والسلام عليكم.
10 - moulouda zapillo الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 20:08
Todo esto es una mentira. Yo conosco estas personas que tienen objetivos personales mejor dejar los marroquies paz
11 - amina الأربعاء 18 فبراير 2015 - 15:42
السياسة المغربية فاشلة على جميع المستويات و لوبي و الوزارات يستفيد من الام شعب قدر له ان يهاجر في زمان الطغاة
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال