24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. فساد القضاء يفضي إلى نهاية الدولة (5.00)

  2. الجامعي: "تقارير جطو والجواهري" دليل أزمة .. والأحزاب "خاوية" (5.00)

  3. تقرير المجلس الأعلى للحسابات يُخرج مستخدمي "دوزيم" إلى الشارع (4.00)

  4. "الأغلبية" تتهم العثماني بتهريب نقاش التعديل الحكومي إلى "البيجيدي" (3.00)

  5. "خارجة عن القانون" .. حملة مغربية تروم فتح نقاش الحريات الفردية (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | الوفي تراسل برلمان السويد احتجاجا على تعنيف طفل مغربي

الوفي تراسل برلمان السويد احتجاجا على تعنيف طفل مغربي

الوفي تراسل برلمان السويد احتجاجا على تعنيف طفل مغربي

وجّهت نزهة الوفي النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، رسالة إلى البرلمان السويدي عبر رئيس وفده بالبرلمان الأوروبي، تحتج فيها على اعتداء الشرطة السويدية على طفل مغربي يوم 10 فبراير الجاري بإحدى المحطات في السويد.

واعتبرت الوفي في رسالتها أن هذا الحادث ونظيره من الأحداث المماثلة يمثل "خرقا سافرا لمضمون الاتفاقيات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة كالاتفاقية الدولية لحماية القاصرين واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري"، موضحة أن الحادث شكّل صدمة للمغاربة لما أظهره مقطع فيديو الموثق من اعتداء الشرطة السويدية على الطفل المغربي، وتعنيفه جسديا ومعنويا، معلنة رفضها هذا الفعل من رجل شرطة "من المفروض فيه الحرص على حماية المسافرين وخاصة الأطفال بغض النظر عن انتمائهم الديني والعرقي" على حد تعبير البرلمانية المغربية.

وعبّرت الوفي في رسالتها إلى البرلمان السويدي، عن قلقها مما قالت عنه تصاعد أحداث الاعتداءات ذات الطابع العنصري في عدد من دول أوروبا وأمريكا في الآونة الاخيرة، تجاه المغاربة والمسلمين، مبرزة أن "التسامح أو التساهل مع هذه الأعمال من شأنه أن يعزز روح الكراهية والعنصرية والعداء بين مكونات المجتمع، كما أنه يتعارض مع قيم المواطنة وحقوق الإنسان واحترام التنوع الثقافى والعرقى للشعوب والأمم والحوار بين الثقافات والحضارات والتعايش بين أتباع الأديان".

وطالبت البرلمانية المغربية بضرورة اتخاذ جميع التدابير لإنصاف الطفل المغربي، وفق ما تمليه الأنظمة القانونية والدستورية والمواثيق الدولية لحماية الطفولة، مؤكدة أن" المسؤولية مشتركة في التعاون من أجل الحد من تنامي العنصرية، ومناهضة كل الأحكام الجاهزة والصور النمطية التي تغذي مناخ الكراهية ضد المسلمين والمهاجرين عامة، داعية إلى العمل المشترك من أجل توفير الحماية الكافية لجميع المواطنين والمهاجرين على قدم المساواة في الحقوق والواجبات".

يُشار إلى أن وسائل الإعلام السويدية والمغربية نشرت قبل أيام مقطع فيديو يُظهر اعتداء الشرطة السويدية على طفل مغربي، وخنقه بعد إلقائه على الأرض، وهو المشهد الذي أثار حفيظة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، حيث خصص كلمته الافتتاحية لمجلس الحكومة الأخير، للتعبير عن رفضه لهذا الاعتداء ولغيره من الاعتداءات التي تستهدف المغاربة والمسلمين بأوروبا وأمريكا أيضا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (65)

1 - Vaudois الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:01
Alors la c'est de la démocratie mal place mais chez nous au maroc vous exerces votre dictature sur les jeunes et leur parents arrêtez de pseler d'un cas isole en suède arrivez d'abord au niveau de ce pays scandinave et après en discute .
2 - المهدي الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:05
وما دخل البرلمان السويدي بتصاعد الاعتداءات ضد المسلمين في أروبا وأمريكا وكل هذا الكلام الإنشائي الذي جاء متأخراً ؟ لقد تم توقيف الحارس الأمني وفتح تحقيق في الموضوع كما ان الصحافة السويدية التي استهجنت تجاوزات الحارس تناولت الموضوع بل ذهبت حد التساؤل ماذا لو كان الطفل أشقرا في تلميح واضح للطابع العنصري لهذا الاعتداء ، ندعوا هذه البرلمانية الى اختيار ميادين للمنازلة تهتم بالتواجد المغربي في الخارج وليس أروبا وحدها حيث المعاناة أشد وأقسى ، لنا اليوم جالية بليبيا يعلم اللهب ظروفها وسط هذا التسيب الأمني خاصة بعد ان ألغيت الرحلات الجوية ، وهناك ايضا مشاكل أسر سورية مغربية فرقتها تعقيدات حصول الآباء على تأشيرات دخول للمغرب وخلاف ذالك ، اما الطفل المغربي قالقانون السويدي كفيل بانصافه حيث أعيد الى مؤسسة رعاية الطفولة التي فر منها بعد ان عوقب المعتدي ولا حاجة لجعل الامر مطية لغايات اخرى ..
3 - عوراكا السويد حشاكم الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:06
بارك الله فيك أختي اﻷستاذة السيدة الوفي. فعﻻ موضوع الطفل أثر فينا كثيرا بغض النظر عن اﻷسباب. نحن المهاجرون ﻻ كلمة لنا هنا في هذا البلد و محكوري الحكرة ديال التهميش لهذا ما يسمعوش لينا. شكرا على مجهودك هذا. الحقيقة أن بﻻدنا بثقلها في حاجة إلى أن تدافع عنا. هنا بناتنا عاهرات و أحيانا حتى الزوجة أما أبناؤنا يسلكون اﻹجرام و نحن الرجال هنا ديوتيين و أنا أولهم.كلنا هنا ﻻ نساوي نبكة قدام عياﻻتنا و بناتنا و لدوينا العصى لمن يعصى من طرف السلطات و أحيانا تضربنا الزوجات و ﻻ نتكلم. أخوكم من السويد حشاكم بغل في صورة راجل و اﻷغلبية مثلي. هنا لي دوا مع بتنتو و ﻻ مرتوا يمشي ليماه الحبس. و الله العظيم ما حنا رجال ولدنا تضرب و ﻻ أحد في السويد دافع.. بقات في الكرتيك. شكرا لهسبريس و اﻷستاذة ﻹنقاذ الماء ديال وجهتا. و شكراً لهسبريس الشكر الجزيل.
4 - ben الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:09
فين هو اللوبي المغربي ابان دابا واضغط على السويد من اجل الاعتدار او لا باركين علينا هير بالاتفاقيات الخاوية لما فيها حتى مصلحة للمواطن ولا البلاد كون حنا عنفنا طفل سويدي كون حماقو وصلو المجرة المتحدة ...
5 - فيصل إسبانيا الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:13
والله باز سولي دياولنا على الألاف يوميا يتسولون في الشوارع بدون مأوى ولا دراسة والفلوس لي في الابناك الغربية والنهب الداخلي ؟ هما راهم واقغوا شرطي اما نحن تنزيذوهم في الخلصة باش يصحاحوا علينا سحاب ليك ولينا بحال ألمانيا
6 - نورالدين الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:23
لو وقعت لسويدي في المغرب لخرجت جميع المنظمات الدولية[حقوق الانسان,حقوق الاطفال......انا شارلي.......]لكن قيمة البشر اصبحت كقيمة العملة النقدية.فقتل 2500 فلسطيني في غزة و4000 مصري في رابعة العدوية ....................
لا يقارن مع قتل 5 عنصريين من شارلي .
7 - dr makhlouki الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:28
من بعد ؟؟؟؟ وا بغينا إجراءات قوية
احتجاجات
8 - مواطن من ألمانيا الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:39
أقول للأخت النائبة البرلمانية نزهة الوفي جزاك الله خيرا على هذه الخطوة
جائت رسالتك متأخرة ولكن أحسن من لا شيئ
ولو معظم الجالية في المهجر كانوا ينتظرون أن يتحرك مجلس النوام لإجراءات عدة مثل طرد السفير أو بالأقل استدعائه وتوبيخه
ولكن لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي !
البقرة الحلوب ليس لها من يحميها
9 - نور الدين الأربعاء 18 فبراير 2015 - 06:44
الحكومة المناففة لوكان شفتوا نفس الفيديوا في المغرب لطفل لما تكلمتم
10 - علام الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:01
آمل أن توجهي رسالة مماثلة لحكومة المغرب احتجاجا على تعنيف العاطلين والمعاقين والمكفوفين أمام قبة البرلمان في "خرق سافرا لمضمون الاتفاقيات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة كالاتفاقية الدولية لحماية ذوي الاحتياجات الخاصة واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري"....


وا باز مابقات لك غير السويد
11 - عصام الخير الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:01
السلام عليكم السيدة الوافي
واش عندكم شي وجه ولا قصديرة شحال ذيال العياقة فيكم
راه الوسخ ديالكم هاذا كيغسلوه الناس
أولا استسمح لبعض العبارات الغير المناسبة لكن في القلب مرارة وحرقة لا يعلمها الا الله
الطفل المغربي الذي تتحدثين عنه اسمه أمين من مواليد مكناس حراك من اخطر الصعاليك المتمرنين في الاجرام
البوليس في هامبورغ يعرفه ولديه ملف مليئ بالجرائم وكذالك في اسبانيا
بحكم عملي هنا اساعد بعض الأجانب في الاندماج وأعمل بصفتي مغربي مع المغاربة لأنهم الأكثر الان وكلهم قاصرون كما يدعون
لكن والله على ما أقول شهيد معظم المغاربة الان في سجن هامبورغ اي ٩٠ في المائة وكذالك السويد
تعددت الأسباب والسجن واحد لهاذا أقول للاخت البرلمانية
حاولوا ان تجدوا حلولا للشباب المغاربة قبل ان تصلكم رائحة أنتم في غناً عنها وقوموا بعمل جاد يحفظ كرامة الطفل المغربي قبل أن يصل الى دول المهجر
في شهر دجنبر من السنة الماضية توفي طفل مغربي في مدينة بريمن لا احد يعلم عنه شئ
الان في السجن هناك ما يناهز عن ٤٠ طفل يعانون من حالات مرضية مزمنة اخرها تم نقل شاب الى مستشفى الأمراض العقلية وو
اتقوا الله في اطفال المغرب
12 - Yidir الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:14
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إلى السيدة الوزيرة و السيد بن كيران
قبل ان تدافعو عن الطفل المغربي الذي في الفديو أولى بكم ان تدافعو عن أطفال الشوارع الذين تنتهك طفولتهم يوميا في شوارع كل مدن المملكة ،
أولى بكم الاهتمام ب أطفال الأطلس الذي يموتون جوعا و بردا في هذا الشتاء ،
أولى بكم ان تدعموا و أصلحوا مستوى التعليم المتدني في مملكتنا الشريفة ، أولى بكم ان تبنوا مدارس و مؤسسات التعليم لانه والله العظيم مدارسنا لا تصلح ولو ان تكون خزانات التبن ، السويد لها قوانين تحمي حتى الحيوانات و مابلك بالطفل المغربي ، الطفل المغربي يدرس في أرقى المدارس في السويد ،الطفل له مساعدات اجتماعية كل شهر ، الطفل له مبيت مجهز بالتدفئة رغم ان درجات الحرارة تصل الي -25 في السويد ، برك من التخربيق دِّوْهَ شوية فالمغاربة أما مغاربة المهجر فهناك قوانين المهجر تحميهم الا الا الا دول أبقار الخليج ،،،،،،،
انشري هسبريس شكرًا
13 - samir الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:21
من الضروري وضع الامور في سياقها وتسمية الامور بمسمياتها. عناصر الشرطة السويدية موضفوا الدولة خريجي معهد عال وتكوين جامعي في علم النفس و الاجتماع لاسبيل لخلطهم بعناصر شركات الامن الخاصة الدين يدفعون تمن تكوين قصير المدة-
ناسف كتيرا لما وقع لهدا الطفل ونتعاطف معه وقد تم توقيف المعتدي والدولة السويدية اكرمت الطفل والمهاجرين اكثر من السويديين انفسهم فلا تتسرعوا في الحكم . واعدلوا ولو كان دا قربئ.
14 - edmoham الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:34
Les dernies persones qui peuvent parller sur les accords dea nations uni pour les enfants sont les politiques marocain,,,,,,,
15 - مغربي واعر الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:42
حقا لم استطع جرعة ما حدث للطفل ا لمغربي من اعتداء من لدن رجل شرطة منعدم الاخلا ق. هذا عمل جبان مخالف لكل الا عراف الدولية, فتحية الى من واكب الحدث في البرلمان واتسائل اين هي الجمعيات لحماية حقوق الطفل وكذالك حقوق الانسان, يجب عليها الاسراع في اتخاد الاجراءات اللازمة لمتابعة هذه الجريمة الشنعاء في حق قاصر اعزل مغربي لانصافه وتغريمه والاعتذار اليه لرد اليه الاعتبار حتى ولو ذى ذالك الى اللجوء الى المحكمة الدولية. التساهل في قضية مثل هذه اضحى حرام وارجو ان نحاط علما بكل مستجدات هذه القضية حتى نهايتها وكذا الا تصال بالطفل وطمانته واعادته معنوياته ليعلم انه ليس وحده وان اي مغربى له كرامة لا يستهان بها ويجب احترامها بكل ما تحمل الكلمة من معنى.......والسلام عليكم
16 - Samawi الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:44
هنالك وزارة الخارجية و وزارة الجالية و هم المكلفون بمتل هته الاشياء و ليس برلمانية تريد الشهرة و الظهور كما لو انها يهمها الامر
حزب التحنقيز الخاوي
17 - راي حر 1 الأربعاء 18 فبراير 2015 - 07:57
1/ الاحتجاج يجب ان يكون عن طريق وزارة الخارجية.
2/ كان من الاجدر بما انك نائبة برلمانية و من حزب يتزعم الحكومة المطالبة بسن قوانين تحمي اطفال المغرب الاقل من 18 سنة من استغلالهم في الشغل + سن قوانين تجبر الدولة على فرض التعليم الاجباري على الاطفال في المدينة و البادية حتى مستوى التاسعة .
3/ بعض الاطفال المغاربة في اوروبا مشاغبين و عنيفين نتيجة اهمال الوالدين و استغلالهم من طرف العصابات في السرقة و التجارة في المخدرات و اغلب الاطفال يعلمون جيدا ان القوانين الاوروبية لا تعاقبهم (اقل من 18 سنة) هذا ما يشجعهم على الشغب و ركوب القطار او المترو او الحافلة بدون بطاقة و التمادي في فعل الجرائم وسب وشتم اي شخص
4/ لا نعلم جميعا حقيقة القصة ربما الطفل استخدم شيء معين او تجاهل كلام رجل الشرطة الخاصة و تجاهل الكلام سوف يستخدمون معك القوة في الاستفسار عن هويتك.
5/ مهما كنت صغيرا او كبيرا احترم تحترم و القانون فوق الجميع في اوروبا.
6/ ايتها البرلمانية لا داعي لدغدغة مشاعر المغاربة و اللعب على وتر حساس و الركوب على الموجة لماذا لم تهتموا وتنددوا بجريمة القتل البشعة التي تعرض لها المهاجر في فرنسا.
18 - ilyes الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:07
ce n est pas la police mais c est un agent de sécurité d une entreprise privée
19 - hamid torino الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:19
الشكر للسيدة الوافي البرلمانية النشيطة ، انه حادث ينم عن كراهية و عنصرية دفينة.
20 - Allemagne الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:23
هدا موقف صحيح من المغرب ولكن يجب علين ان نقوم بنفس الشيء عندما يعنف المغربي من الشرطة في بلده. فبمدا سنجواب عندما يطرحوا السيود هدا سؤال علينا? الغرب يحترمك فقط عندما تكون قويا اقتصاديا, سياسيا وتحترم حقوق الانسان في بلدك.
21 - benani الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:28
je ne comprend pas comment la Suède ou tout autre pays van nous donner de la valeur si déjà notre gouvernement se foute complètement de notre existence, ils répondent présent juste quand la saison des retours des immigrés arrive, une seule parlementaire qui fait un geste !!, où ils sont les autres ? où sont les associations nationales et internationales, ceux qui défendent les droits des animaux, des homos, des prostitués et j'en passe, c'est un enfant, avez vous déjà vu un enfant européen traité de la sorte ou même un animal ?
pour tout ceux qui ont le droit et le pouvoir d'agir et il ne le font pas pour moi sont des traitres, ils trahissent leur électorat, leur identité et leur humanisme, une simple lettre de demande d'explication aux responsables suédois pourra êtres un geste honorable
.
22 - Abdelhakim الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:34
nous ouvrons nos maison nos hotel nos coeur nos bras a heux avec du lait et des date et voila notre recompense meme nos enfant il leur ferme leur bouches il veut l etoufe le salopard imaginer si sa etait un enfant suwedois avec un policier de chez nous qui est assi sur sa poitrine le monde va se metre debout et il va nous comdamner avec des manier severe alors condamnons cet acte avec serenite et fermeter nous nous pouvent pas accepter de n importe qui traiter nos enfant de cette manier j etais meme enrager quand j ai vue se malleur allahoma ihfidna wa nsorna 3ala al9awmi adalimin
23 - NINI الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:35
مبادرة جيدة من هذه البرلمانية المحترمة، الآن على الأقل هناك من يسأل عن المغاربة خارج الوطن، فيما قبل لاحياة لمن تنادي
24 - الصحراوي الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:45
فقط فالحين في التنديد و الاستنكار وحينما يأتي وفد نحسن الاستقبال ونتكلم لغة القوم في بلد الام.
أليس هذا من الاستحمار وعدم الانصاف!!
شكرا على النشر للفور
25 - ام كارمن الأربعاء 18 فبراير 2015 - 08:52
القانون في العالم كله ينص علي عدم تعنيف الشرطة للناس فما بال لو كان قاصر اتمني من الحكومة المغربية ومن جلالة الملك اتخاذ موقف صارم وان لا يسكتوا عن مثل هذه الإهانات لرعاياهم في كل بقاع الارض ، لو كان أمريكي لقامت حرب بتمني انه نبقي غاليين وتحفظوا لنا كرامتنا وبتمني زعل الحكومة علي هذا الطفل ما يكون ليوم واحد ويتنسي
26 - marocain , الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:01
خطوة في المستوى المطلوب من طرف كافة المغاربة في المهجر، الشئ الذي سيزود المغاربة بالمزيد من الغيرة عن وطنهم والشعور بتبادل الحب و التعاطف وطن و مواطن
27 - حوراء الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:04
هرمنا من اجل هده اللحظة ...... واخيرا تتحرك جهة رسمية للتنديد بهدا العمل ..الى متى تبقاو ساكتين وحقوق الجالية تطالها خروقات بالجملة وعلى عينك ابن عدي
28 - وامعتصماه الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:07
بسم الله الرحمان الرحيم

وامعتصماه و امعتصماااه و معتصممممااااه
الكل يعلم بالحادثة التي هزت المعتصم بالله ليذود على عرض المسلمة التي أهينت في بلد يسكنه الروم وقد روي على انه أمر بكأس من الماء ليشرب لكن خبر الآمة المسلمة سبق وصول كأس الماء فهب من مجلسه متوشحا سيفه أمرا رئيس الجند للنفير العام للجنود وكان اول من امتطى صهوة جواده وقد نسي انه طلب كأس ماء لكي يشرب ، المعتصم لم يرسل رسالة احتجاج و لم يعبر عن استيائه لهذا التصرف بل مر مباشرة لتصحيح الفعل ومعاقبة المعتدي .نحن اليوم لا نستطيع معاقبة من يعتدي علينا لعدة أسباب لضعف قوتنا وقلة حيلتنا و بعدنا على شرع الله لكن مع هذا يمكن أن نظهر للأخر أن لنا مكامن قوة ويمكن أن نلجأ إليها و نلحق بهم أضرارا اقتصادية تجعلهم يفكرون ألف مرة قبل الإقدام على إذايتنا فل تقم جمعيات المجتمع المدني وحقوق الطفل " ماتقيش ولادي" أن كانت فعلا تدافع عن الطفل فهاهي الفرصة ليدعو الجميع لمقاطعة البضائع السويدية وليتم إعلانه حتى على منصة البرلمان إن كانت البرلمانية المحترمة صادقة ولها حرقة على أبناء المسلمين في كل مكان وخصوصا أبناء الجالية الذين يعانون في الظل .
29 - Wzir الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:23
Et pourquoi ne pas adresser au même temps une lettre à l'ambassadeur du Maroc en Suède et à son homologue accrédité auprès du Royaume du Maroc. Pourquoi attendre la réponse alors que les représentants de la Ouma pourront interpeller Mezouar Ministre des Affaires étrangères et Perou Ministre des Marocains résidants à l'étranger. Y a milles manières d'interpeller les différentes instances mais QUI AURA PARMI CES PSEUDO-PARLEMENTAIRES LE COURAGE ET LA RESPONSABILITE MORALE DE LE FAIRE. A vous de commenter. Merci Hespress de publier.
30 - مغربي الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:30
بادرة طيبة لكن من يضمن حقوق القاصرين في المغرب والعديد منهم مشردون و يغتصبون ليل نهار. كما يقول المثلا الشبكة كاتعيب الغربال.
31 - وهيبةالمغربية الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:32
مبادرة في محلها
مع ان السيدة النائبة لم يسبق لها ان تحركت في اغلب الحوادث
التي يقع ضحيتها قاصرين وأطفال في بلدنا منذ سنوات
وخاصة ( اغتصاب ) الاطفال ... ولم نراها تراسل وزير العدل في
حزبها بعد ان اغتصب " فقيه " طفل في السادسة في عمره
وحكم الجاني بسنة سجن واحدة !!!
من باب المنطق ان تنسجم السيدة النائبة المحترمة مع نفسها
ومواقفها ...
الاعتداء على الاطفال المغاربة جريمة : اينما وقع الاعتداء ومهما
كان المعتدي
ومن الشجاعه التصدي واستنكار كل اعتداء على اطفالنا الابرياء
ولو كان المعتدي " فقيها من الدعوة و الاصلاح " او عضوا من
البيجيدي ...!!

وهيبة المغربية
32 - Sara الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:32
هذا الطفل ان كان مغربيا فهو في السويد طالب لجوء وانا لا اعرف اي لجوء يطلبون المغاربه في السويد، لذلك فليرجعوه الى بلده الحنون المغرب لتعتني به السيده الوفي جيدا، بنادم مصنطح
33 - مهدي ميد الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:41
مع لﻷسف كلما زاد لﻹنسان في لﻹبتكار كلما أصبح في غباء تام نعم لوﻻ الوسائل الحديتة لما وصلنا ما وصل تعنيف طفل مغربي في سويد ماذا بعد إشعال الفتنة بين الدول هل تعرفون بأن القضاء السويدي أصدق من المغربي بكثير ...لذالك لن يذهب حق هذا الطفل سدى كان سيكون العكس ... رأيتم لماذا لم نأتي من العلم إﻻ قليل سبحانه وتعالى يعلم و ﻻ نعلم نعم أصبح العلم في عصرنا نقمة ﻻ نعمة السبب نحن البشر
34 - nour الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:42
يجب التعامل مع مشاغبي المدارس المغربية بهذه الطريقة واكتر حتى يعم الهدوءفي المدارس ويعم احترام رجال التعليم ورجال الامن .
35 - مصطفى من السويد الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:43
أولا هذاك ليس بشرطي. هذاك حارس أمن وليس بسويدي إنما أجنبي. هل هناك طفل مغربي {9 سنوات }يمكنه أن يهاجر المغرب بدون وثائق هؤلاء شباب يأتون من ايطاليا و اسبانيا يقدمون أأنفسهم كاطفال لمكتب الهجرة حتى يحصلون على الإقامة. تعالو انظروا ماذا يفعلون شباب المغرب في السويد.
يا سلام على المغرب يتكلمون على حقوق الأطفال. ألى تستحيون
36 - عبد الأربعاء 18 فبراير 2015 - 09:57
كنت أتمنى أن تتكلمي عن اﻹجرام و الحيف الذي يطال أطفال المغرب في بلدهم لﻷسف. الأطفال يتعرضون عندنا لﻷغتصاب يا سيدتي من بني جلدتهم وليس هناك عقوبات رادعة لهؤلاء المجرمين !! ألا يستحقون اﻹعدام ؟ عذرا عقوبة اﻹعدام عندنا مجمدة
37 - Ping Pont الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:01
Merci beaucoup
38 - abdenbi119 الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:06
يا أختي في الله هل تظنين أنهم سيقرؤون رسالتك. إنهم يعلمون أنكم لا تهتمون حتى بأبنائكم ولا تهتمون برسائل الشعب المغربي ولا تأخذون حتى عناء حرقها أو إتلافها بل تلقونها في مزابل الرباط وما جاورهما. هناك الملايين من الأطفال المعنفين والمقهورين ووو في المغرب. أما ذلك الطفل فإنه يعيش في دولة الحق والقانون ولن يهدر حقه . قولي لنا ماذا فعلتم بأطفالنا وبحقوقهم المشروعة لأنهم هم المستقبل .....
39 - ali italia الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:15
تبرك الله عليك درتي حاجة لي ما قدروش يدروها لي في يدهم الشغل وخا شحال من واحد كيعلق وما راضيش بيك خافو منك تدي ليهم رئيسة الحكومة في الانتخابات الجاية
40 - البشير الادريسي الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:16
اولالو وجد هذا الطفل ضالته في بلده من تعليم ورعاية صحية وكرامة لما غادر المغرب بصفة غير قانونية ليستكع في شوارع أوربا بحثا عن الكرامة الإنسانية، وبذالك يكون المغرب قد خرق المعاهدة الدولية لحقوق الطفل.
ثانيا، هذا الطفل دخل البلد بطريقة غير شرعية، ووضع بملجأ للأطفال حتي يحقق في أمره، الا انه هرب وبما انه كان من المبحوثين عنهم، أوقفه احد الحراس ، وليس الشرطة كما ذكر في المقال، الا انه تعامل مع الحارس بعنف لفضي فما كان من هذا الأخير الا ان اوقعه أرضا الى حين قدوم الشرطة. وقد علمنا مؤخراً ان الطفل موجود بالدنمارك ليتابع مسيرته الإشهارية عن بلده بلد النفاق والفساد والاستجداء والخنوع.
41 - lhssn الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:18
كلما زاد لﻹنسان في لﻹبتكار كلما أصبح في غباء تام نعم لوﻻ الوسائل الحديتة لما وصلنا ما وصل تعنيف طفل مغربي في سويد ماذا بعد إشعال الفتنة بين الدول هل تعرفون بأن القضاء السويدي أصدق من المغربي بكثير ...لذالك لن يذهب حق هذا الطفل سدى كان سيكون العكس ... رأيتم لماذا لم نأتي من العلم إﻻ قليل سبحانه وتعالى يعلم و ﻻ نعلم نعم أصبح العلم في عصرنا نقمة ﻻ نعمة السبب نحن البشر
42 - كاره الأربعاء 18 فبراير 2015 - 10:21
ماشين كدافعو على حقوق الطفل فالسويد بلاد العز دافعو عليها بعدا فالمغرب بلاد الحgرة والزبونية
43 - Hakim From Hamburg الأربعاء 18 فبراير 2015 - 11:28
Cher frères marocains
avant d'argumenter ce genre d'effet , il faut s'avoir les conditions donnés qui ont empêcher les polices suédois d'agir comme ca.
Ici aussi a Hamburg il y en a des vingtaines des marocains minorants qui respectent pas les Lois . Tous le monde a Hamburg parle d' eux
ils volent et détruits les magasins (wlad el Karian)
null respectent a personne .
44 - Abdelhakim الأربعاء 18 فبراير 2015 - 11:44
nous nous devent pas baissait les bras il faut protestait devant l ambassade du suède au maroc pour qu il sache que nous enfant il nous sont plus chere que les leur ne laisser pas vous faire il nous traite comme des animaux ici déjà et nous en les traite comme des roi mais sa va pas!!!!!!!!!
45 - Adil الأربعاء 18 فبراير 2015 - 12:12
Au lieu d'envoyer une lettre au parlement d'un autre pays qui s'occupe de vos enfants, il vaut mieux d'envoyer cette lettre au parlement marocain pour se réveiller et arrêter ceux qui ont vider les caisses pour qu'on puisse élever nos enfants nous même.. on fait honte à l'Islam et notre prophéte Salla Allaho 3aleihi wa Salam
46 - سيدي يحي بنيونس الأربعاء 18 فبراير 2015 - 13:00
أين هي جمعيات "ما تقيسش ولدي "وجمعيات حماية القاصرين يبدو أنها هي الأخرى تكيل بمكيالين ,أليس كذلك؟
47 - omar الأربعاء 18 فبراير 2015 - 13:09
ايتها النائبة الكريمة...قبل ان تدافعي عن الطفل عليك ان تبحثي عن حقيقة الامر اولا. هذا الطفل ليس وحده بل هم مجموعة من اطفال هاجروا سريا. وعوض ان يبحثوا عن مستقبل لهم ويستغلو الامكانيات التي تتاح لهم هنا كقاصرين من مئوى ومصروف الجيب اليومي وتطبيب وتعليم وغير ذالك.....الا انهم وللاسف الشديد اختاروا التشرميل وانا احدثكم عن مدينة هامبرغ فالكل يتحدث هنا عنهم: سرقة..كسرالابواب الزجاجية للمحلات...وجميع ما هو اجرامي اضف الى ذلك القبح والكلمات الساقطة وعدم احترام اي قانون مستغلين قصرهم وهم يعرفون ذلك...................ندائي للنائبة الكريمة اذا اردت خيرا لسمعة بلادنا الحبيب ساعدوا السويد وساعدوا المانيا وربما دول اخرى لرجوع هؤلاء القاصرين الى بلدهم لان سمعة بلادنا في خطر.
48 - deaoui الأربعاء 18 فبراير 2015 - 13:09
كوني أعيش في ألسويد وأعرف عقلية ألسويديين فهم عادة هاذئين ومتحظرين وخجولين إلا في ليلتي ألجمعة وألسبت حيث يسهرون ويسكرون و يتخلون فيهما عن بعظ من تحظرهم وخجلهم وبما أن هذه ألنائبة ألمغربية وجهت رسالتها إلى ألبرلمان ألسويدي ألديمقراطي وألعريق ألذي عمره قرابة 300 سنة فسيكلف إحدى ألمتحدثات بإسمه لترد عليها بلباقة وتقول نحن متأسفين ياحظرة ألنائبة وياريث تمسكون عنا صعاليككم لأن شرطتنا وشركات ألحراسة ألخاصة لدينا غير مهيئة لتعامل مع هكذا صعاليك وإذا كان لابذ من وصول بعظ ألشمكارة ألمغاربة لبلدنا فرجائا أرسلو مع كل شمكار أثنين من ألمردا وألعصي سنوفرها لهم وشكرا وتقبلو إعتدارنا...وباز أسيدي حتى ألحشمة ما بقات شمكار نتاع لاخلى هاجم على عباد ألله أندافع عليه أنا هاذ ألنوع ديال ألبراهش ماينفع معاهوم غيب لبوليس ديال سبانيا ولا لمرود فألمغرب
49 - عقبة بن نافع الفهري الأربعاء 18 فبراير 2015 - 13:55
بسم الله الرحمان الرحيم
ايها الشعب المغربي الابي لا تخف ولاتحزن مادمت متمسلكا بدين الاسلام فوالله الذي لا الله الاهو الواحد الصمد لم يلد ولم يولد تقوم الدنيا وتقعد ويصير مايصير فموعدهم الصبح اليس الصبح بقريب
الى اخواني المغاربة العالم اقول لكم انصروا اخوانكم ظالم او مظلوم فالاسلام يوصي بالجماعة والاتحاد ففي ذلك قوتكم وعزكم وابتعدوا عن ثقافة الغرب فهي زاءلة لامحالة فدوام الحال من المحال والاتحاد قوة وصياح الغراب مايجيب شتى وشعاع الحق ماتغطيه اسوار والله ماينفعكم غير دين الاسلام
اما سي المعلق عصام الخير من هامبورك المانيا او من الاجدر عصام السوء اقول لك كفاك تملقا وقلة ادب اتجاه اخوانك المغاربة كان عليك من المفروض ان تساعد اخوانك قدر المستطاع فالمسلم يقول خيرا او يصمت فهناك الكثير من المغاربة ليس فقط في السجون ولكن في الجامعات والبنوك والمستشفيات عليك فقط تبدل مجهودا للتعرف عنهم وجمع الشمل من خلال تكوين جمعيات تدافع عنكم جميعا كما يفعل اهل الذمة من اليهوذ الالمان
اتقوا الله في انفسكم وابناكم وازواجكم والسلام عليكم ورحمة الله
50 - aziz الأربعاء 18 فبراير 2015 - 14:02
لا حول ولاقوة الابالله، لو تعرفون مانعانوه مند الأفعال الإرهابية لدمعة أعينكم، اخث محجبه حامل في الشهر 5 عنفث لأنها مسلمة و كادث أن ثفقد جنينها، نحن لسنا فقط عمله صعبة ولكن اخوانكم في الدين
51 - Amazigh Muslim الأربعاء 18 فبراير 2015 - 14:52
Swedish Police is a wrong police.
لا يفرقون بين الصالح و الطالح. كما يلصقون التهم بالباطل متملقين بالسلطة التقديرية التي يخولها لهم القانون.
52 - MOSTAFA الأربعاء 18 فبراير 2015 - 15:21
وهل في نظركم كل الجاليات المقيمة في اوروبا وامريكا تعلم حق العلم ما لها وما عليها فالكثيرون منهم متورطون في اعمال مشبوهة يمكنها زعزعة واستقرار اهل الدار مما يدفعهم الى نبدهم واحتقارهم ومن لا يستحق الاحترام فلن يحترم وهذا لا ينطبق على الطفل المغربي الذي عنف من طرف رجل الامن السويدي فانا هنا اتكلم عن كل الجاليات العربية في المهجر التي تتعدى حدودها فلكل مجتمع ثقافته فاما ان تندمج واما ان تحترم تقافة الغير لكي تكون محترما هذا كل ما في الامر فحرية كل فرد منا تنتهي عند حرية الاخر
53 - إيكوسان الأربعاء 18 فبراير 2015 - 15:23
ادعوا هذه البرلمانية عن حزب النذالة والتعمية ان ترسل اولا برقية مماثلة إلى الاجهزة الامنية عندنا لتندد بما يقومن به اتجاه المعطلين باوامر من قائدها بنزيدان باراكا من الحملات الانتخابية تاه عايقين بكم
54 - ملاحظ الأربعاء 18 فبراير 2015 - 15:42
على من تضحكون، يا من تخرقون حقوق المغاربة داخل البر-لمان...وخارجه ،وأمام أعينكم...والفساد أصبح ثقافة...التوسط في الملفات .....حقوق المغاربة الداخل والخارج، الذين لايؤمنون بالرشاوى والتوسط تنتهك في الشارع والأدارات والمحاكم وفي التظاهرات-معطلين نموذج حي-
التصرفات الخارج عن القانون في البلدان الديموقراطية ،يتم توقيف الفاعل ،ويفتح تحقيق....أما بلدان الفساد والزبونية و الجاه لايفتح تحقيق ....إلا إذا...من بيته من زجاج ،لايضرب غيرها بالحجارة ،وخاصة من هم متقدمون في حقوق المواطنة....حقوق المغاربة وجب حمايتها في الداخل ثم الحديث عنها في الخارج ....
55 - مغربي وأخجل الأربعاء 18 فبراير 2015 - 15:52
كلام معقول بغض النظر عن مراميه،ولكن نحن المغاربة مجاتش معانا نتدخلو في مثل هذه المواضيع السويدية وما أدراك ما السويد،خصوصا إذا نظرنا إلى أوضاع الأطفال في مدننا وقرانا والإعتداءات التي يتعرضون لها.
56 - Magharibi الأربعاء 18 فبراير 2015 - 16:45
هذاك الطفل كان هارب من مركز للأحداث و كان راكب في القطار بدون تذكرة!!!
لمذا لا تسأل هذه "البرلمانية" عن كيفية وصول ذلك الحدث إلى مركز الأحداث و أين "والديه" في المعادلة و... و...
ولمذا لا تراسل الحكومة في شأن جحافل الأطفال المشردين في شوارع مدن المملكة السّعيدة و الذين يتعرّضون لشتى أنواع التّعنيف في "بلدهم"!؟
السويدين و غيرهم عارفينكم و حافضينكم, زعما إلى كتبتي للبرلمان ديالهم ماشين يدّيوها فيكم و ماشين يضنّوا بلّي البلاد ولاّت تتهتم بأولادها!!!!
57 - Une marocaine choque الأربعاء 18 فبراير 2015 - 16:56
Je dis merci au commentaire 49Okba Bnou Naffi,c est ce qui m a ettone le plus les reactions des commentateurs en deffendent la securite suedoise son gouvernement et son peuple,peut etre la plupart ils vivent pas dans ce ,je vis ici presque 30ans,vous m avez boulverssez,ici c est la loi qui commende pas pas de sentiment,pas d amour D ALLAH,pas d excuse,les enfants qui demamdent l asyl est fenomen qui a touche la plupart des pays skandinaves ,ces enfants on les place en attendant les expulser chez eux(pays d origine)comme le cas de petit garcon qui voulait s enfuire en prenant le transport ,c est un enfant malgres tout on doit le proteger,remarquez bien sur la video ,l homme de la securite qui pese plus de 90klg assist sur le ventre de l enfant de 9ans bien serrer ,la main sur le cout et le visage bien craquer par terre son colegue le regarde en attrappant un autre enfant n a pas agit du tout sans oublier les gens qui regardant sans pitier,tout le monde a reagit,vous etes hors sujet.
58 - nomade الأربعاء 18 فبراير 2015 - 17:25
هل يعرف البرلمان المغربي ان هذا الطفل والعديد من الأطفال الوافدين من المغرب في سن مبكرة يطلبون اللجوء الانساني في السويد؟
تساؤلي هو: من مارس اشد أنواع العنف على هذا الطفل وأمثاله حتى يطلبون اللجوء في بلدان أخرى؟ ما هي مسؤولية الدولة المغربية؟
59 - mohammed oujda الأربعاء 18 فبراير 2015 - 17:26
إلى الذين يتشدقون بما لا يعلمون الوافي برلمانية تمثل الجالية المغربي داخل حزبها. ما يقع في المغرب للمواطنين أمر عادي لأنهم مواطنون في بلدهم و مشاكلهم ناتجة عن تراكمات منذ الماضي و هم في بلدهم ظروفهم في بلدهم عادية لكن حين يتعرض مغربي لإهانة في بلد أجنبي فهذا يظهر للناس أن الإهانة لبلده الأصلي أيضا. إهانة مغربي في أي بلد خارج المغرب يعتبر إهانة بالمغرب و استخفاف به و بدولته و تحرك البرلماني يأتب للتحسيس بأن هناك دولة و لتحسيس المهاجر المغربي في المهجر أن لديه دولة و ليس مقطوعا من الشجرة كما يقال. كون الطفل مجرم أو غيره يمكن اعتقاله و محاكمته بالطرق القانونية في ذلك البلد و ليس بتعذيبه أمام الكاميرات في الشارع العام تحية للوافي و سحقا لمن ينعق بما لا يعلم
60 - عصام الخير الأربعاء 18 فبراير 2015 - 19:05
الى صاحب التعليق عقبة بن نافع
الحمد لله الذي عافانا مما ابتليتم به أنتم
اعمل هنا في ألمانيا من اجل هاؤلاء الأطفال ونعمل ما في وسعنا لكن لا يمكن ان تساعد من لا يريد المساعدة
وقولك ساعد أخاك ظالما او مظلوما هاذه مقولة لا يرضى الله بها
كيف تريد ان تنصر السارق والقاتل والمجرم في حق من اعطوه السكن والملبس وحقوق كمثال المدرسة والرياضة الخ
الحمد لله لا نزكي على الله احد لكن المشكل انك تسمع ولا تعيش واقع هاؤلاء الشباب
90 في المائة أعمارهم تتراوح بين الثامن عشر فما فوق لكنهم يتحايلون حتى يسجلون في سن الأحداث
منهم من كسر أبواب المحلات وسرق آلاف الأورو
ومنهم من سرق بالعنف في منازل العجزة ومنهم من اغتصب فتيات في سن الثانية والثالثة عشر
كيف تريدنا ان نقف في جانبه
مع العلم أننا هنا في هامبورغ كان المغاربة معروفون في أعمال لم يصل اليها حتى الألمان أنفسهم حتى صار اسم المغربي في الحضيض
أشهد الله على ما أقول اليوم وصلنا خبر ان شاب في السجن قام بإحراق نفسه وآخر ثم وضعه في مستشفى المجانين والبقية لا تسر العدو قبل الصديق لهاذا قبل ان تصيح بما لا تعلم عليك أن تتحرى الصدق
والسلام عليكم ورحمة الله
61 - عصفور يهدد البحر الأربعاء 18 فبراير 2015 - 21:59
المرجو قليلا من الحياء لحفظ دم الوجه الرسمي الذي لا يخجل!
فإن رد السويد سيكون صدمة قوية لا على المغاربة وحدهم بل على كل الناس أينما وجدوا. ولن يكلف السويديين في ردهم عليك أكثر من إشارة جد جد بسيطة وغاية في البساطة إلى الوضع المتردي فيما يعيشه أطفال المغرب قبل البالغين منهم.
إن أقل صورة يمكن إرسالها للعالم عن الوضع السيء الذي لا نظير له في العالم والذي يعاني منه الطفل بالمغرب سيجعلك تبتلعين لسانك وتحرقينه بالنار لأنه يجلب عليك الويل الذي ما بعده من ويل.
ففي السويد حيث توجد حقوق الإنسان كاملة ومتوفرة للجميع بدون إشهار إعلامي لذلك، مما يغني في الرد على سؤالك واحتجاجك. وأعطيك منها مثالا بسيطا عن ديموقراطية السويد؛ ذلك أن وزيرة في حكومتهم اشترت شكولاتة من مال الشعب، وعن طريق الخطأ، فتمت متابعتها قضائيا، وكادت الفضيحة أن تطيح بكل حزبها، فاعتذرت للشعب السويدي عن خطئها الفادح.

وكيف يمكنك يا عزيزتي أن تقارني ديموقراطية العدل والانصاف والمساواة وحقوق الإنسان الحقة مع ديموقراطية تهريب أموال الشعب واستغلال النفوذ والمحسوبية والزبونية والظلم والقهر وكل الموبقات التي نعجز عن حصرها في صفحات عديدة؟
62 - Anouar الأربعاء 18 فبراير 2015 - 22:01
He is not a policeman,he is a securityman.
63 - عقبة بن نافع الفهري الأربعاء 18 فبراير 2015 - 22:16
بسم الله الرحمان الرحيم
الى سي عصام الجهل انا لم اذكر في تعليقي كلمة ساعد اخاك بل كتبت كلمة انصراخاك والفرق كبير بين الكلمتين اذن تقولني مالم اكتبه فانت كاذب هذا من جهة ومن جهة اخرى ساعلمك مالم تعلم فخذ عني

١- عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا نَنْصُرُهُ مَظْلُومًا فَكَيْفَ نَنْصُرُهُ ظَالِمًا قَالَ تَأْخُذُ فَوْقَ يَدَيْهِ. رواه البخاري (2444)

wer lesen kann, ist klar im Vorteil
والسلام عليكم
64 - Ilyass Norge الأربعاء 18 فبراير 2015 - 22:28
First: He is not a policeman,he is a securityman.Second: do u think they are waitinig for you to show them their jobb?.The securityman who did this action against the boy is already reported to the police and he will go to the court soon.I think you should talk about the horrible things which happening in Morocco everyday against:children,poeple.......
65 - مغربية بسويد الخميس 19 فبراير 2015 - 08:44
اولا هدا ليس بشرطي انه حارس للمحطات ولقد فصلهم ع من عملهم والآن هم في المحكمة لان المغاربة. القاطنين هنا خرجنا لشارع أندادا لهدا الاعتداء ومعنا عدد كبير من السردين وغيرهم لان بالسويد الطفل والمرأة مقدسين
المجموع: 65 | عرض: 1 - 65

التعليقات مغلقة على هذا المقال